أحمدُّ بَمْبَا امْبَكّي

أحمدُّ بن المصطفى بن أحمد بَمبا امبَكّي
1409-1332هـ 1988-1913م

سيرة الشاعر:

أحمدُّ بن المصطفى بن أحمد بَمبا امبَكّي.
ولد في بلدة طوبى (السنغال) - وفيها توفي.
عاش في السنغال، وموريتانيا،وزار الحجاز حاجّاً وطوّف بعدد من الأقطار الإسلامية.
تعلم القرآن الكريم على إمام جامع طوبى حبيب الله امبكي، ثم التحق بمدرسة أحمد دِمْ لدراسة العلوم الشرعية واللغوية، وقد أخذ كثيرًا من الفنون على العلماء الموريتانيين الزائرين لمدينة طوبى في السنغال، كما تعلم اللغة الفرنسية، وذكر أنه قضى مدة في موريتانيا مستزيدًا من العلم والتلقي.

الإنتاج الشعري:
- أورد له كتاب «الأدب العربي السنغالي» عددًا من القصائد والمقطوعات الشعرية.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من المؤلفات المخطوطة منها: كلمة الله هي العليا، و رحلة إلى بيت الله الحرام (وهو في أدب الرحلة).
يدور ما أتيح من شعره حول المدح الذي اختص به الأئمة والسادات في زمانه، وكتب في وصف المخترعات الحديثة، كما كتب في نشدان التوبة وتقريع النفس، وهو شاعر تقليدي يبدأ قصائده أحيانًا بالغزل على عادة أسلافه الأقدمين، اتسمت لغته بالطواعية مع ميلها إلى البث المباشر، وخياله قريب، التزم الوزن والقافية فيما أتيح له من الشعر.

مصادر الدراسة:
- عامر صمب: الأدب السنغالي العربي - الشركة الوطنية للنشر - الجزائر 1978.

طيارة

طيري وزِفِّي في الهواء زفيفا ________________________________________________________________
بسلامةٍ ممَّن يدوم لطيفا _______________________________________________________________
وانجي نجاءَ جهامةٍ خفَّت بها ________________________________________________________________
كوماءُ تعتسفُ العَرا فالريفا _______________________________________________________________
عجبي تضاعفَ من سُرى طيّارةٍ ________________________________________________________________
تبري السوافيَ إذ تُطار وزيفا _______________________________________________________________
ويُطيرُها ذَرِبٌ خبيرٌ بالهوا ________________________________________________________________
يدري المقاصدَ لا يؤمّ مخوفا _______________________________________________________________
مثل القطا في الإهتداء ولبُّه ________________________________________________________________
فيه القيافة لا يزنّ سخيفا _______________________________________________________________
ما إن يضلّ سبيله في نفنفٍ ________________________________________________________________
هاجت به هُوجٌ تهدُّ سقوفا _______________________________________________________________
ويقول مَن مثلي ومَن كمُسامري ________________________________________________________________
إذ بات لي سِبطُ الخديمِ رديفا _______________________________________________________________
يمضي إلى ذات الستور يحجُّها ________________________________________________________________
ويزور ساداتِ الأنيم لفيفا _______________________________________________________________

وجه سلمى

ألاح لي قَمَرٌ من نحو طوبانا؟ ________________________________________________________________
أم أومضَ البرقُ تحت الغيمِ لَـمْعانا _______________________________________________________________
أم وجهُ سلمى بدا من نِضْوِ بُرقعها؟ ________________________________________________________________
أم أشرقت ليَ شمسٌ صبحها ازدانا؟ _______________________________________________________________
إن كان وجهُك يا سلمى بدا بزغًا ________________________________________________________________
فطالما يتوارى الوجهُ أزمانا _______________________________________________________________
فطالما حال بيني كلُّ مهلكةٍ ________________________________________________________________
وبينه وقفارٌ شُؤمها شانا _______________________________________________________________
أمسى يطالعُني طيفٌ ليُضنيَني ________________________________________________________________
لها تَأوّبني إن ملْتُ نعسانا _______________________________________________________________
وبتُّ مفترشَ القتادِ مكتحلَ السْـ ________________________________________________________________
ـسُهادِ مستسهلاً صعبًا وما لانا _______________________________________________________________
يا قلبُ قاتلْ هوى من هاجرتْ زمنًا ________________________________________________________________
وصرّمتْ حبلَها بغضًا وعدوانا _______________________________________________________________
وذَرْ تذكُّرَ أيّامٍ وما سلفتْ ________________________________________________________________
من الليالي فإنّ الدهرَ قد خانا _______________________________________________________________
واشدُدْ يديك بأذيالِ الكريمِ ولا ________________________________________________________________
تعبأْ بمن لام أو من ذمَّ كفرانا _______________________________________________________________
فهو الذي أحسنَ السّتّارُ سيرتَه ________________________________________________________________
وجُودُه عمَّ أوطانًا وبلدانا _______________________________________________________________
فما لأحنفَ حِلْمٌ إن قرنتَ به ________________________________________________________________
لقمانَ عصرِك هذا الفضلُ قد بانا _______________________________________________________________
في الجود حاتمُنا في الفقه مالكُنا ________________________________________________________________
وفي فصاحته يُزري بسَحبانا _______________________________________________________________
فإنّه العروةُ الوثقى لمعتصمٍ ________________________________________________________________
به لملتَجئٍ حصنٌ وإن هانا _______________________________________________________________
يا حاسدين إمامَ الناس عامتِهم ________________________________________________________________
موتوا بغيظكمُ رغمًا وخُسرانا _______________________________________________________________
فإنّ قدرةَ ربِّي رتّبته إما ________________________________________________________________
مًا مستقيمًا رفيعًا حيثما كانا _______________________________________________________________
يا عاذلي في الهوى إليك معذرةً ________________________________________________________________
كم خاملٍ حبُّهُ أعلاه سمكانا _______________________________________________________________
ابسطْ يديك لمن وافاك ملتمسًا ________________________________________________________________
من بحر جودك ما يروي لظمآنا _______________________________________________________________
يا ربِّ صلِّ على طه الأمين بلا ________________________________________________________________
عدٍّ وأصحابه معْ أهْلِ طوبانا _______________________________________________________________

لقاؤك الميمون

نعدُّ لقاءك الميمونَ ذخرا ________________________________________________________________
ومرضاةً لمولانا وبِرّا _______________________________________________________________
ونرجو أنّنا سنؤوب طُرّا ________________________________________________________________
كما نهوى وليس نخاف ضُرّا _______________________________________________________________

دمشق

قد طالما هاجتْ فؤادَ هُمامِ ________________________________________________________________
ذكرى مدينتِكم دمشقِ الشامِ _______________________________________________________________
فتبوّأتْها الأنبياءُ ورسْلهم ________________________________________________________________
من عهد هودٍ سيِّدِ الأقوام _______________________________________________________________
وبها ترى ما تشتهي من مَرحبٍ ________________________________________________________________
من هاشمٍ إن شئتَه أو سام _______________________________________________________________
ولهيّ أسعدُ قريةٍ في هذه ________________________________________________________________
ولهيّ أنورها وجوه كرام _______________________________________________________________

يا نفس توبي

بكيتُ ليلا بكاءً بين أجناسِ ________________________________________________________________
وما أصاخوا لزفْراتي وأنفاسي _______________________________________________________________
ليس البكاءُ على مالٍ تَضيَّعَ لي ________________________________________________________________
ولا على اليأسِ من لقيايَ ربّاس _______________________________________________________________
بل البكاءُ على الأخلاقِ ثم على الـ ________________________________________________________________
ـماضي من العمر في لَبْسٍ وأدناس _______________________________________________________________
يا نفسُ تُوبي فإن الموتَ هجْرتُه ________________________________________________________________
مَرمى أشَلٍّ أخي طيشٍ عنَ اقواس _______________________________________________________________
وإن عصيتِ سلي الرحمن مغفرةً ________________________________________________________________
وإن أطعتِ فما عليكِ من باس _______________________________________________________________

يا قلب تب

أيا قلبُ تبْ واصرمْ حبالاً لذي الدّنا ________________________________________________________________
وإلا فلا تنجو من الكيدِ والغَدْرِ _______________________________________________________________
وأوصلْ لمن لا يُخلفُ العهدَ ساعةً ________________________________________________________________
منَ الدّهر أو يخلو من المنِّ والضرّ _______________________________________________________________

صور

في «صورَ» ساداتٌ كرامٌ خِيمُهم ________________________________________________________________
يقري الضّيوفَ بكلِّ حلوٍ طيِّبِ _______________________________________________________________
سيّان في ذاك الشّبابُ وشِيبُهم ________________________________________________________________
وكذاك «صدرُ الدين» نجلُ الأنجب _______________________________________________________________