وردة بنت ناصيف اليازجي

1343-1254هـ 1924-1838م

سيرة الشاعر:

وردة بنت ناصيف اليازجي.
ابنة الشاعر ناصيف عبدالله اليازجي، وأخت إبراهيم اليازجي.
ولدت في قرية كفرشيما (لبنان)، وتوفيت في مدينة الإسكندرية (مصر).
عاشت في لبنان، ومصر.
ألحقها والدها بأول مدرسة للبنات في بيروت، فتلقت مبادئ القراءة والكتابة، ثم لقنها والدها أصول الصرف والنحو والعروض والقوافي، وأقرأها بعض قصائده.
عملت معلمة في مدارس بيروت، وبعد ارتحالها النهائي إلى مصر (1899) عملت بمدارس الإسكندرية الطائفية، مثل: مدارس راحيل عطا زوجة بطرس البستاني، وعبدالله الوتوات الدرزي، وسُعدَى كركور (اليهودية) وقد تعلمت اللغة الفرنسية خلال عملها.
كانت لها مراسلات أدبية مع أدباء مصر وسورية، أمثال وردة الترك، وعائشة التيمورية، وعيسى إسكندر المعلوف، وغيرهم.

الإنتاج الشعري:
- لها ديوان بعنوان «حديقة الورد» - بيروت 1867، (وله طبعات عديدة: بيروت - 1881، ومصر 1913، وآخرها عن دار مارون عبود - لبنان 1984).

الأعمال الأخرى:
- لها رسائل كثيرة متبادلة بينها وبين أدباء وأديبات عصرها، ذكر بعضها عيسى إسكندر المعلوف في كتابه «الغرر التاريخية في الأسرة اليازجية»، ولها مقالات نشرتها مجلات عصرها، خاصة مجلة الضياء لأخيها إبراهيم اليازجي.
شاعرة مناسبات، على قوة لغتها وتطلع عصرها إلى التجديد، لم تغادر المألوف من أغراض الشعر السائدة الذي يتنوع موضوعيًا بين الإطراء والغزل والرثاء،
والمناسبات من احتفال بزواج وتنصير وترحيب، وتهيمن عليه الطلاوة اللفظية، وبساطة المحتوى كما كان سائدًا في عصرها.
لها قصائد عديدة في رثاء الراحلين من أهلها، مما رشحها لتلقب بخنساء العصر، حيث رثت أشقاءها وشقيقاتها، ووالدها ووالدتها، وابنتها وابنها.
لها قصائد في ذم الجهل، والدعوة إلى العلم، وأخرى في الفخر بعروبتها.

مصادر الدراسة:
1 - إميلي فارس إبراهيم: أديبات لبنانيات - دار الريحاني للطباعة والنشر - بيروت (د.ت).
2 - خيرالدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
3 - عيسى إسكندر المعلوف: الغرر التاريخية في الأسرة اليازجية - المطبعة المخلصية - صيدا 1945.
4 - مارون عبود: المؤلفات الكاملة - الوردتان اليازجي والترك - دار مارون عبود - دار الثقافة - بيروت 1984.
5 - يوسف أسعد داغر: مصادر الدراسة الأدبية - الجامعة اللبنانية - بيروت 1983.

أهلاً وسهلاً

أهلاً وسهلاً بالذي زار الحِمَى ________________________________________________________________
في طلعةٍ فاقَتْ على بدر السَّما _______________________________________________________________
جادَتْ حبيبتُنا لنا بزيارةٍ ________________________________________________________________
منها تُعدُّ لجرح قلبي مرْهَما _______________________________________________________________
هذا ربيعٌ في ربيعٍ زارنا ________________________________________________________________
وجلا علينا وجهَه المتبسِّما _______________________________________________________________
إني ظننتُ لِقاكَ يا بدرَ الدُّجى ________________________________________________________________
في الحلْمِ كان ونحن كنا نُوَّما _______________________________________________________________
قد قلَّ صبري في هواكِ وزاد بي ________________________________________________________________
شوقي وصار الصبحُ عندي مظلما _______________________________________________________________
أنتِ التي شرَّفتِ ربْعًا ما حلا ________________________________________________________________
فغدا خصيبًا بالسرور مُنعَّما _______________________________________________________________
نرجو الذي ردَّ التلاقي بيننا ________________________________________________________________
أن لا يردَّ لنا الفراقَ المؤلما _______________________________________________________________

منِّي السّلامُ

منِّي السلامُ على الذي هجرَ الحمى ________________________________________________________________
فجرت دموعي كالسحائب عَنْدما _______________________________________________________________
الشوقُ زاد من البعاد تحسُّرًا ________________________________________________________________
والنوم صار على العيون مُحرَّما _______________________________________________________________
والصبرُ عِيلَ لهجْرِه ولبُعدِه ________________________________________________________________
والبدرُ غاب وقُطرُنا قد أظلما _______________________________________________________________
يا راحلاً أضحى فؤادي عنده ________________________________________________________________
وبقيتُ من وَجْدي أُراعي الأنجما _______________________________________________________________
يا ليت طيفًا زارني تحت الدُّجى ________________________________________________________________
حتى أكونَ بأُنْسِه مترنِّما _______________________________________________________________
يا بدرَ تِمٍّ غاب عنّي أشهرًا ________________________________________________________________
والبدرُ شهرًا لا يغيبُ عن السَّما _______________________________________________________________
فمتى أفوزُ من الحبيب بنظرةٍ ________________________________________________________________
وتَقرُّ عيني بعدما قَطرَتْ دما _______________________________________________________________
طال البعادُ على الكئيب المرْتجي ________________________________________________________________
أن يجعلَ القُربَ الإلهُ مُقدَّما _______________________________________________________________

غاب الحبيب

يا عينَ وردةَ في الأسحار والأُصُلِ ________________________________________________________________
أبكي لفقْدِ حبيبٍ عنك مُرتحلِ _______________________________________________________________
ويا فؤادي تفتَّتْ بعد مصرعِه ________________________________________________________________
فإنَّ سيفَ المنايا سابقُ العَذَل _______________________________________________________________
ويا سلوُّ ابتعد عن مُهجتي أبدًا ________________________________________________________________
ويا دموعُ انزلي كالعارض الهَطِل _______________________________________________________________
ويا حمائمُ نُوحي واندبيه معي ________________________________________________________________
وغرِّدي بالأسى والحزنِ لا الجَذَل _______________________________________________________________
غاب الحبيبُ حبيبُ الروح عن حُللٍ ________________________________________________________________
باتتْ لفُرقتِه في أسودِ الحُلَل _______________________________________________________________
ويحي من البَيْن إن البينَ جارِحُنا ________________________________________________________________
بأسْهمٍ لم نزلْ منها على وَجَل _______________________________________________________________
وَيْحي من البين كم أجرى مدامعَنا ________________________________________________________________
بما جنَى من أليم الفْتْك والغِيَل _______________________________________________________________
ويحي من البين كم يرمي القلوبَ فلا ________________________________________________________________
يُخطي كأنَّ يدَيْه من بني ثُعَل _______________________________________________________________
رمى الحبيبَ بسهمٍ قد أصيبَ به ________________________________________________________________
فبات مُنْطَرحًا كالشارب الثَّمِل _______________________________________________________________
روحي فدى ذلك القَدِّ الذي قَصفَتْ ________________________________________________________________
منه المنايا قَوامًا كان كالأَسَل _______________________________________________________________
روحي فدى ذلك الوجهِ الذي كسفَتْ ________________________________________________________________
جمالَه حادثاتُ الدهرِ والعِلَل _______________________________________________________________
روحي فدى مَنْ بقلبي ذكُرُه أبدًا ________________________________________________________________
وشخصُه من أمام العين لم يَحُل _______________________________________________________________
يا «فارسُ» اليومَ أبشرْ قد أتاك على ________________________________________________________________
قُربٍ حبيبٌ فلا تشكو من الملل _______________________________________________________________
بدران أظلمتِ الآفاق بعدَهما ________________________________________________________________
في مُقلتيَّ وضاقت بالأسى سُبُلي _______________________________________________________________
قد كدَّرتْ غِيرُ الأيام مورِدَنا ________________________________________________________________
وبدَّل الدهرُ ما نرجوه من أمل _______________________________________________________________
كنا نُرجِّي به الأفراحَ فانقلبَتْ ________________________________________________________________
أفراحُنا مأتمًا أوّاه من بَدَل _______________________________________________________________
يا من مضى وفؤادي قد مضى معه ________________________________________________________________
هل عودةٌ يا تُرى تُرجَى لـمُرْتحِل _______________________________________________________________
وهل تعود أُويْقاتٌ لنا سبقتْ ________________________________________________________________
وهل نرى كليالي أُنسِنا الأُوَل _______________________________________________________________
إن كان قلبكَ بالأفراح مشتغلاً ________________________________________________________________
فإن قلبي عن الأفراح في شُغُل _______________________________________________________________
وكنتَ قد نمتَ نومَ الدهر وا أسفي ________________________________________________________________
فعندنا النومُ لا يأوي إلى الـمُقَل _______________________________________________________________
لا أخمدَ الله نارًا في الحشا اشتعلَت ________________________________________________________________
مني ولا نشِفَتْ عيني من البَلَل _______________________________________________________________
ولا عرَفتُ سلُوّاً في الحياة إلى ________________________________________________________________
أن ألتقي بك في مستقبل الأجل _______________________________________________________________
تاللهِ ما ضمَّ ذاك القبرُ من كرمٍ ________________________________________________________________
ومن جمالٍ ومن علمٍ ومن عمل _______________________________________________________________
ومن مناهلِ لُطفٍ راق موردُها ________________________________________________________________
ومن محاسنِ خُلقٍ غيرِ منتحل _______________________________________________________________
ويا سقى الله ذاك القبرَ مرحمةً ________________________________________________________________
تجودُه من سماء الواحدِ الأزلي _______________________________________________________________
ولا تزلْ فوقَه الأزهارُ نابتةً ________________________________________________________________
بوابلٍ من عيون السُّحْب مُنْهمل _______________________________________________________________

اعتاد قلبي الحزن

متى تتركُ الأيام دمعيَ لا يجري ________________________________________________________________
وقلبي المعنَّى لا يبيتُ على جمْرِ _______________________________________________________________
وهل تُنسيَنِّي ما مضى من مصائبٍ ________________________________________________________________
يذوب لها الصَّلْدُ الأصمُّ من الصخر؟ _______________________________________________________________
فواللهِ لن أنسى وكيف وفي دمي ________________________________________________________________
قد امتزجَتْ أحزانُ خَنْسا على صخر _______________________________________________________________
قد اعتاد قلبي الحزنَ من صغْرِ سنِّه ________________________________________________________________
فلم يدرِ ما طعمُ المسرَّة في العمر _______________________________________________________________
ويا ليت كلِّي ألسنٌ تنظمُ الرِّثا ________________________________________________________________
لتُعربَ عن أحزان قلبٍ بلا صبر _______________________________________________________________
أرى الموتَ أحلى من حياةٍ حزينةٍ ________________________________________________________________
تمرُّ لياليها أمرَّ من الصبر _______________________________________________________________
لئن جفَّ دمع العين مني هُنيهةً ________________________________________________________________
ففي القلب دمعٌ سائلٌ أبدًا يجري _______________________________________________________________
تناولَ مني خاطفُ البين دُرَّةً ________________________________________________________________
بديعةَ حسنٍ تُخجل الكوكبَ الدُّرِّي _______________________________________________________________
قد اغتالَها الدهرُ الخؤونُ وحبَّذا ________________________________________________________________
لو اغتالني عنها فعاكسَ في الأمر _______________________________________________________________
ورُحّلتِ يا راحيلُ عني بسرعةٍ ________________________________________________________________
وأشعلتِ نيرانَ الغضَا داخل الصدر _______________________________________________________________
فيا أغصُنَ البان اندبنَّ معي على ________________________________________________________________
غُصَيْنٍ تلقَّته يدُ البين بالكسر _______________________________________________________________
ويا زَهرُ فلتذبلْ ويا زُهْرُ فاغربي ________________________________________________________________
على من كزَهْرِ الروض كانت وكالزُّهْر _______________________________________________________________
ويا سُحبًا كالدُّرِّ تجري دموعها ________________________________________________________________
لتَجْرِ على قبرٍ غدا صَدَفَ الدُّرّ _______________________________________________________________
على قبر مَنْ كانت من الغصن رَطبَهُ ________________________________________________________________
ومن أنجُم الأفلاك في منزل البدر _______________________________________________________________
ومن قلبيَ العاني مكانَ سواده ________________________________________________________________
على أنها أصْلتْهُ بالحزن لو تدري _______________________________________________________________
وما لَكِ قبرٌ واحدٌ فقلوبُنا ________________________________________________________________
قبورٌ حوَتْ أمثالَ شخصِكِ في القبر _______________________________________________________________
قبورٌ ولكن لا رياحينَ فوقَها ________________________________________________________________
بلى أنتِ ريحانُ القلوب مدى الدهر _______________________________________________________________
فلا برحَتْ تسقي ثراك سحائبٌ ________________________________________________________________
كسُحْب دموعي الجارياتِ على نَحْري _______________________________________________________________
ولا فتئت تبكي الحَمامُ بنَوْحها ________________________________________________________________
عليه كنَوْحي في الأصائل والفجر _______________________________________________________________
ولا برحَتْ تسقي المراحمُ نفسَها ________________________________________________________________
كما لحدُها يُسقى من العارض الغَمْر _______________________________________________________________
فيغدو لها في الأوْجِ والأرض منزلٌ ________________________________________________________________
يُجادُ بأنواعِ المراحمِ والقَطْر _______________________________________________________________