محمد إسعاف بن عثمان النشاشيبي

1368-1300هـ 1948-1882م

سيرة الشاعر:

محمد إسعاف بن عثمان النشاشيبي.
ولد في القدس، وتوفي في القاهرة.
عاش في فلسطين، ولبنان، وسورية، ومصر.
تلقّى تعليمه المبكر في كتاتيب القدس، ثم درس في دار الحكمة في بيروت، حيث أمضى أربعة أعوام، ولم ينتظم في معهد بعد ذلك، فنال جدارته الثقافية بسعة اطلاعه.
أثناء الحرب العالمية الأولى عين أستاذاً للعربية في الكلية الصلاحية، في القدس، وبعد انتهاء الحرب أصبح مديراً للمدرسة الرشيدية في القدس أيضاً، ثم مفتشاً للغة العربية في إدارة المعارف العامة حتى عام 1929، ثم استقال من عمله الحكومي عام 1930 وعكف على كتبه.
أنشأ - مع خليل السكاكيني وحنا العيسى - مجلة الأصمعي.
نشر قصائده ومقالاته في مجلات: «بيت لحم» و«المنهل» و«النفائس»، وفيما بعد في «مجلة الرسالة» القاهرية. كان يكتب مقالاته تحت عنوان ثابت: «نُقل الأديب»، وقد اشترك في مبايعة أحمد شوقي بإمارة الشعر العربي سنة 1927 بالقاهرة، وفي تأبينه، وفي ذكرى حطين، وفي تأبين الحسين بن علي، وفي العيد الألفي لأبي الطيب
المتنبي.
ألف كتابًا عن أحمد شوقي بعنوان: «العربية وشاعرها الأكبر أحمد شوقي».

الإنتاج الشعري:
- ليس له ديوان مطبوع. نشر الكثير من قصائده في صحف عصره، وبخاصة «النفائس العصرية» ومجلة «الأصمعي»، وله قصائد لا تزال مخطوطة.

الأعمال الأخرى:
- كان خطيباً مفوهًا، وكاتب مقالات بارعاً، ومحرر رسائل مسيطراً على قلمه وكلمه، وقد جمع مقالاته وأحاديثه في عدة كتب: (مجموعة النشاشيبي): القاهرة 1923 - (البستان): القاهرة 1924 - (نُقل الأديب): بيروت 1956، وله عدد من الدراسات المنشورة، وعدة دراسات مخطوطة، فمن المنشور: «قلب عربي وعقل أوربي»: القدس
1924 - «العراق في سبيل الحرية»: «القدس» 1932 - «الإسلام الصحيح»: القدس 1936، ومن المخطوط: أمالي النشاشيبي - حماسة النشاشيبي - جنة عدن - المبهج - الأمة العربية.
كان شعره متوسط الجودة، نظمه في شبابه ثم أمسك عنه، وما كتبه من الشعر يطفح بالعاطفة التي حررته من قيدين: وحدة القافية، ووحدة البيت. بعض قصائده
تدل على طول النفس وقدرة التوليد للمعاني. تناول في شعره الموضوعات الدينية، وموضوعات الحياة.
يقول عنه اسحاق موسى الحسيني: كان النشاشيبي أديباً فذا لا نظير له بين أدباء عصره، وفي رأيي أنه جاهد ليبدع في النثر إبداع صاحبه أبي تمام في الشعر،
فغاص في كثير من أقواله غوصه، وتأنق تأنقه، وحلّى تحليته، ورمى بتلك القرون الطوال وراء ظهره، ليظهره في ثوب القرن الثاني الهجري.

مصادر الدراسة:
1 - إسحاق موسى الحسيني: هل الأدباء بشر؟ - دار العلم للملايين - بيروت 1960.
2 - عبدالرحمن ياغي: حياة الأدب الفلسطيني الحديث من أول النهضة حتى النكبة - دار الآفاق الجديدة - بيروت 1981.
3 - كامل السوافيري: الأدب العربي المعاصر في فلسطين - دار المعارف - القاهرة 1975.
4 - ناصر الدين الأسد: الحياة الأدبية الحديثة في فلسطين والأردن - مؤسسة شومان والمؤسسة العربية - عمان 2000.
5 - يعقوب العودات: من أعلام الفكر والأدب في فلسطين - وكالة التوزيع الأردنية - عمان 1987.

ثورة مكدونيا

اخطري اليومَ في الربوع اختيالا ________________________________________________________________
لا تخافي من العدو اغتيالا _______________________________________________________________
لا تخافي من كيده لا تخافي ________________________________________________________________
إن كيد العدو ولّى وزالا _______________________________________________________________
حسبَ القوم نائمين وخالا ________________________________________________________________
كان هذا الحسبانُ منه ضلالا _______________________________________________________________
قد أراد الذي أراد ولكنْ ________________________________________________________________
خيّبَ اللهُ والظُّبا الآمالا _______________________________________________________________
نسيَ الكامنين في «سَلُنيكٍ» ________________________________________________________________
يرقبون الشؤونَ والأحوالا _______________________________________________________________
نسي الأُسْدَ أنوراً ونيازي ________________________________________________________________
وأخا المجدِ شوكتَ المفضالا _______________________________________________________________
فأتوه مزمجرين غضابًا ________________________________________________________________
وأذاقوه شدّةً ووبالا _______________________________________________________________
تركوا الأهلَ والديار وساروا ________________________________________________________________
يقرعون الهضاب والأجبالا _______________________________________________________________
وانتحوا ظالمَ البلاد ومُردي النْـ ________________________________________________________________
ـناسِ بغيًا، والناكث الختّالا _______________________________________________________________
أنزلوه عن عرشه مستكيناً ________________________________________________________________
وأذلّوه في الورى إذلالا _______________________________________________________________
هلك الظلمُ يومَ راح وولّى ________________________________________________________________
وأتى العدلُ باهراً مختالا _______________________________________________________________
تلك عقبى البغاةِ في كلّ دهرٍ ________________________________________________________________
فاحذرنْ أن تؤولَ هذا المآلا _______________________________________________________________
أيها الشرقُ طال نومكَ فانهضْ ________________________________________________________________
للمعالي وصافحِ الإقبالا _______________________________________________________________
اهجرِ الجهل َوالعماية هجرًا ________________________________________________________________
واعدُ للعلم مُرقِلاً إرقالا _______________________________________________________________
انحُ ربعَ الإخاءِ نحو مُجدٍّ ________________________________________________________________
وانبذنَّ الشؤون والأوحالا _______________________________________________________________
اتركِ الدينَ في المعابد يبكي ________________________________________________________________
واحتفلْ بالفتاة - شرقُ - احتفالا _______________________________________________________________
تَخذوه يا شرقُ للظلم سُبْلاً ________________________________________________________________
وأضلّوا وحرّفوا الأقوالا _______________________________________________________________
وسعوا بينه وبين فتاة الْـ ________________________________________________________________
ـقومِ بغيًا وآكلوا إيكالا _______________________________________________________________
قصدوا هدمَ سورها فبنوه ________________________________________________________________
وأتوا كي يُقصّروه فطالا _______________________________________________________________

يا فتاةَ الحي

يا فتاةَ الحيّ جُودي بالدماءْ ________________________________________________________________
بدلَ الدمعِ إذا رُمتِ البكاءْ _______________________________________________________________
فلقد ولّت فلسطينُ ولم ________________________________________________________________
يبقَ يا أختَ العلا غيرُ ذِماء _______________________________________________________________
نكبتْ أقدامَها سُبْلُ الهدى ________________________________________________________________
فشَرَتْها للعدا شرَّ شراء _______________________________________________________________
سوف تشكين وتبكين دماً ________________________________________________________________
يومَ لا يُجدي ولا يغني البكاء _______________________________________________________________
فدعوا شحناءكم يا هؤلاءِ ________________________________________________________________
وانبذوا البغضاءَ نبذًا والعداء _______________________________________________________________
إن الاستعمار قد جاز المدى ________________________________________________________________
دون أن يعْدوه عن سيرٍ عداء _______________________________________________________________
إن هذا الداء قد أمسى عياءً ________________________________________________________________
فتلافوه سريعاً بالدواء _______________________________________________________________
إنها أوطانكم فاستيقظوا ________________________________________________________________
لا تبيعوها لقومٍ دخلاء _______________________________________________________________
فاعلموا يا قومُ إن لم تعلموا ________________________________________________________________
أن عُقباكم هلاكٌ وفناء _______________________________________________________________
اذكروا إنْ غرّكم مالُهمُ ________________________________________________________________
عزّةَ الأنفسِ دوماً والإباء _______________________________________________________________

عشقوا الوظائف

عشقوا الوظائفَ ضلةً لهواهم ________________________________________________________________
ورأوا بها العلياء شامخة الذرى _______________________________________________________________
خالوا السعادة عندها أو ما دروا ________________________________________________________________
أن الرزايا في الوظائف والشقا _______________________________________________________________
لم يبغِها إلا الذي هو جاهلٌ ________________________________________________________________
بحقائق الأكوان مأفون الحِجا _______________________________________________________________
نبذ الصناعة والتجارة والزِّرا ________________________________________________________________
عةَ مُؤْثراً يا ويله مُرَّ الجنى _______________________________________________________________
كيف ارتجاها وهي جدُّ ذميمةٍ ________________________________________________________________
وأصابها وهْي التي تُزجي البَلا _______________________________________________________________
تدعو العزيز إلى المهانة ________________________________________________________________
والمذلة شرّ ما كرث الفتى _______________________________________________________________
أنا والإبا ومروءةٌ أمويةٌ ________________________________________________________________
لا أنتحي رَبْعاً لها طول المدى _______________________________________________________________
أنَّى تروم وأنت تعلم شيمتي ________________________________________________________________
أن أهبِطَنْ يا صاحِ قاعًا مُجتوى _______________________________________________________________
فيه الثعالبُ والذئاب وكل من ________________________________________________________________
تدريه ممن خاس قِدْماً أو درى _______________________________________________________________
ممن شرى شرعَ الضمير بدرهمٍ ________________________________________________________________
وصبا إلى دين الجعائل والرُّشا _______________________________________________________________
أنا لا أعايشهم وربك ما حَييـ ________________________________________________________________
ـتُ وما بدا نجمٌ بآفاق السما _______________________________________________________________
فحذارِ أن تلحَى حذار فإنني ________________________________________________________________
يا من جهلت ضرائبي ذاك الفتى _______________________________________________________________