بشارة بن جبرائيل زلزل

1323-1268هـ 1905-1851م

سيرة الشاعر:

بشارة بن جبرائيل زلزل.
ولد في بلدة بكفيا (لبنان) وتوفي في مدينة الإسكندرية.
عاش في لبنان، ومصر.
تلقى تعليمه الابتدائي في بلدته بكفيا، ثم التحق بكلية الطب في الجامعة الأمريكية ببيروت، وتخرج فيها.
عمل طبيبًا في بيروت، واشترك مع إبراهيم اليازجي وخليل سعادة في تحرير المجلة الطبية (1884).
انتقل إلى مصر، وبعد أن استقر هناك ساعد إبراهيم اليازجي في تحرير مجلة البيان والطبيب.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب «تاريخ الآداب العربية في الربع الأول من القرن العشرين»، وله قصائد نشرتها صحف ومجلات عصره خاصة مجلة النحلة، منها:«لصاحب الدولة داود باشا المعظم»، و«حسن الختام»، و«الانتصار»، و«تهنئة».

الأعمال الأخرى:
- له «تنوير الأذهان في حياة الإنسان والحيوان» - (جزءان) - الإسكندرية - 1897 و1905، و«رسالة في الهواء الأصفر» (وباء الطاعون) والوقاية منه - مطبعة الآداب - بيروت، و«النفحة العطرية في حالتنا العلمية» - مطبعة جريدة بيروت - بيروت 1891، و«دعوة الأطباء لابن بطلان» - الإسكندرية 1901، و«تكملة الحديث في الطب القديم والحديث» - الإسكندرية، وله مقالات عدة في مجلتي النحلة والمقتطف.
شارك بشعره في المناسبات الاجتماعية، خاصة مديح السلطان العثماني والحكام والوزراء لما لهم من فضائل في دعم الحياة الثقافية، وتقديم التهاني، ومنه تهنئة متصرف لبنان بعد عودته وزيرًا من الآستانة، والتي افتتحها بمقدمة من الغزل العفيف.

مصادر الدراسة:
1 - عمر رضا كحالة: معجم المؤلفين - مؤسسة الرسالة - بيروت 1993.
2 - يوسف أسعد داغر: مصادر الدراسة الأدبية - الجامعة اللبنانية - بيروت 1983.
3 - يوسف إليان سركيس: معجم المطبوعات العربية والمعربة - المكتبة السلفية - القاهرة 1930.
4 - الدوريات: لويس شيخو: تاريخ الآداب العربية في الربع الأول من القرن العشرين - مجلة الشرق - بيروت 1926.

تهنئة

نور المعالي بلحظِ الأعين الدُّعُجِ ________________________________________________________________
وذاك في القلبِ نار إن بدتْ تهِجِ _______________________________________________________________
فاسْلَم بقلبك من حبٍّ يعذبه ________________________________________________________________
ومن ملام حبيبٍ بالغرام هُجي _______________________________________________________________
أستغفر الله لا أرضى السلوَّ فما ________________________________________________________________
سلوى الحياة سوى ما ذاق كل شجيْ _______________________________________________________________
فليخترِ الحِبُّ ما شاء العذابَ به ________________________________________________________________
فما عليه بما يرضاه من حرج _______________________________________________________________
لمهجتي وعيوني في محبَّته ________________________________________________________________
أبدال ضدَّين من نار ومن لُـجَج _______________________________________________________________
يا من يلوم أخا وجدٍ بصبوته ________________________________________________________________
أكثرتَ لذعك في عذلٍ له سمج _______________________________________________________________
دَعِ الملام فداعي الوجد أوقَعَهُ ________________________________________________________________
ما بين معترك الأحداق والـمُهَج _______________________________________________________________
تصعيد أنفاسه الحَرّى بصبوته ________________________________________________________________
مفضلٌ فوق نفل الصوم والحجج _______________________________________________________________
بلابلُ الدّوح للأحبابِ تنتجُ من ________________________________________________________________
مقدمات الهوى فانظر إلى الحُجَج _______________________________________________________________
أعلّل النفس علَّ الحُبَّ يُعطفه ________________________________________________________________
أشجان حِبٍّ بنأي الدار منزعج _______________________________________________________________
يا أزمةَ الشّوق هل لي منك آخرةٌ ________________________________________________________________
تسرُّني فيك فاشتدّي لتنفرجي _______________________________________________________________
عُج ْيا نسيمُ على دار الحبيب ويا ________________________________________________________________
قلبي بلبنان حيث الحب فيه عُجِ _______________________________________________________________
هناك ثوبٌ بديع النقش مَعْلَمُهُ ________________________________________________________________
من كل زهرٍ زها في حسن منتسَج _______________________________________________________________
يزهو بأنفاس نصر الله شَمْأَلُه ________________________________________________________________
فينعش الروح بالأرواح والأرج _______________________________________________________________
تلا الهزار على أغصانه خُطَبًا ________________________________________________________________
يبشر الأهل بالإقبال والفرج _______________________________________________________________
يردد الشكر عند الصبح في طربٍ ________________________________________________________________
بكل لحنٍ بسيطٍ كاملٍ هزج _______________________________________________________________
عاد الهنا بفرنقو واستتمَّ به ________________________________________________________________
كما يتم ضياءُ البدر بالبلج _______________________________________________________________
مُذْ أقبلَ اليوم مرفوعَ العماد بما ________________________________________________________________
أولاه سلطانُنا من أرفع الدرج _______________________________________________________________
هذا الوزير الذي في قلبه انطبعت ________________________________________________________________
تقوى الإله بروحٍ فيه ممتزج _______________________________________________________________
المعتلي القدر نصر الله شيمته ________________________________________________________________
وفضله في دياجي العصر كالسُّرُج _______________________________________________________________
قد جاء باليُمن مرفوعًا بأجنحة الـ ________________________________________________________________
إقبالِ حتى استوى في المنظر البَهِج _______________________________________________________________
أهلاً بقادمِ لبنانَ الذي ارتفعت ________________________________________________________________
راياته فوق هام المجد والمهج _______________________________________________________________
يا طالما قد رقَبْناه فلاح لنا ________________________________________________________________
بطالعٍ في سماء المجد منبلج _______________________________________________________________
فليبشرنَّ به لبنان مبتهجًا ________________________________________________________________
ويا قلوب الأهالي بالهنا ابتهجي _______________________________________________________________
قد عاد والحمد لله الهناء به ________________________________________________________________
لنا فكل لسانٍ بالدعا لهج _______________________________________________________________

الانتصار

لِعَفْوِك تَنقادُ الورى والقبائلُ ________________________________________________________________
لأنك في أحكامك الغرِّ عادلُ _______________________________________________________________
وتخشاك آسادُ العرينِ مهابةً ________________________________________________________________
وتسري بظلٍّ من لواك الجحافل _______________________________________________________________
سعيت لقمع الغيِّ عن وجه أرضنا ________________________________________________________________
وسعيك في ثوب السّعادة رافل _______________________________________________________________
وشِدْتَ من العلياء في الأرض منزلاً ________________________________________________________________
له ارتفعتْ فوق السّماك منازل _______________________________________________________________
نُصِرتَ على من قد أضل سبيله ________________________________________________________________
وما ذاك إلا من قصيرٍ يطاول _______________________________________________________________
وأخمدتَ نار الأشقياء بهمّةٍ ________________________________________________________________
توقَّدُ منها في الظلام مشاعل _______________________________________________________________
فويلٌ لهم مما جَنَوا من شقاوةٍ ________________________________________________________________
لقد كفروا الإنعام والخير واصل _______________________________________________________________
فذاقوا عذاب النار والسيف لاعبٌ ________________________________________________________________
بأرواحهم والعاسلاتُ الذوابل _______________________________________________________________
بغوْا هربًا من وقع سيفك فيهمُ ________________________________________________________________
فلم تستطعْ إدراك هذا المفاصل _______________________________________________________________
وأين يفرّون الغَداةَ بمكرهم ________________________________________________________________
وسيفُك في كل البَرِيَّة طائل _______________________________________________________________

صاحب الدَّولة

بلبنانَ حيثُ اللهُ بالجود يُمطرُ ________________________________________________________________
رياضٌ بها فاح الخزامُ المعطَّرُ _______________________________________________________________
فتجني الذي يُبدي من الطيب نحلةٌ ________________________________________________________________
ومن شهْدها نَجني وذا ليس يُنكر _______________________________________________________________
تَعُوْج لمن قد زين الصحف ذكرُه ________________________________________________________________
همامٌ به العلياء تزهو وتُزهر _______________________________________________________________
أردتُ به داود باشا الذي له ________________________________________________________________
من المجد والمعروف ما ليس يُحصر _______________________________________________________________
وزيرٌ مشيرٌ عادلٌ ذو مهابةٍ ________________________________________________________________
يقاد لها الليث الجسور الغضنفر _______________________________________________________________
أقام لفتح العلم همّته التي ________________________________________________________________
تنادي لهذا الفتح الله أكبر _______________________________________________________________
كريمٌ به عود الهدى بعد يبسه ________________________________________________________________
أعيدَ نضيرًا فهْو ينمو ويثمر _______________________________________________________________
له دولةٌ تزهو بحسن إدالةٍ ________________________________________________________________
وبطشٌ كما قد كان كسرى وقيصر _______________________________________________________________
ومن دولةٍ علياء قام بفخرها ________________________________________________________________
فتفخر فيه وهْي بالعدل تفخر _______________________________________________________________
فيا أيها المولى الذي من يجيئه ________________________________________________________________
ويندبه للخير والبر يَنْصُر _______________________________________________________________
إليك الجَنَى من نحلةٍ طاب شهدها ________________________________________________________________
وتاهت بفخرٍ حيثما فيها تذكر _______________________________________________________________
تقوم بباب العفو منك لعلها ________________________________________________________________
بحسن التفات من علائك تخطر _______________________________________________________________
فإن حسنت في ناظرتك فقد سمَتْ ________________________________________________________________
والأ فهي من باب حلمك تعذر _______________________________________________________________