وفيقة بنت نجم البدراني

1401-1331هـ 1980-1912م

سيرة الشاعر:

وفيقة بنت نجم البدراني.
ولدت في مدينة العمارة (جنوبي العراق)، وفيها توفيت.
عاشت في العراق.
تلقت تعليمها الابتدائي في مدرسة العمارة الابتدائية للبنات (1919 - 1925)، وأتمت دراستها المتوسطة في ثانوية العمارة للبنات (1925 - 1929)، التحقت بعدها بدار المعلمات ببغداد (1930) وتخرجت فيها (1933).
عملت بالتدريس بمدينة العمارة التابعة لمديرية «معارف» المنطقة الجنوبية (1934) وتدرجت في عملها حتى رقيت إلى درجة مديرة لإحدى المدارس الابتدائية
في بغداد (1951)، وعينت مشرفة تربوية على الملاك الابتدائي لتربية محافظة بغداد (1955) وظلت في عملها حتى تقاعدها (1969).

الإنتاج الشعري:
- لها قصائد نشرت في بعض الصحف العراقية، ولها مخطوطة شعرية بعنوان «هذا هو الطريق» تحمل تاريخ 20 من مارس 1973، نسخة منها في حوزة الباحث صباح المرزوك.
شاعرة وجدانية ذات نزعة إصلاحية، نظمت الشعر وفق تقاليد العروض الخليلي، ملتزمة القافية الموحدة، مالت بعض قصائدها إلى وصف الطبيعة والمزج بينها
وبين النفس الإنسانية، اتسم أسلوبها بالميل للمباشرة أحيانًا ولغتها بالسهولة.

مصادر الدراسة:
1 - جبار الجويبراوي: تاريخ التعليم في مدينة العمارة - مطبعة وزارة التربية - بغداد.
2 - طه عبدالوهاب الموسوي: الشعر والشعراء في ميسان - اتحاد الأدباء - العمارة 2000.

عناوين القصائد:

غادة الفجر

خَطَرتْ والفؤادُ بينَ يَدْيها ________________________________________________________________
يستمدُّ الحياةَ من نَظْرتَيْها _______________________________________________________________
خَطَرتْ والعيونُ روحٌ تمشَّت ________________________________________________________________
في ثنايا الوجود تَهْفو إليها _______________________________________________________________
ثم مالتْ وفي يَدَيْها سِراجٌ ________________________________________________________________
ضَاءَ من حَوْلها ونمَّ عليها _______________________________________________________________
ثُمَّ مالتْ وأمعنت بدلالٍ ________________________________________________________________
ثم مِلْنا فأسبلتْ مُقْلتَيْها _______________________________________________________________
مَسّها الحبُّ حين رفَّ جناحٌ ________________________________________________________________
بسماء الوجود سعيًا لديها _______________________________________________________________
مَسّها الحبُّ فانبرتْ كخيالٍ ________________________________________________________________
ثم صلّى مبارِكًا عَارضيها _______________________________________________________________
مسّها الحبُّ مَسّةً فتهادتْ ________________________________________________________________
ثم أرختْ على الهوى ساعديها _______________________________________________________________
ثم طافت كما يطوف فراشٌ ________________________________________________________________
حول زهرٍ فعطَّرت شفتيها _______________________________________________________________
ثم لفّت وشاحها وتثنَّت ________________________________________________________________
فهَوينا نروم لَثْمَ يديها _______________________________________________________________
غادةُ الفجر أيُّ نورٍ حَلاها ________________________________________________________________
أيُّ سحرٍ يُطِلُّ من عينيها _______________________________________________________________
غادةُ الفجر بين داجٍ ونورٍ ________________________________________________________________
حُلُمٌ باسمٌ يَرفّ عليها _______________________________________________________________

عيناك

عيناكِ أوحتْ وطافتْ في مُخَيِّلتي ________________________________________________________________
كما يطوفُ فؤادٌ باتَ يرعاكِ _______________________________________________________________
عيناكِ فيها شعاعٌ لست أدركه ________________________________________________________________
يا نغمةَ الرّوح من بالوجد أَدْراك _______________________________________________________________
يا نفحةَ الطيبِ والأطيارُ صادحةٌ ________________________________________________________________
يا بسمةَ الصّبح لن أنسى مُحَيَّاك _______________________________________________________________
هَذي يَداي وقد مَسّتْ يديك ضحًى ________________________________________________________________
قد كنت أغبطها لو لامست فاك _______________________________________________________________
وهذه الروح في عرسٍ وفي جَذَلٍ ________________________________________________________________
إذ تحلم اليوِمَ في أنغام نَجْواك _______________________________________________________________
أَتسأليني حديثًا كنت أحذره ________________________________________________________________
وطالما حَدَّثتْ عيناي عيناك _______________________________________________________________
ماذا الكلام وما في القول من صورٍ ________________________________________________________________
فالصَّمتُ أجدى وأحلى عند لقياك _______________________________________________________________
هَذا نصيبكِ من دُنْيايَ أوفره ________________________________________________________________
فما نصيبيَ يا ليلى بدنياك _______________________________________________________________

صرخات

صرخاتٌ من دمعةٍ ليتيمٍ ________________________________________________________________
زفراتٌ من ثاكلاتٍ حيارى _______________________________________________________________
وأنينٌ من طعنةٍ لجريحٍ ________________________________________________________________
وشريدٌ من أرضه يتوارى _______________________________________________________________
بثيابٍ تَمَزَّقتْ جُنَّ عقلي ________________________________________________________________
لرؤاها وكاد أَنْ يُسْتَطارا _______________________________________________________________
أيُّها العُرْبُ يا أعزاءَ قومٍ ________________________________________________________________
حَمَلوا المجدَ والعُلا والفَخَارا _______________________________________________________________
أَينَ أنتم فهل غَدَوْتم نيَامًا ________________________________________________________________
أَمْ لَعَمْري بتُّم جَميعًا سكارى؟ _______________________________________________________________
فغريبٌ إِن ضَاق كل مكانٍ ________________________________________________________________
بَأناسٍ بَاتوا على الأرض عَارا _______________________________________________________________
وعجيبٌ من أن تكون حماةً ________________________________________________________________
للئامٍ ونحن قومٌ غَيارى _______________________________________________________________
ولَعَمْرِي أَشَدُّ منه غريبٌ ________________________________________________________________
تركَ الأرضَ شَاردًا فَرَّارا _______________________________________________________________
بَيْدَ أنا لو دَارَ يومًا حديثٌ ________________________________________________________________
لهرعنا بالماضيات افتخارا _______________________________________________________________
نتحلّى بذكرها ثم ننسى ________________________________________________________________
أيَّ شيءٍ كان الهُدَى والـمَنارا _______________________________________________________________
فترامى ضياؤه كلَّ صوبٍ ________________________________________________________________
يملأ العُرْبَ عزّةً ووقارا _______________________________________________________________
حين ضَحّوا وأخلصوا بقلوبٍ ________________________________________________________________
تَحْمل الحقَّ والوفاقَ شِعَارا _______________________________________________________________
ويقينًا بقولنا لا بفعلٍ ________________________________________________________________
كلهيبٍ تخافُ منه الشَّرارا _______________________________________________________________
حيث نبني بالأمنيات قصورًا ________________________________________________________________
ثم نَهْوِي إلى الحضيض اندثارا _______________________________________________________________
نحن قومٌ نرى النجاح بلغوٍ ________________________________________________________________
لا وربِّي فما جنينا ثمارا _______________________________________________________________
إن بقينا نريدُ نصرًا بقولٍ ________________________________________________________________
فسنبقى ولن نذوقَ انتصارا _______________________________________________________________

إليها..

اسمعي نَجْوايَ في وَقْتِ السَّحرْ ________________________________________________________________
وانشدي ألحان حبّي الثائره _______________________________________________________________
في ظلام الليل في ضوء القمرْ ________________________________________________________________
في مجال الحبِّ روحٌ حائره _______________________________________________________________
هتف الحب بقلبي واستقرْ ________________________________________________________________
لا تكوني في عذابي جائره _______________________________________________________________
اسمعي نجواي في وقع المطر ________________________________________________________________
وتعالي عانقيني سافره _______________________________________________________________
اعزفي لحن الهوى بين الزَّهَر ________________________________________________________________
وانزلي الوحي بفكر الشاعره _______________________________________________________________
مزّقي ما بيننا شتى الصور ________________________________________________________________
واسعديني إن روحي مُقفره _______________________________________________________________
بادليني رشفة الثغر العطير ________________________________________________________________
بادليني رشفةً يا ماهره _______________________________________________________________