محمد السنوسي غوث

محمد السنوسي غوث فاس بن إبراهيم جابي (قسما)
1376-1320هـ 1956-1902م

سيرة الشاعر:

محمد السنوسي غوث فاس بن إبراهيم جابي (قسما).
ولد في مدينة جاروم كوتا، وتوفي في بنجول (غامبيا).
قضى حياته في جامبيا والمغرب وتونس والجزائر ومصر.
تلقى جلّ علومه على أبيه، ودرس مدة في مدينة فاس، ثم قصد مصر فالتحق بالأزهر لخمس سنوات.
كان جوّابًا غير مستقر في بلد، فلم يعرف له عمل، غير أنه كان من مريدي الشيخ إبراهيم إنياس؛ فضلاً عن اتخاذه الطريقة القادرية.

الإنتاج الشعري:
- له ديوانان: مخطوط في المديح النبوي بعنوان: «العقد المنظم في مدح النبي المعظم» - انتهى من كتابته 1945، وديوان: «نيل المرام في خير الأنام» - مخطوط.
شاعر مقلد، أوقف جلّ شعره على المديح النبوي، نظمه على الموزون المقفى وتتبع حروف المعجم فنظم قوافيه عليها، وجعل شعره خالصًا في المديح للنبي
وآل بيته وصحابته، مكثرًا من الدعاء ومتوقفًا عند بعض مآثر السيرة الشريفة، ومن شعره قصيدة: «شد الرحال لزيارة سيد الأرسال» يقدم لها بالنسيب على التقليد، وتعكس عمق حنينه للزيارة للأماكن المقدسة، مجمل شعره جزل اللغة، حسن السبك، فصيح البيان، يعكس حسن تصرفه في صوغ المعاني والأساليب.

مصادر الدراسة:
- لقاء أجراه الباحث كبا عمران مع طالب جابي - له دراسة عن المترجم له في مدينة سريكوندا - (غامبيا) 2004.

أمَّ المدينة

إذا ما عطشت ورمت الرّوى ________________________________________________________________
وكنت حليف الطّوى والنّوى _______________________________________________________________
فأمَّ المدينة خير البلادِ ________________________________________________________________
ففيها رواءٌ لباغي الرِّوى _______________________________________________________________
كذاك الذي أمَّها طاويًا ________________________________________________________________
فيلفي بها ما يقيه الطّوى _______________________________________________________________
بلادٌ بها خير رسل الإلهِ ________________________________________________________________
وخير بريّاته قد ثوى _______________________________________________________________
كثير الأيادي كثير الجهادِ ________________________________________________________________
طويلُ النجادِ شديد القوى _______________________________________________________________
فكم هدَّ ركنًا لذي شوكةٍ ________________________________________________________________
وكم فضَّ أفواه من قد غوى _______________________________________________________________
وكم فلَّ جمعًا من المشركين ________________________________________________________________
وزحزح عنا حيوش الهوى _______________________________________________________________
وكنّا قبيل مجيء هداهُ ________________________________________________________________
سكارى الضّلال وأسرى الغوى _______________________________________________________________
فلمَّا أتانا هدانا جميعًا ________________________________________________________________
سبيل الرشاد بدون التوا _______________________________________________________________
ولولاه ما كان فينا رشيدٌ ________________________________________________________________
ولا عالمٌ مسندٌ ما روى _______________________________________________________________
رسولٌ له كلُّ منقبةٍ ________________________________________________________________
وكلُّ خصالٍ، سما واستوى _______________________________________________________________
وكلُّ صفوف العلا والمعالي ________________________________________________________________
وكلُّ مقامٍ ففاق السِّوى _______________________________________________________________
عليه صلاةٌ من اللّه تترى ________________________________________________________________
وآلٍ وأصحابهُ بِاحْتِوا _______________________________________________________________
متى زار روضتهُ زائرٌ ________________________________________________________________
ومهما طوى البيد من قد طوى _______________________________________________________________

السمح الجواد

ألا هل لصبٍّ قلبه في توقُّدِ ________________________________________________________________
سبيلٌ إلى أرض البقيع فثهمدِ؟ _______________________________________________________________
إلى طيبةٍ حيثُ النبيّ محمّدٌ ________________________________________________________________
نبيّ الهدى الهادي إلى الله من هدي _______________________________________________________________
تنحَّتْ به لما تبلّج صبحهُ ________________________________________________________________
دياجر كفرٍ عن أهالي التمرّد _______________________________________________________________
وأظهر من بين الخليفة هَدْيهُ ________________________________________________________________
فكلٌّ به نحو الهداية يهتدي _______________________________________________________________
براه إله العرش خاتم رسْلهِ ________________________________________________________________
ولكنّه في الفضل أوّل مرشد _______________________________________________________________
وأسرى به نحو السّما فسما بهِ ________________________________________________________________
مكانًا عليّاً رافع المتصعّد _______________________________________________________________
تقدَّم محفوظًا بتفضيل ربِّهِ ________________________________________________________________
على كل مبعوثٍ سواهُ مسوّد _______________________________________________________________
عجبت لقومٍ حاولوا حصر وصفهِ ________________________________________________________________
ومن ذا الذي يحصي الثرى بتعدّد _______________________________________________________________
فما الشمسُ والبدر الذي تعرفونهُ ________________________________________________________________
سوى قبضةٍ من نوره المتوقّد _______________________________________________________________
يجلّ عن التّشبيه كنهُ صفاتهِ ________________________________________________________________
ويكفيك ما في الذِّكر إن كنت تهتدي _______________________________________________________________
ألا إنّه السَّمح الجواد وفضلهُ ________________________________________________________________
يفيض على العافين في كل مقصد _______________________________________________________________
علمنا له ما يقصر البحر دونهُ ________________________________________________________________
من الجود والبذل الجزيل المسرمد _______________________________________________________________
وصلِّ على الهادي النبيّ وآله ________________________________________________________________
وأصحابهِ أهل العلا والتمجُّد _______________________________________________________________
مدى الدهر ما دامت قصائد مدحهِ ________________________________________________________________
تُكرَّر فينا بين راوٍ ومنشد _______________________________________________________________

قفوا العيس

قفوا العيس حيث الهاشميُّ لتغنموا ________________________________________________________________
وحيث الهدى حيث النبيُّ المكرّمُ _______________________________________________________________
ومهما رأيتم قبرهُ فتيمّموا ________________________________________________________________
بأمداحهِ غنُّوا كذا وترنَّموا _______________________________________________________________
عليه مدى الأزمان صلّوا وسلّموا ________________________________________________________________
محلُّ التقى والعلم والحلم والهدى _______________________________________________________________
ومأوى الجدى والجود والبذل والنَّدى ________________________________________________________________
ومأوى أجلّ الرسل أعني محمّدا _______________________________________________________________
ومهما تعالوا فهو أعلى وأعظمُ ________________________________________________________________
عليه مدى الأزمان صلوا وسلموا _______________________________________________________________
وَأكْرِمْ بدين المصطفى وعهودِهِ ________________________________________________________________
وأكرم بمأواهُ وأرض جدودِهِ _______________________________________________________________
وطيبته الغرَّا محل جنوده ________________________________________________________________
فكم سار منها في رضاه عرمرمُ _______________________________________________________________
عليه مدى الأزمان صلوا وسلموا ________________________________________________________________

أحبّاءَ قلبي

أحباءَ قلبي كم جفوتم مصافيا ________________________________________________________________
يقاسي شجى أشواقكم متواليا _______________________________________________________________
أَهلا وصلتم أم أجبتم نداءهُ؟ ________________________________________________________________
فكم مرةٍ ناداكمُ متماديا _______________________________________________________________
عدلتمْ وجرتم كلُّه عندهُ سوا ________________________________________________________________
فليس يرى عنكم بديلاً مساويا _______________________________________________________________
عسى زلفةٌ منكم ولو في سويعةٍ ________________________________________________________________
يزيلُ بها ذاك الشَّجَى المتناهيا _______________________________________________________________
فأنتم شفا قلبي وما بيَ من ضنًى ________________________________________________________________
وأنتم أطبائي فكونوا دوائيا _______________________________________________________________
إذا قلت عمرٌو بعد زيدٍ وخالدٍ ________________________________________________________________
فأنتم مرادي كلما قلت داعيا _______________________________________________________________
وما ذاك إلا أن نور محمَّدٍ ________________________________________________________________
يلوح لديكم كالذكا متلاليا _______________________________________________________________
أجلّ الورى الحاوي لكل فضيلةٍ ________________________________________________________________
وأفضل مبعوثٍ أتى الناس هاديا _______________________________________________________________
وأجدر رسْل اللّه طرّاً بأسرهم ________________________________________________________________
بكلّ كمالات الورى متناهيا _______________________________________________________________
نبيٌّ كريمٌ جاء بالدِّين والهدى ________________________________________________________________
وبالعلم والإحسان ما كان كافيا _______________________________________________________________
وكنَّا وكان الناس غرقَى ضلالةٍ ________________________________________________________________
ببحر الضلال والأباطيل طابيا _______________________________________________________________
وأنقذنا كلاً بنور رشادهِ ________________________________________________________________
ولولاه كان البعض بالنار صاليا _______________________________________________________________
على العدل والإحسان أسّس دينهُ ________________________________________________________________
ووطّدهُ حتَّى تبلَّغ ساميَا _______________________________________________________________
إليهِ دعا وانقاد كلّ موفق ________________________________________________________________
خليقٌ بأن يهدى ويعطى الأمانيا _______________________________________________________________
به دان أهل الأرض طُرّاً فمن يزغْ ________________________________________________________________
يجدَّلْ بحد المرهفات مواضيا _______________________________________________________________
هو المصطفى أَكْرِمْ بهِ إنَّ ربَّهُ ________________________________________________________________
كساهُ ثيابَ المكرماتِ ضوافيا _______________________________________________________________