إبراهيم فال

إبراهيم بن محمد بن يوسف فال
1426-1375هـ 2005-1955م

سيرة الشاعر:

إبراهيم بن محمد بن يوسف فال.
ولد في مدينة دار السلام (جنوبيّ السنغال على الحدود مع غينيا)، وتوفي في كولدا ودفن في دار السلام.
تعلم القرآن الكريم صغيرًا، ثم درس الأدب والفقه على يد الشاعر محمد الأمين بن الزبير، ثم على عدد آخر من العلماء، وقد قادته رحلة العلم إلى «فوت تورو» على الحدود مع موريتانيا حيث أمضى عدة سنوات، وقد اتصف بحدة الذكاء وقوة الحافظة.
اعتمد في معيشته على نشاطه الخاص من تدريس وزراعة.
له مشاركات في المناسبات الدينية وحضور حفلاتها.

الإنتاج الشعري:
- للشاعر إنتاج شعري وفير لكن أغلب قصائده - كما ذكر - ضاعت بسبب انشغال الشاعر، وقلة رواة الشعر، وعدم اهتمام الناس بالأدب والأدباء، وقد نشر بعض قصائده مثل قصيدة «نسمات الفجر».
معظم شعره في المديح خص به الرسول وآل بيته، وبعضه في مدح شيخه، وقد صدر في كليهما عن لغةٍ شعرية تقليدية مخلصة لأساليب القصيدة العربية في عصورها الزاهية.

مصادر الدراسة:
- عمر محمد صالح الفلاني وعمرباه: الثقافة العربية الإسلامية في غرب أفريقيا - مؤسسة الرسالة - بيروت 1427هـ/ 2006م.

نِعمَ الوصيَّةُ

نعم الوصيَّةُ ما وصَّى به السندُ ________________________________________________________________
شيخُ المشايخِ مصباحُ الدُّجى الفردُ _______________________________________________________________
هو الأمينُ الذي شاعتْ فضائلُه ________________________________________________________________
في أرضنا «فولدو» ما مثلُه أحد _______________________________________________________________
جاءت إليَّ كمِثْل الغيث ناصعةً ________________________________________________________________
غرّاءَ لا يمتري في حُسنها أحد _______________________________________________________________
لا تحسبَنْ سيدي أني أخو سفَهٍ ________________________________________________________________
حتى يُهيِّجَني من مدحِهم «فولدو» _______________________________________________________________
وقبلَ ذا أكثروا مدحي وما بطرَتْ ________________________________________________________________
نفسي ولم يبدُ لي من قولهم لَدَد _______________________________________________________________
لـمّا رأيتُ لِداتي في مواطنِنا ________________________________________________________________
لا ينصرونُ وما في قُربهم مدد _______________________________________________________________
الشَّهْوُ هِمُّتُهم واللهوُ ديدنُهم ________________________________________________________________
لا يقرؤون ولا يدرون ما الرّشَد _______________________________________________________________
خرجتُ من بينهم من خوفِ عَيْرهمُ ________________________________________________________________
والنفسُ كارهةٌ ترمي بي الجُدَد _______________________________________________________________
حتى وقعتُ على شيخٍ أخي ثقةٍ ________________________________________________________________
ما في خلائقِهِ فسقٌ ولا أَوَد _______________________________________________________________
واللهِ ما صَدَّني جهلٌ بِرتبتِكم ________________________________________________________________
كلاّ ولا صلفٌ مني ولا حسد _______________________________________________________________
فذاك عُذري إذا ما كنتَ قابلَه ________________________________________________________________
فلتعفُ عني ولا يجمحْ بك الحَرَد _______________________________________________________________
وما تعلَّمتُ آدابًا منوَّعةً ________________________________________________________________
حتى أماريَ قومًا وهي لي عُدَد _______________________________________________________________
كلاّ ولا ليراني الناس منفردًا ________________________________________________________________
بين الورى أو يراني فوقَه أحد _______________________________________________________________
على الذي جاوز السبعَ الطِّباق إلى ________________________________________________________________
ربِّ الورَى صلواتٌ ما لها عَدَد _______________________________________________________________

عمامة المختار

ربِّي وربُّ جميع الخَلْق يكفيني ________________________________________________________________
ومدحُ أحمدَ في الدارين يُغنيني _______________________________________________________________
هو النبيُّ الذي أرجو مواهبَه ________________________________________________________________
وفيه تكرارُ إنشادي وتلحيني _______________________________________________________________
يُسري، وكَنزي، وفَخْري، فَرْحتي، طربي ________________________________________________________________
سعدي، وجاهي، ونَيْلي السُّؤلَ في الحين _______________________________________________________________
خلُّوا الصّباباتِ والأشواقَ تُشعلُني ________________________________________________________________
ففعلُها في الحشا والقلب يُرضيني _______________________________________________________________
أنا السعيدُ إذا الأشواقُ تُقعدني ________________________________________________________________
بقُربه وهي تكويني وتشويني _______________________________________________________________
أنا الذي بجُنونِ الحبِّ حيَّرني ________________________________________________________________
قِدْمًا فما زلتُ في دار المجانين _______________________________________________________________
خُلِّدتُ في جنة الفردوس حين دنا ________________________________________________________________
منِّي فلا رجَعَتْ دنيا المساكين _______________________________________________________________
يا لهْفَ نفسي إذا صُيِّرتُ منفردًا ________________________________________________________________
عنه وعن آله الغُرِّ الميامين _______________________________________________________________
أنا الغريق بأمواجِ الغرام فلا ________________________________________________________________
نجَّى المهيمنُ شخصًا جاء يُنْجيني _______________________________________________________________
أنا الحريقُ بأنوار الجَبين فلا ________________________________________________________________
تبغوا نجاتي وخلُّوها وخلّوني _______________________________________________________________
ما أنسَ لم أنسَ أيامًا لنا سلفَتْ ________________________________________________________________
بدارِ «أحمدَ» مِضْياف الملايين _______________________________________________________________
والشوقُ والنورُ والأنغامُ قد ملأَتْ ________________________________________________________________
تلك البقاعَ وأنواعُ الرياحين _______________________________________________________________
نُمسي ونصبحُ في جنّاتِ روضَتِه ________________________________________________________________
يُعيدُني فأراها دون تخمين _______________________________________________________________
والشملُ يجمعُني بالبيت ثانيةً ________________________________________________________________
والرُّكنُ والحِجْرُ، والبطحاءُ تُؤْويني _______________________________________________________________
ورحمةُ الله قُرْبي وهي تغمرني ________________________________________________________________
وأسأل الله ربِّي وهو يعطيني _______________________________________________________________
يا مطربَ الحيِّ أعْلِ الصوتَ تُطربني ________________________________________________________________
بمدحه فهو يُحييني ويشفيني _______________________________________________________________
قوموا سُكارى حَيارى من محبَّته ________________________________________________________________
فإن مجنونَ ليلى غيرُ مجنون _______________________________________________________________
طاب الزمان وطاب الكونُ يومَ أتى ________________________________________________________________
كالبدر طلْقَ المحيّا غيرَ محزون _______________________________________________________________
فخمًا نظيفًا كحيلاً طيِّبًا أرِجًا ________________________________________________________________
ملْءَ العيون مَهيبًا ليس بالدُّون _______________________________________________________________
ويومَ مولدِه الأملاكُ قد نزلَتْ ________________________________________________________________
من الجنان أتَوْا مع حُورها العِين _______________________________________________________________
سهلُ الولادة سهلُ الحمْلِ مُبْصرُه ________________________________________________________________
يختارُه غيرَ منبوذٍ وملعون _______________________________________________________________
فما درتْهُ قريشٌ من طفولته ________________________________________________________________
كما حكى غيرَ موثوقٍ ومأمون _______________________________________________________________
وما رأتْه عيونُ الخَلْق مكرمةً ________________________________________________________________
من ربِّه غيرَ مسرورٍ ومختون _______________________________________________________________
تيهي «حليمةُ» فوق التّائهين به ________________________________________________________________
فقد أتيتِ بني سعدٍ بمَيْمون _______________________________________________________________
أغرُّ أزهرُّ مثلُ البدر طلعتُه ________________________________________________________________
تُرى به في الدياجي كلُّ مكنون _______________________________________________________________
حلوُ الشمائل مولودُ الفطاحلِ مَشْـ ________________________________________________________________
ـهورٌ وآدمُ بين الماءِ والطين _______________________________________________________________
أغناهُ عن والدَيْه اللهُ خالقُه ________________________________________________________________
قدْ مُدَّ منه بسرٍّ فيه مَخْزون _______________________________________________________________
بلا مُربٍّ ولا درْسٍ ولا قلمٍ ________________________________________________________________
قد غطَّنا بفُيوض العلم والدين _______________________________________________________________
كتابُ حقٍّ من الرحمن مطلعُه ________________________________________________________________
بالبيِّنات وبالإعجاز مشحون _______________________________________________________________
أُزيلَ عن صدره بالشَّقِّ كلُّ أذًى ________________________________________________________________
وكلُّ ما كان حظّاً للشياطين _______________________________________________________________
وساقه حبُّ مولاه إلى جبلٍ ________________________________________________________________
يُدعى «حِراءَ» بعيدٍ غيرِ مسكون _______________________________________________________________
في غارِه كان يدعو الله منفردًا ________________________________________________________________
كأنه في ظلام الليلِ ذو النُّون _______________________________________________________________
يتلو رسائلَه في الكون بارزةً ________________________________________________________________
يرنو إليها بقلبٍ غيرِ مفتون _______________________________________________________________
حتى أتاه أمين الله يُقرئه ________________________________________________________________
جهرًا فعاد إليهم غيرَ مفتون _______________________________________________________________
خافوا عليه وعينُ الله حافظُه ________________________________________________________________
لا ينبغي أن تراه عينُ ملعون _______________________________________________________________
تاهت قريشٌ بما أوتوا فقريتهم ________________________________________________________________
أمُّ القرى وهداها دون تخمين _______________________________________________________________
ببيته جمع المولى لهم نِعَمًا ________________________________________________________________
كثيرةً بين إطعامٍ وتأمين _______________________________________________________________
فحرمةُ البيت تحميهم وتُكرمهم ________________________________________________________________
في كل أرضٍ وفي كل الأحايين _______________________________________________________________
فأكملَ الله بالمختار نعمته ________________________________________________________________
لهم ومن أجله نُجّوا من الهُون _______________________________________________________________
وعامَ مولده إذ جاء أبرهةٌ ________________________________________________________________
بفيله وهو سلطان السلاطين _______________________________________________________________
فأرسل الله جندَ الطير ترجمهم ________________________________________________________________
وسورةُ الفيل في التصوير تكفيني _______________________________________________________________
فأصبح الجيش تبنًا في أماكنهم ________________________________________________________________
كأنما القوم دُقّوا بالطواحين _______________________________________________________________