محمدن (ادّن) بن محمودَنْ بن محمد بن سيد أحمد الأَبابِكي المالكي التندغي

1421-1335هـ 2000-1916م

سيرة الشاعر:

محمدن (ادّن) بن محمودَنْ بن محمد بن سيد أحمد الأَبابِكي المالكي التندغي.
ولد في ولاية الترارزة (جنوبي غرب موريتانيا) وتوفي في انْوعْمَرْتْ (جنوبي شرق نواكشوط).
قضى حياته في موريتانيا.
درس على والده مبادئ علوم عصره، ثم انتقل إلى محضرة يحظيه بن عبدالودود فدرس عليه وعلى غيره بعض المتون العلمية.
اشتغل في نسخ الكتب، كما عمل بالتجارة في بعض مراحل حياته.
جمع بين الشعر الفصيح والشعر الدارج (باللهجة المحكية الحسانية) - وخلف مكتبة زاخرة بالمخطوطات والمطبوعات.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد مخطوطة بحوزة أسرته - ضواحي روصو.
المتاح من شعره قليل نظمه على الموزون المقفى وفي الأغراض المألوفة، جاء أكثرها في الحنين مازجًا فيه بين معاني النسيب والتشبيب، مارًا بالربوع، واصفًا الراحلة والبيداء، مادحًا قومه مفتخرًا بهم في الهيجاء، وهكذا فمعانيه مجتلبة من بيئة الشعر البدوي القديم ملتزمًا صوره ولغته وبناء قصائده.

مصادر الدراسة:
1 - محمد بن محمد يحيى بن الدو: محضرة يحظيه بن عبدالودود - نواكشوط 1985 (مرقون).
2 - مقابلة شخصية للباحث محمد الحسن ولد المصطفى مع بعض أصدقاء المترجم له - نواكشوط 2003.

نِعْم القوم

بغى فعَراكَ شجوًا بالحزيمِ ________________________________________________________________
وباغي البغيِ يرتعُ في الوخيمِ _______________________________________________________________
فظِلُّ الشوق بالعبرات عاتٍ ________________________________________________________________
كما يعتو اللئيمُ على الكريم _______________________________________________________________
على نجْد القتادِ لهندَ دُورٌ ________________________________________________________________
وأطلالٌ بمنعرج الصَّريم _______________________________________________________________
وأطلالٌ بذات النَّعفِ أُخرى ________________________________________________________________
ورَبعٌ قد أبنَّ على الصَّريم _______________________________________________________________
عَفاهُ الوطْفُ غيرَ أُثيْفِياتٍ ________________________________________________________________
ووُدٍّ قد تقلَّدَ بالرميم _______________________________________________________________
ولم تُبقِ الروامسُ منه إلا ________________________________________________________________
بقايا الآيِ والنُّؤيِ الثليم _______________________________________________________________
فحيِّ الآيَ طامسَهُ فإني ________________________________________________________________
قديمُ العهد بالآيِ القديم _______________________________________________________________
لقد دبَّ الغرام لها بقلبي ________________________________________________________________
دبيبَ الخمر في نفس النديم _______________________________________________________________
وإن رُمْتُ ارعواءَ القلب يأبى ________________________________________________________________
تثنِّي القدِّ والوجهِ القسيم _______________________________________________________________
أليمٌ ما تحاورُ من مَلامٍ ________________________________________________________________
فلَوْمُ الصبِّ وَيْكَ من الأليم _______________________________________________________________
أمَا والبيدُ تذرعُها المطايا ________________________________________________________________
أضرَّ بها مقارنةُ الرسيم _______________________________________________________________
بأغفالٍ تُجاوبُها صداها ________________________________________________________________
وبومُ الدَّوِّ يصدَعُ بالنَّئيم _______________________________________________________________
عوامِدُ للحُجون وبيتِ ربّي ________________________________________________________________
سَواهمُ بين زمزمَ والحطيم _______________________________________________________________
لَنِعْم القومُ في الهيجاءِ قومي ________________________________________________________________
إذا ما الضيم خِيفَ من الزنيم _______________________________________________________________
غُيوثُ المحْل واللأوى ليوثٌ ________________________________________________________________
لدى الهيجاءِ والخطْب العظيم _______________________________________________________________
ليوثٌ لا تَخيم عن المنادي ________________________________________________________________
إذا امتازَ الشجاعُ من الذَّميم _______________________________________________________________
وفرَّ الظالمون إلى نجاةٍ ________________________________________________________________
وما يُنجي النجاءُ من الظليم _______________________________________________________________
عتادٌ إن تخافَقتِ العوالي ________________________________________________________________
وكهفٌ للأرامل واليتيم _______________________________________________________________
ألا يا تندغُ الأشرافُ قوموا ________________________________________________________________
بردِّ الظالمين عن الحريم _______________________________________________________________
فما كان الجلوسُ لكم شعارًا ________________________________________________________________
إذا هُتِكَ الحريمُ من الحميم _______________________________________________________________
فما ضعفَتْ ولا وهنَتْ قُواكم ________________________________________________________________
وكلُّكُمُ بمنزلة الزعيم _______________________________________________________________
ولستُ لكم براضٍ غيرَ هذا ________________________________________________________________
ألستم أنتمُ خيرَ الأنيم _______________________________________________________________
حكمتُ على الجديرِ بذاك رشدي ________________________________________________________________
أراه له وما أنا بالحكيم _______________________________________________________________
على الهادي الشفيع صلاةُ ربي ________________________________________________________________
مُحلاَّةٌ بتسليمٍ تميم _______________________________________________________________

أنتم سراة القوم

شجَتْني ودمعُ العين جارٍ على الخدِّ ________________________________________________________________
بقايا ربوعٍ لائحاتٌ على الوَهْدِ _______________________________________________________________
ومما يزيدُ الشوقَ والحزنَ والأسى ________________________________________________________________
تداعي حماماتٍ تغنِّي على نجد _______________________________________________________________
وظلَّت بنار الشوق تَغلي مدامعٌ ________________________________________________________________
إذا كفَّ مَوْرُ الدمع نمَّ على الخَدّ _______________________________________________________________
أمَا والمطايا بين جمعٍ وجدَّةٍ ________________________________________________________________
تجوب الموامي بالنسيلِ وبالوخْد _______________________________________________________________
لفي آل ركّونٍ من المجد والندى ________________________________________________________________
سجايا عُلاً من قبلِ أزمنةِ المهد _______________________________________________________________
حماةُ ذمارِ التندغيَّة حلْيُها ________________________________________________________________
كما ازدان جِيدُ الحلْي من وَهَجِ العِقد _______________________________________________________________
فمختارُ بابِ الحمد أخو محمذنْ ________________________________________________________________
وإن حُذف الإعجامُ ذاك من الحمد _______________________________________________________________
وفي المدح تخليصٌ وفيه براعةٌ ________________________________________________________________
تلوحُ على حُسْنِ الثناء من القصد _______________________________________________________________
وأنشدتُ شعرًا من قريضٍ مهذَّبٍ ________________________________________________________________
ومدْحُ الركاكِين التليد من المجد _______________________________________________________________
فما ضرَّنا نأْيُ الجسوم وقد دنتْ ________________________________________________________________
قلوبٌ طويْناها على خالص الودّ _______________________________________________________________
أناسٌ يرون البذلَ إتيانَ واجبٍ ________________________________________________________________
وما البخلُ إلا قد يرون من الـمرْد _______________________________________________________________
مُضارعُهم كالماضي فعلاً بجازمٍ ________________________________________________________________
ولا تَحْجُ وعدًا منهمُ صلِفَ الرعد _______________________________________________________________
فعدَّيْتُ مدحي نحو ملزمِ فعْلِهم ________________________________________________________________
ولا عجبٌ فعلاً مُعَدّاً من العدّ _______________________________________________________________
وأنتم سَراةُ القوم في كل مشهدٍ ________________________________________________________________
وفي النِّقْيِ تقديرٌ سليمٌ من الحقد _______________________________________________________________
همُ أهلُ حلمٍ بل وعلمٍ وسؤددٍ ________________________________________________________________
وأمرٍ بمعروفٍ ونهيٍ مع الزهد _______________________________________________________________
وفي حفظ عهدِ القوم تبقى صداقةٌ ________________________________________________________________
وإني وأيمُ اللهِ باقٍ على العهد _______________________________________________________________
ولم آلُ جهدًا عند حصرِ امتداحِهم ________________________________________________________________
وليس يُلام المرءُ في مبلغ الجهد _______________________________________________________________
أياديهمُ بالمدِّ غيرُ قصيرةٍ ________________________________________________________________
بمدٍّ بلا قصرِ الأيادي على المدّ _______________________________________________________________