محمد كامل الأني

محمد كامل الأني
1425-1340هـ 2004-1921م

سيرة الشاعر:

محمد كامل الأني.
ولد في بلدة أنا (محافظة راية - إثيوبيا)، وتوفي في اليمن.
عاش في أثيوبيا واليمن، والسودان.
تلقى مبادئ اللغة العربية في قرية دانسا (السودان)، ثم انتقل بعدها إلى السودان مواصلاً دراسته في معهد أم درمان العلمي، عاد بعدها إلى بلده، وأقام فيها عدة سنوات قبل أن يعود لمواصلة الدراسة في جامعة صنعاء.
عمل بالتدريس في عدد من المدارس باليمن.

الإنتاج الشعري:
- له: ديوان: «عصارة الفؤاد» - مطابع المختار الإسلامي - اليمن.
شاعر وجداني، نظم في أغراض تنتمي للإنسان ومشاعره وآلامه، المتاح من شعره قصيدتان ومقطوعة شعرية: عصارة الفؤاد، وخطاب مودع، تتناول الأولى رؤية الشاعر للشعر من حيث هو زاد ومرآة للحياة، وتشتبك الثانية مع النفس الإنسانية في علاقتها بالطبيعة، وترسم المقطوعة صورة للشهيد ووسامه.

مصادر الدراسة:
- معلومات قدمها الباحث محمد أمين حزب الله - الخرطوم 2005.

خطاب مودّع

يا نفسُ هذا الرّوضُ دونكِ فارتعي ________________________________________________________________
فيه وذاك الحوضُ تحتكِ فاكْرعي _______________________________________________________________
والزهرُ حولك باسمٌ متضوّعٌ ________________________________________________________________
فاستنشقي من عَرْفه وتمتّعي _______________________________________________________________
تلك الحمائمُ ساجعاتٌ علّها ________________________________________________________________
تعنيك أو تَعني الأحبّةَ فاسمعي _______________________________________________________________
بثّي الشّكاية للحَمام وصَارحي ________________________________________________________________
إنّ الصّراحة راحةُ المتوجّع _______________________________________________________________
ودعي التّصنّع والنفاقَ فإنّني ________________________________________________________________
ذقتُ الأسى حين ارتديتُ تصنّعي _______________________________________________________________
سيري على نهج الأُباة وسدّدي ________________________________________________________________
فيه خطاك حذارِ لا تتسرّعي _______________________________________________________________
إنّ التسرُعَ في الخُطا خطأٌ وكم ________________________________________________________________
هدَمت صروحًا خُطوةُُ المتسرّع _______________________________________________________________
يا أيّها الوطن العزيزُ تحيّةً ________________________________________________________________
عبّاقةً كالعنبر المتضوّع _______________________________________________________________
إنّي عشقتُك شاعرًا ومشرّدًا ________________________________________________________________
وإليك أحدو همّتي وتطلّعي _______________________________________________________________
ولقد رسمتُك في الفؤاد خريطةً ________________________________________________________________
بانت معالمُ شكلها في أضلعي _______________________________________________________________
شغلتْ مراتعُك الجميلةُ فكرتي ________________________________________________________________
وإذا أطوفُ خيالُها أبدًا معي _______________________________________________________________
ما زلت أَلْهج دائمًا بحديثها ________________________________________________________________
وحديثُها دومًا يشنِّف مسمعي _______________________________________________________________
هذا فؤادي ناصعٌ سجِّل على ________________________________________________________________
صفحاته واجعل مِدادَك أدمعي _______________________________________________________________
سجِّل بخطِّك أسطرًا كلماتها ________________________________________________________________
طلقاتُ رشّاش وقصفةُ مِدْفع _______________________________________________________________

عصارة الفؤاد

هو الشِّعر زادي في الطريق وحادي ________________________________________________________________
أطوفُ به حتّى أنال مُرادي _______________________________________________________________
هو الشِّعر دربٌ في الورود، وتارةً ________________________________________________________________
طريق الأسى حَرْفاه شوكُ قتاد _______________________________________________________________
هو الشّعر مرقاةُ الصّعود، فإن همتْ ________________________________________________________________
سحائبُه أروت جوانح صاد _______________________________________________________________
هو الشّعر مرآة الحياة ونورها ________________________________________________________________
يبدّل حينًا غيّها برشاد _______________________________________________________________
هو الشعر أبياتٌ تسامتْ صروحُها ________________________________________________________________
وفاقتْ قصورًا في شموخِ عماد _______________________________________________________________
نسدّده سهمَ النِّضال، وتارةً ________________________________________________________________
نجرّده سيفًا بغيرِ نِجاد _______________________________________________________________
ونزرعُه وردًا بهيجًا لناظرٍ ________________________________________________________________
فيصبح للآداب ندوةَ شادي _______________________________________________________________
ونَسْبِك من طيّ الجوانح مقطعًا ________________________________________________________________
من اللحن، والآهاتِ نغمةَ حادي _______________________________________________________________
نُزغردُ حينًا للحياة، وتارةً ________________________________________________________________
«نشرشفها» بالحزن ثوبَ حِداد _______________________________________________________________
نرى الفجر فيّاضًا يشعُّ، وغيرنا ________________________________________________________________
يعبُّ من الدّيجور كأسَ رُقاد _______________________________________________________________
ونرضع من ثدي الصّباح وطلِّه ________________________________________________________________
قصائدَ حبٍّ من قوافي وِداد _______________________________________________________________
عصرتُ فؤادي نغمةً أزليةً ________________________________________________________________
يدوّي صداها في خلود معادي _______________________________________________________________
عجبتُ لشعري أن يكون عُصارةً ________________________________________________________________
وأعجب منه كونُه بفؤادي _______________________________________________________________

وسام الشهداء

صُغها على صدر الشّهيد وساما ________________________________________________________________
زيّن بشعرِك ثغرَه البسّاما _______________________________________________________________
وانشرْ له علمًا يرفرف فوقه ________________________________________________________________
يطوي وينشر تحته «الأعلاما» _______________________________________________________________
طَيِّبْ به قلمًا يُسطّر مجده ________________________________________________________________
فدم الشهيد يطيّب الأقلاما _______________________________________________________________
فَدَمُ الشّهيدِ يصونُ بَيْضةَ أمةٍ ________________________________________________________________
ما دام يُسكبُ دونها ما داما _______________________________________________________________
كم ذا بني الشّهداء مَجْدَ رسالةٍ ________________________________________________________________
صاغوا ذراها يقظةً ومناما _______________________________________________________________
نمنا وصوتُ الحق يوقظ نخوةً ________________________________________________________________
ومن الحماقةِ أن نظلَّ نياما _______________________________________________________________
غصَّت محاجرُ أمّةٍ أبناؤها ________________________________________________________________
ذاقوا المذلّة علقمًا وزؤاما _______________________________________________________________
تركوا العدوّ يعيث في ثُكُناتهم ________________________________________________________________
حتى تمكنّ واستقرَّ مُقاما _______________________________________________________________
وأد الخلافةَ واستذلَّ رقابَهم ________________________________________________________________
فتحَوّلوا من بعدها أغناما _______________________________________________________________
أنكى وأبكى واستباح حياتهم ________________________________________________________________
وغدًا غدًا يستمرئ الإجراما _______________________________________________________________