بشير مصطفى حمود الشوكيني العاملي

1365-1324هـ 1945-1906م

سيرة الشاعر:

بشير مصطفى حمود الشوكيني العاملي.
ولد في قرية شوكين (جنوبي لبنان) وفيها توفي.
عاش عمره القصير بين لبنان والعراق.
نشأ في أسرة متواضعة في شوكين، ثم غادرها إلى بيروت، ثم سافر إلى مدينة النجف (1936) لاستكمال تعليمه الديني.
قضى في النجف نحو ثماني سنوات، وعاد إلى لبنان عام 1944 وقد نال درجة الاجتهاد، ولم يعش بعد عودته طويلاً.
كان يعمل في التجارة، والوعظ والإرشاد.

الإنتاج الشعري:
- له «ديوان البشير» لفقيد العلم والأدب فضيلة الشيخ بشير مصطفى حمود: دار الإخاء - بيروت، وهو ديوان صغير الحجم، يتضمن شعراً عمودياً فصيحاً، وآخر مكتوباً باللهجة المحكية.
المحور الذي يدور حوله شعره هو الدين وأقطابه، بدءاً من المديح النبوي ورثاء آل البيت، وامتداداً إلى أعيان جبل عامل وعلمائه، ومثل هذا الشعر تحكمه التقاليد والمأثورات المتعلقة بموضوعه.

مصادر الدراسة:
- خير الدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين (ط 5) - بيروت 1980.

لحا الله أيام الفراق

كتبتُ وقلبي من جوى البعد مُسْودُّ ________________________________________________________________
ومن بحر دمعي هاطلُ الغيث يمتدُّ _______________________________________________________________
وسُفْنُ الأسى فيه تروح وتغتدي ________________________________________________________________
مَواخِرُها ريحُ المودَّةِ والوَجْد _______________________________________________________________
وهذا محيطُ البحرِ قد بان حدُّه ________________________________________________________________
وبحرُ دموعي لا يبين له حَدّ _______________________________________________________________
محيطٌ على خدِّ الغريب مقرُّهُ ________________________________________________________________
ومن عجبٍ بحرٌ مراسِبُه الخَدّ _______________________________________________________________
وما بين جنبيَّ العليلَيْن لفْحةٌ ________________________________________________________________
من النار شبَّتْ لا سلامٌ ولا بَرْد _______________________________________________________________
فماءٌ ونارٌ في أخيكم تآلفا ________________________________________________________________
فيا عجبًا هل يُجمع الماءُ والوَقْد _______________________________________________________________
وما كنتُ أدري ما الفراقُ وما النوى ________________________________________________________________
وما الأهلُ والأوطان والهجرُ والصَّدّ _______________________________________________________________
إلى أن شربنا آجِنَ البُعْد قد بَدا ________________________________________________________________
لدينا بأن البعدَ مسلكُه اللَّحْد _______________________________________________________________
ولا عجبٌ أنْ فرَّقَ الدهرُ بيننا ________________________________________________________________
فإن حياةَ الدهر في العالم البُعْد _______________________________________________________________
فيا أيها الدهرُ الذي دأْبُه النوى ________________________________________________________________
رويداً عليكَ الله بالبعد لا تَعْدُ _______________________________________________________________
تَريشُ سهامَ البُعد قتَّالةَ الورى ________________________________________________________________
أَقلبُكَ صمُّ الصخرِ والحجرُ الصَّلْد؟! _______________________________________________________________
ألا فارحمِ النائين بالجمع ولْيكنْ ________________________________________________________________
لدأْبك هذا من عواطفِك البُدّ _______________________________________________________________
لحا اللهُ أيامَ الفراق فإنها ________________________________________________________________
تُشيِّبُ جُنْحَ الليل والليلُ مُسْودّ _______________________________________________________________
رعى الله أيامًا بها العيشُ قد صفا ________________________________________________________________
بقربٍ من الأهلين مازجَها الشهْد _______________________________________________________________
يرفُّ فؤادي كلّما هبَّتِ الصَّبا ________________________________________________________________
حنينًا إلى الأوطان والركْبُ ما يحْدو _______________________________________________________________
وأنشقُ ريحَ الغرب مَعْ أنَّ نفحَها ________________________________________________________________
عقيمٌ كأني فاح في أنفيَ الرَّنْد _______________________________________________________________
وما أنشقُ الريحَ العقيمَ لطيبِها ________________________________________________________________
ولكنْ بها طِيبُ الأحبَّةِ إذ تَغْدو _______________________________________________________________
ألا يا نسيمَ الروض إن جزتَ موطنًا ________________________________________________________________
به الأهلُ والخِلاّن والمهنأ الرغد _______________________________________________________________
فأنعمْ صباحًا خَفّفِ الوطأ عندما ________________________________________________________________
تجوز الحمى يزدان من نفحك الورد _______________________________________________________________
وعرِّجْ على تلك الربوع ميمّمًا ________________________________________________________________
ديارًا على سُكّانها يخفق المجد _______________________________________________________________
ديارًا يموج الأنس في عَرَصاتها ________________________________________________________________
ولا زال فيّاحًا بأرجائها النَّدّ _______________________________________________________________
ديارًا بها أُسْدُ العرين تطلّها ________________________________________________________________
ولا غروَ أن الأَجم تأوي لها الأُسْد _______________________________________________________________
وقَدّمْ تحيّاتِ الغريب لمعشرٍ ________________________________________________________________
بغيرهمُ لم يُحفظِ العهدُ والودّ _______________________________________________________________
عليكم تحيّاتٌ تفيض من الرضا ________________________________________________________________
مضامينُها شكرٌ وأنفاسها حمد _______________________________________________________________

أتت من عامل

أتتْ من «عاملٍ» ريحُ البلادِ ________________________________________________________________
شَفتْ من نَفْحِها داءَ البِعادِ _______________________________________________________________
غدا نشوانَ قلبي من شذاها ________________________________________________________________
وجفني صار إلفًا للسهادِ _______________________________________________________________
وهزَّتني اشتياقًا عند ذكرى ________________________________________________________________
زمانًا كان فيه الأنسُ زادي _______________________________________________________________
فإن المؤنساتِ من الليالي ________________________________________________________________
كأطيافٍ تَمرُّ لدى الرقاد _______________________________________________________________
ليالٍ قد مضت في طيبِ عيشٍ ________________________________________________________________
تضيء وليس فيها من سواد _______________________________________________________________
صفتْ فيها معاشًا ثم راقتْ ________________________________________________________________
كؤوسًا بيننا في كلِّ ناد _______________________________________________________________
على تلك الليالي من غريبٍ ________________________________________________________________
سلامٌ ما هَمى صَوْبُ الفؤاد _______________________________________________________________
وهل أنسى «لشوكينٍ» عهودًا ________________________________________________________________
وفيها الأهلُ من ماضٍ وغاد _______________________________________________________________
أحسُّ لذكرها في كلِّ آنٍ ________________________________________________________________
وأذكر عهد إخوانِ الوداد _______________________________________________________________
ففي النَّجف الشريف أنا مقيمٌ ________________________________________________________________
وقلبي بين هاتيك الوِهاد _______________________________________________________________

رثاء وافتخار

إذا من أفقنا خُسِف الهلالُ ________________________________________________________________
فهذا صبحُ غُرّته «كمالُ» _______________________________________________________________
تجلّى في مُحيّاه فضاءت ________________________________________________________________
ليالينا وولّى الإنسدال _______________________________________________________________
فأين الصبحُ منه في كمالٍ؟ ________________________________________________________________
وأين الحسنُ منه والجمال؟ _______________________________________________________________
بجانبه على اليسرى هلالٌ ________________________________________________________________
تحاكيه الغزالةُ والهلال _______________________________________________________________
غلامٌ قد كساه اللهُ بُرْدًا ________________________________________________________________
نسائجُها الفصاحةُ والكمال _______________________________________________________________
وقد ضربتْ عليه الشمسُ تاجًا ________________________________________________________________
وحَاكى دَعجَ عينيه الغزال _______________________________________________________________

السراج المنير

جاشتِ الأرضُ في سنًا مستطيرِ ________________________________________________________________
واستحالت طبيعةً من نورِ _______________________________________________________________
وذُكاءُ النهار زُفَّت عروسًا ________________________________________________________________
تتجلّى بنورها كالحُور _______________________________________________________________
وجنان الفردوس تنثر وردًا ________________________________________________________________
من رياضٍ ممطورةٍ بالعبير _______________________________________________________________
وطيورُ الكافور تنفض مسكًا ________________________________________________________________
من جناحٍ منسوجةٍ من حرير _______________________________________________________________
والغواني الحسانُ تسقي كؤوسًا ________________________________________________________________
طافحاتٍ من سلسلٍ مقرور _______________________________________________________________
وفيوضُ الرضوان تهطل عفوًا ________________________________________________________________
ممزجًا في رضا المليك القدير _______________________________________________________________
والسماءُ العلياء تنثر وردًا ________________________________________________________________
من عُلاها مشغوفةً بالسرور _______________________________________________________________
تتجلّى بكامل الصنع فارْجِعْ ________________________________________________________________
بصرَ الفكر هل ترى من فُطور _______________________________________________________________
كلُّ ما في الوجود يطفح بِشْرًا ________________________________________________________________
للسراج المنير طه البشير _______________________________________________________________