ماري عجمي

ماري بنت عبدو بن يوسف عجمي
1385-1306هـ 1965-1888م

سيرة الشاعر:

ماري بنت عبدو بن يوسف عجمي.
ولدت في دمشق - وتوفيت فيها.
عاشت في سورية، ولبنان، والعراق، وفلسطين، ومصر.
التحقت بالمدرسة الإرلندية في دمشق، ثم بالمدرسة الروسية، ثم درست التمريض في الجامعة الأمريكية في بيروت (1906)، غير أنها لأسباب صحية لم تكمل
دراستها فعادت إلى دمشق.
عملت معلمة في مدارس عدة في المدن والبلدان: مدينة زحلة بلبنان (1903- 1904)، ومدينة بورسعيد بمصر (1908)، ومدينة الإسكندرية (1909)، والمدرسة
الروسية ومعهد الفرنسيسكان بدمشق، كما عملت في فلسطين والعراق.
أنشأت أول مجلة نسائية باسم «العروس» في الإسكندرية (1910)، ثم نقلت نشاطها إلى دمشق، واستمرت في الصدور حتى (1914) ثم توقفت بسبب الحرب العالمية الأولى، وعاودت الصدور (1918 - 1926).
أسست النادي الأدبي النسائي في دمشق، وجمعية نور الفيحاء وناديها، ومدرسة لبنات الشهداء (1920)، وكانت عضو الرابطة الأدبية التي تأسست في دمشق أوائل العشرينيات.

الإنتاج الشعري:
- لها «دوحة الذكرى»: مجموعة مختارة تضم بعض آثارها الشعرية والنثرية - تقديم عفيفة صعب - مطابع وزارة الثقافة والإرشاد القومي - دمشق 1969 .

الأعمال الأخرى:
- لها تعريب لرواية بعنوان: «المجدلية الحسناء» - مطبعة قسطنطين بني - حمص 1913، وترجمة عن الإنجليزية لكتاب «أمجد الغايات» - 1927.
شاعرة وطنية ومصلحة اجتماعية، شعرها يلتزم الوزن والقافية، ويعبر عن أفكارها تجاه المجتمع العربي، وإصلاح أوضاع المرأة العربية، والدعوة لتعليمها
وتحريرها، وقصائدها الوطنية تحدَّت بها الأنظمة السياسية في العهدين العثماني والفرنسي، وشعرها في غير القضايا الوطنية والاجتماعية ينتمي إلى الاتجاه الوجداني،
ويتنوع بين وصف الطبيعة والنسيب، والتعبير عن مجالي النفس في نزعة وجدانية تنتقي مفرداتها بعناية، وتعتمد الأبحر الشعرية سريعة الإيقاع عالية النغمة. قال أمين نخلة عن نثرها: «لقد عنيت ماري فوق ذلك بالشعر المنثور أي النثر الشعري، فكانت من جملة كتاب مهدوا لهذا النوع من الكلام وهو الذي صار يقال له «الشعر الحديث».
فازت بالجائزة الأولى في مسابقة درس الكتاب المقدس الإرلندي (1901)، وفازت قصيدتها «الفلاح» بالجائزة الأولى في مسابقة إذاعة لندن (1946)، كما أنها فازت بالجائزة الأولى في العام التالي.
أقام لها اتحاد الجمعيات النسائية حفل تأبين بجامعة دمشق شارك فيه كثير من أدباء وأديبات الشام.

مصادر الدراسة:
1 - أدهم آل جندي: أعلام الأدب والفن (جـ2) - مطبعة الاتحاد - دمشق 1958.
2 - أمين نخلة: الأعمال الكاملة «الأساتذة في النثر العربي» - (تحقيق ميشال جحا) - المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع - بيروت 1993.
3 - خير الدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
4 - سامي الكيالي: الأدب العربي المعاصر في سورية - دار المعارف - القاهرة 1968.
5 - سليمان سليم البواب: موسوعة أعلام سورية في القرن العشرين - دار المنارة - دمشق 2000.
6 - عبدالغني العطري: حديث العبقريات - دار البشائر للطباعة والنشر والتوزيع - دمشق 2000.
7 - عبدالقادر عياش: معجم المؤلفين السوريين في القرن العشرين - دار الفكر - دمشق 1985.
8 - عيسى فتوح: أديبات عربيات، سيرة ودراسات - منشورات الندوة النسائية - دمشق 1994.
9 - عمر رضا كحالة: المستدرك على معجم المؤلفين - مؤسسة الرسالة - بيروت 1985.
10 - الدوريات:
- إيميل مرقدة: ماري عجمي رائدة الأدب النسائي في ديار الشام - مجلة المعرفة (ع34) - وزارة الثقافة - ديسمبر 1966.
- عبدالكريم اليافي: ماري عجمي، حياتها وأدبها ونشاطها - مجلة التراث العربي (ع34) - اتحاد الكتاب العرب - يناير 1989.
- عدد خاص بعنوان: ماري عجمي - ملحق جريدة الثورة الثقافي - (ع322) - يوليو 2002.
- نصر الدين البحرة: ماري عجمي شاعرة - صحيفة البعث - (ع11375) ديسمبر 2000.
-وداد الطويل: الأديبة الرائدة ماري عجمي - مجلة الثقافة - (ع4) - دمشق - أبريل 1990.
مراجع للاستزادة:
- دوحة الذكرى - مجموعة مختارة من الشعر والنثر لماري عجمي - وزارة الثقافة - دمشق 1969.

عناوين القصائد:

الذكريات

أنت يا ذكرياتِ دهري إذا ما ________________________________________________________________
بسطَ الليلُ مُدلهمَّ الجناحِ _______________________________________________________________
فارفعي السترَ فالحديث شجونٌ ________________________________________________________________
لرؤًى قد تدوم حتى الصباح _______________________________________________________________
أنت مستودعُ الأماني اللواتي ________________________________________________________________
كنَّ من قبلُ عابقاتِ النواحي _______________________________________________________________
صورُ الأمسِ والزمانُ شهيٌّ ________________________________________________________________
تتراءى في لوحة الإفصاح _______________________________________________________________
أنتِ مثلُ الغيوم في صفحة الأفْـ ________________________________________________________________
ـقِ نهارًا ما بين غافٍ وصاح _______________________________________________________________
تعكسين الأنوارَ شتَّى على الأمـ ________________________________________________________________
ـواجِ يهتاجها أنين الرياح _______________________________________________________________
أنت من موجةِ الهُيام رشَاشٌ ________________________________________________________________
نفضَتْهُ أناملُ الأشباح _______________________________________________________________
يصبح الأمس حاضرًا فيك لولا ________________________________________________________________
ما نَزا من مدامعٍ وجراح _______________________________________________________________
وليَغْدو العدا كرامًا نشاوى ________________________________________________________________
شربوا خمرةَ الولاء الصُّراح _______________________________________________________________
وليُمسي البعيدُ فيك قريبًا ________________________________________________________________
باعثًا في الفضاء ريّا الأقاحي _______________________________________________________________
ويهبّ الموتى، فهذا حبيبٌ ________________________________________________________________
يتهادى وذي قُدودُ الملاح _______________________________________________________________
لكأنَّ الشبابَ لَدْنٌ حَفِيٌّ ________________________________________________________________
مشرئبٌّ إلى فُنون المِراح _______________________________________________________________
أسمعُ الصوتَ أو أرى الطيفَ منهم ________________________________________________________________
يتهادى على النجوم الصِّباح _______________________________________________________________
وأردُّ الصدى، وأرفع كأسًا ________________________________________________________________
أُترعَتْ من عُصارة الأرواح _______________________________________________________________
وأنا الطفلة اللعوبُ وصحبي ________________________________________________________________
نتبارى على رمال البِطاح _______________________________________________________________
نتساقى من الوداد صفيّاً ________________________________________________________________
في رياضٍ مطرَّزاتِ الوِشاح _______________________________________________________________
ثم تخفى معالمٌ ورسومٌ ________________________________________________________________
ليس يبقى غيرُ الأسى المِلْحاح _______________________________________________________________

الأدواح

حدِّثيني فإننا شركاءُ ________________________________________________________________
أسعديني يا دوحُ حانَ اللقاءُ _______________________________________________________________
نحن صنوان في سُهادٍ ووجدٍ ________________________________________________________________
وبنا هِزَّةُ العلا والوفاء _______________________________________________________________
عشعشَ الطير في غصونِكِ حتى ________________________________________________________________
قد غدا في صدى الحفيف غناء _______________________________________________________________
وفؤادي مثل الغصونِ فشدْوٌ ________________________________________________________________
ومِراحٌ وعزَّةٌ وانتشاء _______________________________________________________________
عصفتْ فيه عاصفاتُ الأماني ________________________________________________________________
خانقًا ملءُ جانبَيْه سخاء _______________________________________________________________
يهجعُ الكونُ والدياجي سقورٌ ________________________________________________________________
ويعمُّ السكونُ بله الصفاء _______________________________________________________________
فنناجي الحبيبَ وهْو بعيدٌ ________________________________________________________________
وإذا نحن والسُّها أقرباء _______________________________________________________________
فإذا البدرُ زارنا بعضَ حينٍ ________________________________________________________________
أشرقتْ في ضيائه الأفياء _______________________________________________________________
واذا استوهبَ النسيمُ عبيرًا ________________________________________________________________
من شذانا أو هبَّتِ الأنواء _______________________________________________________________
وملأنا الكؤوس طَلاً صفيّاً ________________________________________________________________
وأفاضتْ بسرِّها الصهباء _______________________________________________________________
راح بالطيب مُثقلاً يتهادى ________________________________________________________________
واستجادتْ حفيفَه الأصداء _______________________________________________________________

جيران

ما رأيتُ الغصن إلا ________________________________________________________________
كاد قلبي أن يطيرْ _______________________________________________________________
أتراه ذا جناحٍ ________________________________________________________________
من خفوقٍ وزفير؟ _______________________________________________________________
ليت لي عشّاً هنيئًا ________________________________________________________________
عند سفحٍ وغدير _______________________________________________________________
وهزار الدوح جاري ________________________________________________________________
يملأ الجوَّ صفير _______________________________________________________________
وفراش الحقل من رُسْـ ________________________________________________________________
ـلي إلى الخيل الأثير _______________________________________________________________
أقطع الأفاق شوقًا ________________________________________________________________
في حمى البدر المنير _______________________________________________________________
كلما داعبت زهرًا ________________________________________________________________
أرسل الزهرُ العبير _______________________________________________________________
وإذا ما أينعَ التُّفْـ ________________________________________________________________
ـفاحُ أترعتُ العصير _______________________________________________________________
ملءُ عينيّ جمالٌ ________________________________________________________________
والرؤى ملء الضمير _______________________________________________________________
وعلى ثغريَ ألحا ________________________________________________________________
نٌ صداها يستثير _______________________________________________________________
وبقلبي الأمل الضا ________________________________________________________________
حكُ يتلوه البشير _______________________________________________________________
فإذا ما الثلجُ وافى ________________________________________________________________
واختفى الورد النضير _______________________________________________________________
وبكى الأفق وغامت ________________________________________________________________
بسمةُ الروض الغرير _______________________________________________________________
أوقدت ذكراه نارًا ________________________________________________________________
في خلال الزمهرير _______________________________________________________________