مقبولة الحلي

مقبولة بنت عبدالله الربيعي الحلي
1400-1348هـ 1979-1929م

سيرة الشاعر:

مقبولة بنت عبدالله الربيعي الحلي.
ولدت في مدينة الحلة بالعراق، وتوفيت في بغداد.
عاشت في العراق.
تلقت دراستها الابتدائية والثانوية في مدينة الحلة، ثم التحقت بكلية الملكة عالية في بغداد وتخرجت فيها عام 1953.
عملت مدرسة للغة العربية في قضاء المقدادية بمحافظة ديالى مدة ثلاثة أعوام، ثم انتقلت إلى ثانوية الحريري في ضاحية الأعظمية (بغداد) وظلت بها حتى زمن رحيلها.
كان لها عدة مشاركات فيما كان يقام على زمنها من مهرجانات منها مهرجان الشعر التاسع الذي عقد ببغداد عام 1969.

الإنتاج الشعري:
- لها قصيدة واحدة ضمن كتاب: «ذكرى الشرقي رائد التجديد في الشعر العربي الحديث» - دار الوفاق - النجف 1990، ونشرت لها صحف عصرها أمثال: جريدة اليقظة، والرسالة، والهاتف، والأسبوع. عددًا من القصائد، ولها ديوان عنوانه «الحب الكبير» - مخطوط ومرقوم - مكتبة كلية الآداب - جامعة بغداد.
يدور ما أتيح من شعرها حول تجاربها الذاتية والوجدانية التي تمثلت في علاقتها بالرجل، تلك العلاقة التي تراوحت بين الصد والود ومختلف أحوال المحبين، راغبة في الوصال والتحقق مع من تحب بعيدًا عن القيود، وعيون الرقباء، إلى جانب شعر لها في تقريظ الشعر. اتسمت لغتها بالتدفق واليسر، وخيالها نشيط. التزمت الوزن والقافية فيما أتيح لها من الشعر.
لقبت نفسها بعدة ألقاب كانت توقع بها قصائدها، منها: قمرية الفيحاء، وعفراء - الشاعرة المرحة.

مصادر الدراسة:
1 - سلمان هادي آل طعمة: شاعرات عراقيات معاصرات - دمشق 1995.
2 - صباح نوري المرزوك: أعلام حليون - النجف 2001.
3 - صبيحة الشيخ داود: أول الطريق إلى النهضة النسوية في العراق - مطبعة الرابطة - بغداد 1958.
4 - عبدالرحمن الدربندي: المرأة العراقية المعاصرة - بغداد 1964.
5 - الدوريات:
- حارث طه الراوي: ذكرى الشاعرة مقبولة الحلي - جريدة القادسية - بغداد 20/5/1990.
- كاظم الجنابي: شاعرة الوطنية مقبولة الحلي - جريدة اليقظة - بغداد

عناوين القصائد:

ثأر

غدًا تبكي وتشقى من جَفائي ________________________________________________________________
وتندمُ حين تدركُ ما جزائي _______________________________________________________________
غدًا سأريك كيف تثور نفسي ________________________________________________________________
لعزّتها وتثأر كبريائي _______________________________________________________________
ولا يغدو هواك سوى رمادٍ ________________________________________________________________
سأتركه بلا ندمٍ ورائي _______________________________________________________________
وأمحو ذكر حبّك من فؤادي ________________________________________________________________
وأسلو عن هواك بلا بكاء _______________________________________________________________
وأبعد عنك لا عتَبي سيبقى ________________________________________________________________
ولا أملٌ يجدَّد باللّقاء _______________________________________________________________
وتخلع عنك ثوب الكبْر لما ________________________________________________________________
أسُدُّ عليك أبوابَ الرجاء _______________________________________________________________
ويُشجيك الأسى من طول هجري ________________________________________________________________
ويقتلك الحنين إلى غَنائي _______________________________________________________________
لقد أغراك منّي طولُ حبي ________________________________________________________________
قويّ الصّرح جبّار البناء _______________________________________________________________
وأني قد وهبتك كلّ حبي ________________________________________________________________
وأني قد مزجتك في دمائي _______________________________________________________________
وأني إذ جعلتك حين يقسو ________________________________________________________________
عليَّ الدهر بالبلوى دوائي _______________________________________________________________
وأني قد تركت الناس طرًا ________________________________________________________________
وما جاروا وقلت بل اكتفائي _______________________________________________________________
إذا كان الهوى قدَرًا علينا ________________________________________________________________
فإن الهجرَ من أمر القضاء _______________________________________________________________
وإن ذهبت أمانينا هباءً ________________________________________________________________
فذكرى حبنا خيرُ العزاء _______________________________________________________________
وإن ضيعتَ حبّي بعد عمرٍ ________________________________________________________________
طويلٍ وانتهى شرَّ انتهاء _______________________________________________________________
وإن جرّعتَني كأسَ التجافي ________________________________________________________________
وإن حَمَّلتني همّ البلاء _______________________________________________________________
فسوف تعيش من بعدي شقيًا ________________________________________________________________
وترزح تحت أعباء التنائي _______________________________________________________________
وتصلَى من صدودي كلَّ نار ________________________________________________________________
وتشربُ من يدي مرَّ الشّقاء _______________________________________________________________

إلى متى

متى الهوى يا أسمرُ ________________________________________________________________
يحلو لنا والسمَرُ؟ _______________________________________________________________
فنلتقي لا عاذلاً ________________________________________________________________
نخافه أو نحذر _______________________________________________________________
إلى متى نظل في ________________________________________________________________
هذا النوى نستعر؟ _______________________________________________________________
ساعةَ وصلٍ حلوةٍ ________________________________________________________________
وملتقى ننتظر _______________________________________________________________
يشبع منها جوعنا ________________________________________________________________
وشوقنا المستعر _______________________________________________________________
ونترك الدنيا التي ________________________________________________________________
ماج عليها البشر _______________________________________________________________
فلا نبالي إن همُ ________________________________________________________________
قلّوا بها أو كثُروا _______________________________________________________________
وتنقضي السّنون لا ________________________________________________________________
يُعرف عنها خبر _______________________________________________________________
ولا يبين للورى ________________________________________________________________
عنا صدىً أو أثر _______________________________________________________________
قد يرأف الدهر بنا ________________________________________________________________
وقد يجود القدر _______________________________________________________________
وقد تلوح بعدنا ________________________________________________________________
عن ملتقانا الصّور _______________________________________________________________
يقول مرَّ مرةً ________________________________________________________________
سمراءُ بي وأسمر _______________________________________________________________
لا تسأم النفوسُ من ________________________________________________________________
رؤياهما والنظر _______________________________________________________________
وخلّفا بعدهما ________________________________________________________________
أجملَ ذكرى تُؤثر _______________________________________________________________

يا تين

يا تينُ لو علمت ما جدَّ من ________________________________________________________________
حوادثٍ أشفقتَ يا تين _______________________________________________________________
ولو رأيت اليوم مَنْ ساقني ________________________________________________________________
نحو الأسى لقلت مسكين _______________________________________________________________
إذ نثر الشّوك على دربنا ________________________________________________________________
والزهرُ في قلبيَ مكنون _______________________________________________________________
فإن مشى يمشي على أضلعي ________________________________________________________________
وإن دنا يُزهر له الطّين _______________________________________________________________
ولو أراد العمرَ أعطيتُهُ ________________________________________________________________
ولم أقل قلبيَ مغبون _______________________________________________________________
ولو جفاني غائبًا مُعرِضًا ________________________________________________________________
عذرتُه وقلت محزون _______________________________________________________________
كفى أسًى يا تينُ مفتونةٌ ________________________________________________________________
أغرقَها بالحبّ مفتون _______________________________________________________________
فساءنا الدهر ويا ليته ________________________________________________________________
مرّ علينا وهو مأمون _______________________________________________________________
وليتَه ظلّ على عهده ________________________________________________________________
تغمره الرّحمة واللّين _______________________________________________________________
وليته دام سلامًا لنا ________________________________________________________________
فكلّ شيءٍ بعدنا دون _______________________________________________________________