محمد أديب حسين وهبة

1369-1310هـ 1949-1892م

سيرة الشاعر:

محمد أديب حسين وهبة.
ولد في مدينة السلط (شمال غرب الأردن)، وتوفي في عمان.
عاش في الأردن وفلسطين والعراق وسورية ومصر.
درس في مدرسة القدس الإعدادية، وتخرج فيها (1910)، ثم التحق بالتعليم العسكري وتخرج في حربية إستانبول (1915)، وكان يجيد اللغات التركية والفرنسية والإنجليزية.
بدأ حياته الوظيفية في إستانبول إذ عمل معلمًا للتاريخ والجغرافيا في المدرسة السلطانية، فوكيلاً لرئيس المعيدين (1914 - 1915)، ثم التحق للعمل بالسرية السابعة في الفرقة 51 من الجيش العثماني (1916)، ثم عين كاتبًا للعربي في نظارة مالية بغداد (1917).
انتخبه مجلس المعارف (العراقي) لتدريس آداب العربية في دار المعلمين، واستقال من عمله (1917) للالتحاق بالثورة العربية الكبرى.
عمل كاتبًا للمحررات الرسمية في ديوان الأمير فيصل برتبة ملازم أول، ثم عين مفوضًا عسكريًا للأمير فيصل في فلسطين، ثم مديرًا للإعاشة في البلاط الملكي، وقائد سرية درك حاصبيا وراشيا، وتدرج في مناصبه العسكرية حتى عين قنصلاً في القاهرة
(1941)، وأحيل إلى التقاعد (1944).

الإنتاج الشعري:
- له قصائد مخطوطة.
شعره ترجمان حياته يتوجه فيه إلى تصوير عاطفته والتعبير عن حبه، ورصد حالاته النفسية بين ألم الفراق وسهد الليالي، وأمل اللقاء وشكوى الهجران. له قصائد في مدح الملك عبدالله، وأخرى في رصد خبراته في الحياة وتقديمها على نحو مباشر. نفسه قصير، وصوره سريعة التنقل، ومعانيه واضحة، ويلتزم الموزون المقفى.
نال وسام الحرب من الحكومة العثمانية، ووسام النهضة والاستقلال من الحكومة الأردنية.

مصادر الدراسة:
- سليمان موسى: وجوه وملامح - وزارة الثقافة - عمان 1994.

عناوين القصائد:

شهر زاد

رأيتكِ عاصفًا يجتاح قلبي ________________________________________________________________
يحدّثني عن الأمر المباحِ _______________________________________________________________
كأني شهرَيارُ العصر شوقًا ________________________________________________________________
وأنتِ كشهرزادَ إلى الصّباح _______________________________________________________________
حَبَبْتُكِ صادقًا حبًا عنيفًا ________________________________________________________________
يُطِلُّ على الدُّنا مثل الأقاح _______________________________________________________________
فهل يُرضيك سهدي واشتياقي ________________________________________________________________
وقلبي يشتكي عمق الجراح _______________________________________________________________
أنا مجنون حبك فاعذريني ________________________________________________________________
إذا زيّنتُ باسمك كلَّ ساح _______________________________________________________________
فقد أَثْمَلْتِني بجمال قَدٍّ ________________________________________________________________
فأنت حبيبتي كأسي وراحي _______________________________________________________________
وأنت حبيبتي أنت اشتياقي ________________________________________________________________
وأنت أثيرتي بين الملاح _______________________________________________________________
فلا واللهِ لا أنسى زمانًا ________________________________________________________________
به هبَّت على الدنيا رياحي _______________________________________________________________
على أبواب دارك ضاع سيفي ________________________________________________________________
وفي يوم النوى كُسِرَتْ رماحي _______________________________________________________________
أنا ما زلت أحلم أن أراكِ ________________________________________________________________
لأعلنَ في المدى عمق ارتياحي _______________________________________________________________

أهواه

أنا ما زلتُ أهواهُ ________________________________________________________________
وبي شوق للقياهُ _______________________________________________________________
لماذا اليومَ يهجرني ________________________________________________________________
أتنسى الوُدَّ عيناه؟ _______________________________________________________________
أنا كم قلت معترفًا ________________________________________________________________
بأن القلب مأواه _______________________________________________________________
يعذّبني ويُشقيني ________________________________________________________________
وقلبي هدَّه الآه _______________________________________________________________
فهل ألقاه في «عمّا ________________________________________________________________
نَ» أم في «السَّلْط» ألقاه _______________________________________________________________
أنا أسعى إلى زمنٍ ________________________________________________________________
بفيض الحبِّ نحياه _______________________________________________________________
حبيبي أنت في قلبي ________________________________________________________________
تجلّى في ثناياه _______________________________________________________________
ولا تُفْشِ لنا سرّاً ________________________________________________________________
عن الناس حفظناه _______________________________________________________________
متى يا حبُّ تجمعنا ________________________________________________________________
وأثملُ من حكاياه _______________________________________________________________
وأعلن في المدى أني ________________________________________________________________
«أنا يا خَلْقُ أهواه» _______________________________________________________________

محاصرة

إني يحاصرني الأرقْ ________________________________________________________________
من هوله قلبي احترقْ _______________________________________________________________
حتى استغاثةُ خافقي ________________________________________________________________
أنَّتْ على خدِّ الورق _______________________________________________________________
أخشى على روحي المتيْـ ________________________________________________________________
ـيَمِ في هواك من الغرق _______________________________________________________________
سَحَرًا رأيت بوجهها ________________________________________________________________
وبجمر خَدَّيها الشَّفق _______________________________________________________________
فدنوت منها واجفًا ________________________________________________________________
فازداد من وجدي الفَرَق _______________________________________________________________
ها أنتِ أوَّلُ من عشقـ ________________________________________________________________
ـتُ وبابََ قلبي قد طَرَق _______________________________________________________________