عبدالله بن جامع

عبدالله بن عثمان بن عبدالله بن جمعة بن عبدربه بن جامع
1278-1192هـ 1861-1778م

سيرة الشاعر:

عبدالله بن عثمان بن عبدالله بن جمعة بن عبدربه بن جامع.
ولد في مدينة الزبارة (قطر)، وتوفي في المحرق (البحرين).
عاش في قطر والعراق والبحرين، وزار الحجاز واليمن ومدينة حلب (سورية) وجهات أخرى.
تلقى تعليمه الأولي بأحد الكتاتيب في مسقط رأسه، ثم أخذ العلم عن والده قاضي قضاة الزبارة، بعدها رحل إلى الأحساء طلبًا للعلم فتلقى علوم الفقه الإسلامي وأصوله على يد محمد بن عبدالله بن فيروز، ثم تتلمذ على يد راشد بن محمد بن خنين، والشاعر عبدالله الكردي البيتوشي الذي أخذ عنه النحو وبعض علوم العربية، ثم في سبيل العلم شد رحاله إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة واليمن وحلب.
كان يعمل مع والده في تجارة اللؤلؤ، وهاجر معه إلى مدينة المحرق بالبحرين، كما سافر إلى الهند وجنوب شرقيّ آسيا.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب: «نفحة اليمن فيما يزول بذكره الشجن»، و«حديقة الأفراح لإزاحة الأتراح».

الأعمال الأخرى:
- له أعمال عديدة، منها: «مختصر بدائع الفوائد»، «مختصر إغاثة اللهفان»، «حاشية على شرح المنتهى»، «تأسيس التقديس في الرد على ابن جرجيس»... وغيرها.
شعره يميل إلى التشبع بروح الدين وتمجيد الإسلام، وتمثل روح الحكمة، ونصح الناس وتبصيرهم بخطوب الدهر وأحداثه، له في الإخوانيات ومراسلة الأصدقاء قصائد عبر فيها عن علاقته معهم، أما قصيدته «تيممت أرض الهند» فيعتمد فيها البناء القصصي الوصفي لأحداث ألمت به في عرض البحر أثناء زيارته للهند في تجارة.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد محمد الأنصاري الشرواني: حديقة الأفراح لإزاحة الأتراح - المطبعة الميمنية - القاهرة 1320هـ/1902م.
: نفحة اليمن فيما يزول بذكره الشجن - مطبعة مصطفى البابي الحلبي - القاهرة 1937 .
2 - سالم النويدري: أعلام الثقافة الإسلامية في البحرين خلال 14 قرنًا - (جـ3) - مؤسسة التعارف - بيروت 1992 .
3 - عبدالرزاق عبدالمحسن الصانع، وعبدالعزيز عمر العلي: إمارة الزبير بين هجرتين - (جـ3) - مطابع مقهوي - الكويت 1988 .
4 - عثمان بن سند: سبائك العسجد في أخبار أحمد نجل رزق الأسعد - مطبعة البيان - بمبي - 115هـ/1897م.
5 - مبارك الخاطر: المغمورون الثلاثة - المطبعة الحكومية - البحرين 1989 .
6 - الدوريات: مجلة الوثيقة - مركز الوثائق التاريخية - (ع4) - البحرين - 1984 .

ألا قاتل الله الهوى

نعم إنَّ نيرانَ الصبابةِ والوجْدِ ________________________________________________________________
لها في الحشا وَقْدٌ يزيدُ مع الصَّدِّ _______________________________________________________________
ألا قاتل الله الهوى ما أمرَّه ________________________________________________________________
وأسرعه في هتْكِ كل فتًى جلْد! _______________________________________________________________
إذا رام سترًا للذي في فؤادِهِ ________________________________________________________________
عصتْهُ مآقيه فسالت على الخدّ _______________________________________________________________
خليليَّ ما لي والهوى يستفزُّني ________________________________________________________________
وما أنا بالجاني وما أنا بالوغد؟ _______________________________________________________________
ولي همّةٌ تسمو على كل غايةٍ ________________________________________________________________
من المجد لا بالخال والأسود الجَعْد _______________________________________________________________
ولا بغزالٍ ناعس الطرف أكحلٍ ________________________________________________________________
له وجنةٌ حسناءُ تهزأ بالورد _______________________________________________________________
ولا بقوامٍ يشبه الغصن ناعمٍ ________________________________________________________________
إذا ما انثنى يثني إليه أخا الزهد _______________________________________________________________
ولا برحيقٍ من لمى الثغر باردٍ ________________________________________________________________
إذا امتصَّه ذو لوعةٍ راح بالرشد _______________________________________________________________
ولكنَّ نفسي قد تضاعفَ شوقها ________________________________________________________________
إلى صاحبٍ صافٍ سجاياه كالشهد _______________________________________________________________
حليفُ تُقىً لا ينقض الدهرُ عزمَه ________________________________________________________________
أخو ثقةٍ ما زاغ يومًا عن القصد _______________________________________________________________
كريمٌ حليمٌ عالمٌ متورِّعٌ ________________________________________________________________
عفيفٌ صبورٌ كامل الوصف ذو ودّ _______________________________________________________________
أعاطيه من كأس المحبة شربةً ________________________________________________________________
يزيد ظماها كلما زِيد في الوِرد _______________________________________________________________
له خلُقٌ ذاكٍ أُمدَّ بنظرةٍ ________________________________________________________________
من الملك الديَّان سامي السّما الفرد _______________________________________________________________
كأخلاق ذاكي الأصل والفرع أحمدٍ ________________________________________________________________
له مَحْتِدٌ يسمو إلى قمّة المجد _______________________________________________________________
هو العالم النِّحرير والعَلَم الذي ________________________________________________________________
به يهتدي من جاء للعلم يستهدي _______________________________________________________________
هو البحر إلا أنه غيرُ جازرٍ ________________________________________________________________
هو البدرُ إلا أنه كاملُ القدّ _______________________________________________________________
تراه إذا أمّ العفاةُ فناءه ________________________________________________________________
يحكّمهم فيما لديه من النقد _______________________________________________________________
ومن طارفٍ ثم التلاد جميعه ________________________________________________________________
فيوسعهم سَيْبًا وحسبك من رِفْد _______________________________________________________________
فلا زال طولَ الدهر يسمو ويرتقي ________________________________________________________________
إلى رتبةٍ من دونها أنجمُ السعد _______________________________________________________________
وختمُ كلامي بالصلاة على الذي ________________________________________________________________
هو السبب الداعي إلى مَهْيَع الرشد _______________________________________________________________

مبدأ الإحسان

مبدأُ الإحسانِ يُبدي ويعيدْ ________________________________________________________________
ضامنٌ بالحمد والشكر المزيدْ _______________________________________________________________
نعمةٌ واجبُها الشكرُ فما ________________________________________________________________
يشكرُ النعمةَ إلا مستفيد _______________________________________________________________
قد جرتْ عاداته في خَلْقِه ________________________________________________________________
ومن التبيين فيها ما يريد _______________________________________________________________
إن للرحمن فيها موعدًا ________________________________________________________________
وهو لا يُخلف وعدَ المستزيد _______________________________________________________________
من يكنْ بالله فيها واثقًا ________________________________________________________________
فاز بالسابق منها والجديد _______________________________________________________________
إنّ هذا الدين دينٌ قيِّمٌ ________________________________________________________________
لا يُمارَى فيه مما لا يفيد _______________________________________________________________
فهو حقٌّ غير مشكوكٍ به ________________________________________________________________
يُرغمُ الكافرُ فيه والعنيد _______________________________________________________________
حكمةٌ بالغةٌ من قدرةٍ ________________________________________________________________
غمر الكونَ بها فهو مشيد _______________________________________________________________
مفلحٌ بالله ممتازٌ به ________________________________________________________________
ليس من يمتاز بالمال العديد _______________________________________________________________
قسمةٌ من خالق الخَلْق ولا ________________________________________________________________
يصلُ الإنسانُ إلا بالمفيد _______________________________________________________________
قسمةٌ هذي وهذي مثلُها ________________________________________________________________
غيرَ أن الفرق ما بين العبيد _______________________________________________________________
ورضا الراضي بها أرجى له ________________________________________________________________
وهو من دون الرضا لا يستفيد _______________________________________________________________
كم أتى في مثل هذا واعظٌ ________________________________________________________________
داعياً بالحقِّ لله المجيد! _______________________________________________________________
فترى البعضَ من الناس له ________________________________________________________________
خاشعًا لله قد خافَ الوعيد _______________________________________________________________
أَثَّرَ الوعظُ على البعض فلا ________________________________________________________________
كلُّ من يسمعه فهْو الرشيد _______________________________________________________________
فترى في الدين والدنيا معًا ________________________________________________________________
درجاتٍ فوقها البعضُ يزيد _______________________________________________________________
هكذا قدَّرها ربُّ السما ________________________________________________________________
إنه ما شاء يُبدي ويُعيد _______________________________________________________________

الرزق مقسوم

هو الرزق لا يأتي بجدٍّ لطالبِ ________________________________________________________________
ولا باحتيالٍ أو بطول التجاربِ _______________________________________________________________
ولكنَّ بالمقسوم يأتي ومَنْ غدا ________________________________________________________________
بتدبيره مُغرًى فأول خائب _______________________________________________________________
ترى المرء يسعى والبوارُ بسعيه ________________________________________________________________
منوطٌ ويأتيه القضا بالتجارب _______________________________________________________________
ويبدو له الرأيُ الذي في بُدوِّه ________________________________________________________________
صلاحٌ وفي عقباه شرُّ المصائب _______________________________________________________________
تيمَّمْتُ أرضَ الهند أبغي تجارةً ________________________________________________________________
وأرتاد إنجاحَ الأماني الخوالب _______________________________________________________________
وخلَّفتُ أصحابًا وأهلاً ببلدةٍ ________________________________________________________________
سقاها من الوسميِّ صوبُ السواكب _______________________________________________________________
هي البصرةُ الفيحاءُ لا زال ربعُها ________________________________________________________________
خصيبًا وأهلوها بأعلى المراتب _______________________________________________________________
فلما علوتُ اليمَّ في الفُلْك وارتمت ________________________________________________________________
تسير بنا في لجّةٍ كالغياهب _______________________________________________________________
أحاطت بنا الأمواجُ من كل وجهةٍ ________________________________________________________________
وكشَّرْنَ عن أنياب أسودَ سالب _______________________________________________________________
وأقبل ريحٌ صرصرٌ ثم قاصفٌ ________________________________________________________________
ترى البرقَ في أرجائه كالقواضب _______________________________________________________________
ومُزْنٌ ثخانٌ كالجداول ماؤها ________________________________________________________________
ورعدٌ مهيبٌ ضاربٌ أيُّ ضارب _______________________________________________________________
فلما رأينا ما رأينا تطايرتْ ________________________________________________________________
قلوبٌ لنا نحو المليك المراقب _______________________________________________________________
نعجُّ إلى المولى بإنجا نفوسِنا ________________________________________________________________
ونسأله كشفَ الملمّ المواثب _______________________________________________________________
فلم يك إلا كالفواق إذا بنا ________________________________________________________________
ومركبُنا مثلُ النجوم الغوارب _______________________________________________________________
فأمسكتُ لوحًا طافيًا فركبتُه ________________________________________________________________
وصحبيَ صرعى بين طافٍ وراسب _______________________________________________________________
أقمت ثلاثًا مع ثلاثٍ بلجّةٍ ________________________________________________________________
تسير بيَ الأمواج في كل جانب _______________________________________________________________
فأنجانَي الرحمنُ من كل شدّةٍ ________________________________________________________________
تجرّعتُها واللهُ مولى الرغائب _______________________________________________________________
نجوتُ وقد بلّ المراديُّ سيفَه ________________________________________________________________
من ابن أبي شيخ الأباطح طالب _______________________________________________________________
فلله حمدٌ دائمٌ ما تبسّمتْ ________________________________________________________________
ثغورُ الأحبّا عند لقيا الحبائب _______________________________________________________________