مديحة عامر

مديحة محمد عامر
1409-1354هـ 1988-1935م

سيرة الشاعر:

مديحة محمد عامر.
ولدت في مدينة الجيزة، وفيها توفيت.
عاشت في مصر.
تلقت مراحلها التعليمية على تنوعها حتى حصلت على درجة الليسانس في الآداب من جامعة القاهرة.
عملت سكرتيرة بمكتب رئيس هيئة الكتاب، ثم نائب رئيس إدارة الأدب بالمركز القومي للفنون والآداب في وزارة الثقافة.
كانت عضوًا في ندوة بيت ثقافة أحمد شوقي أمير الشعراء بكرمة ابن هانئ.

الإنتاج الشعري:
- لها ديوان عنوانه «تنهدات على النهر» - كتاب المواهب - المركز القومي للفنون والآداب - 1981.

الأعمال الأخرى:
- لها دراسة بعنوان: «قيم فنية وجمالية في شعر صلاح عبدالصبور» - الهيئة العامة للكتاب - القاهرة.
يدور شعرها حول تجاربها الذاتية والوجدانية، ويساورها حلم عصي في معانقة الحياة، وفي التوحد بمن تحب. عاشقة متصوفة في عشقها، غير أن أحلامها في
التحقق بمن تحب تنتهي إلى انقطاع؛ فالحياة هباء، والأحلام سدى، ولها شعر في الحنين إلى عهود الصبا، وذكريات الشباب، شعرها رحلة بحث دائبة عن المثال، ورغبة جارفة في ملاحقة الكمال والجمال. يكشف عن نفس رقيقة معذبة، وقلب رهيف متعب، وفكر حائر. كتبت الشعر باتجاهيه العمودي، والجديد أو ما يعرف بشعر التفعيلة. اتسمت لغتها بالتدفق واليسر، وخيالها بالفاعلية والنشاط.

مصادر الدراسة:
1 - دراسة أعدها الباحث محمد علي عبدالعال.
2 - وثائق الأرشيف بإدارة الأدب - وزارة الثقافة - القاهرة.

قلبي وحبك

أتنصح قلبي بألا يعودْ ________________________________________________________________
يرددّ لحنًا حنونًا ودودْ؟ _______________________________________________________________
أتنصح قلبي بألا يقولُ ________________________________________________________________
ويحكي هواك لكل الوجود؟ _______________________________________________________________
وكيف السبيلُ لقلبٍ عنيدٍ ________________________________________________________________
تسامى بحبك فوق القيود _______________________________________________________________
وعاش أسيرًا لحبٍّ فريدٍ ________________________________________________________________
تحدى بدنياه كلَّ السدود _______________________________________________________________
وأطلق روحه من سجنها ________________________________________________________________
تهيم بدنيا رؤاها الوعود _______________________________________________________________
وتحلم أن تستضيف السنا ________________________________________________________________
تضمّ النجوم بأنغامها _______________________________________________________________
تحلِّق خلف سراب المنى ________________________________________________________________
تهيم بفرحة أحلامها _______________________________________________________________
كأن لقاءك روح الحياةِ ________________________________________________________________
يزفّ البقاء لأيامها _______________________________________________________________
تضمّ عيونك في لهفةٍ ________________________________________________________________
وتُفضي إليك بأسرارها _______________________________________________________________
ورجفةُ قلبك حين التلاقي ________________________________________________________________
تعيد الحياة بأسرارها _______________________________________________________________
أتنصح قلبي بألا يعودْ ________________________________________________________________
يردّد لحنًا حنونًا ودود؟ _______________________________________________________________
أنخشى براءةَ أفراحنا ________________________________________________________________
ورجْعَ الحنين بأعماقنا؟ _______________________________________________________________
أنخشى لدنيانا حبًّا وفيًّا ________________________________________________________________
وأدناه يومًا بأقدارنا؟ _______________________________________________________________
أنخشى لدنيانا حبًّا نقيًّا ________________________________________________________________
يعيد السلام لأرواحنا؟ _______________________________________________________________
وكنا فقدنا طريق السلامِ ________________________________________________________________
وقد طاردتنا ليالي الألمْ _______________________________________________________________
تلفّ الكآبة ما حولنا ________________________________________________________________
ضبابٌ وسجنٌ وعيشٌ سأم _______________________________________________________________
حبيبي صديقي صديق الحياةِ ________________________________________________________________
وعندك قلبي وعندي صِباكْ _______________________________________________________________
أراك بعين الزمان القديمِ ________________________________________________________________
عظيمًا حنونًا مضيئًا بهاك _______________________________________________________________
أناشد قلبك ألا تعودَ ________________________________________________________________
وتخشى علينا عيون الحقود _______________________________________________________________
فقلبي سلامٌ وحبي سلامٌ ________________________________________________________________
وروحي صديقة كل الوجود _______________________________________________________________

وداع في المساء

يا سائرًا وسط الظلام ولست أدري أين يُبلغُكَ المسيرْ ________________________________________________________________
وتركتَ خلفكَ قلبَي المكلومَ بالأوهام بالشكوى أسير _______________________________________________________________
وحطام حلمٍ هدهدتْه يد الخيال فحطّمَتْه يد الدهور ________________________________________________________________
يا سائرًا بالله عدْ، هل ما تزال إلى فراقَيْنا تسير؟ _______________________________________________________________
أَوَلا تهاب مسالك الأشواك يحجبها الظلام عن العيونْ؟ ________________________________________________________________
أَوَلا تخاف مرارة الآلام تقْطِر في متاهات الظنون؟ _______________________________________________________________
ويدُ الزمان يمدّها في وحدتي فأصارع الزمن الضنين ________________________________________________________________
وحدي وأنت تسير لا أدري أيبلغك المسير إلى السنين _______________________________________________________________
يا سائرًا والريحُ تمنع سيرَك المقرورَ في الليل ________________________________________________________________
المطيرْ _______________________________________________________________
والوحل يفترش الدروبَ الناهلاتِ من المهالك والنشور ________________________________________________________________
والأفقُ غيمانُ السماء ملبّد الأجواء يرعد كالنشور _______________________________________________________________
أو ما سئمت السير عني لا تسرْ إني أخاف من المصير ________________________________________________________________
لكنْ تسير وعادت الأصداء لي عبر المسافات البعيدهْ _______________________________________________________________
يا للفراغ وللصدى والليل ممتدٌّ إلى الدنيا المديده ________________________________________________________________
ومذلتي وأنا أنادي في جنونٍ لا تَسِرْ إني وحيده _______________________________________________________________
والخافقُ الملتاع في جنبيَّ يصرخ لا تكفّي يا شريده ________________________________________________________________
عبثًا هتفت ورنّتِ الأصداء بالأجواء في كلِّ اتجاه _______________________________________________________________
وتركتني والحزن ينسج موقفي فظللتُ أجري في مداه ________________________________________________________________
وغرامنا الطفل الرضيع يصيح يا أبتاه يهتف بالحياه _______________________________________________________________
أنت الذي أيقظته في مهجتي أَوَ هل تعود لكي تراه؟! ________________________________________________________________
ومتى تعود لكم أخاف عليك أن تُلهيك أحداث المحنْ! _______________________________________________________________
وأنا هنا أقتات حلو الذكريات الخالدات مع الزمن ________________________________________________________________
وتثور بي بين الحنايا مهجةٌ يأبى يفارقها الشجن _______________________________________________________________
أنا قد تذّوقت الهناء فلا تذرْني أصطلي نار الحَزَن ________________________________________________________________

ترى تستحق..

ترى تستحقُّ
ترى تستحق حنان الأمومه
وحب الأخوّة والأصفياءْ
وألحان حبٍّ صداها دعاءْ
ليحيا مليكي بعمر الهناء
ترى تستحق نشيد الدعاءْ
ندائي عليكْ
ونجواي فيها حنيني إليكْ
ولهفة كفّيَّ بين يديكْ
إذا ما أتيت تزور الديارْ
فأرقب وجهك بي ألف شوقْ
كأنك شيء غريب عليْ
أتيتَ إليْ
فأطلق بالدار عطر البخورْ
وساعة يأتي أوان الرحيلْ
وأُوقد شمعه
وأنثر حولك ملحًا ورملْ
وتهمس بالأذن كلمه
وبالعين بسمه
سآتي غدًا
وأنسج في الوهم حلمًا لغدْ
وأصنع قصرًا وضيء الأملْ
مليئًا بكل خبايا الجمالْ
وأقضي مع الوهم وهم الخيالْ
أقيم الشراعْ
ولكن هناك يفيق الخيالْ
ويبدو السؤال ترى تستحقْ؟
أضم هواكْ
وأسقيك شهد الحياة مُنًى
وألحانَ فرْح وشجوًا طويلْ
لنشدو معا
وعيناك تبحث عن مقلتي
لتفضي إليها بسر جميلْ
يجيء السؤال ترى تستحق؟