أحمد عيان سي

أحمد عيان سي بن عثمان بن أبي بكر بن أحمد بن محمد بن سليمان
1405-1332هـ 1984-1913م

سيرة الشاعر:

أحمد عيان سي بن عثمان بن أبي بكر بن أحمد بن محمد بن سليمان.
ولد في مدينة سان لويس (السنغال) وبها توفي.
ظل مقيماً في بلده السنغال، إلى أن أجبرته السلطات الاستعمارية على الخدمة العسكرية، فكان أن شارك في الحرب العالمية الثانية، بحيث أمضى جزءاً من حياته في فرنسا، وغيرها من البلدان الأوروبية، ولكنه كان مدرساً قبل القيام بهذه الخدمة الإجبارية، وبعد عودته منها.
كان والده مدرساً، فعهد به لمن درس له القرآن الكريم، حتى حفظه، وتكفل الوالد بتكوينه في اللغة العربية ونحوها وآدابها وعلومها، واستمر تحصيله العلمي بعد رحيل والده (191) على يد بعض تلاميذ الوالد، وبعض مشاهير علماء موريتانيا.
أسس مدرسة إسلامية حديثة في سان لويس.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان في المدائح والوطنيات، وفي التوسل والتصوف والأحداث التاريخية، وديوانان آخران هما: «البغية الدرية في المدائح التجانية»، و«في المدائح التجانية»، فضلاً عن مجموعة من القصائد ضمها كتاب: الأدب السنغالي العربي.

الأعمال الأخرى:
- له مؤلفات في السيرة النبوية، منها كتابه المضمن بأبيات شعرية: «مولد سيد العالمين في أسفار المرسلين».
يعد شعره في موقع متقدم بين شعراء العربية في السنغال، وذلك لجودة عبارته، وقوة أسلوبه المكتسب من مصادر الشعر العربي القديم. أما قوة الإيقاع وعمق الغنائية فقد التقت فيهما خبرته المتميزة بالشعر العربي، وتجربته الخاصة التي خاض
بها الحرب العالمية، كما أن هذا الجانب الأخير أضفى على شعره أغراضاً منها حب الوطن والتشوق ومدح كبار الرجال، وقد اكتسبت صوره أصالة أكدت منزلته، كما جعلته من أهم المادحين للرسول صلى الله عليه وسلم.

مصادر الدراسة:
1 - عامر صمب: الأدب السنغالي العربي - الشركة الوطنية للنشر والتوزيع - الجزائر 1978.
-Samb (A) Essaisumla Contribuhon sengal ola litteralare,expession a Ifna dakar 1972.


الشيخ والمريد

دعاني من أُحبّ له دعاني ________________________________________________________________
بشوقٍ كان يسكن في الجِنانِ _______________________________________________________________
فرمتُ إجابةَ الداعي المنادي ________________________________________________________________
بشعرٍ مثلِ منظوم الجُمان _______________________________________________________________
بشعرٍ تنجلي الكُرُباتُ عنه ________________________________________________________________
وتُغْتَفر الذنوبُ لكلّ جان _______________________________________________________________
بشعرٍ تتعب الأذهانُ فيهِ ________________________________________________________________
فيُكسِبها النشاطَ بكلّ آنِ _______________________________________________________________
بشعرٍ مثل نظمِ الدُرِّ يعلو ________________________________________________________________
على نظم الجواهرِ للحسان _______________________________________________________________
لخدمة أحمدِ الشيخِ المربّي ________________________________________________________________
مُمِدِّ العارفين بلا توان _______________________________________________________________
مُمِدِّ الأولياءِ بغير علمٍ ________________________________________________________________
لهم إلا لدى دار التهاني _______________________________________________________________
وقل للطاعنين اليومَ إني ________________________________________________________________
دعاني من أُحبّ له دعاني _______________________________________________________________
إلى نجل الرسولِ أبي المعلّى ________________________________________________________________
إذا استبقتْ فواريسُ الرهان _______________________________________________________________
إلى سرّ الوجودِ وكلِّ سِرٍّ ________________________________________________________________
سرى للناس فَهْو مِنَ التِّجان _______________________________________________________________
إلى بحر المعارفِ مُنتهاهُ ________________________________________________________________
ويقذف بالجواهر من معاني _______________________________________________________________
إلى شيخ التجانيِّ المربّي ________________________________________________________________
أخيرِ الدهرِ أبناء الزمان _______________________________________________________________
إلى شيخِ المشائخِ مَنْ هُداه ________________________________________________________________
دعا أهلَ السعادةِ والأمان _______________________________________________________________
إلى من صَحْبُه صحبٌ لطهَ ________________________________________________________________
تواصَوْا بالتواصل والتداني _______________________________________________________________
وإنْ ضاقتْ بكَ الأحوالُ فانزلْ ________________________________________________________________
بسيّدنا ابنِ سيّدنا التِّجاني _______________________________________________________________
ورُبَّ كرامةٍ ظهرتْ عليهِ ________________________________________________________________
وفي أصحابه أهلِ الأمان _______________________________________________________________
روى عن جَدّه عِلماً كثيراً ________________________________________________________________
وفيضاً ليس يُكْتَب بالبَنان _______________________________________________________________
وأخبره بأن له صِحاباً ________________________________________________________________
لهم شأنٌ يروق وأيُّ شان _______________________________________________________________
ألا يا أيها الشيخُ التِّجاني ________________________________________________________________
مُرَبّينا حنانكَ ذا الحنان _______________________________________________________________
حنانكَ ذا حنانُ لذي ذنوبٍ ________________________________________________________________
كثيراتٍ تضيق بها يدان _______________________________________________________________
ألا يا شيخَنا هذا مُريدٌ ________________________________________________________________
يُريد القربَ منكم بالأمان _______________________________________________________________
على أنّ الفؤادَ بكم مُعنّىً ________________________________________________________________
مشوقٌ لا يزال بكلّ آن _______________________________________________________________
ألا يا سيدي يا حبلَ وصلي ________________________________________________________________
إلى من ما له في الفضل ثاني _______________________________________________________________
رفعتُ إلى جنابكَ بنتَ فكرٍ ________________________________________________________________
تَحلّى لفظُها دُرَّ المعاني _______________________________________________________________
وقائلُها مريدُكمُ بحقٍّ ________________________________________________________________
إلى عثمانَ أحمدَ ذو اقتران _______________________________________________________________
صلاةُ اللهِ يتبعها سلامٌ ________________________________________________________________
على المبعوث بالسبع المثاني _______________________________________________________________
وآلِ الغُرّ ثمَّ على صحابٍ ________________________________________________________________
هُمُ الفُضلاءُ ما لهمُ مُداني _______________________________________________________________

ديغول في السنغال

لقد أتى عبقريُّ الدهرِ سنغالا ________________________________________________________________
يا نهرُ فاجرِ إلى الصحراء أميالا _______________________________________________________________
ولتسقِها من مَعين الماءِ صافيةً ________________________________________________________________
عذباً زُلالاً ولا تسمح به آلا _______________________________________________________________
هذا اندرُ الخيرِ مُفْتَرٌّ أزاهرُهُ ________________________________________________________________
زقاقُه ازدهرتْ بالبِشْر إقبالا _______________________________________________________________
والبحرُ يقذف بالأمواج طافحةً ________________________________________________________________
كأنها لبستْ بالروض سِربالا _______________________________________________________________
ثغورُ زهرٍ من الأكمام باسمةٌ ________________________________________________________________
تُضاحك السٌّحْبَ تحت الشمسِ غربالا _______________________________________________________________
تخال فيه ثنايا الغِيدِ من حَبَبٍ ________________________________________________________________
ولؤلؤٍ صبّه الوسميُّ هَطّالا _______________________________________________________________
كأنما السّورُ والأزهارُ ضاحكةٌ ________________________________________________________________
من فوقه وعليها الماءُ قد سالا _______________________________________________________________

من قصيدة: دمعة الباكي

يا جامعَ الناسِ في عزٍّ وفي شرفِ ________________________________________________________________
ومُوقظَ الناسِ من هُونٍ ومن تلفِ _______________________________________________________________
فقفْ بسنغالَ والسودانِ مشتكياً ________________________________________________________________
ما دار بينهما من خالص الصَّلَف _______________________________________________________________
جِيلان جمّعتِ الأشياخُ بينهما ________________________________________________________________
في الشرق والغرب جمعَ اللام والألف _______________________________________________________________
اليومَ فَرّقتِ الأعداءُ بينهما ________________________________________________________________
وليس جمعُهما يوماً بمؤتلفِ _______________________________________________________________
أما تراها خلتْ من كلّ ذي ثقةٍ ________________________________________________________________
وكلّ حَبْرٍ بمدّ البحرِ مُتّصف _______________________________________________________________
من آل فاروقَ أمستْ فوتَ مَفْقرةٍ ________________________________________________________________
ومن بنيه بُناةِ المجد والشرف _______________________________________________________________
وتلك «كَجُور» من «لَتْجورَ» خاليةٌ ________________________________________________________________
جرتْ عليها السوافي ذيلَ مُلتحِف _______________________________________________________________
فسِيغ فيها لنا من قبلُ ذا وطنٌ ________________________________________________________________
ولي مواطنُ في الأرجاء من «جُلُف» _______________________________________________________________
و«كَمْبِ» أسلافُنا حلّوا بها وكذا ________________________________________________________________
في «بُنْدُ» لي سَلَفٌ ناهيكَ من سلف _______________________________________________________________
لي إخوةٌ في قصور «انْجور» منزلُهم ________________________________________________________________
ولي بمَدْينَ إخوانٌ ذوو ظَرْف _______________________________________________________________
ولي بـ«طُورُ» جدودٌ طالما رُفِعتْ ________________________________________________________________
راياتُهم وأضاءتْ ظُلْمةَ السُّدَف _______________________________________________________________
يا أهلَ «ماسِنَ» كونوا وفقَ إخوتكم ________________________________________________________________
ولا تميلوا إلى بُغضٍ ولا جَنَف _______________________________________________________________
يا أهلَ «هَوْصَ» وأهلَ «الغانَ» فاتّفقوا ________________________________________________________________
ولا يكن عنكمُ أمرُ الوِفاق خَفِي _______________________________________________________________