جيرنو يروبال

جيرنو أحمد مختار بن ألفا عبدل
1336-1252هـ 1917-1835م

سيرة الشاعر:

جيرنو أحمد مختار بن ألفا عبدل.
ولد في بلدة تليري، وتوفي في داكار (السنغال).
عاش في السنغال وموريتانيا.
تلقى تعليمه الأولي عن عدد من رجال التعليم في عصره، منهم: علي مودي محمد عالم، وسعد بوه في تكانت (موريتانيا)، ولازم حارث الحسن من علماء شنقيط في الفقه والآداب.
عمل بتدريس علوم الفقه وأصوله والتوحيد والتفسير والمنطق والعلوم اللغوية في مدرسة كجلن.

الإنتاج الشعري:
- له مقطوعات وأبيات نشرت في كتاب: «الأدب السنغالي العربي».
شاعر مناسبات، نظم في أغراض تنتمي إلى القصيدة العربية في إطارها التقليدي كالمديح والاستقبال والوداع، المتاح من شعره مقطوعات قصيرة تحافظ على العروض الخليلي والقافية الموحدة والمحسنات البديعية واللغة ذات الطبيعة المعجمية.

مصادر الدراسة:
1 - أبوبكر خالد باه: تاريخ وتطور الثقافة الإسلامية بوادي السنغال - بحث لنيل درجة الميتريز في الآداب والعلوم الإسلامية - كلية دار العلوم - جامعة القاهرة.
2 - عمر محمد صالح الفلاني وعمر باه: الثقافة العربية الإسلامية في الغرب الإفريقي - (ط1) مؤسسة الرسالة - بيروت 2006.
3 - محمد المصطفى آن: الإسلام والثقافة في الجمهورية السنغالية (د.ت).
4 - موسى كمرا: زهور البساتين في تاريخ السوادين (مخطوط).

يا بخل عيني

يا بخْلَ عيني التي لم تذرِ كالديَم ________________________________________________________________
طولَ الزمَّانِ على حَبْري فَوَا أَلمي _______________________________________________________________
وا شَجْوَ نفسي وبثّي بُعد غايتها ________________________________________________________________
بعد المنوِّرِ علمَ الدين في الأممِ _______________________________________________________________
في أول العمر نال العلمَ أتقنه ________________________________________________________________
مع التقى والنقاءِ واصل الرحم _______________________________________________________________
على قلوب الرجال بثَّه وله ________________________________________________________________
مع التَلطُّف حسنُ الصيتِ والشّيم _______________________________________________________________
ذو الصَّبر حقًا على كدِّ الطِّلاَبِ نعم ________________________________________________________________
وحبّذا أدبٌ باللين والكرم _______________________________________________________________
كم أبلغ العلمَ والأحكامَ أهلهما ________________________________________________________________
حقّاً فيا لك من علمٍ ومن حكم _______________________________________________________________
شيخي محمّدُ شيخُ العلم والورعِ ________________________________________________________________
شيخي محمّد شيخ العُرْب والعجم _______________________________________________________________
بحرُ العلومِ رخيمُ الصّوتِ وا حزنِي ________________________________________________________________
بحرُ السّخاء جميلُ الفعْلِ والكلم _______________________________________________________________
نِعْمَ الجليس أبوعثمانَ وا أسفي ________________________________________________________________
أبكي عليه بكا الثكلانِ ذي وجم _______________________________________________________________
أبكي عليْه إذا مَا مشكلٌ نجما ________________________________________________________________
وهاب عنه رجال الفهم والبهم _______________________________________________________________
أبكي عليه بكا الأيتام والدَهمِ ________________________________________________________________
وكم بكيتُ وكم أبكيت كم وكم _______________________________________________________________
ما لذَّ ما لذَّ لي نومٌ ولا وسنٌ ________________________________________________________________
لما نعيت بموتِ الشّيخِ ذي الكرم _______________________________________________________________
يا ربِّ يا ربِّ يا رحمانُ خالقنا ________________________________________________________________
اغفرْ لشيخي بحق البيت والحرم _______________________________________________________________
يا اللهُ يا اللهُ يا غفّارُ بارئنَا ________________________________________________________________
اغفرْ لشيخي بحق اللوح والقلم _______________________________________________________________
اجعلْ له جنةَ المأْوَى وزُخْرُفَها ________________________________________________________________
نُزلاً بفضْلكَ يا ذَا العفْوِ والقدم _______________________________________________________________
بَوِّئْ بفضلك روح الشّيخ سيدنا ________________________________________________________________
أعلى الجنان أيا ذا الفضل والنعم _______________________________________________________________
يا أرحمَ الراحمينَ ارحمْه إن له ________________________________________________________________
حسنَ الرجاءِ إلى رحماك والعصم _______________________________________________________________
أمِّنْه روعةَ يومِ الخوف والنصبِ ________________________________________________________________
واغفرْ خطيئتَه يا ماحيَ الأثم _______________________________________________________________
قد صار ضيفكَ يا مولى المواهب يا ________________________________________________________________
خيرَ الذي يُرتجى في الضّيقِ والهمم _______________________________________________________________
صَلّى الإله على خير البرية ما ________________________________________________________________
تبكي الحمام على الأغصان والأطم _______________________________________________________________
وآله الغرِّ والأصحاب مدةَ ما ________________________________________________________________
قد قال ذو الحزن وا نفسي وَوا ألمي _______________________________________________________________

يا طالب العلم

أيا طالبًا نيلَ العلوم وجمْعَها ________________________________________________________________
عليك بصبرٍ في الإهانةِ والذلِّ _______________________________________________________________
وجوعٍ وعُرْي والخنى وغرابةٍ ________________________________________________________________
وقلةِ فكْرِ في المدائن والأهل _______________________________________________________________
وعن صحبةِ الهنداتِ كن أنتَ هاربًا ________________________________________________________________
وأصْغِ لهذا القول إن كنتَ ذا عقل _______________________________________________________________
كما قال غوثُ الناس سِيديَّ شيخُنا ________________________________________________________________
وطاعته غنْمٌ لذا القول والفعل _______________________________________________________________
وما أفسدَ الألواحَ والهمَّ والتقَى ________________________________________________________________
كبِيضِ التراقِي مَنْ إليهِنَّ ذو وصل _______________________________________________________________

عَلَوْت ثم علوْتَ

يا من سما بحقائق العرفانِ ________________________________________________________________
وبجوده فاق الورى بزمانِ _______________________________________________________________
يا ذا الذي ما مثلُه في عصره ________________________________________________________________
جمّ الرماد مرهَّق النيران _______________________________________________________________
وعلوتَ ثم علوت يا بدرَ الهدى ________________________________________________________________
ونطقت قول الحقِّ بالبرهان _______________________________________________________________
شاع الفضائل منك في السودانِ ________________________________________________________________
نلت المنى والفوزَ في البيضان _______________________________________________________________
لا زلتَ في أمنِ الإله وحفظه ________________________________________________________________
ما دامتِ القمران في الملوان _______________________________________________________________
صَلّى الإلهُ على الرسول المصطفى ________________________________________________________________
هادي الأنام مبلّغ القرآن _______________________________________________________________
والآل والأصحاب والأزواج ما ________________________________________________________________
نطق الفصيحُ الشعرَ في العُرْبان _______________________________________________________________

وداع

وداعُ محبٍّ لا يزيغ وناصحٍ ________________________________________________________________
صفوحٍ عن الزلات عن كل صاحبِ _______________________________________________________________
إلى خِلّه لا بل وبزّة قلبه ________________________________________________________________
وقاه إله الخلق كلَّ المعاطب _______________________________________________________________
عنيت بقولي شيخ موسى وكفّه ________________________________________________________________
يفيض بها كلُّ المنى والرغائب _______________________________________________________________
فلا زلتَ في أمنِ الإله وعصمةٍ ________________________________________________________________
وإكمال أمرِ الدين من كلِّ جانب _______________________________________________________________
عليك بنفسي في الدعاء وغيره ________________________________________________________________
ولا تنسني يا ذا الصَّفا والمواهب _______________________________________________________________
قدَ احْسَنْتُ فيك الظن يا خيرَ صاحبٍ ________________________________________________________________
جعلتك ترسي دون كل المعاطب _______________________________________________________________

زيارة

وزرناكمُ يا شيخُ موسى وأنتمُ ________________________________________________________________
سراجُ الهدى والدينِ والأمنِ والهنا _______________________________________________________________
وزائركم راجٍ إلى الله زلفةً ________________________________________________________________
ونيل المنى في الدار الاخرى وفي الدنا _______________________________________________________________
أتيتك أشكو حاجةً عندكم نعم ________________________________________________________________
فلا بدَّ لي منها وثمْرك يُجْتَنى _______________________________________________________________