محمد بن شيخان بن خلفان بن مانع السالمي

1346-1284هـ 1927-1867م

سيرة الشاعر:

محمد بن شيخان بن خلفان بن مانع السالمي.
ولد في قرية الحوقين التابعة لمدينة الرستاق (سلطنة عمان)، وتوفي في الرستاق.
عاش في عدة بلدان من سلطنة عمان، وزار عددًا من أقطار الخليج.
تلقى تعليمه بجامع قصرى بالرستاق، حيث درس علوم الفقه واللغة وأصول الدين والشريعة على يد الشيخ راشد بن سيف اللمكي وابن عمه نورالدين السالمي.
عمل معلمًا لعلوم الفقه واللغة في جامع البياضة بالرستاق.
كانت له صلة بسلاطين آل بوسعيد، وأمراء الخليج في البحرين وأبوظبي ودبي والكويت، وقد عاش متكسبًا بمدائحه.

الإنتاج الشعري:
- ديوان «ابن شيخان السالمي» (جمع محمد بن عبدالله السالمي - مراجعة عبدالستار أبوغدة) - شركة المطابع النموذجية - الأردن 1979. وطبع بعدها عدة طبعات.
شاعر مقلّد، شعره موزون مقفى، في قصائد مطولة، تتنوع بين المديح الذي يشغل حيزًا غير قليل من ديوانه ومنه مدائحه المطولة لرسول الله محمد ()، ومدحه سلطان عمان، وأمراء الخليج، وأئمة العلم والعلماء. له قصائد في التعبير عن المناسبات من افتتاح قلعة أو واد، أو ذكرى حرب وانتصار، وله قصائد في الغزل، وأخرى في الرثاء، وأخرى في التخميس على شعر من سبقوه. تبدأ قصائده بالغزل على عادة القدماء، مع تأثر بالمحسنات البديعية خاصة التورية، وميل إلى الحكمة وتقديم النصح لأهل الزمان.

مصادر الدراسة:
1 - السعيد محمد بدوي وآخرون: (دليل أعلام عمان) - المطابع العالمية - مسقط (سلطنة عمان) 1991.
2 - حمد بن سيف البوسعيدي: قلائد الجمان في أسماء بعض شعراء عمان - مطبعة عمان ومكتبتها- مسقط 1993.
3 - عبدالله بن سالم الحارثي: أضواء على بعض أعلام عمان - المطابع العالمية - روي (سلطنة عُمان) 1994.
4 - محمد بن راشد الخصيبي: شقائق النعمان على سموط الجمان في أسماء شعراء عمان (جـ1) - وزارة التراث القومي والثقافة - مسقط - سلطنة عمان 1984.
: البلبل الصداح والمنهل الطفاح في مختارات الأشعار الملاح - (تحقيق د. علي محمد إسماعيل، ود. إبراهيم الهدهد) - مطبعة النهضة الحديثة - المنصورة (مصر) 2002.
5 - محمد بن عبدالله السالمي: نهضة الأعيان بحرية عمان - دار الجيل - بيروت 1998.
: مقدمة ديوان ابن شيخان.
6 - الدوريات: علي قاسم الكلباني: الصورة الشعرية عند ابن شيخان - مجلة نزوى - (ع 8) - أكتوبر 1996.

في المديح النبوي

لِهوَى الحجازِ بأفْق قلبي مَبْدأُ ________________________________________________________________
فلذا يعود لي الغرامُ ويبدأُ _______________________________________________________________
صبٌّ يحنُّ إلى الحمى، فشجونُه ________________________________________________________________
ترقَى، وحُمرُ دموعه لا ترقَأ _______________________________________________________________
داءان في أصلِ الحشا وجفونه ________________________________________________________________
فالعينُ تِبْرٌ ما تفيضُ، ولؤلؤ _______________________________________________________________
والأصلُ في الحب ابتداءً نظرةٌ ________________________________________________________________
فنَمتْ وعادتْ عِلَّةً لا تبْرأ _______________________________________________________________
أترى أحبَّتَنا الألى سكنوا الحمى ________________________________________________________________
ذكروا فتًى عن ذِكْرهم لا يفتأ _______________________________________________________________
واللهِ لا أنساهمُ أبدًا ولو ________________________________________________________________
طال الجفاءُ وحقُّهم لا يُنسَأ _______________________________________________________________
ثوبُ التصبُّرِ عنهمُ متمزّقٌ ________________________________________________________________
وبغيرِ حُسنِ وِصالهم لا يُرفَأ _______________________________________________________________
طالتْ برمضاء القطيعةِ وقفتي ________________________________________________________________
فمتى بروضةِ حُسنهم أتفيَّأ _______________________________________________________________
أتظنُّ أني صابرٌ عن أرضهم ________________________________________________________________
وأرى بريقًا نحوها يتلألأ _______________________________________________________________
كلاّ ولكنَّ التجلُّد واجبٌ ________________________________________________________________
للحُرِّ في دهرٍ به يتجرَّأ _______________________________________________________________
يا دهرُ لا تشطِطْ وعامِلْنا بما ________________________________________________________________
هو منك أحسنُ لا بما هو أسوأ _______________________________________________________________
أبعدتَني عن مرْبَعي وتركتني ________________________________________________________________
رهنَ الهموم وكلِّ خطْبٍ يطرأ _______________________________________________________________
أَوَ لا أرومُ من الهموم تخلُّصًا، ________________________________________________________________
لِمَ لا؟ وخيرُ المرسلين الملجأ _______________________________________________________________
العاقبُ الماحي الذي آياتُه ________________________________________________________________
في صفحة الأكوانِ قِدْمًا تُقرأ _______________________________________________________________
الطيِّبُ المسك الذي تَتضوَّعُ الدْ ________________________________________________________________
دُنيا به، وبنورِه تَتضَوَّأ _______________________________________________________________
الجوهرُ الفردُ الذي أبدته خا ________________________________________________________________
لِيةُ الدهور لنا، وكانت تُخْبأ _______________________________________________________________
الناسُ في شُبَه الضلالة قبلَه ________________________________________________________________
حتى أتى الحقُّ الذي لا يُدرأ _______________________________________________________________

من قصيدة: حُبُّ الغواني

حبُّ الغواني عن الوِلْدان أغناني ________________________________________________________________
وذِكْرهنَّ جميعَ الناس أنساني _______________________________________________________________
من كلِّ فاترةِ الألحاظِ فاتنةٍ ________________________________________________________________
حوراءَ أحسنَ من حُورٍ ووِلْدان _______________________________________________________________
بيضاءَ برّاقة اللَّبّات طيّبةِ الـ ________________________________________________________________
أنفاسِ تُنعش جسمَ الميّتِ الفاني _______________________________________________________________
ظمياءَ ريّانة الساقين راجحةِ الرْ ________________________________________________________________
ـرِدفين ناهدةِ الثَّديَيْنِ مِزْيان _______________________________________________________________
مظلومةُ الخصرِ يشكو من روادِفِها ________________________________________________________________
حملاً ثقيلاً كما يُشكَى من الجاني _______________________________________________________________
تهتزُّ كالغصنِ إذ مرَّ النسيم به ________________________________________________________________
صبحًا، عليها حُلَى دُرٍّ ومَرجان _______________________________________________________________
شعورُها ضمّخت بالعطرِ أرجلها ________________________________________________________________
طورًا، وطورًا تعلَّت فوق كُثبان _______________________________________________________________
فهل سمعتَ بليلٍ تحتَه قمرٌ ________________________________________________________________
على قضيبٍ على حِقْفٍ بإنسان _______________________________________________________________
وهل رأيتَ أسودَ الغاب تقنصُها ________________________________________________________________
ظِباءُ وَحْشٍ بساجي الطرْف وَسْنان _______________________________________________________________
هي التي فضّلوها بالجمال على النْـ ________________________________________________________________
ـنِسا ولم يختلفْ في حُسنها اثنان _______________________________________________________________
هدَّتْ لواحظها قلبي كما هشمَتْ ________________________________________________________________
مدافعُ المانِيا جيشَ البريطاني _______________________________________________________________
تعرَّضتْ ليَ بالجرداء حافظةً ________________________________________________________________
جمالَ «يوسفَ» بالحِرْزِ «السُّليماني» _______________________________________________________________
أشكو إليها صباباتي فتُظهرُ لي ________________________________________________________________
أضعافَ ما كابدَتْ من طول أزمان _______________________________________________________________
إذا رأيتَ الذي تهوى يُريكَ هوًى ________________________________________________________________
منه فما ضاع فيه دمعُكَ القاني _______________________________________________________________
أبكي وتبكي ودمعانا يسيل دمًا ________________________________________________________________
هذا، ودُرّاً بدا هذا بعِقْيان _______________________________________________________________
كنا كذا فتفرَّقْنا وعاد لنا ________________________________________________________________
دهرٌ فكم فيه من سوءٍ وإحسان _______________________________________________________________
لا فرَّق الله ما بيني وبينكمُ ________________________________________________________________
يا واصلين فأنتم عمريَ الثاني _______________________________________________________________

من قصيدة: هو الدهر

هو الدهرُ تغشى الكائناتِ نوائبُهْ ________________________________________________________________
على الخلْقِ تجري كلَّ يومٍ عجائبُه _______________________________________________________________
يودُّ الفتى الدنيا ويعلم غدرَها ________________________________________________________________
ولكنْ إليها الحبُّ طبعًا يُجاذبه _______________________________________________________________
وللدهرِ صوْلاتٌ وفي الناس غفلةٌ ________________________________________________________________
فلم يشعروا إلا وفيهم ضرائبه _______________________________________________________________
تشنُّ عليهم كلَّ يومٍ جنوده ________________________________________________________________
وتثبتُ فيهم كُتْبُه وكتائبه _______________________________________________________________
فلا سهلَ إلا فيه منه إغارةٌ ________________________________________________________________
ولا وَعْرَ إلا فوقه حلَّ ناهبه _______________________________________________________________
يروم الفتى منه أمورًا طويلةً ________________________________________________________________
فيمضي ولم تحْتمْ إليه مطالبه _______________________________________________________________
ويُجهدُ فيه النفسَ في غير طائلٍ ________________________________________________________________
وليس له إلا البَلا وجَوالبُه _______________________________________________________________
ويُسلَب منه ما يحقُّ فناؤُه ________________________________________________________________
ويعلم أن الدهرَ لا شكَّ سالبه _______________________________________________________________
ويجمع منه للتراب فيَغْتدي ________________________________________________________________
وقد قُطِّعتْ أترابُه وترائبه _______________________________________________________________
نطقنا فكان الدهر أفصحَ ناطقٍ ________________________________________________________________
وعشْنا فما في العيش إلا مَعاطِبه _______________________________________________________________
بدأنا فكان البدْءُ أصلاً لذاتِنا ________________________________________________________________
ويا رُبَّ بدءٍ تستمرُّ مشاربه _______________________________________________________________
فلو كان هذا الدهرُ يفهم عَتْبَنا ________________________________________________________________
بما جرَّه فينا لكنا نُعاتبه _______________________________________________________________
إذا هلك الأبناء وهو أبوهمُ ________________________________________________________________
فكيف يُرجَّى صفوه ومطالبه _______________________________________________________________
وما تُنسَب الأهلاك منه حقيقةً ________________________________________________________________
ولكنْ مجازًا تقتضيه دواعبُهْ _______________________________________________________________
ولله في المخلوق سبقُ إرادةٍ ________________________________________________________________
عليها جرت أحكامه ومخاطبه _______________________________________________________________
وكيف يرجّي المرء لذة عيشةٍ ________________________________________________________________
وقد فارقته غِيده وشبائبُه _______________________________________________________________
ويعلم حقّاً أنَّ ما ناب أهله ________________________________________________________________
وتسمع أذناه بما هو هائبه _______________________________________________________________
درى أن ما يحويه لهوٌ وباطلٌ ________________________________________________________________
متى يدرِ ما غاياته وعواقبه؟ _______________________________________________________________