ثابت عبدالحميد الشويخ

ثابت عبدالحميد علي عبدالرحيم الشويخ
1419-1349هـ 1998-1930م

سيرة الشاعر:

ثابت عبدالحميد علي عبدالرحيم الشويخ.
ولد في جزيرة شندويل (محافظة سوهاج - صعيد مصر) وتوفي في القاهرة.
تنقل بداعي الوظيفة بين عدة أقاليم ومدن في مصر.
تلقى تعليمه قبل الجامعي بمسقط رأسه، ثم بسوهاج، ثم التحق بكلية الحقوق، (جامعة الإسكندرية) وحصل على درجة الليسانس عام 1954 .
شغل عدة وظائف إدارية وفنية تتبع وزارة الشؤون الاجتماعية في الصعيد، والوادي الجديد (الصحراء الغربية في مصر) والدلتا- إلى أن أصبح مستشارًا قانونياً بالوزارة، ثم استقال وعمل بالمحاماة.
عضو نادي الأدب بقصر ثقافة سوهاج، وعضو جمعية الأدباء بجزيرة شندويل.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدة منشورة بمجلة الجزيرة، التي تصدرها جمعية الأدباء بجزيرة شندويل: ديسمبر 1987 ، و له قصائد بخط يده.
شاعر تقليدي، يكتب الشعر بدوافع المناسبات الوطنية والدينية والقومية والاجتماعية، ويلتزم الوزن والقافية. قد يسوقه الحسّ القومي إلى التاريخ فيظفر الشعر منه ببعض الصور، كما قد تتنفس ذاته في بعض القصائد فتبدي قدرًا من العاطفة الخاصة تجاه الوطن أو النفس.

مصادر الدراسة
- لقاء أجراه الباحث يوسف أبو القاسم مع أسرة المترجم له - بخاصة ابنه ناصر المدرس بالأزهر - القاهرة 2003 .

جزيرة شندويل

حلفتُ بأن أكونَ على هواها ________________________________________________________________
لأني بعض من مَلَكتْ يداها _______________________________________________________________
وأبقَى في محبتها وفيّاً ________________________________________________________________
أتمتم باسمها، أحمي حماها _______________________________________________________________
جزيرةُ شندويلَ محطُّ أهلي ________________________________________________________________
وأول موطئٍ هو لي ثراها _______________________________________________________________
فمسقط رأسيَ البيضاء بيتٌ ________________________________________________________________
بدربٍ يحتويه عُلا رباها _______________________________________________________________
ومدرستي بها مذ كنت طفلاً ________________________________________________________________
تتيه بفضلها عمَّا سواها _______________________________________________________________
بَنَتْها في الأوائل شندويلُ ________________________________________________________________
كمستشفى لها مما دهاها _______________________________________________________________
حباها الله جوًا شاعريًا ________________________________________________________________
وسحرًا بابليّاً في قراها _______________________________________________________________
لها في المجد أيامٌ طوالٌ ________________________________________________________________
فمن عهد الفراعِنِ مبتداها _______________________________________________________________
و«ويلٌ» كان فرعونًا عظيمًا ________________________________________________________________
روى التاريخ أمجادًا بناها _______________________________________________________________
وماتت شندويلُ، ومات ويلٌ ________________________________________________________________
وظلت قريتي تحكي عُلاها _______________________________________________________________
إلى أن جاء للدنيا ضياءٌ ________________________________________________________________
ونورٌ ساطعٌ يُجلي دجاها _______________________________________________________________
وعزَّ الناس بالإسلام دينًا ________________________________________________________________
وراحوا يلهجونَ بذكر طه _______________________________________________________________
أبى الفاروقُ إلا فتحَ مصرٍ ________________________________________________________________
وكانت قريتي فيما حواها _______________________________________________________________
وأمَّنَ أهلَها بالحقِّ دينًا ________________________________________________________________
وكان الحقُّ دومًا مرتجاها _______________________________________________________________
أقام بها الأماجدُ من قريشٍ ________________________________________________________________
ومِن أهل المدينةِ من أتاها _______________________________________________________________
ومرَّ الدَّهرُ جيلاً بعد جيلٍ ________________________________________________________________
وبالإسلام قد بلغت مناها _______________________________________________________________
رعاها الله من بلدٍ كريمٍ ________________________________________________________________
وكان لأهلها عونًا وجاها _______________________________________________________________
تَرى الدنيا وقد خلعتْ عليها ________________________________________________________________
لباسَ العلم والفضلُ احتواها _______________________________________________________________
ففي جمعيَّة الأدباء فيها ________________________________________________________________
بحورُ العلم قد أعطت نداها _______________________________________________________________
وها أقلامُها يحكون عنها ________________________________________________________________
وها شعراؤها لبَّوْا نداها _______________________________________________________________
وها أبناؤُها في كلِّ فنٍّ ________________________________________________________________
وعلمٍ نافعٍ رفعوا لِواها _______________________________________________________________
إذا خاف الأنامُ على بنيهم ________________________________________________________________
أبى أبناؤها إلا فِداها _______________________________________________________________

قصر الحمراء

قصرَ الخلافة ما لربعك خالي ________________________________________________________________
أَجَفاكَ دهرُك، أم دهتك ليالي _______________________________________________________________
أَقْفرتَ من همٍّ مقيمٍ طائلٍ ________________________________________________________________
وخلَتْ ربوعُك من عظيمِ نزال _______________________________________________________________
وعفَتْ رسومُك بعد طول مقامها ________________________________________________________________
وذوت نقوشُكَ من سنينَ طوال _______________________________________________________________
كانت ربوعك حيّةً فتّانةً ________________________________________________________________
محفوفةٌ بالعزِّ والإجلال _______________________________________________________________
وبكَ الملوكُ الأسبقون عروشُهم ________________________________________________________________
مِن حولهم جيشٌ من الأشبال _______________________________________________________________
تتقلّدون زمامَ كلِّ عظيمةٍ ________________________________________________________________
متفضّلون على ذوي الإجمال _______________________________________________________________
غمروا الأنامَ مكارماً ومفاخراً ________________________________________________________________
من فيض جودٍ من كريم فِعال _______________________________________________________________
قد أذهلوا الدنيا بنور بهائهم ________________________________________________________________
وعلومُهم سَطَعَتْ مدى الأجيال _______________________________________________________________
يا أرضَ أندلسٍ سقتْكِ غمامةٌ ________________________________________________________________
تذرو الدموعَ من الندى الهطَّال _______________________________________________________________
فيكِ الجمالُ وكلُّ سحرٍ خالدٍ ________________________________________________________________
فوق الربا وعلى سفوح جبال _______________________________________________________________
فيك الحسان العِينُ تمشي خِلْفَةً ________________________________________________________________
من كلّ فاتنةٍ وذاتِ دلال _______________________________________________________________
خَلَع الزمانُ عليكِ أجملَ حلّةٍ ________________________________________________________________
حتى غدوتِ خريدةَ الأجيال _______________________________________________________________
قد كنتِ للإسلام أعظم كعبةٍ ________________________________________________________________
للدِّين معقله بغير جدال _______________________________________________________________
كم جال فيك السائلون بعلمهم ________________________________________________________________
في كل معتركٍ وكلِّ مجال _______________________________________________________________
لكنَّ للدهر الخؤونِ غرائباً ________________________________________________________________
يبني ويهدم من جميلِ خيال _______________________________________________________________
شاء الزمانُ لها بأفجع نكسةٍ ________________________________________________________________
فأذاقها ذلاً وشرَّ نَكال _______________________________________________________________
هجم العلوجُ من الشَّمال بخسَّةٍ ________________________________________________________________
في جحفلٍ قد أنذروا بوبال _______________________________________________________________
هدموا المساجدَ حُوِّلتْ لكنائسٍ ________________________________________________________________
بقروا بطون الغِيدِ والأطفال _______________________________________________________________
وتذرّعوا بالدين باسم صليبهم ________________________________________________________________
بالكفر بالإلحاد كمّ ضلال _______________________________________________________________
قد شكَّلوا للمسلمين محاكماً ________________________________________________________________
ظلماً وعدواناً وسوءَ خصال _______________________________________________________________
فالبعضُ مات على الشهادة والتُّقى ________________________________________________________________
لينال عزّاً في رضا المتعال _______________________________________________________________
والبعض هاجر دون ترك عقيدةٍ ________________________________________________________________
سكنوا الجزائر معقل الأبطال _______________________________________________________________
لا بدَّ من ثأرٍ وإن طال المدى ________________________________________________________________
فادعوا الإلهَ محقِّقَ الآمال _______________________________________________________________

من قصيدة: القبس الإلهي

ذِكْرُ المحبِّ لمن يحبُّ غرامُ ________________________________________________________________
في حبِّ من أهواهُ كيفَ أُلامُ _______________________________________________________________
أيلامُ صبٌّ في هوى محبوبهِ ________________________________________________________________
والحبُّ مقدورٌ له أحكام _______________________________________________________________
أَأُلامُ في حبِّ النبيِّ محمدٍ ________________________________________________________________
مَنْ شَرعُه مُحيَتْ به الآثام _______________________________________________________________
يا خيرَ مخلوقٍ لأعظم خالقٍ ________________________________________________________________
يا خيرَ من جاءت به الأيام _______________________________________________________________
قد جئتَ نوراً يا حبيبي للورى ________________________________________________________________
والناسُ في مهد الضَّلال نيام _______________________________________________________________
يدعون من دون الإله عجائباً ________________________________________________________________
عُمْيَ البصائر ما لهم أحلام _______________________________________________________________
اللاَّت والعزّى عزيزٌ ربُّهم ________________________________________________________________
في الوهم تاهوا في الجهالة هاموا _______________________________________________________________
حتى أتيتَ تقودُهم نحو الهُدى ________________________________________________________________
بشريعةٍ عظمى هي الإسلام _______________________________________________________________
دينٌ حنيفٌ ليس فيه غرائبٌ ________________________________________________________________
هذا حلالٌ بيِّنٌ وحرام _______________________________________________________________