ثابت فرج الجرجاوي

ثابت فرج عبدالرؤوف علي الجرجاوي

سيرة الشاعر:

ثابت بن فرج بن عبدالرؤوف بن علي الجرجاوي
ولد في مدينة جرجا (صعيد مصر) حوالي عام 1889م، وتوفي - غالبًا - في جرجا.
قضى حياته بين جرجا والقاهرة، وأقام زمنًا في المنصورة، ونفي - إبان ثورة 1919 - إلى جزيرة مالطة، واختار تركيا منفى له في النفي الثاني.
تلقى تعليمه العالي في الأزهر ، فالتحق به عام 1899م، ولكن القدر لم يمهله لإكمال تطلعاته.
سطع نجمه خطيبًا وشاعرًا منذ حداثته، وقد تأثر بكتابات الزعيم مصطفى كامل في «اللواء»، كما التقى سعد زغلول في منفاه بمالطة، وله فيه قصائد.
كتب قصائد عن الغزو الإيطالي لليبيا، وألقى خطبًا عرضته للاعتقال.
عمل مدرسًا بالمنصورة وبعد عودته من المنفى عين مدرسًا بجرجا، ثم ناظر مدرسة بها، وكان عضوًا بمجلس مديرية جرجا، ورئيسًا لرابطة التعليم الإلزامي والأولى.

الإنتاج الشعري:
- له: «ديوان ثابت» طبع بالمطبعة الخديوية، بالموسكي بالسبع قاعات - 1323 هـ/1905م، «ديوان ثابت في سبيل الوطن وحماته» - مطبعة الهواري بشارع محمد علي 1356 هـ/ 1937م، والقصائد في هذا الديوان تتخللها مقدمات وتعقيبات تصف مواقف عاشها الشاعر أو عايشها.
شعر تقليدي، أقرب إلى النظم، قد لا يخلو من ركاكة في التركيب وتعسف في اجتلاب القوافي، ولكنه يبقى دالاّ على صاحبه في تدينه ووطنيته، وسجلاً لأهم أحداث عصره.

مصادر الدراسة:
1- ثابت فرج الجرجاوي: ترجمته لنفسه في مقدمة ديوانه: «ديوان ثابت»...
2- خير الدين الزركلي: الأعلام- دار العلم للملايين- بيروت 1990 .
3- زكي محمد مجاهد: الأعلام الشرقية في المائة الرابعة عشر الهجرية- دار الغرب الإسلامي - بيروت 1994 .

عز الإسلام

المسلمونَ على البسيطة نُوَّمُ ________________________________________________________________
في ملعب الإغواء والإغراءِ _______________________________________________________________
فُتنوا بزخرفة المقال فأصبحوا ________________________________________________________________
متلذّذين بخمرة الإطراء _______________________________________________________________
المسلمونَ تنوّعت آمالهم ________________________________________________________________
أميالهم ضعفًا على الآراء _______________________________________________________________
شُغِفوا بتقليدالطُّغاة وما دَروا ________________________________________________________________
عقبى الأمور فيا له من داء _______________________________________________________________
المسلمون تحزَّبوا فتفرّقتْ ________________________________________________________________
كلماتهم في سائر الأرجاء _______________________________________________________________
المسلمون دُعُوا فما لبُّوا الندا ________________________________________________________________
وتقاعدوا عن خِطْبة العلياء _______________________________________________________________
ضنُّوا بأموالٍ وأرواحٍ وما ________________________________________________________________
نصروا المهيمنَ مبدع الأشياء _______________________________________________________________
المسلمون تأخّروا عن كلِّ ما ________________________________________________________________
يرضي الضَّميرَ بخدعةٍ ورياء _______________________________________________________________
أدركْ إلهي الدِّينَ إنَّ دعاتَه ________________________________________________________________
تركوه بين مخالب الأعداء _______________________________________________________________
وتشاغلوا عنه وقاموا ضدَّهُ ________________________________________________________________
في ساعة البأساء والضَّرَّاء _______________________________________________________________
سلُّوا عليه من الفجور صوارمًا ________________________________________________________________
يبغون محوَ الملَّة السمحاء _______________________________________________________________
المسلمون المخلصون فؤادُهمْ ________________________________________________________________
يغلي أسىً من هذه الأرزاء _______________________________________________________________
أين المروءةُ والشهامةُ والوفا ________________________________________________________________
جَلَّ المصابُ وحلَّ بالأعضاء _______________________________________________________________
أين الحميَّةُ والخطوب تزايدتْ ________________________________________________________________
وتسعَّرتْ من هولها أحشاء _______________________________________________________________
أننام عن دينٍ تشيَّد مجدُه ________________________________________________________________
بأسنَّة الأبطال والشهداء _______________________________________________________________
أَننامُ والقرآنُ أعظمُ حجّةٍ ________________________________________________________________
جاءت تُزِيْنُ فصاحةَ البلغاء _______________________________________________________________
لغةُ الشَّفيعِ محمدٍ نورِ الدُّجى ________________________________________________________________
كهفِ الأيامى ملجأ الضعفاء _______________________________________________________________
السيّدِ السَّند الذي تَعنو له ________________________________________________________________
كلُّ الجباه بخشيةٍ ووفاء _______________________________________________________________
بالمعجزات تأيَّدتْ آياتُهُ ________________________________________________________________
أنوارها تسمو على الجوزاء _______________________________________________________________
فيه العدالةُ والمكارمُ والتُّقى ________________________________________________________________
ورعاية الفقراء والبؤساء _______________________________________________________________
يا كنزَ نور الله أنتَ وسيلتي ________________________________________________________________
يومَ النُّشورِ وعُمْدتي ورجائي _______________________________________________________________
يا ربِّ أنت ولا سواك يُجيرنا ________________________________________________________________
مما نرى من كربةٍ وبلاء _______________________________________________________________
فارجِعْ إلى الإسلام دولةَ عزِّه ________________________________________________________________
أنت الكفيلُ بأن تجيب دعائي _______________________________________________________________

حياة الأسر

حياةُ الأَسْرِ أسقَتْني حُميَّا ________________________________________________________________
مذاقُ شرابها مُرٌّ مريرُ _______________________________________________________________
فأَجْرَتْ في شراييني سمومًا ________________________________________________________________
تكاد حشاشتي منها تطير _______________________________________________________________
فبُعدي عن هوى وطني عذابٌ ________________________________________________________________
وقربي من بني وطني سعير _______________________________________________________________
فإنْ واصلتهم قالوا دَعيَّاً ________________________________________________________________
وإن قاطعتُهم قالوا قصور _______________________________________________________________
ومهما كنتَ مفضالاً أديبًا ________________________________________________________________
فأنتَ الجاهلُ السَّمجُ الحقير _______________________________________________________________
مصائبُ جُمِّعتْ من كلِّ شقٍّ ________________________________________________________________
وما لي من مضائقها مُجير _______________________________________________________________
فهُم عيني وروحي بل وراحي ________________________________________________________________
وريحاني وأنسي والسرور _______________________________________________________________
وهم عندي بمنزلة الثُّريّا ________________________________________________________________
أُضاءُ بهم إذا افتُقِدَ المنير _______________________________________________________________
أقلِّبُ في الفضا بصري كأني ________________________________________________________________
قطاةٌ دون مجراها صقور _______________________________________________________________
فأبوابٌ مقفَّلةٌ وجندٌ ________________________________________________________________
مسلَّحةٌ على رأسي تسير _______________________________________________________________
وصوتٌ مزعجٌ بالليل يسري ________________________________________________________________
ويعْقبه الصفيرُ والنَّفير _______________________________________________________________

وصف نيل مصر

بوادي النِّيلِ فَيضُ الله يجري ________________________________________________________________
كما يجري ببغدادَ الفراتُ _______________________________________________________________
فتُروى من أعاليه الرَّوابي ________________________________________________________________
وتحيا من مَواطيه المواتُ _______________________________________________________________
يهيِّئ أرضَنا للحرث حتى ________________________________________________________________
إذا ما تمَّ يكسوها النبات _______________________________________________________________
لباسٌ سندسيٌّ فيه نقشٌ ________________________________________________________________
دقيقٌ لا تدانيه الصِّفات _______________________________________________________________
مناظرُ قُسِّمتْ حِسّاً ومعنًى ________________________________________________________________
وضلَّت عن تكيُّفها الهُداة _______________________________________________________________
فمنها أحمرٌ قانٍ خَليٌّ ________________________________________________________________
وأبيضُ ناصعٌ فيه النُّواة _______________________________________________________________
وذو اللونين لم يشبهْه خُلْقي ________________________________________________________________
بديعٌ في تشكُّله عِظات _______________________________________________________________
إذا هبَّ النسيمُ بها صباحًا ________________________________________________________________
رأيتَ الزَّهر تُنعشه الحياة _______________________________________________________________
فللإنسان منه مشتهاه ________________________________________________________________
وللحيوان ما اختار الرُّعاة _______________________________________________________________

عز الكنانة

«في رثاء سعد زغلول» ________________________________________________________________
عزُّ الكنانةِ ماتَ قائدها العلمْ _______________________________________________________________
ربُّ السياسة والخطابة والقلمْ ________________________________________________________________
واحْزَنْ على مصرَ التي ما أنجبتْ _______________________________________________________________
مثلَ الذي أبكيه من لحمٍ ودم ________________________________________________________________
الذائع الصّيتِ الجريء زعيمنا _______________________________________________________________
مَن أيقظ الأفكار واستَبَق الهمم ________________________________________________________________
بالجدِّ والإخلاص ألَّفَ وفدَه _______________________________________________________________
وعلى أساس الحزم شيَّدَ ما انهدم ________________________________________________________________
نادى بأعلى الصوت يا قومُ اسمعوا _______________________________________________________________
إني أعاهدكم على رفع النِّقَم ________________________________________________________________
وأذود عن حوض البلاد ومجدها _______________________________________________________________
وأصونها من كلِّ كارثةٍ وَهَم ________________________________________________________________