ماجدة ذو الفقار

ماجدة محمد ذو الفقار
1421-1370هـ 2000-1950م

سيرة الشاعر:

ماجدة محمد ذو الفقار.
ولدت في القاهرة - وتوفيت فيها.
تلقت تعليمًا نظاميّاً في مدارس القاهرة، ثم التحقت بقسم اللغة الفرنسية (كلية الآداب في جامعة القاهرة)، وتخرجت فيها.
تفرغت لتربية أبنائها فلم تمارس عملاً وظيفيًا.
كانت عضو ندوة شعراء العروبة بالقاهرة.

الإنتاج الشعري:
- ديوان «ترنيمات حائرة» - الهيئة العامة للكتاب - القاهرة 1990.
شاعرة مجددة، يتنوع شعرها بين الكتابة على الشكل التفعيلي مع المحافظة غالبًا على الوزن والقافية، وإن على غرار السطر الشعري، والكتابة على نظام الشعر المرسل، بالتنوع في القوافي، كما مارست النظم على قواعده الخليلية، وينتمي شعرها إلى الاتجاه الوجداني: في التعبير عن النفس، واكتشاف الوجود من حولها، تصوّر عالمها الداخلي وانعكاسات انفعالاتها على صور قصائدها بما يثير أسئلة عن الاعتراف (السيكولوجي) والرمز (الفني)، وقصيدتها «أم الشهيد» ترسم فيها مأساة أم فقدت ابنها في الانتفاضة الفلسطينية، وتستنفر من خلالها الهمم العربية لتحرير فلسطين.

مصادر الدراسة:
- معرفة مباشرة من الباحث محمد علي عبدالعال بالشاعرة، ومتابعته لأنشطة ندوة شعراء العروبة بالقاهرة.

الغروب

مَعْ هدأةِ الأفكار أرنو لانحسارِ الشمسِ تخطو للمغيبْ ________________________________________________________________
مبهورةَ الأنفاس أنهلُ سحرَها مفتونةً برؤى الغروب _______________________________________________________________
تتسلَّلُ الأنغامُ من أكوانها ويسبِّحُ الكونُ الرحيب ________________________________________________________________
وترفرف الأرواح هائمةً بها وَقْدًا تأجَّج في القلوب _______________________________________________________________
وتفجَّر الإحساس يصغي للجمال يزفُّه قلبًا يذوب ________________________________________________________________
والبحر يسري في نعاسٍ خادرٍ والأفق يُشعلُه اللهيب _______________________________________________________________
والموجُ ينساب الهوينى صار يُشقيه التنائي كالغريب ________________________________________________________________
وإذا الظلالُ تثير من حولي الأسى والعمر يدنو للغيوب _______________________________________________________________
والذكريات تفيضُ من خلَجات نفسٍ هزَّها الشوقُ الرطيب ________________________________________________________________
وحدي هنا وبوحشتي ما كنت أعرف أين تُفضي بي الدروب _______________________________________________________________
وأنا أودِّعُ ما مضى ويشدُّني همسُ الحنين إلى الحبيب ________________________________________________________________
فإلى متى والفكر يهفو شاردًا والقلبُ يُثقله الوجيب؟ _______________________________________________________________
وإلى متى يشتاق قلبي نابضًا وأنا أداري بالهروب ________________________________________________________________

من قصيدة: أم الشهيد

قرَّ الأسى ودفينُ صمتِكَ كامنٌ ________________________________________________________________
ظنّوكَ في إغفاءةٍ تبقَى المدى _______________________________________________________________
وطنٌ سليبٌ عشتَ فيه مقيَّدا ________________________________________________________________
خلف السياجِ وفي الخيام مشرَّدا _______________________________________________________________
تمضي بك الأعوام لستَ بصاغرٍ ________________________________________________________________
أضمرت أمرًا، راجيًا فجرًا بدا _______________________________________________________________
وبقوة العزمِ التي قد جاوزتْ ________________________________________________________________
قممَ الجبال وجسَّدت فيك الفدا _______________________________________________________________
وبصيحةٍ ملءُ الربوع هديرُها ________________________________________________________________
حارت بها الأسماعُ تخشى الموعدا _______________________________________________________________
إذ بانتفاضةِ ثورةٍ رغم الغوا ________________________________________________________________
ئلِ تستفيقُ لكي تُعيد السؤددا _______________________________________________________________
ولدي رحلتَ ولن تعود وإنما ________________________________________________________________
تحيا بروحك هاديًا مستشهدا _______________________________________________________________
هذي دماؤك خضَّبتْ عطشَ الثرى ________________________________________________________________
والروحُ في العلياء ما فاضتْ سُدى _______________________________________________________________
قد قلتَ لي عند الذهاب مردِّدًا ________________________________________________________________
والدمعُ في الأحداق يهمي مُجهَدا _______________________________________________________________
أمّاه إن واريتني صمتَ الثرى ________________________________________________________________
والحزنُ قد نحر الحشا والأكبُدا _______________________________________________________________
إياك يومًا أن تنوحي حسرةً ________________________________________________________________
واسي الجوانحَ، وارفقي بي المقْصدا _______________________________________________________________
أخنَى علينا الدهرُ بدَّدَ عزمَنا ________________________________________________________________
وتجاوزَ الباغي المدى مستعبِدا _______________________________________________________________
والليلُ يا أماه أطبق جاثمًا ________________________________________________________________
وعوى بأشباح الظلام معربدا _______________________________________________________________
والشمس ظلَّلها الغمام وصُبحنا ________________________________________________________________
قد صار متَّشحَ السواد ملبَّدا _______________________________________________________________
آهٍ من الجرح العميق وويلنا ________________________________________________________________
ها قد بدا غدْرُ الزمانِ مؤبَّدا _______________________________________________________________

من أكون...!

إن فاض بيَ الوجدُ
وناح حزينًا قيثاري
وشدا
وترنَّم في الدوْحِ بأشعاري
فأنا
أنا راهبةٌ في مِحراب الفنِّ
أقدِّم أجملَ أزهاري
أنا روحٌ
هامت وتغنَّتْ
بالعشقِ
وباحت أوتاري
إن أشقاني قلبي وألم بي الهمُّ
وأغشى إبصاري
ويمور بيَ القاعُ
بثورة إعصاري
فأنا
أنا رؤيا
تاقت واحترقتْ
بخيالٍ حلَّقَ
في عتمة أقماري
يحتدم الأمسُ
مع الحاضرِ،
لكني بالحب
أسيرةُ أقداري
إن طال بيَ السهدُ
وأرّقني ليلٌ بسكون الأسرارِ
وضجيج الإيقاع يموجُ
بحانةِ أفكاري
فأنا
أنا طيفٌ
يشدو منطلقا
يتجول عبر الدنيا
في رحلة أسفارِ
يصطخب الوهمُ
مع الواقعِ
لكني بالحلمِ
أواصل إبحاري
إن ضاق بي الصدرُ
وأسلمني يأسي لمنافي الإنكارِ
حيَّرني قلمي بدروب الفكرِ
وقيْدُ الآسارِ
فأنا
أنا نبضٌ
يتوهَّج مشتعلا
يخترق الغيم وستْرَ الأغوارِ
تتلاطمُ أحزاني
مع بسمةِ أفراحي
لكني
بدوام الإصرارِ
ستعود
وتشرق شمس نهاري

من قصيدة: عالمي فنون..

يا حبيبي هكذا آليت إلا أن أكونْ
فأنا ومضٌ وبعضٌ من متاهات الفنونْ
أرسمُ الأحرف فوق الغيم، فوقَ
البدرِ والزهر الحنونْ
أينما طافت بفكري هاتفاتْ
وأنا بين سحابات الخيال الدافقاتْ
تحتويني في رُباها الناضراتْ
أُمسِكُ الفرشاةَ نشوى
عالمي سحرٌ نديٌّ وفتونْ
من ضياءٍ يوقدُ المستورَ
من نبع الأتونْ
أتعرّى من همومي
أطلقُ الأشعارَ ترعى
في الحنايا بسكونْ
وأصوغُ الأحرفَ الحيرى
بأهدابِ الجفونْ
إنْ أهلّتْ
تحتويني في رباها
هكذا شعري يكونْ!