جان أمين زلاقط

1396-1331هـ 1976-1912م

سيرة الشاعر:

جان أمين زلاقط.
ولد في مدينة زحلة (شرقي لبنان) وتوفي في سانتياغو (تشيلي).
عاش في لبنان وتشيلي.
تلقى علومه الابتدائية في الكلية العلمية بزحلة، وارتحل في مطلع شبابه إلى المهجر (1939) واستقر به المقام في تشيلي.
أنشأ جريدة في تشيلي باسم «الوطن» (1944).

الإنتاج الشعري:
- له ديوان بعنوان «حنين» - مطبعة زحلة الفتاة - لبنان- 1968 (بالديوان نحو أربعين قصيدة، ولم نتمكن من الحصول عليه)، وله قصائد نشرتها صحف ومجلات عصره، خاصة مجلة العصبة الأندلسية.
شاعر مجدد يتنوع شعره عروضيًا بين التزام الوزن والقافية الموحدة، وبين التنوع في الأوزان والقوافي، وينتمي موضوعيّاً إلى الاتجاه الوجداني والتعبير عن كوامن النفس وآلامها، ورثاء الأصدقاء، وله قصائد صور فيها بعض معاناة البشر النفسية، منها تصويره حالة اللاجئ بين البؤس والذل والخضوع، وحنينه إلى وطنه الذي حرم منه. أما مطولته عن الشاعر المصدور فقد خطت لنفسها نهجا دراميّاً أدت الموسيقا والصور فيها دورًا بنائيّاً له خصوصيته.

مصادر الدراسة:

1 - اتصال هاتفي أجرته الباحثة إنعام عيسى بأحد أقارب المترجم له في مدينة زحلة بلبنان - 2005.
2 - الدوريات: يوسف صقر: الشاعر المهاجر الرقيق المغمور جان زلاقط أحد حماة العربية والشعر في المهاجر الأمريكية - جريدة حمص - 3 من مارس 1989.

اللاجئ

حملَ العبءَ مؤمنًا برجوعهْ ________________________________________________________________
وطوى البؤسَ في حنايا ضلوعِهْ _______________________________________________________________
لاجئٌ طالت السنون وما زا ________________________________________________________________
ل أبيّاً في ذلِّه وخضوعه _______________________________________________________________
كلّما لملم المساء بقايا ________________________________________________________________
هُ، وشعّت في الأفق نارُ شموعه _______________________________________________________________
عاودَتْه الذِّكرى لتنشرَ ماضيـ ________________________________________________________________
ـه، فيلقاه غارقًا في نجيعه _______________________________________________________________
يومَ قالوا في مأتمِ العدلِ تقسيـ ________________________________________________________________
ـمٌ تراهم كم ساوموا في مبيعِه _______________________________________________________________
فانتضى زندَه يصونُ بلادًا ________________________________________________________________
ما أعدُّوا لها سوى ترويعه _______________________________________________________________
يُشهدُ الظُّلمَ أنَّ كل ذراعٍ ________________________________________________________________
من ثراها يطوي رفاتَ صريعه _______________________________________________________________
أبعَدوه لعلّ بالبعد ينسا ________________________________________________________________
ها، فزادوا في حبِّه وولوعه _______________________________________________________________
إن أرضًا حَبَا عليها رضيعًا ________________________________________________________________
هي أرضٌ يودُّها لهجوعه _______________________________________________________________
كيف كانت فمن حَصاها لآلٍ ________________________________________________________________
تتلالا كالنَّجم حين سُطوعِه _______________________________________________________________
لم تزلْ عندَه على ألمِ الحِرْ ________________________________________________________________
مانِ، كالثديِ في شفاه رضيعِه _______________________________________________________________
كلّما داسها الغريبُ فخورًا ________________________________________________________________
زاد في شوقِه إليها وجُوعِه _______________________________________________________________
شرَّدوه لكي يُؤاووا شريدًا ________________________________________________________________
ما دموعُ التِّمساحِ غيرُ دموعه _______________________________________________________________
كلُّ يُتْمٍ يهونُ عند يتيمٍ ________________________________________________________________
سلَخوه، يا ويلَهم، عن ربوعِه _______________________________________________________________
ليس أشقى منهُ، فأيُّ صليب ________________________________________________________________
لم يكن فوق عوده كيسوعه _______________________________________________________________
أرجِعوه فليس في عمره الغا ________________________________________________________________
في، وإن طال، غيرُ يومِ رجوعه _______________________________________________________________
إن للحقِّ، يشهد الحقُّ، فجرًا ________________________________________________________________
أذِنَ اللهُ والوفا بطلوعه _______________________________________________________________

من قصيدة: أوهام الملك الظافر

وقف الأمسُ من خلالِ الزمانِ ________________________________________________________________
ينفحُ الأرضَ بي ويتلو انتصاري _______________________________________________________________
ستظلُّ الأجيالُ حتّى تراني ________________________________________________________________
وتعيدُ الأيَّامُ من أخباري _______________________________________________________________
أتخطَّى الحدودَ لا الموتُ يدنو ________________________________________________________________
من خلودي ولا الزمانُ ينالُ _______________________________________________________________
ستغورُ الأجيالُ جيلاً فجيلاً ________________________________________________________________
وسيبقى منّي عليها خيالُ _______________________________________________________________
أملأ الأرضَ رعدةً وذهولاً ________________________________________________________________
وأشلُّ الدُّنيا فتنقادُ وَهْنا _______________________________________________________________
فأنا قبلَ أن تكون الهُيولى ________________________________________________________________
وأنا بعدما العوالمُ تفنى _______________________________________________________________
كيف أرنو ففي التراب الجباهُ ________________________________________________________________
كلُّ مجدٍ لم أبنِهِ ينهارُ _______________________________________________________________

أرجعيني

أرجعيني فقد أطلتِ بعادي ________________________________________________________________
واحمليني بعد النوى لبلادي _______________________________________________________________
بِكَرٌ أبدعَ الإله وأولى ________________________________________________________________
صفحاتِ التاريخ والأمجاد _______________________________________________________________
كلما مرَّ طيفها في خيالي ________________________________________________________________
جنَّحَ الشوق والحنين فؤادي _______________________________________________________________
فإذا بي أمدّ كفّيَّ عفوًا ________________________________________________________________
وإذا بي عن غير هديٍ أنادي _______________________________________________________________
لي بها نغمةُ المؤذّن صبحًا ________________________________________________________________
ورنين الأجراس في الأعياد _______________________________________________________________
لي بها حرمتي وآلي وجاري ________________________________________________________________
لغتي لي بها ولي ميلادي _______________________________________________________________
وجلوسي وللمساء نسيمٌ ________________________________________________________________
ذاب لحنًا في ريشة العَوّاد _______________________________________________________________
ترتوي الأرض من بقيّات كأسي ________________________________________________________________
وتعيد الطيور من إنشادي _______________________________________________________________
أرجعيني فقدتُ بعد بلادي ________________________________________________________________
لذّةَ الماء والكرى والزاد _______________________________________________________________
لم أزل رغم ما بنيت غريبًا ________________________________________________________________
ليس لي ثروتي ولا أولادي _______________________________________________________________
فسمائي أضعتها وهوائي ________________________________________________________________
وتراب الآباء والأجداد _______________________________________________________________
بعتُ عمري بما جنيت كأني ________________________________________________________________
بعت عمري لأشتري حُسّادي _______________________________________________________________
لم أصل بعدُ والحياةُ سباقٌ ________________________________________________________________
سوف يكبو قبل الوصول جوادي _______________________________________________________________
أرجعيني فلي هنالك بيتٌ ________________________________________________________________
فاتحٌ بابَه على ميعاد _______________________________________________________________
وعيونٌ لما تزل ترقب البحـ ________________________________________________________________
ـرَ لعلّي مع الشراع البادي _______________________________________________________________
وشفاهٌ متمتماتٌ صلاةً ________________________________________________________________
وأكفٌّ حَرّى على الأكباد _______________________________________________________________
أرجعيني أعيش ما بين آلي ________________________________________________________________
ثمّ أبني لأمتي وبلادي _______________________________________________________________
أرجعيني فما تركت بلادي ________________________________________________________________
هربًا لا ولا لغير مَعاد _______________________________________________________________
بل تركت البلاد سعيًا لعلّي ________________________________________________________________
بجهادي أعود وافي العتاد _______________________________________________________________
فأنال استقلالها - هبة اللـ ________________________________________________________________
ـهِ - بشيءٍ من ثروتي وجهادي _______________________________________________________________
فمن العار أن أعيش غريبًا ________________________________________________________________
وبلادي تئنّ في الأصفاد _______________________________________________________________
شرعةُ اليوم أن نعيش على الظلْـ ________________________________________________________________
ـمِ، وتحيا مطامع الأسياد _______________________________________________________________
كم وثقنا جهالةً وضلالاً ________________________________________________________________
ثقةَ الطير في يد الصيّاد _______________________________________________________________
ورجونا فكان ما نرتجيه ________________________________________________________________
رحمةَ الخصم رحمة الجلاّد _______________________________________________________________
انهضوا يا أباةُ ننتزع الحَقْ ________________________________________________________________
قَ، من العجز أن نمدَّ الأيادي _______________________________________________________________
فبلادٌ لا ترتوي بدماءٍ ________________________________________________________________
حُرمت نعمة العلا والسِّياد _______________________________________________________________