محمد صادق الحسيني بن الحسين

1336-1277هـ 1917-1860م

سيرة الشاعر:

محمد صادق الحسيني بن الحسين.
ولد في منطقة كازران (من ضواحي فراهان - ايران)، وتوفي في طهران.
عاش في إيران.
تلقى تعليمه على عدد من علماء عصره، وكانت له دراسات حرة في الأدبين العربي والفارسي.
أسس عددًا من الصحف، منها: «أدب» في تبريز، و«إرشاد» بالتركية والفارسية في قفقاز، و«أدب» في مشهد، و«عراق العجم» في طهران.
ترأس تحرير عدد من الصحف، منها: «إيران» الحكومية، و«آفتاب»، وعين رئيسًا لدائرة القضاء في مدينة يزد.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان (حققه: مجتبى فيروز آبادي الفراهاني) - منشورات فردوس - طهران 2002.
شاعر تقليدي، غلب على شعره الغزل، وتجلى في قصائده تأثره بالقصيدة العربية القديمة واتباع تقاليدها، وتشكلت صوره بمعطيات الطبيعة العربية كما استوعبها التراث الشعري العربي، كان للغة الفارسية أثرها في شعره فجاءت بعض القصائد
ضعيفة الموسيقى، وتسللت إليها مفردات فارسية.

مصادر الدراسة:
1 - آغا بزرك الطهراني: الذريعة إلى تصانيف الشيعة - مؤسسة إسماعيليان - قم 1408هـ/ 1987م.
2 - إدوارد براون: تاريخ أدبيات إيران، ترجمة: رشيد ياسمي، مطبعة روشنايي - طهران 1938.
3 - محمد علي مصاحبي: مدينة الأدب - مكتبة مجلس الشورى الإسلامي - طهران 1998.

الورد من وجناتهنّ

بزغت شمسُ الخدودِ ________________________________________________________________
من سماوات القُدودِ _______________________________________________________________
وجنينا الوردَ من وَجْـ ________________________________________________________________
ـنةِ أبكارٍ وخُودِ _______________________________________________________________
رافلاتٍ في ثيابٍ ________________________________________________________________
من حرير وبُرودِ _______________________________________________________________
حسبتْها العَينُ حُورَ الـ ________________________________________________________________
ـعِين في دار الخلود _______________________________________________________________
غادةٌ فيهنّ كالسِّمْـ ________________________________________________________________
ـطِ من الدرّ النضيد _______________________________________________________________
قَدُّها غصنٌ به أيْـ ________________________________________________________________
ـنعَ رمّان النهود _______________________________________________________________
بأبي حوراءَ أفديـ ________________________________________________________________
ـها طريفي وتليدي _______________________________________________________________
ضربتْ في فرعها المسـ ________________________________________________________________
ـكَ بما وَرْدٍ وعُود _______________________________________________________________
وحكت شاكلةَ الآ ________________________________________________________________
رامِ في جفنٍ وجِيد _______________________________________________________________
وقضيبَ البان في حُسْـ ________________________________________________________________
ـنِ قيامٍ وقعود _______________________________________________________________
فشفينا النفس من تقـ ________________________________________________________________
ـبيلها رغمَ الحسود _______________________________________________________________
وسُقينا شربةً من ________________________________________________________________
كفّها شربَ اليهود _______________________________________________________________
كلما نشرب قلنا ________________________________________________________________
يا لها هل من مَزيد _______________________________________________________________
وشدا الطيرُ على الأغـ ________________________________________________________________
ـصانِ أنواعَ النشيد _______________________________________________________________
من قوافٍ وأعاريـ ________________________________________________________________
ـضَ طويلٍ ومَديد _______________________________________________________________
وحكى القُمْريّ عن سجْـ ________________________________________________________________
ـعِ حبيبٍ ووليد _______________________________________________________________
وحماماتُ الحمى ير ________________________________________________________________
وينَ عن شعر «لَبيد» _______________________________________________________________
والثريا شبه عنقو ________________________________________________________________
دٍ بدت أو كعُقود _______________________________________________________________
نُضّدت من لؤلؤٍ في ________________________________________________________________
نَحرِ أترابٍ عنيد _______________________________________________________________
وطلوع القمر الأز ________________________________________________________________
هرِ من أفقٍ بعيد _______________________________________________________________

ظبيات الفلا

لمن رسْمُ أطلالٍ سقتها السحائبُ ________________________________________________________________
تطيب بريّاها الصَّبا والخبائبُ _______________________________________________________________
وتسكنها آلآرام والأُدْم والطِّلا ________________________________________________________________
من الجؤذر النعسان والشمسُ غارب _______________________________________________________________
يحلُّ ظُبَيَّاتُ الفلا حول رسمها ________________________________________________________________
وسافرَ منها المعصراتُ الكواعب _______________________________________________________________
فما زالتِ الأمطار تَقرى بروضها ________________________________________________________________
ولا زال يخضرّ الحمى والمسارب _______________________________________________________________
دعاني إليها ساقُ حُرٍّ بسجعه ________________________________________________________________
فشبَّ ضرام القلب والدمعُ ساكب _______________________________________________________________
فديباجتي روضٌ وعيني سحابةٌ ________________________________________________________________
وقلبيَ صفّاحٌ وشوقي حباحب _______________________________________________________________
تذكّرتُ سلمى والرباب وزينبًا ________________________________________________________________
ودارًا أُنيخت في فَناها الركائب _______________________________________________________________
وعهدي بها ريّانُ والورد ناضرٌ ________________________________________________________________
فجُست بها عطشانَ والوردُ ناضب _______________________________________________________________

شوقُ الظِّماء

أبا جعفرٍ يشتاقك السمعُ والبَصَرْ ________________________________________________________________
كظمآنَ مشتاقٍ إلى الماء والنَّهَرْ _______________________________________________________________
وقد [تفتقدْك] العينُ من بعد فقدها ________________________________________________________________
كما في الليالي السود يُفتقد القَمَرْ _______________________________________________________________
شهدْتُك فاستغنيتُ منك عن الورى ________________________________________________________________
ومن يتّبعْ بعد المشاهدة الأثر؟ _______________________________________________________________
رأيتك ما فوق الروايات في العلا ________________________________________________________________
ومن يعتمدْ بعد العيان على الخبر؟ _______________________________________________________________
فأنت من القوم الذين حُسامهم ________________________________________________________________
علا في رقاب العالمين متى شُهِر _______________________________________________________________
إذا أوقدوا نار القِرى في بيوتهم ________________________________________________________________
لهم جفنةٌ تسعى بها المفرد الجزر _______________________________________________________________
ومهما بنوا بيتَ الفخار رأيتهم ________________________________________________________________
غيوقا وباقي الناس كلّهمُ خضر _______________________________________________________________
لقد عمروا إيرانَ بعد خرابها ________________________________________________________________
كما عَمّرتْ بيتَ الإله بنو مُضَرْ _______________________________________________________________