محمد بن أحمد سعيد الهاشمي الفوتي التجاني

1349-1283هـ 1930-1866م

سيرة الشاعر:

محمد بن أحمد سعيد الهاشمي الفوتي التجاني.
ولد في حلوار (من قرى فوتاثورو - السنغال)، وتوفي في المدينة المنورة ودفن في البقيع.
عاش في السنغال والسودان ومصر وبعض دول الشمال الإفريقي واستقر أواخر عمره في بلاد الحجاز.
حفظ القرآن الكريم وتلقى علومه الأولية في الفقه واللغة والحديث على أيدي أكابر علماء فوتا، ثم رحل إلى فاس طلبًا للتزود من العلم، فأخذ علوم المذهب المالكي عن جملة من علماء فاس.
كان مفتيًا للدولة التجانية (تمتد من تمبكتو شمالاً بمالي وحتى المحيط الأطلنطي غربًا)، كما كان داعية وخطيبًا وإمامًا، وشيخًا للسادة المالكية بالمدينة المنورة، كما كان يلقي دروسه اليومية في المسجد النبوي الشريف.
حاز شهرة واسعة في منطقة الشمال الإفريقي بعلمه وتفقهه في أمور الدين والطريقة التجانية، وتتلمذ عليه عدد من شيوخ هذه المنطقة، كما شارك السلطان أحمد الفوتي نضاله ضد الاستعمار الفرنسي في السنغال وبلاد السودان الغربي، كما ناضل الإنجليز في نيجيريا، وكان شيخًا للطريقة التجانية في بلاد الحجاز.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد مفردة، مطبوعة طبعة مستقلة بعنوان: «خير المدائح في المصطفى ذي الطيب الفائح () - دار طباعة السادة الأشراف التجانية - القاهرة (د.ت).

الأعمال الأخرى:
- له مجموعة من المقالات نشرها في مجلة (طريق الحق) ومنها: «جامع المهمات الدينية والفوائد اليقينية» - «تخريج أحاديث جواهر المعاني»، وله رسالة كتبها لسيدي محمد الكبير.
أوقف شعره على المديح النبوي ومدح كبار شيوخ الطريقة التجانية، فجاءت معانيه وأغراضه محدودة، وإن احتشدت بروح صوفية عميقة اليقين والتقوى، فهام
بمحبة رسول الله () وذكر صفاته والأسماء الشريفة التي يمتدح بها، وتنسم بسيرته العطرة، نفسه الشعري طويل، ولغته سلسة تتوسل بالبلاغة ورموز التصوف بلا تكلف.

مصادر الدراسة:
1 - أبوبكر عتيق: الفيض الهامع في تراجم أهل السر الجامع - ماير فوري - نيجيريا (د.ت).
2 - خيرالدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
3 - الدوريات: محمد سعيد الدفتردار: الشيخ ألفا هاشم محدث الحجاز - جريدة المدينة المنورة - الصادرة في 28/11/1378هـ.

من قصيدة: خير المدائح

يا ربِّ صلِّ على المختار من مُضَرِ ________________________________________________________________
مع السلامِ على ذي الرأي في الحُجَرِ _______________________________________________________________
ما قال مشتاقُ خيرِ الخلق أحمدِنا ________________________________________________________________
يا ربِّ صلِّ على الآصالِ والبُكُر _______________________________________________________________
خيرُ المدائح ما في سيِّد البشرِ ________________________________________________________________
يُصاغَ كالجوهرِ المنظوم والدُّرَر _______________________________________________________________
لأنه خيرُ من أبداهُ خالقُنا ________________________________________________________________
وسرُّ جملةِ موجودٍ من الصُّوَر _______________________________________________________________
فاستجلبِ الفكرَ في أوصافه طربًا ________________________________________________________________
كيْما تفوزَ من الأمداحِ بالدّرَر _______________________________________________________________
محمدٌ أحمدُ الأكوانِ قاطبةً ________________________________________________________________
ماحي الهوانِ صحيحُ الوعْدِ والخَبَر _______________________________________________________________
ركنٌ أمينٌ وحيدٌ طاهرٌ ثمرٌ ________________________________________________________________
حصنٌ حصينٌ وحيدٌ ظاهر الخَفَر _______________________________________________________________
نورٌ خليلٌ حبيبٌ مرتضًى قمرٌ ________________________________________________________________
مؤيَّدٌ غيرُ مذمومٍ ولا عَسِر _______________________________________________________________
ماحٍ بشيرٌ نذيرٌ نافعٌ عَلَمٌ ________________________________________________________________
داعٍ منيرٌ مجيدٌ دافعُ الضَّرَر _______________________________________________________________
مبايَعٌ خاتمٌ رأْسُ الوغى حَكَمٌ ________________________________________________________________
معلِّمٌ وإمامُ المسجدِ العَطِر _______________________________________________________________
صافي الجَنان فصيحُ النطْقِ معتمِدٌ ________________________________________________________________
نهْجَ الجنانِ صبيحُ الوجهِ والعطر _______________________________________________________________
جافَى الهجودَ بتطويلِ السجود تُقًى ________________________________________________________________
روحُ الوجودِ مُفيض الجُودِ حين عرِي _______________________________________________________________
غيثُ المواهبِ غوْثُ الخلقِ إن فزعوا ________________________________________________________________
ليثُ الكتائبِ معصومٌ من البَطَر _______________________________________________________________
بدرُ الخلائقِ هاديها بلا سأمٍ ________________________________________________________________
بدرُ الحقائقِ مُبديها بلا ضَجَر _______________________________________________________________

من قصيدة: ارحلْ لِطَيْبة

اِرحلْ لطَيْبةَ لا تؤمَّ سواها ________________________________________________________________
فعساك أن تحظَى برؤيةِ طهَ _______________________________________________________________
فإذا وصلتَ لها اكتحلْ من تُرْبها ________________________________________________________________
هو إثمدُ العينين وهو جَلاها _______________________________________________________________
دارُ الهنا فيها الغِنَى وكذا الـمُنى ________________________________________________________________
دارُ الحبيب قلوبُنا تهواها _______________________________________________________________
هي طَيبةٌ طابتْ وطاب أصولُها ________________________________________________________________
ومدينةٌ ربُّ السَّما سمّاها _______________________________________________________________
هي مُنيةُ الألباب مفتاحُ الهدى ________________________________________________________________
فانهضْ إليها واغتنِمْ للقاها _______________________________________________________________
هي لجَّةٌ خضراءُ وسْطَ مفازةٍ ________________________________________________________________
فيها الحياءُ هي التي يرعاها _______________________________________________________________
هي دُرَّةٌ بيضاءُ خالصةٌ تُرى ________________________________________________________________
فعليْكَ أن تسعى لها فَتَراها _______________________________________________________________
فالعينُ قرَّتْ عندما نظرَتْ لها ________________________________________________________________
واستبشرت فرحًا بما آتاها _______________________________________________________________
والقلبُ قد سكنَ اضطرابُ لهيبِه ________________________________________________________________
لما رأى ما في البقاعِ سواها _______________________________________________________________
كلُّ الروايِحِ قد زكَتْ من طِيبِها ________________________________________________________________
فجميعُها طابتْ لِطيبِ شذاها _______________________________________________________________
هيهاتَ أين الـمِسْكُ من نَفحاتها ________________________________________________________________
ما المسكُ إلا جيفةٌ بِدِماها _______________________________________________________________
لا تحسَبِ المسكَ الذَّكيْ كنزًا بها ________________________________________________________________
هيهاتَ أين المسكُ من ريّاها _______________________________________________________________
هيّا فإن تبغِ التَّطيُّبَ يا فتًى ________________________________________________________________
فأدمْ على الساعاتِ لَثْمَ ثراها _______________________________________________________________
كلُّ الأماكن حيث كنَّ كنقطةٍ ________________________________________________________________
في بحرِ طيبةَ نازلين حِماها _______________________________________________________________
ما مثلُ طيبةَ منزلٌ وكفَى بها ________________________________________________________________
فخرًا حلولُ المصطفى برُباها _______________________________________________________________
واللهِ لا شيءٌ يُعادلُها إذا ________________________________________________________________
ذُكرتْ ولا تشفي السَّقامَ سواها _______________________________________________________________
مَنْ حلَّ فيها فاز منها بالمنى ________________________________________________________________
مأوى الغريب له الهَنا بثَواها _______________________________________________________________
لا يخشَى من ضيمٍ أقام وإن غدا ________________________________________________________________
هو آمنٌ واللهِ حيث أتاها _______________________________________________________________
وإذا جفاها رغبةً فله العَنا ________________________________________________________________
كالكِيرِ تنفي خُبْثَها وصَداها _______________________________________________________________
لا يستقرُّ قرارُه في غيرِها ________________________________________________________________
أبدًا يهيمُ بها ولا ينساها _______________________________________________________________
هي بلدة اللهِ التي قد خصَّها ________________________________________________________________
بالغيثِ والغَوْثِ الذي أحياها _______________________________________________________________
واللهُ شرَّفها وأعظمَ تُرْبَها ________________________________________________________________
يشفي من الأسقامِ نَشْرُ شَذاها _______________________________________________________________
شَرُفتْ على كلِّ البقاعِ جميعِها ________________________________________________________________
هذا الصحيحُ فعندَ ذا نتباهى _______________________________________________________________
هي مذهبي فيها نشأت وموطني ________________________________________________________________
فلها هويت وما ألذَّ هواها _______________________________________________________________
واللهِ لا أبغي بها بدلاً ولو ________________________________________________________________
ضاق المعاش ولو أكلت نواها _______________________________________________________________
جزم الجميع بأن تربة أحمدٍ ________________________________________________________________
خيرُ البقاع بذا نقول شِفاها _______________________________________________________________
لا شكّ فيه ولا خفاءَ ولا امتِرا ________________________________________________________________
واللهُ شرّف أرضها وسماها _______________________________________________________________
البدر فيه والكواكب حوله ________________________________________________________________
سُرُجٌ تضيء لمن أتى بحماها _______________________________________________________________
قسمًا بطيبةَ والذي في بطنها ________________________________________________________________
ما ملتُ عنها ساعةً أنساها _______________________________________________________________
كيف السلوُّ ومهجتي في تُربها ________________________________________________________________
أبدًا أحنّ لذكرها ولقاها _______________________________________________________________
واللهِ لا أسلو ولو عذل الذي ________________________________________________________________
يلقى فما قلبي رنا لسواها _______________________________________________________________
إني إذا شاء الإله أكون من ________________________________________________________________
سكّانها وأذوق من لأواها _______________________________________________________________
فأقمْ بها يا سامعًا لحديثه ________________________________________________________________
فالنفسُ إن صبرت تنال مناها _______________________________________________________________
هي دار خير المرسلين فنورها ________________________________________________________________
يزهو على القصرين حين أتاها _______________________________________________________________
والمنبر العالي المعظّم قدره ________________________________________________________________
لما علاه غدا به يتباهى _______________________________________________________________
وبها البقيعُ وأهله في روضةٍ ________________________________________________________________
شهداؤها في جنّة مأواها _______________________________________________________________