محمد جميل الشطي

محمد جميل بن عمر بن محمد الشطي
1379-1300هـ 1959-1882م

سيرة الشاعر:

محمد جميل بن عمر بن محمد الشطي.
ولد في دمشق، وفيها توفي.
عاش في سورية.
قرأ مبادئ العلوم على عمه، ثم على أبي الفتح الخطيب، وأخذ الفقه الحنبلي والفرائض عن والده، ثم عن عمه الآخر، وتلقى طرفًا من الحديث على بكر العطار، والمحدث بدر الدين الحسني، ثم لازم جمال الدين القاسمي ملازمة تامة، وأخذ عنه أكثر العلوم وتأثر به، ثم قرأ بنفسه بعض كتب التفسير والحديث والفقه والفرائض
وانتفع بها. فأجازه بعض الشيوخ لفظًا وكتابة.
أحد أتباع الطريقة الشاذلية المعروفين.
عمل مقيدًا في محكمة البزورية، ثم كاتبًا في محكمة العمارة، ومحكمة الباب حتى عام 1909م، عين بعدها كاتبًا في دائرة الإجراء، وفي محكمة الحقوق، ثم في محكمة الصلح، وعمل معاونًا لمأمور الإجراء بدمشق، ثم معاونًا للحاكم المنفرد في دوما، واختير عضوًا في محكمة حماة حتى عام 1918م، وعين نائبًا حنبليًا، ثم رئيس كتاب في محكمة دمشق الشرعية حتى عام 1929م، وانتخب في السنة نفسها مفتيًا حنبليًا لمدينة دمشق، بالإضافة إلى إمامة الحنابلة في الجامع الأموي، والخطابة بجامع الباذرائية في حي العمارة منذ عام 1933م حتى وفاته.
كان عضوًا بجمعية العلماء بدمشق.
تعددت نشاطاته الثقافية وتنوعت متمثلة في مؤلفاته، ومطارحاته وردوده على أصحاب البدع، خاصة ما كان منه في الرد على شيخ الأزهر المراغي في قوله بسفور الوجه للمرأة، إلى غير ذلك من الردود والمطارحات.

الإنتاج الشعري:
- له: «منظومات جميل أفندي الشطي الدمشقي» - مطبعة الإنصاف - سوق السعادة - دمشق 1912، وأورد له كتاب «منتخبات التواريخ لدمشق» نماذج من شعره.

الأعمال الأخرى:
- له العديد من المؤلفات منها: «مختصر عقيدة السفاريني لجده الأعلى» - في مجلد، «توفيق المواد النظامية لأحكام الشريعة المحمدية»، «أقوال الإمام داود الظاهري لجده الأدنى»، «أقوال الشيخ ابن تيمية لابن القيم»، «الرسائل الفاتحية للهبراوي».
يدور شعره حول الوعظ وإسداء النصيحة، فجله يجيء تعبيرًا عن انصراف الناس عن جادة الحق، يميل إلى الحكمة واستخلاص العبر، وله شعر في التهاني الإخوانية
الممتزجة بالمدح والإشادة، كما كتب في المطارحات الشعرية. لغته مباشرة، تناسب أجواء الوعظ والإرشاد. شعره يغلب عليه جانب الفكر، وخياله شحيح.

مصادر الدراسة:
1 - عبدالرزاق البيطار: حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر (جـ3) - دار صادر - بيروت 1993.
2 - محمد أديب تقي الدين الحصني: منتخبات التواريخ لدمشق (1 - 3) - منشورات دار الآفاق الجديدة - بيروت 1979.
3 - محمد عبداللطيف صالح الفرفور: أعلام دمشق في القرن الرابع عشر الهجري - دار الملاح - دار حسان للطباعة والنشر - دمشق 1987.
4 - محمد مطيع الحافظ ونزار أباظة: تاريخ علماء دمشق في القرن الرابع عشر الهجري - دار الفكر - دمشق 1986.

الصحبة والأصحاب

لكل امرئٍ حبٌّ يعيش به العمْرا ________________________________________________________________
ويقضي به خيرًا ويقضي به شرَّا _______________________________________________________________
ويلْقَى له سخطًا ويلقى له رضا ________________________________________________________________
ويدنو به طورًا ويقصو به طورا _______________________________________________________________
فمن عاش في بسطٍ فإنّ له الْهَنا ________________________________________________________________
ومن عاش في قبضٍ فإنّ له الخسْرا _______________________________________________________________
طلبت صديقًا في الورى وفق ما أرى ________________________________________________________________
فضقت به بَرّاً، وضقت به بحرا _______________________________________________________________
فمن منكر فعلاً قضتْه طبيعتي ________________________________________________________________
ومن منكر قولا أبَنْتُ به فكرا _______________________________________________________________
لَِجمْعِ كتابٍ أو لطبْعِ رسالةٍ ________________________________________________________________
وما قلته نظمًا وما قلته نثرا _______________________________________________________________
فقل للذي يغريك جئني بمثلها ________________________________________________________________
فإن لم يجئ فاتركه يسكن له قبرا _______________________________________________________________

في حادثة معروفة

الله أكبر إن الناس قد خسِروا ________________________________________________________________
فالحقَّ قد هجروا والبُطْلَ قد نصروا _______________________________________________________________
وجارت الأقويا منهم على الضُّعَفا ________________________________________________________________
وفازت الأغنيا على من افتقروا _______________________________________________________________
وعرَّفوا بِدَعًا ونكَّروا سننًا ________________________________________________________________
يا سوءَ ما عرفوا يا حسنَ ما نكروا _______________________________________________________________
قومٌ غلاظٌ لدى من كان يعرفهم ________________________________________________________________
صُمٌّ إذا سمعوا، عُمْيٌ إذا نظروا _______________________________________________________________
كل النفاق لهم، كل الفساد لهم ________________________________________________________________
بغضاؤهم عجَبٌ، شحناؤهم خطر _______________________________________________________________
قضى الإله بترفيع اللئام وتَخْـ ________________________________________________________________
ـفيض الكرام كما يجري به القدر _______________________________________________________________
ضلَّ الإمام فضَلَّ المقتدون به ________________________________________________________________
فأمَّهم إي وربي إنها سقر _______________________________________________________________
لا شرعَ يمنعهم لا عدلَ يردعهم ________________________________________________________________
يا ويلهم إن نَهَوا في الناس أو أمروا _______________________________________________________________
عصابة شربوا كأس الفساد معًا ________________________________________________________________
كما ارتدوا بشعار العنف وائتزروا _______________________________________________________________
لهم ضميرُ فسادٍ لا صلاح له ________________________________________________________________
ومقصدٌ سيّءٌ، ومشرب كدر _______________________________________________________________
يبدون مصلحة، يخفون مفسدةً ________________________________________________________________
وكان خيرًا لهم لو أنهم كفروا _______________________________________________________________
كأنما عقدوا للظلم ناديَهم ________________________________________________________________
فَأُلْفِهم بهوَى من خمره سكروا _______________________________________________________________
أرداهم الله ما أردَى طويَّتَهم ________________________________________________________________
في الشرِّ كَمْ ضحكوا في الخير كم بسروا _______________________________________________________________
ولعنةُ الله فيهم ما دَنَوْا وقَصَوْا ________________________________________________________________
وخيبةُ الله فيهم كلّمَا ذُكروا _______________________________________________________________

كهف العلم

في مدح محمد أديب تقي الدين الحصني ________________________________________________________________
أضحيتَ كهْفَ العلم غوث الدينِ _______________________________________________________________
فاهنأ فإنك سيدٌ بيقينِ ________________________________________________________________
دانت لك الأيام وهْيَ جَموحة _______________________________________________________________
بالعز والإسعاد والتمكين ________________________________________________________________
يُلقَى فتًى جافاك غيرَ مظفَّرٍ _______________________________________________________________
ويُرى فتًى وافاك غيرَ حزين ________________________________________________________________
بَنَتِ السيادة منك كنزًا للمُنَى _______________________________________________________________
أعظِمْ بكنزٍ في حماك كمين ________________________________________________________________
فلك السعادة دائر بك كلها _______________________________________________________________
حاشاك فيه من أقلّ قرين ________________________________________________________________
نور على نور عُلاك وربّنا _______________________________________________________________
يحمي العيون فلا تَخَفْ بعيون ________________________________________________________________
دع عنك أقوال العداة فإنهم _______________________________________________________________
من كيدهم في حَيْرة وظنون ________________________________________________________________
يشكون نارًا منك نورٌ كُنْهُهَا _______________________________________________________________
فاعجَبْ لحال بصيرةِ المفتون ________________________________________________________________
تاهت بك الدنيا ترومك بعْلَها _______________________________________________________________
فانعَمْ من الدنيا بحورٍ عِين ________________________________________________________________
قد نلتَ في عهد الشباب مراتبًا _______________________________________________________________
لم تَحْوِها الأغيارُ في التسعين ________________________________________________________________
يا خيرَ مَنْ أمَّ الأنام وعَمَّهُمْ _______________________________________________________________
بمحاسنِ المفروض والمسنون ________________________________________________________________
الجامع الأمويُّ منك جمالُهُ _______________________________________________________________
وعليك هدْرُ الطائر الميمون ________________________________________________________________
لاحت على سيماك أنوارُ الهدى _______________________________________________________________
تبدو عليك الحينَ بعد الحين ________________________________________________________________
دامت أياديك العليَّةُ فوقنا _______________________________________________________________
والحرُّ للأحرار خيرُ ضمين ________________________________________________________________
يعلو مقامُك في الأنام على المدى _______________________________________________________________
والناس من مُثْنٍ ومن ممنون ________________________________________________________________