مقبولة الشلق

مقبولة بنت عبدالحميد حمدي الشلق
1407-1340هـ 1986-1921م

سيرة الشاعر:

مقبولة بنت عبدالحميد حمدي الشلق.
ولدت في دمشق، وفيها توفيت.
عاشت في سورية.
تلقت دراستها الابتدائية في حي المهاجرين بدمشق، وحصلت على شهادتيها الإعدادية والثانوية من مدرسة تجهيز البنات عام 1941، ثم انتسبت إلى معهد
الحقوق في الجامعة السورية عام 1941، فحصلت على إجازته عام 1944.
عملت مدرِّسة لمادتي التاريخ والتربية الوطنية في مدارس تجهيز البنات بدمشق، ثم سافرت مع زوجها إلى فرنسا، وهناك تخصصت في دور الحضانة ورعاية
الطفولة والأمومة، وبعد عودتها عادت إلى عملها في وزارة التربية.
أسست جمعية الطفل في قرى غوطة دمشق، وفي بلدتي دمر وداريا، وتوزع نشاطها بين التدريس والعمل في جمعية حقوق الطفل، إضافة إلى نشاطها الثقافي الذي
تمثل في كتابة الشعر والقصة ونشرهما في الصحف والمجلات في زمانها.

الإنتاج الشعري:
- لها ديوان عنوانه «أغنيات قلب» - بيروت 1982.

الأعمال الأخرى:
- لها من المجموعات القصصية: قصص من بلدي - دمشق 1978، عرس العصافير - اتحاد الكتاب العرب - دمشق 1979، مغامرات دجاجة - قصة للأطفال - دار
الفكر - دمشق 1981، سيدة الثمار - قصص للأطفال - وزارة الثقافة - دمشق 1985، ابتسامات حنان - قصص مخطوطة ومحفوظة في دار المكتبة الظاهرية بدمشق.
انشغل شعرها بمناصرة الثورات العربية من أجل التحرير. مؤمنة بدور الشعر رافدًا وجدانيًا وجماليًا آسرًا، ولها شعر في حب الوطن، كما كتبت في رثاء الزعيم جمال عبدالناصر، إلى جانب شعر لها تدعو فيه إلى وحدة الأقطار العربية، كما ناصرت في قصائدها كفاح الشعب المصري إبان العدواني الثلاثي (حرب تأميم قناة السويس)، ولها شعر في المناسبات والتهاني، تميل إلى الوصف، واستحضار الصورة، تتسم لغتها بالتدفق واليسر وفسحة الخيال. التزمت النهج الخليلي في بناء قصائدها.

مصادر الدراسة:
1 - أديب عزت وآخرون: تراجم أعضاء اتحاد الكتاب العرب في سورية والوطن العربي - اتحاد الكتاب العرب - دمشق 2000.
2 - سليمان سليم البواب: موسوعة أعلام سورية في القرن العشرين - دار المنارة - دمشق 2000.
3 - عيسى فتوح: أديبات عربيات - جمعية الندوة الثقافية النسائية - دمشق 1994.
4 - محمد خير رمضان: تكملة معجم المؤلفين - وفيات (1977 - 1995) - دار ابن حزم - بيروت 1997.
5 - ميّ المالح (ابنة المترجم لها): ترجمة خطية عن حياة والدتها - دمشق 2003.

أمي فداك الروح

طرِبَ الربيع ، فأطلقَ الأنوارا ________________________________________________________________
وأتى يُهنِّئُ باسمًا آذارا _______________________________________________________________
فأجاب آذار الربيعَ مهلِّلاً ________________________________________________________________
وجماله قد نوّر الأقمارا _______________________________________________________________
عيدٌ لأمِّ العُرْب يملؤني سنًا ________________________________________________________________
مجدًا يشعُّ مهابةً وفخارا _______________________________________________________________
حمل الفراشُ من الزنابقِ عطرَها ________________________________________________________________
ومن البنفسجِ لونَه الموّارا _______________________________________________________________
وهفا يرفُّ مع النسيم محلِّقًا ________________________________________________________________
يُهدي الشذا ويقبِّل الأشجارا _______________________________________________________________
والنحلُ أرسلَ في الفضاء مدوِّيًا ________________________________________________________________
أرنانَه يستنهض الأطيارا _______________________________________________________________
فسعَى إليه العندليبُ مغنِّيًا ________________________________________________________________
أحلى الأغاني توقظ السُّمّارا _______________________________________________________________
فأُقيمتِ الأفراحُ تَنشر بهجةً ________________________________________________________________
ملْءَ القلوب، وتُبعد الأكدارا _______________________________________________________________
النايُ أعلنَ حبَّه وحنينه ________________________________________________________________
والرقصُ أثملَ فتيةً وعذارى _______________________________________________________________
أمّي، وكلُّ الكون هبَّ مقدِّمًا ________________________________________________________________
أحلى الهدايا تبعثُ التذكارا _______________________________________________________________
ماذا أقدِّم للحنان هديةً؟ ________________________________________________________________
هذا فؤادي صُغتُه أشعارا _______________________________________________________________
أمي فداكِ الروحُ يا أحلى المنى ________________________________________________________________
يا دوحةً منحتْ شذًا وثمارا _______________________________________________________________
يا باقةً من ياسمينٍ عاطرٍ ________________________________________________________________
ذرَّتْ أريجًا يُنعش الأزهارا _______________________________________________________________
ترنيمةً صاغ الخلود نشيدَها ________________________________________________________________
ألحانُها تستنطق الأوتارا _______________________________________________________________
تعطين، لا ثمنًا يثيرُ مطامعًا ________________________________________________________________
كلُّ الأنام يقدِّم الأسعارا _______________________________________________________________
وبروحيَ الشعرُ الجميلُ كأنه ________________________________________________________________
نورٌ يموج نضارةً ووقارا _______________________________________________________________
أمّي رعاكِ الله يا بنةَ يعربٍ ________________________________________________________________
وحباكِ في دهر الرضا أعمارا _______________________________________________________________

وجدٌ

أترِعي يا ربةَ الشعرِ كؤوسًا ________________________________________________________________
عاطراتِ الوجْدِ من أصفى الخمورِ _______________________________________________________________
واسكبي من راحتَيْك النورَ فيضًا ________________________________________________________________
يغمر القلبَ بنشْوات حُبور _______________________________________________________________
ترجمانَ القلبِ يا شعرُ ترنَّمْ ________________________________________________________________
بأغاني الحبِّ والشوق الكثير _______________________________________________________________
رُبَّ حبٍّ جرَّ للنفس هوانًا ________________________________________________________________
وأعزَّ الوجدُ ربّاتِ الخدور _______________________________________________________________
أنا من أهوى ، وفي قلبي أُوارٌ ________________________________________________________________
دائمُ الثورات، جيّاشُ السعير _______________________________________________________________
قد رضعتُ الحبَّ من أمٍّ روَتْ لي ________________________________________________________________
قصصَ الوجد على مرِّ العصور _______________________________________________________________
علَّمتْني أن للأوطان حقّاً ________________________________________________________________
في حياتي وفؤادي وضميري _______________________________________________________________
فنذرتُ الروحَ، والقلب، فداءً ________________________________________________________________
لبلادي موطن الخير الغزير _______________________________________________________________
وتغنَّيتُ بها أحلى التغنِّي ________________________________________________________________
وشدوتُ الشعرَ من وحْيِ شعوري _______________________________________________________________

الواقع

لا لا أظنُّكَ خادعي ووفاءِ قلبي الدامعِ ________________________________________________________________
وأسًى يمزّق أضلعي لم أشْكُ سوءَ الطالعِ _______________________________________________________________
أنا سرتُ في زيف الرؤى فهدَيْتني للواقع ________________________________________________________________
وكشفتَ لي وجهَ الحقيقة من وراء براقع _______________________________________________________________
فرأيتُ أنك لا تعي قيمَ الجُمان الساطع ________________________________________________________________
ترضيكَ أيُّ بضاعةٍ تلهو ببخْسِ قواقع _______________________________________________________________
ورأيت حبَّكَ واهيًا ولكم ملأتَ مسامعي ________________________________________________________________
معسولَ قولٍ مُسكرٍ وسحرتني بروائع _______________________________________________________________
أقسمتَ لي أن تستجيب لمطلبي، لمطامعي ________________________________________________________________
أسكنْتني في جنةٍ بلسانِ ختْلٍ بارع _______________________________________________________________
هل كان ذنبكَ أن أُصبتَ بنهْمِ قلبٍ جائع ________________________________________________________________
تهوَى التنقُّل لاهيًا تزهو كنجمٍ لامع _______________________________________________________________
هل كان ذنبكَ أيها الحاوي لأنك بائعي ________________________________________________________________
بلسان صبٍّ هائمٍ حلوِ الكلام الرائع _______________________________________________________________
أم كان ذنبُ طبيعةِ الأنثى تُغَرُّ بخادع ________________________________________________________________
مهما رأت لا ترعوي وتظلُّ غايةَ طامع _______________________________________________________________
أنا عشتُ في دنيا الوفاء مع الضمير الوازع ________________________________________________________________
ورضيتُ بالحرمان في ليلٍ يُهيج مدامعي _______________________________________________________________
وتهيمُ في دنيا الهوى من مرتعٍ لمراتع ________________________________________________________________
تلهو وتلهو ناعمًا أنت اللبيبُ الواقعي _______________________________________________________________

أحبُّكِ

أحبكِ مذ أبصرتُ والحبُّ يعظمُ ________________________________________________________________
لغيرِكِ لا أشدو ولا أترنَّمُ _______________________________________________________________
أحبك يا أبهى بلادٍ رأيتُها ________________________________________________________________
وما لا ترى عيني ، وما الخلْقُ يعلم _______________________________________________________________
أحبكِ حبِّي للجمال وسحرِه ________________________________________________________________
وحبّي الربيعَ الطلقَ يزهو ويبسم _______________________________________________________________
أحبكِ ما أعطتْ سنابلُ في الدّنا ________________________________________________________________
وما فاح نسرينٌ، وأورقَ بُرعم _______________________________________________________________
وما طلع البدر الجميل لياليًا ________________________________________________________________
يبادلنا حبّاً، فتشحب أنجم _______________________________________________________________
وما دامتِ الشمس البهيّة هدينا ________________________________________________________________
تشعّ ضياءً في القلوب وتلهم _______________________________________________________________
أحبّك حبَّ الطفل هام بأمّه ________________________________________________________________
إذا عنه غابت حين يحبو ويُفطَم _______________________________________________________________
أحبّك حبّي الشعبَ جلّ عطاؤه ________________________________________________________________
من الموت لا يخشى، دِماه يُقدّم _______________________________________________________________