مَسرّة شاكر

مسرة بنت كامل شاكر
1424-1347هـ 2003-1928م

سيرة الشاعر:

مسرة بنت كامل شاكر.
ولدت في دمشق، وفيها توفيت.
قضت حياتها في سورية.
تلقت تعليمها المبكر في دمشق، ثم التحقت بكلية الآداب جامعة دمشق وحصلت على إجازة في اللغة العربية وآدابها.
عملت بالتدريس في مدارس دمشق.

الإنتاج الشعري:
- لها عدة دواوين منها: «بوح السنين »- دار النمير للطباعة والنشر والتوزيع - دمشق 1996 (قدم له شوقي بغدادي)، وديوان: تأملات وشجن - دار النمير للطباعة والنشر والتوزيع - دمشق 1997 (قدم له عبدالقادر الحصني)، و«قيثارة» - دار مشرق مغرب - دمشق 1999، و«تحت الأمطار» - 2004، وقصيدة: «قصة طفل» - صحيفة الثقافة الأسبوعية - دمشق 18 من أغسطس 1990.

الأعمال الأخرى:
- لها مجموعتان قصصيتان: «هرة لا تموء»، «ذلك الإنسان وقصص أخرى» - دار الطرقجي - دمشق 1994، ولها قصص طويلة للأطفال، منها: أولاد الملك السبعة، مستشار الملكة، سلوى الطيبة.
شاعرة ذاتية تستلهم حياتها الخاصة، يرى شوقي بغدادي أن قصائدها أقرب إلى الاعترافات أو المذكرات. نظمت القصيدتين: التقليدية وقصيدة التفعيلة، في القصائد العمودية تأتي اللغة عادية متداولة تفتقر إلى الابتكار، ولكنها تختلف في قصيدة التفعيلة حيث تتحرك القصائد على خلفية رومانسية تناسب القضايا الإنسانية التي تثيرها، ومن ثم تستمد اللغة حرارتها من رؤيتها للوجود عبر اللحظات الحاسمة التي ترسمها القصيدة معتمدة سمات السرد الواضحة في كثير من الأحيان، في شعرها تمرد، وبوح، وشعور وطني، وهواجس خوف.

مصادر الدراسة:
1 - أديب عزت، وآخرون: تراجم أعضاء اتحاد الكتاب العرب في سورية والوطن العربي - اتحاد الكتاب العرب - دمشق 2000.
2 - شوقي بغدادي: مقدمة ديون «بوح السنين».
3 - عبدالقادر الحصني: مقدمة ديوان «تأملات وشجن» وديوان «قيثارة، وديوان تحت الأمطار.
4 - نزار أباظة: معجم شهيرات النساء في سورية - دار الفكر - دمشق 2000.

عناوين القصائد:

غربة

تسائلني عيناكَ في كل لمحةٍ ________________________________________________________________
وترمقني في رقّةٍ متأسّيا _______________________________________________________________
وفيك فضولٌ فيه شكٌّ وحيرةٌ ________________________________________________________________
أيغريك أن تدري فتون حياتيا؟ _______________________________________________________________
لعلك تدري كيف أحيا غريبةً ________________________________________________________________
ودنيايَ أسرارٌ لشوقٍ مناديا _______________________________________________________________
نداءَ أصمَّ الأذن عنه ليرعوي ________________________________________________________________
فيصرخ شوقٌ يقلق الروح عاتيا _______________________________________________________________
أحنّ إلى الآفاق أصبو إلى المدى ________________________________________________________________
وأهوى انطلاق الفجر عبر الروابيا _______________________________________________________________
فكم طلت غيماتِ الربا ولمستُها ________________________________________________________________
وأطلقتُ فكري كان كونًا مثاليا _______________________________________________________________
وأنصتّ للغو اللطيف يثيره ________________________________________________________________
تكسّرُ موجات السواقي جواريا _______________________________________________________________
ومذ عرفتْ عيني سنا الفجر والمدى ________________________________________________________________
بكيتُ لنفسي ثم أنكرت حاليا _______________________________________________________________
وأسلستُ كالنهر العميق مداركي ________________________________________________________________
وكان امتداد الأفق يُغني خياليا _______________________________________________________________
فهل أبصرتْ عيناك ما قد رأيته؟ ________________________________________________________________
أعشت طليقًا من قيودك واعيا؟ _______________________________________________________________
عذابُ حنيني واشتياقي يمضّني ________________________________________________________________
أعانيت هذا الشوق من غيرُ حانيا _______________________________________________________________
وبيني وبين الناس بعدٌ وغربةٌ ________________________________________________________________
تقاليدهم عاداتهم بئسَ ما هيا _______________________________________________________________
وأكثرُ حزني أن أداري وأستحي ________________________________________________________________
وليس يُرى إن غرَّد الطير باكيا _______________________________________________________________

ضيعتني

الركبُ يمشي بل يغذّ السير وحدي لا أسيرْ
أرنو وأحلم بالدروب وأكبتُ الشوق الأسيرْ
وتثور نفسي إنما كالصخب في سجنٍ كبيرْ
تتبلبل الأفكار في عقلي فأصمت لا أحيرْ
لكن صمتي كانَ يأسًا كامنًا لا يُستثارْ
لكن صمتي كان حقدًا راسخًا فيه انكسارْ
ضيَّعتني فغدوتُ لا أملٌ يعاود لا اختيارْ
وملأتني خوفًا فآثرت اللجوء إلى التخفّي والفرارْ
وتقول قد أحببتني أحببت بي دنيا طفوله
أحببتَ بي مرح البراءة ظل أحلامي الجميله
أحببت آلاف المنى خضراءَ في قلبي ظليله
تنساب من عينيَّ أنداءٌ مضمّخةٌ بليله
أنت الذي ضيَّعتني وملأت عقلي بالسمومْ
وأنا التي لوَّنتُ آلامي فراشاتٍ تحومْ
أوحيتَ لي أن الحياة مرارةٌ شتّى همومْ
فوجدتني في الأرض تُشقيني انطفاءات النجومْ

توكأ

توكَّأْ هذه كتفي
سأحمل عنك أعباءكْ
توكّأ لا تخفْ إني سأحمي كل أسراركْ
ستمشي واثقًا خضرُ الرؤى تحمي مساراتكْ
توكّأْ هذه كتفي
ستهزم كلَّ خوفٍ قد ينالك من عذاباتكْ
سأحمل كل مقلقةٍ ومتعبةٍ سأحمل كلَّ أوزاركْ
توكّأْ هذه كتفي
فقد أمتاح من فيض اهتماماتكْ
منحتَ الحلم لي شوقًا
وكان الحلم من نعمى اقتداراتكْ
توكّأْ هذه كتفي
فقلبي ساهرٌ يرعى صباباتَكْ

كسرت محارتي

كشعاعةٍ نفذت مهفهفةً خلال النافذه
دفئًا حنونًا ضمَّني
فلبثتُ أنعمُ لائذه
أقبلتَ كالحلم الرهيف عرفُتهُ حلمًا بهيَّاً منعَما
حلمًا ثريَّا ملهما
أقبلتَ فيّاض الرؤى
عذبَ النِّدا
أفقًا وسعيًا أخضرًا رحبَ المدى
واجتزتَ بي غابَ الرؤى
ووددتُ أني لا أفيقْ
دنيا من الأفراحِ تنهلُ من شذا الزمنِ السحيقْ
إني على شطآن نهرٍ مغدقٍ
والسهلُ ممتدٌّ فسيحْ
والعالمُ النشوانُ مثلي مستريحْ
إني نزلتُ النهرَ أغسلُ جبهتي
وخرجتُ أحبو طفلةً وعتِ الكثيرْ
أبهرتَني في لحظةٍ
كسَّرت أغلالَ الزمنْ
ولسوفَ تغرقني الدموعُ
ولسوفَ أغرق في الشجنْ
تلك الرؤى
خبَّأتُها في قمقمٍ صعب العثورْ
وضممتهُ ضمَّختهُ أغلى العطورْ
إني بلا حذرٍ أنامُ وترقصُ الأحلامُ تحتَ وسادتي
إني على رحبٍ أسيرُ فقد كسرتُ محارتي