محمد أديب بن مصطفى الكيزاوي

1403-1349هـ 1982-1930م

سيرة الشاعر:

محمد أديب بن مصطفى الكيزاوي.
ولد في قرية كازو (التابعة لمدينة حماة - وسط غربي سورية) - وتوفي في مدينة حماة.
عاش حياته في سورية ومصر.
كف بصره ومات عنه أبوه، وهو ما يزال في الثانية من عمره، فنشأ يتيمًا في كفالة عمه.
تلقى علوم القرآن الكريم واللغة العربية في مدرسة المكفوفين الداخلية بحمص، وتخرج فيها عام 1952. وفي عام 1966 أوفد إلى مصر، ليتخصص في ميدان الرعاية الاجتماعية، حيث تخرج فيها أواخر عام 1966، وهناك التقى بالدكتور «طه حسين»
الذي هنأه على تفوقه.
أتقن الحرف اليدوية، والموسيقا، وطريقة بريل، ومجمل المهارات العملية التي يحتاجها المكفوفون.
عمل معلمًا في مدرسة رعاية المكفوفين في حماة للغة العربية والقرآن الكريم، والحرف اليدوية. ثم عين إمامًا في أحد المساجد، إلى جانب عمله في التعليم الخاص.
شارك في الأمسيات الشعرية التي كانت تعقد في المركز الثقافي بمدينة حماة، إلى جانب إلقائه لبعض المحاضرات مستعينًا بطريقة بريل في القراءة.

الإنتاج الشعري:
- له مجموعة شعرية تحت عنوان «تجارب» مخطوطة.
شاعر وجداني، يعبر عن تحقق ذاته بوصال الحبيب، ذلك الوصال الذي سما به حسًا رقيقًا، ونغمًا أثيريًا، وإكليل غار. ممجد لكفاح الشعوب ضد ظالميها، وحالم بالغد الذي يحمل بشريات النصر لليتامى والثكالى والأرامل. وله شعر في دعاة التجديد ممن يكسرون عمود الشعر، متهمًا إياهم بالعجز عن مجاراة ما توارثه العرب من أبحر وأوزان وقوافٍ. كما كتب في العتاب. يتميز بسهولة لغته، وجدة تراكيبه، ونشاط خياله.
التزم الوزن والقافية فيما كتبه من شعر.

مصادر الدراسة:
- دراسة مخطوطة كتبها الباحث عبدالرزاق الأصفر حماة 2002.

من قصيدة: اللقاء الأول

يا طيوفًا معطَّراتِ الأماني ________________________________________________________________
باسماتِ الرُّؤى عِذابَ الحَنانِ _______________________________________________________________
سامريني مضيئةً من نَجاوا ________________________________________________________________
كِ شُعاعًا مقدّسًا في كياني _______________________________________________________________
سامِريني مُسيلةً كوثرَ الإلـ ________________________________________________________________
ـهامِ للمُبْدعين من وجداني _______________________________________________________________
واحمليني على جناحَيْ شعورٍ ________________________________________________________________
مخملِيِّ الإيقاع والإرْنان _______________________________________________________________
سرمديِّ البقاء يزجيه حلمٌ ________________________________________________________________
ذو رحيقٍ من آبِقِ الأدْنان _______________________________________________________________
ليس ذا يقظةٍ ولا ذا منامٍ ________________________________________________________________
وهو معنى الوجود والفقْدان _______________________________________________________________
نحو مغنًى لا في السماء ولا في الـ ________________________________________________________________
أرضِ تحكيهِ في السُّموِّ مَغاني _______________________________________________________________
ينتشي القلب من شذاه انتشاءً ________________________________________________________________
تتمنَّى معناه بنتُ الحان _______________________________________________________________
ذاك مغنى التي استقرَّ بقلبي ________________________________________________________________
حبُّها العذْبُ لا ربوعُ الجنان _______________________________________________________________
يا بروحي لقاء أوَّل يومٍ ________________________________________________________________
بيننا حسب شرعة القرآن _______________________________________________________________
حين ألممْتُ في المساء فخفَّتْ ________________________________________________________________
لِلقائي مُطيحةً بالثواني _______________________________________________________________
وجرى بيننا السلام وقد بُحْـ ________________________________________________________________
ـحَ حياءً من أهلِنا الصَّوْتان _______________________________________________________________
وجلسْنا وفي الفؤادين إحْسا ________________________________________________________________
سٌ عميق المضمونِ رحْبُ المعاني _______________________________________________________________
نتساقَى طِلى العواطف همسًا ________________________________________________________________
وجهارًا بين اغتباط الغواني _______________________________________________________________
ومع القول بين جدٍّ وهَزْلٍ ________________________________________________________________
يتساقى نجواهما الكفّان _______________________________________________________________
ساعةً نرسم الحياةَ وحينًا ________________________________________________________________
نَتشاكَى ما قيلَ من بهتان _______________________________________________________________
وغزا الليلَ الانتصافُ وما نحـ ________________________________________________________________
ـنُ بما مَرَّ من مدًى دارِيان _______________________________________________________________
وافترقْنا وفي فؤاد كلَيْنا ________________________________________________________________
غيرُ ما اعتادَهُ من الخَفَقان _______________________________________________________________
وعرَفْنا إذ ذاك أوَّلَ فرْقٍ ________________________________________________________________
بين مُرِّ النوى وحُلْوِ التَّداني _______________________________________________________________
فكأنّا - ونحْنُ في وسَط العُمْـ ________________________________________________________________
ـرِ - لِفَرْط انتِشائِنا طِفْلان _______________________________________________________________
أو كأنَّا قدِ امتطيْنا الثريّا ________________________________________________________________
ومشَى في رِكابنا الفرقدان _______________________________________________________________
يا طيوفًا من اللقاء تَهادى ________________________________________________________________
في فؤادي سنيَّةَ الألوان _______________________________________________________________
اخلُقيني خلْقًا جديدًا وبُثِّي ________________________________________________________________
نَغماتِ الخلودِ في ألحاني _______________________________________________________________

الجرأة أفضل

كتمْتُ الهوى يا جارُ بضعةَ أعوامِ ________________________________________________________________
وكابدْتُ ما كابدتُ من فرْطِ آلامي _______________________________________________________________
ونحن لنا في كل يومٍ تقابلٌ ________________________________________________________________
على باب دارٍ أو قُبالةَ حَمّام _______________________________________________________________
تُحييِّنني من غير أيِّ تحفُّظٍ ________________________________________________________________
وتلقَيْنَ ردِّي دون أيْسرِ إحجام _______________________________________________________________
وربَّ تلاقٍ تمَّ فيه تصافحٌ ________________________________________________________________
بمحْضِ اختيارٍ لا بضغطٍ وإرغام _______________________________________________________________
يطولُ لقا الكفين طولَ وقوفِنا ________________________________________________________________
شَرودَيْن نلهو بين سُؤْلٍ وإفهام _______________________________________________________________
لنا في مجالاتِ الحديث مذاهبٌ ________________________________________________________________
وأخذٌ وردٌّ لا يؤول إلى ذام _______________________________________________________________
ورُبَّ حديثٍ بيننا كان عن هوى ________________________________________________________________
سوانا لتحليل الوضيع من السامي _______________________________________________________________
وقد نرفع الصوتَيْن ضمن حديثنا ________________________________________________________________
إغاظةَ لاحٍ أو تحدِّيَ نمّام _______________________________________________________________
وكم شاهدتْ أمِّي وأمُّكِ أُنسَنا ________________________________________________________________
فباركَتا ما نحن فيه بإعظام _______________________________________________________________
لقاءاتُ أنْسٍ من سنا الخلد ضوءُها ________________________________________________________________
وساعاتُ بِشْرٍ ما أحيطت بأوهام _______________________________________________________________
وكم كنت في تلك اللقاءات راجيًا ________________________________________________________________
سؤالك لي من غير لَبْسٍ وإبهام _______________________________________________________________
أ ذقتَ الهوى يا جارُ عمرَكَ مرَّةً ________________________________________________________________
فأدركتَ ما أدركتُ من جرحِه الدّامي _______________________________________________________________
ومن هذه حَوّاء مهجتك التي ________________________________________________________________
قوافيكَ من إشْعاعِها وَمْضُ إلهام _______________________________________________________________
فألقَى سبيلاً للإباحةِ بالذي ________________________________________________________________
أكتِّمه في الصدر من حبِّك الطامي _______________________________________________________________
وأرتاحُ من ثقل التكتُّم ساعةً ________________________________________________________________
وتهدأ بي مشبوبةٌ ذات إضرام _______________________________________________________________
ولكن مضى ما قد مضى من لقائنا ________________________________________________________________
ومرَّتْ مِئاتٌ من ليالٍ وأيام _______________________________________________________________
ولم تسأليني ما توقّعتُ سؤْلَه ________________________________________________________________
ولو سُؤْلَ هزلٍ أو حكايةَ أحلام _______________________________________________________________
أما والذي نفسي ونفسك ملكه ________________________________________________________________
وتقديرُه في الخلق تقديرَ إبرام _______________________________________________________________
لوَ انك ألقيتِ السؤال بوقته ________________________________________________________________
لأسكرتِ الدنيا بحبك أنغامي _______________________________________________________________
وكم مرةٍ غالبتُ إلحاج خافقي ________________________________________________________________
على البوح والافصاح إذ أنتِ قُدّامي _______________________________________________________________
وحال حيائي بين إلحاح خافقي ________________________________________________________________
وبين اجترائي أن أبوح وإقدامي _______________________________________________________________
إلى أن وشى فينا لأهلك من وشى ________________________________________________________________
بتهمة شرٍّ صاغها رجمُ رجّام _______________________________________________________________

من قصيدة: شعرٌ لا تشاعر

تساءلتُ والآلامُ ضاقَ بها الصَّدرُ ________________________________________________________________
متى يستقيمُ اللُّبُّ أو ينضج الفكْرُ _______________________________________________________________
متى تكشف الأفهام أقنعةَ الهوى ________________________________________________________________
عن القِيَمِ الجُلَّى فيتّضحَ الأمر _______________________________________________________________
متى تُبصرُ الأبصار من غير حائلٍ ________________________________________________________________
فتعرفَ ما التُّربُ المهين وما التِّبر _______________________________________________________________
متى يُصقَل الإحساس بالنُّبْلِ والإِبا ________________________________________________________________
فيُدرَك ما الليلُ الكئيب وما الفجر _______________________________________________________________
متى يزدهي وردُ الشعورِ بأمَّتي ________________________________________________________________
فيعْبقَ في كلِّ الأنوف له عِطْر _______________________________________________________________
خواطرُ تعلو بي وتهبط كلما ________________________________________________________________
تَرتَّلتِ الأنغام أو أُلقي الشعر _______________________________________________________________
فتبعث في نفسي التساؤل واسعًا ________________________________________________________________
إلامَ ينال الذوقَ في عصرنا الضُّرّ _______________________________________________________________
لماذا يسير الناس خلف سفاسفٍ ________________________________________________________________
من الخَرَفِ المحموم مضمونه الهَذْر _______________________________________________________________
ومن شقشقاتٍ مُشْبِهٌ صوتُ وقْعِها ________________________________________________________________
صدًى من زعيقِ الجنّ ردَّده القفر _______________________________________________________________
يُسمُّونها الشعرَ الجديدَ ولو بهم ________________________________________________________________
شعورٌ ولو جزءًا لقالوا هو الشَّرّ _______________________________________________________________
هو الطَّعنُة النجلاءُ يُدْمى بها على ________________________________________________________________
يَدَيْ أدعياءِ الفنّ مِن فَنِّنا الظَّهْر _______________________________________________________________