أحمد مام سرنج طوبى

أحمد بن مام بل بن محمد مهرم بن حبيب الأول بن محمد الخير
1346-1272هـ 1927-1855م

سيرة الشاعر:

أحمد بن مام بل بن محمد مهرم بن حبيب الأول بن محمد الخير.
ولد في مدينة امبكي بول، وتوفي في مدينة جوربيل (السنغال).
قضى حياته في السنغال، ونفي مرتين إلى الجابون، ثم إلى موريتانيا.
درس القرآن الكريم على خاله محمد بن محمد بص، ثم درس التفسير على جده امبك دمب بن محمد سخن في بتار، ثم تلقى علومه اللغوية والشرعية على الشيخ صمبه تكلور، ثم تلقى العلوم الفقهية على والده، ثم درس علم العروض على القاضي مجخت كل.
كان خليفة لأبيه، ثم أنشأ طريقة صوفية أسماها (المريدية).
نشط في محاربة الاستعمار وأثر بطريقته الصوفية المريدية في الظواهر الاجتماعية والأوضاع السياسية، كما نشط في نشر الثقافة بين أبناء قومه.

الإنتاج الشعري:
- له عدة دواوين مطبوعة: «القرآنية» - إصدارات جمعية أتباع الشيخ الخديم - طوبى (السنغال) 1998، و«مسالك الجنان في جمع ما فرقه الديماني في التصوف» - مكتبة أحمد بنب - طوبى (د.ت)، و«ملين الصدور أو مذكر القبور» - مكتبة أحمد بنب - طوبى - دار القدوس (د.ت)، و«جزاء الشكور» - مكتبة أحمد بنب - طوبى - دار القدوس (د.ت)، و«الجوهر النفيس في عقد نثر الأخضري الرئيس» - مكتبة أحمد بنب، طوبى - دار القدوس (د.ت)، و«ديوان الأمداح النبوية والصلوات على النبي الهاشمي» - جمعية
أتباع الشيخ الخديم - طوبى (د.ت)، و«ديوان الفيوضات الربانية في القصائد المطرزة بالأعوام والشهور» - جمعية أتباع الشيخ الخديم - طوبى (د.ت)، و«ديوان مراقي الأمر والسعادة» - جمعية أتباع الشيخ الخديم - طوبى (د.ت)، و«المجموعة المشتملة على أجوبة ووصايا الشيخ الخديم» - جمعية أتباع الشيخ الخديم - طوبى (د.ت)، وله قصائد أخرى بعضها ورد ضمن كتاب «الأدب العربي في السنغال».

الأعمال الأخرى:
- له عدة مؤلفات: مواهب القدوس في نظم نثر شيخنا السنوسي - مكتبة الشيخ أحمد - دكار (د.ت)، وتزود الصغار إلى جنان الله ذي الأنهار - مكتبة الشيخ أحمد - طوبى (د.ت)، ونهج قضاء الحاج فيما من الأدب إليه المريد يحتاج - مكتبة الشيخ أحمد بنب - طوبى (د.ت)، وسعادة الطلاب وراحة لطالب الإعراب - مكتبة الشيخ أحمد بنب - طوبى (د.ت).
شاعر صوفي داعية، جعل شعره منبرًا لشرح عقيدته والدفاع عنها، بما يعكس عمق ثقافته الإسلامية، له دالية (50 بيتًا)، يعبر فيها عن منهجه في الدعوة الذي يقوم على الجهاد بالعلم والتقوى والمنافحة عن رسول الله () ضد دعاوى المضللين، أكثر شعره أراجيز على الموزون المقفى، يتسم برصانة اللغة ودقة المعنى وقوة التراكيب، فيه نزوع إلى النصح والإرشاد، وتربية المريدين، وهو متمكن في أساليبه، متنوع بين فنون الشعر، فطرز قصيدة بحروف من آيات القرآن الكريم، وعارض أخرى، كما تنوع إنتاجه بين القصائد موحدة القافية، والقصائد متنوعة القوافي، فبعض قصائده اتخذت لكل بيت قافية مثل قصيدته في مغالق النيران.

مصادر الدراسة:
1 - التجاني سه: الطريقة السنغالية المريدية - السنغال (د.ت).
2 - عامر صمب: الأدب السنغالي العربي - الشركة الوطنية للنشر والتوزيع - الجزائر 1978.
: المريدية في السنغال (د. ت - ط).
3 - محمد الأمين جوب الدكاني: إرواء النديم من عذب حب الخديم - مخطوط بمكتبة إفيان - جامعة دكار - السنغال.
4 - محمد بن عثمان الموريتاني: مورد القفار في شرح تزود الصغار - تونس (د. ت - ن).
5 - الوثائق والأراشيف الوطنية السنغالية.
6 - Monteil,Vincent: LصIslam noir, Seuil, Paris, 9891, 3 ed.
7 - Monteil,V: Esquisses sénégalaises: wala, Kayor, dyolof, mourides, un visionnaire, IFAN, initiations et etudes Africaines, 21, dakar, 1966.
8 - Marty, Poul: Etudes islamiques au Senégal.


ما ليَ غير الله

أسيرُ مع الأبرار حين أسيرُ ________________________________________________________________
وظَنَّ العدا أني هناك أسيرُ _______________________________________________________________
مَسيري مع الأخيار لله بالنبيْ ________________________________________________________________
وما لي لغير الله عَوْضُ مَسير _______________________________________________________________
يُسَرُّ بيَ الجدبُ الذي قادني إلى ________________________________________________________________
كريمٍ عليه ما أروم يسير _______________________________________________________________
شَكورٌ بأقلامي وقلبي وجثَّتي ________________________________________________________________
لمن كان لي بالجود وهو شكور _______________________________________________________________
ونصري وتأييدي وحفظي لدى العدا ________________________________________________________________
من الواسع الوهّاب فهو نصير _______________________________________________________________
أميري لدى سيري ومُكثي وسيلتي ________________________________________________________________
خدومٌ له وهو الخدومُ يَمير _______________________________________________________________
أُجوري على الوهّاب جلّ تكرّمًا ________________________________________________________________
على خدمة المختار وهو يُجير _______________________________________________________________
يُجيرُنيَ الكافي به من أذى العدا ________________________________________________________________
ومن كل سوءٍ وهو جَلَّ مُجير _______________________________________________________________
مصيريَ كَوْني عبدَه خادمَ النبيْ ________________________________________________________________
وأمرُ البرايا للإله يصير _______________________________________________________________
شهوري وأيامي غدًا لي شواهدٌ ________________________________________________________________
بكونيَ عبدَ الله وهو شهير _______________________________________________________________
سُتوريَ في الدارين مدحي محمدًا ________________________________________________________________
بنظمٍ ونثرٍ وهو نِعْمَ سَتور _______________________________________________________________
قصوري خلت والأهلُ عني تفرّقتْ ________________________________________________________________
لمدحي الذي عنه المديحُ قصير _______________________________________________________________
لربّي التفاني لا لهم تائبًا له ________________________________________________________________
من الذنب والآفات وهو غفور _______________________________________________________________
له تبتُ من عيب التفاني لغيره ________________________________________________________________
ومني له عهدٌ عليَّ ضمير _______________________________________________________________
له تبتُ، ذا بيعٌ، وأرجو رضاءه ________________________________________________________________
ومنّي له شكرٌ يدوم كثير _______________________________________________________________
فَجئت ببِشرٍ منه أبغي شكوره ________________________________________________________________
عليه صفاءٌ والمكوثُ حبور _______________________________________________________________
وفي القلب من رضوانه ما أكنّه ________________________________________________________________
ضنينًا به، إن الصدور قبور _______________________________________________________________

أناجيك بالآيات

ألا إنني أرجو من الواسع الحقِّ ________________________________________________________________
بجاه المقفّى ناصرِ الحقِّ بالحقِّ _______________________________________________________________
عليه صلاةُ الله ثم سلامُهُ ________________________________________________________________
لقائي سريعًا إخوتي بالهدى الحقّ _______________________________________________________________
وكَوْني له عبدًا سعيدًا مكمَّلاً ________________________________________________________________
خديمًا لعبد الحق مختارِهِ الحقّ _______________________________________________________________
سأرضيك بالقرآن والسنة التي ________________________________________________________________
لنا سَنَّها المختار يا فاتقَ الرتق _______________________________________________________________
ورُضْ لي العدا طُرّاً دوامًا وكُفَّني ________________________________________________________________
عن الشرك يا قهّارُ ذو الرَّتْقِ والفَتْق _______________________________________________________________
وقُدني إلى دار السّلام التي بها ________________________________________________________________
أناجيك بالآيات ولتعلُ بي أُفْقي _______________________________________________________________
إلهي سريعًا رُدَّني بالمنى معًا ________________________________________________________________
وكن لي دوامًا بالبِشارات والرفق _______________________________________________________________
وهب لي علومًا تنفع النفس والورى ________________________________________________________________
ووسِّعْ بإسعادٍ وبالفتح والخَرق _______________________________________________________________
أبت نفسيَ الإصلاح وهي عدوّةٌ ________________________________________________________________
فلي زكِّها بالطيِّ يا خيرَ من يُرْقي _______________________________________________________________
إلهي قِني يومَ الجوى ما أخافه ________________________________________________________________
ولي اجعلْ مرورًا عاجلاً ثَمَّ كالبرق _______________________________________________________________
وهبْ لي نجاةً من نزوعٍ وكلّ ما ________________________________________________________________
يخاف الورى اجعلْني بعيدًا عن الحَرْق _______________________________________________________________

كفاني العدا

به قد غَنِيتُ اليومَ عبدًا بذكرهِ ________________________________________________________________
وعني يكفّ العار والنار والسَبّا _______________________________________________________________
فكنتُ بحمد الله عبدًا مرتِّلاً ________________________________________________________________
بذكرٍ حكيمٍ عن جنابي العدا ذَبّا _______________________________________________________________
خرجتُ بفضل الله من كل باطلٍ ________________________________________________________________
وفارقتُ تدبيري به، الدفْعَ والجَلْبا _______________________________________________________________
رضيتُ به ربّاً كريمًا مكرّمًا ________________________________________________________________
وقاني العدا والحربَ والنحرَ والثَّلْبا _______________________________________________________________
نويت هنا رُجعى لطوبى بإذنه ________________________________________________________________
وأودعتُه جسمي وأودعتُه القلبا _______________________________________________________________
إلى الله والمختار هاجرت من مَلاً ________________________________________________________________
عبادتُهم عصيان ربّ الورى إلبا _______________________________________________________________
نجاتي من الأعداء والبحر والبَلا ________________________________________________________________
غريبًا وحيدًا من حفيظٍ ملا الجربا _______________________________________________________________
إلهي إلى طوبايَ قُدني وسلِّمَنْ ________________________________________________________________
وجُدْ بامتنانٍ ثم ولتؤمنِ التربا _______________________________________________________________
قلوبُ العدا قلبٌ إلى ما يسرّني ________________________________________________________________
وبي بَشِّرِ الأخيار ولتغفرِ الذنبا _______________________________________________________________
رجوتُ فراقي سرمدًا جملةَ العدا ________________________________________________________________
ولقيا عيالي منك يا من قضى الإربا _______________________________________________________________
لقد سقتَ لي في البحر ما كنت أرتجي ________________________________________________________________
بجاه الذي صيَّرته الخِلَّ والحِبّا _______________________________________________________________
محوتَ به عيبي فقُدني من العدا ________________________________________________________________
إلى إخوتي واجعلْ رجوعي لنا طِبّا _______________________________________________________________
مددتُ يدي يا مالكي راجيًا لكم ________________________________________________________________
غريبًا منيبًا أنِّسنْ واكشفِ الرعبا _______________________________________________________________
نفيتَ الأذى عني فجُدْ لي بأوبةٍ ________________________________________________________________
سريعًا بلا كدٍّ ولي وسِّعِ اللَّحْبا _______________________________________________________________
كفيتَ ذوي التثليثِ عني وأدبروا ________________________________________________________________
فُرادى ومَثنى واكفِنيهم بهم دَأْبا _______________________________________________________________
جعلتُ كتابَ الله وِردي وأبتغي ________________________________________________________________
بترتيله ما شئتَ إذ صار لي أبّا _______________________________________________________________