المختار إبراهيم الجومري

المختار بن إبراهيم الجومري
1369-1292هـ 1949-1875م

سيرة الشاعر:

المختار بن إبراهيم الجومري.
ولد في جومري، وتوفي في طوبى.
عاش في السنغال.
تلقى تعليمه الأولي عن والده، ثم التحق بعدها بمحضرة جرنو إبراهيم.
كان له مجلسان علميان: أحدهما في طوبى والآخر في جومري، ويعد من كبار المعلمين في الطريقة المريدية.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان مخطوط في المدائح النبوية ومدح شيخه أحمد بمبا.

الأعمال الأخرى:
- له «تاريخ مسجد طوبى».
شاعر صوفي تقليدي، نظم فيما تداوله شعراء الصوفية في عصره من أغراض، أوقف معظم قصائد ديوانه على المدائح النبوية وعلى مديح شيخه أحمد بمبا، له
قصائد ومقطوعات في الدعاء والوعظ، مالت قصائده إلى القصر وحافظ على العروض الخليلي والقافية الموحدة والمحسنات البديعية.

مصادر الدراسة:
- نخبة من الباحثين: ديوان الشعراء السنغاليين في مدح الشيخ الخديم - طبعة محلية - طوبى - السنغال.

آل النبي (صلى الله علي وسلم)

تمسَّكْ بحبل الله والزمْ حبيبه ________________________________________________________________
خديمَ النبيّ المصطفى البحرَ مُزبدا _______________________________________________________________
وقابِلْ به عقدًا وقولاً وفعلةً ________________________________________________________________
تفزْ بالمنى والسّعد يومك والغدا _______________________________________________________________
وما المرءُ إلا حيث يجعل نفسه ________________________________________________________________
فلذْ برجال الله أنداهمُ يدا _______________________________________________________________
فآلُ حبيب الله همْ سادةُ الورى ________________________________________________________________
فما شئتَ من طودٍ وجودٍ فأسندا _______________________________________________________________
وأحمدُنا بدرٌ حواليه أنجمٌ ________________________________________________________________
رَجومٌ لذي اعتدا وهديٌ لذي اهتِدا _______________________________________________________________
أَعِدْ نظرًا فيهم فأبصِرْ بمنَ رأى ________________________________________________________________
فمن شاء فليؤمنْ ومن شاء ألحدا _______________________________________________________________
ونحن بحمد الله في حَرَم العلا ________________________________________________________________
فمن شاء فليُغوِرْ ومن شاء أنجدا _______________________________________________________________
وأبقى صلاةً معْ سلامٍ بلا انتها ________________________________________________________________
على لُبِّ كل الخير ختْمًا ومبتدا _______________________________________________________________

لليوم العظيم

أعددتُ للهول في اليوم العظيم غدًا ________________________________________________________________
حبي لمن خَدَمَ المختار من مُضَرِ _______________________________________________________________
خديمَ خير الورى طه المشرَّف مَن ________________________________________________________________
من فضله الجن كالأملاك والبشر _______________________________________________________________
كن لي بجاهك عند الله يا وَزَري ________________________________________________________________
حصنًا عن العار والأسواء والذُّعُر _______________________________________________________________
بربك القادر الفعّال خذ بيدي ________________________________________________________________
أخْذَ الكريم الجميل المحسن الخفر _______________________________________________________________
أنت الملاذ المعاذ المستجار به ________________________________________________________________
ممّا يجي القدرُ المحتوم من كدر _______________________________________________________________
إنّي عليك اتكالي راجيًا بكمُ ________________________________________________________________
بالفوز والسّعد في حالاتنا ظفري _______________________________________________________________
فالفضلُ والجود من مولايَ أوسع من ________________________________________________________________
بغيايَ فامننْ عليَّ الدهرَ ذا الفجر _______________________________________________________________

من قصيدة: مدحتُ جديرًا

شأوتَ ذوي الأشعار غايتَهم شأوا ________________________________________________________________
كما جزت بالممدوح أقصى المدى بأوا _______________________________________________________________
تحلّى نظام الكون عقد نظامكم ________________________________________________________________
وما إن تُرى عقَّدتَ لفظًا ولا فحوى _______________________________________________________________
مدحتُ جديرًا بالمدائح إنه ________________________________________________________________
ملاذُ الورى دنياهمُ وكذا القُصوى _______________________________________________________________
ممدٌّ لأقطاب الأراضي مُقيتُهُمْ ________________________________________________________________
يتاماك لا تألو بفضلٍ لهم ألوى _______________________________________________________________

هاج الجوى

هاج الجوى ذكْرُ الرحيل لزينبٍ ________________________________________________________________
ضحْوًا وقد كان الفراق بمُحْرَمِ _______________________________________________________________
أزمانَ كان لنا المعيشةَ طيِّبًا ________________________________________________________________
والبُقْع من نَوْرِ الفَرا لم تُعلَم _______________________________________________________________
والجوُّ قَرٌّ، والمسالك أُمَّنٌ ________________________________________________________________
والخِصْب بين مُقرّبٍ ومُصرَّم _______________________________________________________________
وأنارتِ الأحياء سعْد سعودها ________________________________________________________________
من أَسْودٍ أو أبيضٍ أو أدهم _______________________________________________________________
ولقد شجاني قيلُ زينبَ ضحوةً ________________________________________________________________
لاماردٌ كَلٌّ شديدُ المحْزم _______________________________________________________________
وتوسّطت عليا كُميتٍ قارحٍ ________________________________________________________________
تدعو الجميع إلى الوداع المفحم _______________________________________________________________
حلَّت «بِجُوّلَ» فالأباطح من «ككٍ» ________________________________________________________________
فمرابع «السنكال» فضَّت من فم _______________________________________________________________
شهرًا ونيّفَ ثم دُمنا خُلَّجًا ________________________________________________________________
والأمرُ عنّا لم يزل من مُبْهَم _______________________________________________________________
فإذا جلا يومٌ وقد نعب الغُرا ________________________________________________________________
بُ اصغوا حديثًا من نصيحٍ أعلم _______________________________________________________________
يا آلَ زينبَ فاعلموا أنْ قد أجا ________________________________________________________________
ءَ، بأنها وسطَ المحيط العَيْلم _______________________________________________________________
فكأننا في قعر جُبٍّ فاغرٍ ________________________________________________________________
في يوم جوزاءٍ وليلٍ مظلم _______________________________________________________________
ونصير أمثالاً لفرخٍ في فلاً ________________________________________________________________
والأمّ بين مخالب للعشرم _______________________________________________________________
لفظًا ولا معنًى فما قول الفتى ________________________________________________________________
في ابن الكريم ابن الكريم الأكرم _______________________________________________________________
هذا عنيتُ بقِيلتي لا تلك أو ________________________________________________________________
غيرًا وإن نُسب المقال لأغشم _______________________________________________________________

إلى متى

إلى متى أنت بالأثقال محمولُ ________________________________________________________________
منّا وفي نيل حسنى أنت مأمولُ _______________________________________________________________
تعبتَ في كلفٍ منا وفي طلبٍ ________________________________________________________________
لنا وحقُّك معقولٌ ومنقول _______________________________________________________________
إلا رجالاً أمرتم قائمين بما ________________________________________________________________
يكفيك موتتهم وينحج السُّول _______________________________________________________________
ولي بك اختار ربي أن أجاوركم ________________________________________________________________
ولم تطف بك «كنّارٌ» و«كنجول» _______________________________________________________________
ما أقدرَ اللَ أن يُدني على شحطٍ ________________________________________________________________
من داره الحَزْن ممّن داره «جول» _______________________________________________________________
مخاطبًا خيرَ من يمشي على قدمٍ ________________________________________________________________
بما به هو مسرورٌ ومقبول _______________________________________________________________
طابت بطابةَ سكناكم وجيرتُها ________________________________________________________________
مجاورون لكم ما لم تقلْ زولوا _______________________________________________________________
ناديتَ في البحر بحرًا فاستجاب لكم ________________________________________________________________
من بعده سبعةٌ ما اليُّم والنيل _______________________________________________________________
فارتفعت بك من بين البحور لنا ________________________________________________________________
بيضُ الغمائم في أمرٍ وتحصيل _______________________________________________________________
واهتزّ وجه العلا بالنور مبتهجًا ________________________________________________________________
زهر المنى في رياض النُّجْح مطلول _______________________________________________________________
عشْ طيّبًا صافيّاً من كلّ ما كَدَرٍ ________________________________________________________________
برغم أنف العدا وأنت مأمول _______________________________________________________________