إبراهيم دات

أحمد بن إبراهيم دات
1408-1324هـ 1987-1906م

سيرة الشاعر:

أحمد بن إبراهيم دات.
ولد في بلدة جيم جير، وتوفي في دكار (السنغال).
عاش في السنغال.
قرأ القرآن الكريم على والده، ومن بعده على حماد القارئ، وحفظه على الشيخ ليمام في قرية جل، التحق بعدها بمدرسة محمد باب (حمى باب) حيث أخذ العلوم اللغوية والتفسير ونظم الشعر.
عمل شيخ محضرة علمية، وانتهت إليه رئاسة علماء فوتوطاور في عصره.
كان له نشاط اجتماعي وثقافي من أظهره دروسه في تفسير القرآن الكريم خلال شهر رمضان بالعاصمة دكار، ورسالته التي رد بها على القانون العائلي (1967) وكان لها تأثير سياسي.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب: «الأدب السنغالي العربي»، وله ديوان شعر مخطوط.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من المؤلفات المخطوطة، منها: كشف الغطا عما عليه اليعقوبية من الخطا، ومقنع الناظر والسامع في بيان جواز تعدد الجامع (1949)، ورسالة على القانون العائلي (1967).
نظم في الرثاء والوصف والدعوة إلى الجهاد في سبيل الله، غلب المديح النبوي على نتاجه الشعري، ومن أظهره مطولته الميمية، التزم العروض الخليلي والقافية الموحدة ومال إلى استخدام الأساليب البديعية كالطباق والمقابلة، والمفردات الجزلة.

مصادر الدراسة:
1 - إبراهيم مرون: الطريقة التجانية في السنغال - (د.ت).
2 - عامر صمب: الأدب السنغالي العربي - الشركة الوطنية للنشر - الجزائر 1978.
3 - عمر محمد صالح الفلاني وعمر اباه: الثقافة العربية الإسلامية في غرب افريقيا - مؤسسة الرسالة - بيروت 2006.

عناوين القصائد:

من قصيدة: عفتِ الدّيار

عفتِ الدّيار بذي الطلوحِ لوادي ________________________________________________________________
ذات المصيف لميّةٍ وسعادِ _______________________________________________________________
فتغيَّرت من بعدنا أعلامُها ________________________________________________________________
تذري عليها الرّيح فضلَ رماد _______________________________________________________________
وأبادها حقبٌ قديمٌ عهدها ________________________________________________________________
ومن الليالي تطاولُ الأعداد _______________________________________________________________
عجْنا بها فالعِيس تمطو بالضّحى ________________________________________________________________
نحو الرُّبا والنوِّ ذي الأوتاد _______________________________________________________________
وقفًا فنسأل أم نخسّ بنازلٍ ________________________________________________________________
من حيِّها أو من يجيب لنادي _______________________________________________________________
بل ويكَ نرقب ما ترى من مَعْلمٍ ________________________________________________________________
إلا أثافيْ ثلّمت بسواد _______________________________________________________________
ظَلْنا نجيل الطرفَ في عَرَصاتِها ________________________________________________________________
لم يُلقَ فيها غيرُ رأس عماد _______________________________________________________________
بارت بها سربُ المنى بإعانةٍ ________________________________________________________________
من كل أخنسَ آمنٍ من عاد _______________________________________________________________
جَرَّت بها ريحُ الجنوب ذيولَها ________________________________________________________________
رقم الحصائر نُمِّقت لزياد _______________________________________________________________
بتنا لدى تلك الرّسوم فأوعأت ________________________________________________________________
طَرْفًا خفيّاً يختفي لعِباد _______________________________________________________________
تُرْبي الشِّمالُ نسيمها في غيمها ________________________________________________________________
وَطَفٌ تجود سحابة الأطواد _______________________________________________________________
تهمي على تلك المنازل يا لها ________________________________________________________________
من أربعٍ كانت ربيعَ فؤادي _______________________________________________________________
حتى إذا ما أملأت فتمايلت ________________________________________________________________
ذاتَ اليمين بصوبها لوهادي _______________________________________________________________
فترى الفلاة كأنها من مائها ________________________________________________________________
بحرٌ طما من موجه بمداد _______________________________________________________________
شد النهار لشدنا برحالنا ________________________________________________________________
تنوي النوى محكومة الأَقتاد _______________________________________________________________
بُزْلٌ لها وشيُ الرّسيم وساقَها ________________________________________________________________
تلقاءَ يثربَ حبُّ خير عباد _______________________________________________________________
طه الشّفيع لكلِّ خائفِ زلّةٍ ________________________________________________________________
ولذي اللُّبانة واهب المرتاد _______________________________________________________________
باهت بطلعته العصورُ ويُصْطفى ________________________________________________________________
من طيّبٍ عن طيّبِ الإيجاد _______________________________________________________________
يا أحمدَ القرشيّ يا خيرَ الورى ________________________________________________________________
نور الهدى لحضارةٍ وبوادي _______________________________________________________________
يا سيّدَ الرْسلِ الكرام جميعِهم ________________________________________________________________
من عهدِ آدمَ يُجْتَبَى ولعاد _______________________________________________________________
حتى انتهى وقت الظهور لهاشمٍ ________________________________________________________________
ولنور عبدِالله ثَمَّتَ باد _______________________________________________________________
بشرى لنا شهرُ الربيع أتى لنا ________________________________________________________________
نورًا جلا رينَ القلوبِ الصادي _______________________________________________________________
بشرى لنا من شهر مولده الذي ________________________________________________________________
أنْأى الشقا عنا وكلَّ عناد _______________________________________________________________
كم أعلمتْ بشرى الهواتف أننا ________________________________________________________________
نلنا المنى في ليلةِ الميلاد _______________________________________________________________
كم من عجائبَ جمّةٍ فتقاصرتْ ________________________________________________________________
أهل النُّهى عن دَرْكها بعداد _______________________________________________________________
والرومَ فاسألْ ثَمَّ نورٌ ساطعٌ ________________________________________________________________
من صحن قيصرَ للقصور ونادي _______________________________________________________________
منها إلى بُصْرَى لطيبةَ مكةَ الْـ ________________________________________________________________
ـغَرَّا تضيءُ لها بطاحُ الوادي _______________________________________________________________
والفرْسُ والنيرانُ ثم بحيرةٌ ________________________________________________________________
إيوانُ كسرى صُدِّعَتْ لمهاد _______________________________________________________________
واسألْ حليمةَ ما رأت من فضله ________________________________________________________________
تنبئْك عنه بصحةِ الإسناد _______________________________________________________________
إِن النبيَّ الهاشميَّ محمَّدًا ________________________________________________________________
سعْدُ الأنام ومنتهى الإسعاد _______________________________________________________________
قد شُقَّ منه القلب كي يحظى به ________________________________________________________________
سرٌّ له يمنى الأمين تفادي _______________________________________________________________
وغمامةٌ ظلت وكم من دوحةٍ ________________________________________________________________
تأتي إجابةَ دعوةٍ للهادي _______________________________________________________________
ضبُّ الكُدى ظبْيُ الفلاَ قد أخبرا ________________________________________________________________
أن الرسولَ لصادقُ الميعاد _______________________________________________________________
كم رحمةٍ تنمو بمسّ يمينه ________________________________________________________________
كم عِلَّةٍ برأتْ بغير نفاد _______________________________________________________________
وأتاك جبريل الأمين رسالةً ________________________________________________________________
فاصدَعْ فمن أمر العليْ الجَوَّاد _______________________________________________________________
يا خيرَ من سَرَتِ الركابُ لبابِهِ ________________________________________________________________
تبغي المنى مفتوتةَ الأكباد _______________________________________________________________
يا سيِّدَ السّاداتِ حبك قادني ________________________________________________________________
للمدح فيك وقادني لرشاد _______________________________________________________________
روحي إليك يحِنُّ في ظُلَمِ الهوى ________________________________________________________________
مختارُ فاكشفْ ظلمةَ الأضداد _______________________________________________________________
جئناك من أقصى المغارب نبتغي ________________________________________________________________
من جودك الفيّاضِ فيضةَ زاد _______________________________________________________________
هذي يميني ترتجيك لنفحةٍ ________________________________________________________________
مُدَّت إليك فتنثني بأيادي _______________________________________________________________
نرجو الهدى من فضلكم قهرَ العدا ________________________________________________________________
نرجو الندَى كشفَ الردى يا هادي _______________________________________________________________
لا تُهملوني إنني لَطُفَيْلُكم ________________________________________________________________
وسميُّكم وخديمكم بودادي _______________________________________________________________
ملكتْ يمينُك للأنام خزائنًا ________________________________________________________________
تعطي وتمنع ما تشا بمرادي _______________________________________________________________
أرجو بكم نيلَ الوصول لربنا ________________________________________________________________
نيلَ الشهود وكشفَ كل سواد _______________________________________________________________
فاخلعْ علينا من جمالك خلعةً ________________________________________________________________
تشفي لما فينا بغُلَّةِ صادي _______________________________________________________________
كي نقتفيك ونقتدي بك نرتقي ________________________________________________________________
نحو الإله بسُلَّم الإرشاد _______________________________________________________________
حتى نُرى متمكّنين بهديكم ________________________________________________________________
وبحبلكم مستمسكين بهادي _______________________________________________________________
يا خيرَ ممدوحٍ وأفصحَ لهجةٍ ________________________________________________________________
من ناطقٍ بالظاء أو بالضاد _______________________________________________________________
وبمدحكم أرجو بلوغ مراتبٍ ________________________________________________________________
في الدين والدنيا ويومَ حصادي _______________________________________________________________
مدحُ الرسول ذخيرتي أرجو بها ________________________________________________________________
تخفيفَ نزع الروحِ حين حدادي _______________________________________________________________
مدْحُ الرسول ذخيرتي أرجو بها ________________________________________________________________
عند السؤال إجابتي بسدادي _______________________________________________________________
مدح الرسول ذخيرتي أرجو بها ________________________________________________________________
توسيع قبري واكتحال رقادي _______________________________________________________________
مدح الرسول ذخيرتي أرجو بها ________________________________________________________________
عند الحساب لنيل كل مراد _______________________________________________________________