يوسف الخليفي

يوسف بن عبدالرحمن بن صالح الخليفي
1410-1335هـ 1989-1916م

سيرة الشاعر:

يوسف بن عبدالرحمن بن صالح الخليفي.
ولد في بلدة الوكرة - (قطر) - وتوفي في قطر.
عاش في قطر.
حفظ القرآن الكريم على يد والده، وعلى يديه وعن بعض العلماء تلقى علوم الأدب والشعر.
مارس مهنة الغوص على اللؤلؤ، والطواشة (تجارة اللؤلؤ)، كما مارس أعمالاً لنقل البضائع بين أقطار الخليج العربي، وكان هو «النوخذة» (الربان) لعدد من السنين،
وفي عام 1950. عمل في وزارة المعارف، وظل يتدرج في عمله حتى أصبح مديرًا لمدرسة الخليج الابتدائية.
تكفل بنشر عدد من المؤلفات الأدبية التي صنعها بعض أفراد من أسرته.

الإنتاج الشعري:
- أورد له كتاب «وميض البرق» عددًا من القصائد، وله عدد من القصائد المخطوطة.

الأعمال الأخرى:
- له كتاب: «البهية في الآداب والعادات القطرية».
شاعر مناسبات واجتماعيات يدور شعره حول الدعوة إلى رفع الظلم، ومجابهة الظالمين، ويميل إلى الوعظ، وإسداء النصيحة، كما يتجه إلى التوسل، والتضرع والدعاء. يرى النجاة في العودة إلى أصول الدين، والسير على نهج الأولين. وهو من المؤمنين بحتمية الوحدة العربية، مشيدًا خلال ذلك بمجلس التعاون لدول الخليج، وله شعر في الدعوة إلى التفاؤل، ومعانقة الحياة، وفي تذكر الشباب، وحكمة المشيب. تتسم لغته باليسر، مع ميلها إلى المباشرة، وخياله قريب.

مصادر الدراسة:
- عبدالله الفياض: وميض البرق - دار الموسوعة القطرية - الدوحة 1993.

من قصيدة: ذهب الشباب

ذهب الشباب بحُلْوِه وبهائِهِ ________________________________________________________________
وأتى المشيبُ فنِعْمَ ذاك المقدمُ _______________________________________________________________
إن الشبابَ وإن تقضَّى وَطْرُه ________________________________________________________________
حبٌّ له بالقلْبِ لا يتَفصَّم _______________________________________________________________
قالوا أتى القرن الجديد فإنه ________________________________________________________________
قرنٌ به تحيا النفوس وتنعم _______________________________________________________________
قرنٌ له ألفٌ كذا تعدادُه ________________________________________________________________
ومن المئين كذاك خمسٌ تُعلَم _______________________________________________________________
فدعوا التشاؤم ليس فيه سلامةٌ ________________________________________________________________
وتفاءلوا بالخير فيه المغْنَم _______________________________________________________________
هذا الزمانُ له حوادثُ جمَّةٌ ________________________________________________________________
تأتي بخيرٍ إن قضاهُ المنْعِم _______________________________________________________________
لكنني مما رأيتُ تناثَرَتْ ________________________________________________________________
منِّي الدموع وقلبيَ المتصَرِّم _______________________________________________________________
هذي الخليقةُ فُكِّكَتْ حلقاتُها ________________________________________________________________
فاجبُرْ إلهي كلَّ عقدٍ يُثلَم _______________________________________________________________
وحَّدْ قلوبَ المسلمين فإنهم ________________________________________________________________
قد خالفوا النهجَ الصحيحَ المبرم _______________________________________________________________
وتباغضوا، وتحاسدوا، وتناجَشوا ________________________________________________________________
والكلُّ منهم في هواهُ مغْرَم _______________________________________________________________
كلُّ الأنام توحَّدَت وتكاتفَت ________________________________________________________________
وبنو الحنيفةِ شملُهم متثلِّم _______________________________________________________________
نبكي «صلاحَ الدين» لـمّا أنْ بدا ________________________________________________________________
فينا التخاذلُ والتناحرُ يُرسَم _______________________________________________________________
نبكيه من حُرَقٍ بقلبٍ موجعٍ ________________________________________________________________
من بعدما حشد العدوُّ الأغْشَم _______________________________________________________________
كم خاض معركةً وفكَّ حدودها ________________________________________________________________
وكذا انجلى عنه العدو المجرم _______________________________________________________________
قولوا إلهي قد تعثَّر حظُّنا ________________________________________________________________
فاسْبِلْ علينا الفضلَ إنكَ مُنعم _______________________________________________________________
قد أخبر الهادي بنصِّ حديثِه ________________________________________________________________
إنَّ الطُّغاةَ لخيرِنا تَسْتلقِم _______________________________________________________________
قالوا أمِنْ ضعفٍ وقلَّة ناصرٍ؟ ________________________________________________________________
أم ذاك خذلانٌ وضعفٌ مُلزِم؟ _______________________________________________________________
فأجابهم أنْ قد تغير نهجكم ________________________________________________________________
وبدا بكم وهنٌ وعجزٌ مرغم _______________________________________________________________

يا أيها الجمع

الحمدُ لله ربِّ العرشِ يعصِمُنا ________________________________________________________________
من كل سوءٍ وخَوَّانٍ يُعادينا _______________________________________________________________
اللهُ يا خالِقي أنت الملاذُ وكم ________________________________________________________________
نِلْنا بك الدينَ إذ ترضَى وتهدينا _______________________________________________________________
فاحفظْ تجمُّعَنا، واحكم تعاقُدَنا ________________________________________________________________
لنصر دينِك يا أللهُ آمينا _______________________________________________________________
يا أيها الجمعُ إن الله سائلُكم ________________________________________________________________
عن التجمُّعِ والإخلاصِ يشفينا _______________________________________________________________
فعاهدوا ربَّكم يحمي تعاقُدَكم ________________________________________________________________
وبالتعاون قد ذلَّتْ أعادينا _______________________________________________________________
إن التعاون رمزُ العِزِّ بينكم ________________________________________________________________
به تنالون حقّاً كان يعنينا _______________________________________________________________
فجدِّدوا العزمَ ثم التضحياتِ وقد ________________________________________________________________
أحيَيْتمُ كل ما أحياه ماضينا _______________________________________________________________
يا مجلسًا كان عنوانًا لألفتنا ________________________________________________________________
يقضي على كل أهواء المضلّينا _______________________________________________________________
فجمِّعوا شملكم فاللهُ ناصرُكم ________________________________________________________________
وبالتماسك قد نلنا أمانينا _______________________________________________________________
ويا سَراةَ العُلا، اليومُ يومُكمُ ________________________________________________________________
ويا أسودَ الشَّرَى، اللهُ يكفينا _______________________________________________________________
ما ذلَّ قومٌ بحبل الله قد مسكوا ________________________________________________________________
والنصرُ يأتي به الرحمنُ تمكينا _______________________________________________________________
فالدينُ يحفظُكم من كلِّ جارحةٍ ________________________________________________________________
قد مزَّقتْ كلَّ أشلاءِ الـمُعادينا _______________________________________________________________
كونوا يدًا وبعونِ الله - واحدةً ________________________________________________________________
فالجمعُ للشَّمْلِ يهدينا ويُنْجينا _______________________________________________________________
والاعتصام بحبل الله قوَّتُنا ________________________________________________________________
مَنْ حاد عنه فلا دنيا ولا دينا _______________________________________________________________

من قصيدة: يا قوم هبوا

يا قومُ هبُّوا لنيل المجد قاطبةً ________________________________________________________________
وأجْمِعوا الشملَ في سرٍّ وإعلانِ _______________________________________________________________
وجاهدوا كلَّ خوَّانٍ ومُؤتفِكٍ ________________________________________________________________
يسعى سعايةَ نمّامٍ وخوّان _______________________________________________________________
وحاصِروه لكي تخبو سريرته ________________________________________________________________
فالنارُ تخبو وفيها موقدٌ ثاني _______________________________________________________________
كم قد رأينا من الآبا وغيرِهم ________________________________________________________________
قد أهملوا النشْءَ في لهوٍ وخسران _______________________________________________________________
وعاوَنوه على فِعْلِ القبيحِ وقد ________________________________________________________________
قاموا ببذلٍ له من غير حُسبان _______________________________________________________________
حتى غدا وهو يمشي في تَبختُرِه ________________________________________________________________
قد مُلِّك الكونَ من جِنٍّ وإنسان _______________________________________________________________
جنَى على أهله بالشرِّ فارتعدَتْ ________________________________________________________________
فرائص الأهل من شِيبٍ وشبّان _______________________________________________________________
قولوا له كُفَّ عنا شرَّ ما ارتكبتْ ________________________________________________________________
وانظرْ لنفسك من حفظٍ ووِجْدان _______________________________________________________________
واعرِفْ حقوقَ ذوي القُربَى فإنَّ لهم ________________________________________________________________
حقّاً عليك أتى في نص قرآن _______________________________________________________________
ثم اليتيم ذوي القربى فإن له ________________________________________________________________
حقّاً عليك بإسلامٍ وإيمان _______________________________________________________________
وغُضَّ عمَّن أتى بالسوء مُبتَدرًا ________________________________________________________________
يرجو مساءةَ أصحابٍ وخلاَّن _______________________________________________________________
واعرِفْ لجارِك حقًا قد يدلُّ به ________________________________________________________________
فالله أوصى به في نصِّ فُرْقان _______________________________________________________________
لاتهمل النفس في لهوٍ وفي مرحٍ ________________________________________________________________
فسوف ترميك في ذلٍّ وخسران _______________________________________________________________
وابذلْ من الخير والمعروف تحظَ بما ________________________________________________________________
ترجو من البِرِّ في الدنيا وإحسان _______________________________________________________________
واعلم بأني سأبدي النُّصْحَ مُتَّكلاً ________________________________________________________________
على الذي كان بالإحسان يلقاني _______________________________________________________________
هو الإلهُ الذي تعْنو الحياةُ له ________________________________________________________________
فسبِّحوه بتقديسٍ وإذعان _______________________________________________________________