محمد الغزالي محمد حرب

1406-1338هـ 1985-1919م

سيرة الشاعر:

محمد الغزالي محمد حرب.
ولد في قرية كفر الواصلين، (مركز الصفّ - محافظة الجيزة) .
عاش بمدينة الصفّ، والقاهرة.
بعد أن حفظ القرآن الكريم التحق بالمعاهد الدينية، إلى أن تخرج في كلية اللغة العربية، بالأزهر 1945، ثم حصل على العالمية مع إجازة التدريس 1948، ودبلوم الدراسات العليا في البلاغة والأدب 1953.
عمل مدرساً للغة العربية، ثم مفتشاً بإدارة شمال القاهرة 1971.
فاز بجوائز المجمع اللغوي بالقاهرة عدة مرات عن عدة بحوث لم يتح لها النشر.
عضو جماعة شعراء العروبة بالقاهرة.

الإنتاج الشعري:
- على كثرة شعره المنشور بالصحف فإنه لم يجمع في ديوان حتى اليوم.
- من قصائده المنشورة: من وحي الاعتقال الثاني «من ألحان الحرية» صحيفة الأهرام 18/2/1980 - «في عيد الطفولة العربي» الأهرام 4/1/1980 - دمعة وفاء إلى الشيخ أحمد حسن الباقوري، الأهرام 1/9/1985.

الأعمال الأخرى:
- له كتاب: «استقلال المرأة في الإسلام» - دار المستقبل العربي (د. ت)، ومقالات علمية متعددة الاهتمامات، نشرت في «الأهرام» بصفة خاصة، وله ثلاثة بحوث مخطوطة عن: «الأسرة في الأدب العربي» و«أبو القاسم الشابي» و«عبدالوهاب عزام مفكراً وأديباً».
شعره تقليدي، مباشر في طرح همومه الخاصة، ولكن هذا المنبع الذاتي لم يرفد شاعريته بجديد من الخيال أو الصور، فظل التراث حاضراً في العدد القليل المتاح من قصائده، على أن عبارته طيعة، على رغم من مغامرته في مجال القافية، باختيار القوافي الصعبة.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد حسن الباقوري: مقدمة كتاب «استقلال المرأة في الإسلام».
2 - جريرة الأهرام: (الأرشيف الخاص بالغزالي حرب).
3 - لقاء أجراه الباحث هاني نسيرة مع أفراد من أسرة المترجم له - القاهرة 2004.

دمعة وفاء

وفاءً لأستاذي وصفوةِ أُسوتي ________________________________________________________________
وخيرِ صحابي في رخائي وشدتي _______________________________________________________________
يخفّ إليَّ الشعرُ أسوانَ دامياً ________________________________________________________________
على من فُجعنا فيه أيَّ فجيعة _______________________________________________________________
وفاءً لخير الأزهريّين كلِّهم ________________________________________________________________
«وأحمدِهم» فقهاً بصير المحجّة _______________________________________________________________
وأنصرِهم حقّاً لحواءَ طالما ________________________________________________________________
رأى الحقَّ مجلوّاً بنور البصيرة _______________________________________________________________
وأعظمِهم فضلاً على الأزهر الذي ________________________________________________________________
يدين له بالفضل عبرَ المسيرة _______________________________________________________________
وتطويره ألقى إليه زمامَه ________________________________________________________________
فكان عظيماً في رشاد القيادة _______________________________________________________________
وكان عظيماً في عمادته له ________________________________________________________________
كجامعةٍ كبرى بخير عمارة _______________________________________________________________
وكان عظيماً في وزارته التي ________________________________________________________________
تولّى برأسٍ شامخٍ وكرامة _______________________________________________________________
وكان عظيماً في زعامته التي ________________________________________________________________
سلوا مصرَ عنها يا لها من زعامة _______________________________________________________________
أرتْه من الأخطار في كل مَعقلٍ ________________________________________________________________
فنوناً وألواناً فباءت بخيبة _______________________________________________________________
وكان له الإيمانُ بالله عاصماً ________________________________________________________________
من الضعف من أهوال أخطرِ محنة _______________________________________________________________
وفي «لندنٍ» ألفى عبوساً بطبّها ________________________________________________________________
فخفّ إلى الرحمن أجملَ بسمة _______________________________________________________________
ومن مطلع «الأضحى» استجاب لربّهِ ________________________________________________________________
وحيّا قضاءَ الله أكرمَ طلعة _______________________________________________________________
رضينا قضاءَ اللهِ أكرمِ من قضى ________________________________________________________________
بإيمان شيخِ الراحلين الأئمة _______________________________________________________________
عزاءً بني الإسلامِ شرقاً ومغرباً ________________________________________________________________
فشيخُكمُ قد صار أطيبَ سيرة _______________________________________________________________
وأهدى منارٍ للجميع كم اهتدوا ________________________________________________________________
به في ظلامٍ أو ضلالٍ وحيرة _______________________________________________________________
وأينعَ غرسٍ قد أهالوا ترابَه ________________________________________________________________
عليه وواروه بأصغر حفرة _______________________________________________________________
فما الدفنُ للأعلام إلا حياتُهم ________________________________________________________________
وبعثُهمو بالذكريات الكريمة _______________________________________________________________
هي العُمُر الثاني هي الخلدُ شيخَنا ________________________________________________________________
له منه فردوسٌ وأنعمُ جَنّة _______________________________________________________________

من قصيدة: مشاعر أب نحو أفراخه

أمعتقلي «بالعامرية» هل ليا ________________________________________________________________
سبيلٌ إلى أهلي ووِلْدي وداريا _______________________________________________________________
وهل لي إلى شبرا الحبيبةِ عودةٌ ________________________________________________________________
فتهدأ أشواقي ويسكن ما بيا _______________________________________________________________
ويرقأ دمعي بعد طول مسيلهِ ________________________________________________________________
حنيناً إلى أفلاذ كبدي صواديا _______________________________________________________________
حواصلُهُم زُغْبٌ ومن ذا يمدّهم ________________________________________________________________
سوايَ بزادٍ أين منهم حنانيا _______________________________________________________________
لقد أُبعدوا عني وأُبعدتُ عنهمو ________________________________________________________________
يتامى ووا لهفي برغم حياتيا _______________________________________________________________
أراهم إذا أغفيتُ حيناً كأنهم ________________________________________________________________
يضجّون بالضحكات حولي عواليا _______________________________________________________________
وحيناً أراهم في نحيبٍ ولوعةٍ ________________________________________________________________
فأنهض مذعوراً وحيرانَ باكيا _______________________________________________________________
وأبحث عنهم في فِراشي مُخادعاً ________________________________________________________________
لنفسيَ حتى يستبينَ صباحيا _______________________________________________________________
وتأخذ ضوضاءُ النهار طريقَها ________________________________________________________________
إليَّ فألقاها من الهمّ ضاريا _______________________________________________________________
وقال صحابي ما لجسمكَ ما بهِ ________________________________________________________________
وما لبياض العينِ أحمرَ قانيا _______________________________________________________________
فقلتُ دعوني يا صحابي فإنني ________________________________________________________________
شجيٌّ وبي من هَمّ وِلديَ ما بيا _______________________________________________________________
ولا يستوي من ناءَ بالهمّ قلبُه ________________________________________________________________
ومن قلبُه أضحى من الهمّ خاليا _______________________________________________________________
شفائيَ أن أَحظى برؤية «يوسفٍ» ________________________________________________________________
وأكحل عيني من سناه مواليا _______________________________________________________________
وما يوسفٌ إلا بُنَيّ وكلُّهم ________________________________________________________________
لديَّ سواءٌ في اقتسام فؤاديا _______________________________________________________________
إذا أشرقتْ بالعامريّة شمسُها ________________________________________________________________
أُحسّ بها جمراً بقلبيَ واريا _______________________________________________________________
وإن جنّني الليلُ البهيم بطولهِ ________________________________________________________________
أسائله يا ليلُ أينَ مناريا _______________________________________________________________
وأين نجومي في سمائكَ إنهم ________________________________________________________________
ضياءٌ لعيني أين مني ضيائيا _______________________________________________________________
ورفقاً بأفراخي وجَفّفْ دموعَهم ________________________________________________________________
وكُنْ لهمُ يا ليلُ عنّي مُواسيا _______________________________________________________________
فيا طالما لاذوا بحضني أضمّهم ________________________________________________________________
إليَّ فيزدادون منّي تدانيا _______________________________________________________________
وفي مَرحٍ ينأون عني بخفّةٍ ________________________________________________________________
وظرفٍ وما أحلاه منهم تنائيا _______________________________________________________________
بروحي دلالٌ منهمُ وبراءةٌ ________________________________________________________________
أعادت إليَّ الذكرياتِ الخواليا _______________________________________________________________
فعدتُ إلى عهد الطفولة حُبّبتْ ________________________________________________________________
إليَّ وعادت ذكرياتُ دلاليا _______________________________________________________________
ويدعونني «بابا» تعالَ وغَنّنا ________________________________________________________________
فأصدع بالأمر الحبيبِ مُواليا _______________________________________________________________
وأشدو لهم ما يشتهون ممثّلاً ________________________________________________________________
لهم كلَّ ما شاءوا وأفتنّ لاهيا _______________________________________________________________
أُمثّل طفلاً أو حصاناً ليمتطوا ________________________________________________________________
حصانَهمُ أو أُلعباناً وحاديا _______________________________________________________________
ولا أسأم التمثيلَ حتى أراهمو ________________________________________________________________
وقد جنحوا للنوم رفرفَ حانيا _______________________________________________________________
عليهم وفي ظلّي وفي حضن أمهم ________________________________________________________________
ملائكة غفلاً من الدهر عاريا _______________________________________________________________
ووا رحمتا ربّي لزوجي همومها ________________________________________________________________
تنوء بها شمُّ الجبالِ رواسيا _______________________________________________________________
على عاتقيها ستةٌ وكبيرُهم ________________________________________________________________
أسامةُ لم تبلغ سنوه ثمانيا _______________________________________________________________
وقد أتأمتْ والتوءمان كلاهما ________________________________________________________________
مريضٌ له همٌّ يُشيب النواصيا _______________________________________________________________
فحتّامَ همٌّ بعدَ آخرَ مُقعِدٌ ________________________________________________________________
مُقيمٌ لأهلي في ليالي اعتقاليا _______________________________________________________________