أحمد يوسف الجابر

أحمد يوسف الجابر
1413-1321هـ 1992-1903م

سيرة الشاعر:

أحمد يوسف الجابر.
ولد في الدوحة (عاصمة قطر) وفيها عاش، وفي ثراها ثوى.
تعلم في الكتّاب الكتابة والقراءة والقرآن الكريم، وفي سن السادسة عشرة التحق بالمدرسة الأثيرية التي كان يدرِّس فيها محمد بن عبدالعزيز المانع، فدرس العلوم الدينية واللغوية، وظهر ولعه بالتراث الأدبي خاصة.
في عام 1919 التحق بخدمة الشيخ عبدالله بن قاسم واستمر مع خليفته في الحكم، وتولى بعد ذلك الإشراف على مكتب العطاء، ثم الإشراف على جنسية المجندين في الجيش، وكان إلى جوار عمله لدى الحاكم له أعماله الخاصة.

الإنتاج الشعري:
- صدر له «ديوان أحمد بن يوسف الجابر» جمع وتحقيق: يحيى الجبوري ومحمد عبدالرحيم كافود، مركز الوثائق والدراسات الإنسانية - جامعة قطر - الدوحة 1983.
يرتبط شعره بمناسبات دينية أو وطنية أو حوادث طارئة. ديباجة شعره تقليدية تكاد تتمثل ما قال الأقدمون وتردده بأسلوب مقارب، يلتزم بالعروض الخليلي، وبنسق البناء القديم من حرص على براعة الاستهلال، وجودة المقطع، وقد يغذي قوله بالحكم والأقوال السائرة عند القدماء، مع حرص واضح على بعض المحسنات البديعية ذات التأثير الصوتي خاصة.

مصادر الدراسة:
1 - مقدمة ديوان المترجم له.
2 - ديوان «درر المعاني» (4 أجزاء) - مؤسسة العروبة - قطر 1965.
3 - عبدالله الطائي: الأدب المعاصر في الخليج العربي - منشورات معهد البحوث والدراسات العربية - القاهرة 1974.
4 - محمد عبدالرحيم كافود: الأدب القطري الحديث - دار قطري بن الفجاءة - الدوحة 1982.

من قصيدة: طاب الزمان

طاب الزَّمان وعمَّتِ الآلاءُ ________________________________________________________________
نذْر المعالي حان منه وفاءُ _______________________________________________________________
وتجدّدت نعمٌ تضاعفَ حصْرُها ________________________________________________________________
لا يُستطاع لعدها الإحصاء _______________________________________________________________
منحٌ من المولى توالت هل ترى ________________________________________________________________
أنَّا نقيم لشكرهنَّ أداء _______________________________________________________________
فالشّعب يرفل في قشيب ثيابه ________________________________________________________________
ويجرُّ ذيلَ فخاره خيلاء _______________________________________________________________
والأرض مشرقة الرُّبا مخضرّةٌ ________________________________________________________________
مهتزةٌ وربَتْ بها الأنداء _______________________________________________________________
وكذلك الريّان وارفُ غصنِه ________________________________________________________________
متمايلٌ طابت له الأفياء _______________________________________________________________
والطير يهتف في الغصون مغرِّداً ________________________________________________________________
من بلبلٍ صَدَحتْ له ورقاء _______________________________________________________________
مرحى بصحَّتِك التي هي رمزه ________________________________________________________________
إذ أنت منه دواؤه والداء _______________________________________________________________
صحَّتْ لصحتك المعالي إنها ________________________________________________________________
خِدْنٌ تقاسم عهدَه سُجَرَاء _______________________________________________________________
أنت الذي عظُمتْ علينا منَّةٌ ________________________________________________________________
بشفائه وانجابت الظَّلْماء _______________________________________________________________
تمشي البَراحَ إلى العُداة مجاهراً ________________________________________________________________
لا رهبةٌ منها ولا استخذاء _______________________________________________________________
بل بالصراحة إنها رمز العلى ________________________________________________________________
يا عاهلاً يزهو به استعلاء _______________________________________________________________
وإذا المشاكل لا يُحَلُّ عويصُها ________________________________________________________________
بين الورى وتضاربت آراء _______________________________________________________________
أطلعتَ من فَلك العزيمة ثاقباً ________________________________________________________________
متألِّقاً تخبو له الأضواء _______________________________________________________________
فانجاب غيهبُها وبان خفاؤها ________________________________________________________________
بعد العياء وأخفق السُّفراء _______________________________________________________________
ولقد حللت من الكِفاية هضْبةً ________________________________________________________________
فلطالما يشتاقها الُّنظراء _______________________________________________________________
تُنمى إلى بيتٍ تبوَّأ سُوحَهُ ________________________________________________________________
أملُ المؤمِّل قاد ذاك رجاء _______________________________________________________________
وإذا السنون الغُبْرُ حارَد دَرُّها ________________________________________________________________
أودى التليد وأخلفَ الأنواء _______________________________________________________________
أصبحتَ موئلَ كلِّ أرْمَلَ مُحْثِلٍ ________________________________________________________________
ومآلَ من جاحتْ به الضَّرّاء _______________________________________________________________
غيث الأرامل في الزمان إذا عرَتْ ________________________________________________________________
سَنةٌ تعرَّقت الـمَلا شهباء _______________________________________________________________
لا غروَ إن آدتْ بغصنك هزةٌ ________________________________________________________________
فأبان من زهر العلا إغضاء _______________________________________________________________
فالبدر أكمل ما تراه بارزاً ________________________________________________________________
فهناك حين يشوبُه الإخفاء _______________________________________________________________
ولقد وَجَمْنا يوم ذلك وجمةً ________________________________________________________________
هفَتِ الظنونُ وأرقَبَ الأعداء _______________________________________________________________
وتنكَّرت سمةُ المعارف واعتلى ________________________________________________________________
وجهَ الحقائق يومَ ذاك خفاء _______________________________________________________________
وأُقِضَّ من ليل المسَهَّد مضجعٌ ________________________________________________________________
وأزال عن جفن الكرى إغفاء _______________________________________________________________
فالآن أشرق بدرنا من بعد ما ________________________________________________________________
أشفى الظلام فعمَّتِ الأضواء _______________________________________________________________
يا هل ترى أنَّا نقوم بشكرها ________________________________________________________________
من نعمةٍ عظمت بها الآلاء _______________________________________________________________

يا غارة الله

يا أمةَ العرْب والإسلام قاطبةً ________________________________________________________________
هبُّوا فقد طال هذا النوم والسأمُ _______________________________________________________________
إن العدوَّ لكم أبدى نواجذَه ________________________________________________________________
وكالبَتْه عليكم بالعِدا أُمم _______________________________________________________________
إن العدوَّ عدوُّ الكل فانتبهوا ________________________________________________________________
سيَّان فيه لديه العُرْب والعجم _______________________________________________________________
وزلزل الغرب زلزالاً فما ثبتتْ ________________________________________________________________
ولا استقرت على رأيٍ له قَدَم _______________________________________________________________
طوراً أهابوا بأسطولٍ يهددنا ________________________________________________________________
وتارةً بجيوشٍ نالها العدم _______________________________________________________________
إن المخطِّط لا يعفي ديارَكمو ________________________________________________________________
فقد تساوى لديه الحلُّ والحرم _______________________________________________________________
لما رأوا فهدَ قد أبدى مبادرةً ________________________________________________________________
يرضى بها الغرب والأعراب والعجم _______________________________________________________________
كمثل صاعقةٍ حلَّتْ بعَقْوتهم ________________________________________________________________
ففارقَتْهم بها الأعراف والقيم _______________________________________________________________
أبدوا مخالفةً هوجاءَ مغرضةً ________________________________________________________________
لا يستقر على حقٍّ لها قدم _______________________________________________________________
تحالفوا ضدنا والله ناصرُنا ________________________________________________________________
فالظلمٌ ظلم وإن طالت به الدِّيَم _______________________________________________________________
«ريجانُ» أعلنها فيكم مجاهرةً ________________________________________________________________
و«بيجنُ» السوء يُضْريها فتضطرم _______________________________________________________________
هما شريكان لم يشركْهما أحدٌ ________________________________________________________________
الا أبو مُرَّةٍ فالشرّ مقتسم _______________________________________________________________
يقودهم لمهاوي الخزي مجتهداً ________________________________________________________________
في حين لا ينفع الإقلاع والندم _______________________________________________________________
سيحصدون غداً إنتاج ما زرعوا ________________________________________________________________
فمصرع البغي فيما قد مضى وَخِم _______________________________________________________________
لا ترجعوها إلى رأيٍ ومحكمةٍ ________________________________________________________________
فآية السيف تمحو ما بنى القلم _______________________________________________________________
أمجلس الأمن يُرجى أن يثيب لكم ________________________________________________________________
من ليس يعطفُه إلٌّ ولا رَحِم _______________________________________________________________
يشكو الجريح نزيفاً وسط معركةٍ ________________________________________________________________
فهل ترقُّ له العِقبان والرَّخَم _______________________________________________________________
شاموا به العجز فاستشرى عنادُهمو ________________________________________________________________
وشايعَتْهم طغاة الكفر فاحتدموا _______________________________________________________________
شدّوا الخناق عليها أمةً لُعنتْ ________________________________________________________________
من عهد داودَ لعناً ليس ينفصم _______________________________________________________________
لعناً تسلسل في الأصلاب واشتملت ________________________________________________________________
شرُّ البطون عليه صابها العقم _______________________________________________________________
دعوا ديارهمو قفراً بما ظلموا ________________________________________________________________
وأشعلوها جحيماً فهي تضطرم _______________________________________________________________
ذَلَّ الذين غُزوا في عقْرِ دارِهمو ________________________________________________________________
ذلوا كما ذل من قد كان قبلهم _______________________________________________________________
ففي قُرَيْظةَ من أشياعهم مَثَلٌ ________________________________________________________________
وقَيْنقاعَ توالت حولها النِّقَم _______________________________________________________________
قتلاً ونفياً وتشريداً وملحمةً ________________________________________________________________
جزاءَ ما قدموا فينا وما ظلموا _______________________________________________________________
خانوا الرسول، وخاسوا بالعهود كما ________________________________________________________________
تظاهروا وجنود الشرك تحتدم _______________________________________________________________
فلن تضيع حقوقٌ هبَّ طالبها ________________________________________________________________
مهما تمادى به الإهمال والقِدم _______________________________________________________________