وفية بنت سليم أبوقلام الكرادي البغدادي

1416-1351هـ 1995-1932م

سيرة الشاعر:

وفية بنت سليم أبوقلام الكرادي البغدادي.
ولدت في بغداد، وفيها توفيت.
عاشت في العراق، والاتحاد السوفييتي.
تلقت تعليمها الابتدائي في بغداد (1938 - 1944)، وأكملت دراستها المتوسطة والإعدادية في بغداد (1944 - 1949)، ثم التحقت بكلية الآداب جامعة بغداد (1949 - 1953).
قصدت الاتحاد السوفييتي للحصول على شهادة الدكتوراه في الأدب الروسي (1961 - 1968).
عملت بالتدريس في عدد من المدارس الثانوية ببغداد (1954 - 1961)، انتقلت بعدها للعمل في قسم اللغة الروسية في كلية اللغات بجامعة بغداد (1969 - 1993).
كان لها نشاط ثقافي واجتماعي واشتغلت بالسياسة والدعوة للإصلاح مما عرضها للسجن مدة من الوقت.
كانت عضوًا باتحاد المؤلفين والكتاب العراقيين.

الإنتاج الشعري:
- لها عدد من القصائد نشرت في بعض الصحف العراقية.

الأعمال الأخرى:
- صدر لها: مراحل تطور المدرسة الواقعية في الأدب - دار الرواد - بغداد 1972.
شاعرة متمردة، نظمت الشعر ناشدة الحرية والسلام لجميع البشر.
المتاح من شعرها ثلاث قصائد تنم عناوينها على موضوعها الأثير لدى الشاعرة: «إلى كل مواطن حر»، و«من الأعماق»، و«الأمهات والسلام» تجمع بين روح التمرد، وشكوى الحياة وقسوتها، ونداء أمهات العالم للدعوة للسلام والحب لكل إنسان.

مصادر الدراسة:
1 - باسم عبدالحميد حمودي: النتاج الثقافي النسائي العراقي - دار الشؤون الثقافية - بغداد 2001.
2 - سلمان هادي آل طعمة: شاعرات عراقيات معاصرات - المكتبة العالمية - بغداد 1995.
3 - صباح نوري المرزوك: معجم المؤلفين والكتاب العراقيين - بيت الحكمة - بغداد 2002.

عناوين القصائد:

من الأعماق

قست الحياة وعزّت الندماءُ ________________________________________________________________
وتشدّدت في ظلمها الأرزاءُ _______________________________________________________________
وتناشبتْ فينا الخطوبُ فأنبتت ________________________________________________________________
في ظلها الآلام والأعباء _______________________________________________________________
وَيْلي فما للدهر جرّعنا الأسى ________________________________________________________________
وتعاصفت بشراعنا الأنواء _______________________________________________________________
والإمَ نشقى والحياة تَنَعُّمٌ؟ ________________________________________________________________
والإمَ نظمأ والزّمان رداء _______________________________________________________________
والإمَ نحتمل الأذى في موطنٍ ________________________________________________________________
يشتارُ شهد نعيمه الغرباء _______________________________________________________________
والإمَ نبعث بالصراخ وحيثما ________________________________________________________________
نشكو فلا ردٌّ ولا إصغاء _______________________________________________________________
وطنٌ يعزُّ غريبه ودخيله ________________________________________________________________
ويذل صفوته الألى النجباء _______________________________________________________________
قد صُمَّتِ الآذان عَمّا نشتكي ________________________________________________________________
وتجاهلتْ أصواتَنا الزعماء _______________________________________________________________
ساء التخلُّق بيننا فصفاتنا ________________________________________________________________
هي قسوةٌ وتزلُّف ورياء _______________________________________________________________
وتباعدٌ بين القريب وجفوةٌ ________________________________________________________________
وتنابذٌ وتباغضٌ وعداء _______________________________________________________________
كيف السبيلُ إلى الصلاح وبيننا ________________________________________________________________
عمَّ الفساد وأضنتِ الأدواء _______________________________________________________________
ما لي وللأيام تجرح عِزّتي ________________________________________________________________
فأنا «الوفيَّة» عافها الخلصاء _______________________________________________________________
أنبتُّ في قلب الحياة شُجيرتي ________________________________________________________________
ولكل غرسٍ بذرةٌ ونماء _______________________________________________________________
فتناوحت فيها أعاصير الهوى ________________________________________________________________
ومشى إليها الموت والإفناء _______________________________________________________________
ما عدت أحفل بالشّقاء وإنما ________________________________________________________________
سيّان عندي راحةٌ وعناء _______________________________________________________________
لم تُسقني الأيام غير عنائها ________________________________________________________________
وكذاك أحيا والحياةُ عماء _______________________________________________________________
أتُرى سأُسقى بعد جهدٍ حلوها ________________________________________________________________
وأنا التي قد فاتها الإسقاء _______________________________________________________________
أسرفت في الآمال إلا أنها ________________________________________________________________
وَهْمٌ يلوح من الرؤى وهباء _______________________________________________________________
فرجعت شلاء الفؤاد من الأسى ________________________________________________________________
فاليومَ لا شعرٌ ولا إيحاء _______________________________________________________________
يا أيها الشعبُ الأبيّ تحيّةً ________________________________________________________________
تستنهض الغافين وهي رجاء _______________________________________________________________
أَعْظِمْ بنابتة العروبة منهمُ ________________________________________________________________
ذخرٌ يتيه به العلا وغَناء _______________________________________________________________
ناداهمُ والجرحُ مشتجر الظبا ________________________________________________________________
جرحٌ يصيح من الأذى ودماء _______________________________________________________________
فتدافعوا يتسابقون إلى غدٍ ________________________________________________________________
يومَ اللقاء وهم له أَكْفاء _______________________________________________________________
لا تُقْعدنَّك في مسيرك خَيْبَةٌ ________________________________________________________________
إن الحياة عزيمةٌ ومَضَاء _______________________________________________________________

الأمهات والسلام

أميمةُ مني إليك السّلامْ
فأنت نشيد الرضا والوئام
وأنت الشعاع ينير الظلام
ويهدي الحياة لكل الأنام
لكِ اليومَ مني ومنهم وسامْ
تعالي نغنّي باسم السّلامْ
تعالي نغني باسم الصّغار
ونهتف باسم الشيوخ الكبار
«بهورشيما» كفى الغرب عارْ
فهيّا لنطلق طير الحمامْ
فيا أمُّ إنّا سئمنا الحروبْ
ففي كل أرض قيودٌ تلوب
وفي كل دربٍ يتيمٌ يجوب
طريدٌ يسائل بين الدروب
تُرى هل يعود أبي في الغروبْ؟
فيأتي إليَّ ببعض الطعام
وأمي الحبيبة هلاّ تعودْ
فقد كبّلوها بثقل القيود
وسِيقت يُدحرج فيها الجنود
لقد كنت أحيا بأمٍّ سعيد
فما لي أعيش لوحدي شريدْ
فإن صحت أمّي يجيب الظلام
فمن أجل بيتي وطفلي الصغيرْ
وطفلة جاري التي في السرير
ومن أجل جَدّي القعيد الكبير
أنادي وأهتف باسم الصّغير
وباسم الشعوب التي تستجيرْ
وأنشد أَنّا نريد السّلام
نريد السلام لهذي الألوفْ
تعيش على قارعات الرّصيف
وتحلم دومًا بقرص الرغيف
وتبقى تُشير لقصرٍ منيف
تقول هناك لصوصٌ تُخيفْ
ستعلن حربًا بها تُستضام
غدًا إن صلينا بنار السّعيرْ
ودُكّت بيوتٌ وغارت جسور
وثارت بحارٌ وحانت زهور
ولم يبقَ حقلٌ ولم تبق دور
فتُمسي بلادي لقومي قبورْ
فماذا سيجني دعاة الخصام
فيا أمُّ نادي بصوت حنونْ
دعونا نعيش أيا مجرمون
نريد سلامًا به آمنين
سأبعث حبي إلى الآخرين
وأحمل صوتي إلى العالمين
لننشدَ أنا نريد السلام