محمد حسن المرزوقي

محمد بن حسن المرزوقي القطري الأنصاري
1389-1310هـ 1969-1892م

سيرة الشاعر:

محمد بن حسن المرزوقي القطري الأنصاري.
ولد في بلدة الوكرة (قطر)، وتوفي في الدوحة (العاصمة).
قضى حياته في قطر.
تلقى تعليمه عن علماء عصره، واستكمله في مكة المكرمة التي انتقل إليها طالبًا علم علمائها.
عمل بتجارة اللؤلؤ (الطواشة).

الإنتاج الشعري:
- له قصائد تضمنها كتابه: أربح الفوائد في أرجح المقاصد، وله قصائد نشرت في كتابي: «درر المعاني في مدح آل ثاني»، و«نزهة الأبصار».

الأعمال الأخرى:
- أربح الفوائد في أرجح المقاصد - نيودلهي 1330هـ/1911م.
ما عرف له من شعر ينم على شاعر اقتصرت قصائده على المدح والرثاء وغيرهما من الأغراض التقليدية للشعر في عصره، تنحو قصائده إلى الطول، معتمدة العروض الخليلي، والأساليب اللغوية القديمة، وتعدد الصور البيانية مع قليل من المحسنات البديعية، تلتقي مرثيته ومدحته عند «المبالغة» في الوصف والإسراف في إبداء الانفعال.

مصادر الدراسة:
1 - عبدالرحمن الدرهم: نزهة الأبصار بطرائف الأخبار والأشعار - المكتب الإسلامي - دمشق. (د.ت)
2 - علي عبدالله الفياض: وميض البرق - دار الموسوعة القطرية - الدوحة 1993.

من قصيدة: كمهدي التمر في هجر

تدومُ بالعزِّ والإقبال والظَّفرِ ________________________________________________________________
في نعمةِ الله تبقَى مدَّةَ العُمُرِ _______________________________________________________________
لا زلتَ ترقَى وقدْري عندكم أبدًا ________________________________________________________________
ترقى إلى غاربِ السَّعدانِ والقمر _______________________________________________________________
وبرج سعدٍ صعدتُم في العُلا درَجًا ________________________________________________________________
من صولةٍ قد سمتْ بالأنجم الزُّهر _______________________________________________________________
بهمَّةٍ ضاهتِ العيُّوقَ غايتُها ________________________________________________________________
عنها يقصِّرُ أهلُ المجد عن قِصَر _______________________________________________________________
زاد اشتياقيَ لَـمّا أنْ سمعتُ بكم ________________________________________________________________
والسمعُ أسبقُ أحيانًا من النظر _______________________________________________________________
كم بتُّ في سهَري قلبي أعلِّلُه ________________________________________________________________
لعل بالجَزْعِ أعوانًا على السَّهر! _______________________________________________________________
ولم أزلْ في همومٍ قد بَرَتْ جسدي ________________________________________________________________
والدمع ينهلُّ من عينيَّ كالمطر _______________________________________________________________
لما أهاجَ لظَى التَّذْكار قلتُ له ________________________________________________________________
يا ساهرَ البرقِ أيقظْ راقدَ السمر _______________________________________________________________
وقلتُ يا قلبُ لا تجزع فذا فرجٌ ________________________________________________________________
أتى به اللهُ وافانا على قَدَر _______________________________________________________________
فافترَّ مبتسمًا وقال مُبتهِجًا ________________________________________________________________
أهلاً وسهلاً بكم يا غايةَ الوَطَر _______________________________________________________________
فالوُرْقُ تصدحُ والأغصان راقصةٌ ________________________________________________________________
والغانياتُ ذوات الغنْج والخفَر _______________________________________________________________
من كل فاتنةِ الألحاظ فاترةِ الـ ________________________________________________________________
أجفانِ ساحرةِ الوَلْهانِ بالحَوَر _______________________________________________________________
بِطُرَّةٍ زانها ليلٌ على فلقٍ ________________________________________________________________
كطلْعَة الشمس تُغنينا عن القمر _______________________________________________________________
مظلومةِ الريق في تشبيهِها ضرَبًا ________________________________________________________________
مهضومةِ القدِّ في التشبيه بالسُّمُر _______________________________________________________________
نحيفةِ الخصْر هيفاءِ القوام غدَتْ ________________________________________________________________
تختال في حللٍ حمْرٍ وفي حِبَر _______________________________________________________________
حوراء غيداء قد رقَّت شمائلها ________________________________________________________________
ولا شبيهَ لها في البدوِ والحضر _______________________________________________________________

من قصيدة: توفّيتِ الآمالُ

أيا عينُ فابكي واسبلي عبراتِ ________________________________________________________________
وجودي بِقاني اللونِ لا الدمعاتِ _______________________________________________________________
لعلَّ فؤادي ثَمَّ ينجو من الرَّدى ________________________________________________________________
ويذهبُ وسواسٌ لدى الصلوات _______________________________________________________________
أيا نفسُ فابكي مَنْ يقاسمُك العَنا ________________________________________________________________
يُبادرُ من ناواكِ بالهَلَكات _______________________________________________________________
نديمَكِ من دون البرية فاندُبي ________________________________________________________________
إذا لم تموتي فاسبلي عبرات _______________________________________________________________
توفِّيتِ الآمالُ من بعد فَقْدِه ________________________________________________________________
وكيف التداوي بعده ِبسِنات؟ _______________________________________________________________
«مُتَمِّمُ» لم يحزنْ على فقدِ «مالكٍ» ________________________________________________________________
كحُزني عليه من جميع جهات _______________________________________________________________
فمن مثلُه في دينه وسخائِه؟ ________________________________________________________________
ومن ذا يُضاهيه بكلِّ شِيات؟ _______________________________________________________________
مضى طاهرَ الأثواب أثرى من التقى ________________________________________________________________
عَرِيّاً من الزَّلاّت والهفَوات _______________________________________________________________
مضى بعد ما أحيا من الجود والهدى ________________________________________________________________
رسومًا له في الدار كالهضبات _______________________________________________________________
أيا عينُ جودي بالدموع لفَقْدِ مَنْ ________________________________________________________________
يقاسمُكِ الأسْواءَ في النَّكبات _______________________________________________________________
لقد كنت في عين التقيِّ جليلة ________________________________________________________________
وفي ثقلِ رَضْوى في عيون عُصاة _______________________________________________________________
أيا نفسُ فابكي شيبةَ الحمدِ جهرةً ________________________________________________________________
ويا عين سحِّي الدمع في الوجنات _______________________________________________________________
لقد كنت أخشى فقْدَه في حياته ________________________________________________________________
لآثاره العُليا وللحسنات _______________________________________________________________
فما راعني إلا حضورُ رحيلِه ________________________________________________________________
إلى منزلٍ كلٌّ إليه مُواتي _______________________________________________________________
وخفَّف حزني أنه عاش دهره ________________________________________________________________
يشيِّدُ معروفًا مع القُرُبات _______________________________________________________________
ويهدم متروكًا - بعلم ونيَّةٍ - ________________________________________________________________
رجاءَ ثوابِ اللهِ والدرجات _______________________________________________________________
كأنْ لم يكن طلْقَ المحيّا بمجلسٍ ________________________________________________________________
ينادمُنا في أعذب الكلمات _______________________________________________________________
كأنْ لم يكن بالأمس يجلس بيننا ________________________________________________________________
كبدرِ تمامٍ ضاء في الظلمات _______________________________________________________________
لقد كان شمسًا للبلاد وأهلِها ________________________________________________________________
وقطْبَ سماءٍ في دجى الظلمات _______________________________________________________________
به تُضرب الأمثال في الجود والتُّقى ________________________________________________________________
وتذكرُه السُّمّار في الندوات _______________________________________________________________
فمذ شبَّ حتى عاش تسعين حجَّةً ________________________________________________________________
فما ينثَني عن برِّه وصِلات _______________________________________________________________
سيبكي له قومٌ إذا جَدَّ جِدُّهم ________________________________________________________________
كما هو معروفٌ لدى الكُرُبات _______________________________________________________________
سيبكيه أيتامٌ ويُحرمُ رِفْدَه ________________________________________________________________
مساكينُ أرضٍ من جميع جهات _______________________________________________________________
لئن غاب عن أبصارنا علمُ الهدى ________________________________________________________________
فأخباره تُتْلى مدى السنوات _______________________________________________________________