ذو النون لي

يونس بن محمد الفوتى لي
1346-1294هـ 1927-1877م

سيرة الشاعر:

يونس بن محمد الفوتى لي.
ولد في قرية جابَهْ (جيس - السنغال) وتوفي في جيس.
عاش في السنغال وموريتانيا.
نشأ في كنف أسرة تتصف بالعلم والأدب، فوالده أديب وشاعر، تلقى على يديه مقدمات اللغة العربية، وعلى يديه تعلم القرآن الكريم، كما أخذ عن غيره من علماء عصره.
رحل إلى بلدة فوتاتورو، وإلى موريتانيا رغبة منه في طلب العلم، كما أخذ عن أحمد انجنغ في سان لويس الذي اكتمل على يديه نبوغه، وتوقدت قريحته الشعرية.
عمل مدرسًا على عادة أمثاله من العلماء، فقد كان يعد من أعلام السنغال المشهود لهم بغزارة العلم،وعميم الفضل.

الإنتاج الشعري:
- أورد له كتاب «الأدب السنغالي العربي» عددًا من القصائد والنماذج الشعرية، وله ديوان مخطوط (الديوان في 190 صفحة - 198 قصيدة ومقطوعة، أطولها في المديح النبوي - 174 بيتًا مخطوطة الديوان في مكتبة إيفان - بالعاصمة دكار).

الأعمال الأخرى:
له عدد من الرسائل أوردها كتاب «الأدب السنغال العربي».
يدور ما أتيح من شعره حول المديح، والمدح، أما المديح فقد اختص به النبي وكان فيه مباشرًا وتقليديًا، واختص بالمدح أولي الفضل من الشيوخ والعلماء، وأولي الأمر من الخلفاء والأمراء، وله شعر في الغزل الذي جاء تقليدًا يلتمس فيه خطا أسلافه لغة وخيالاً يميل إلى استجلاء الحكمة، ويتجه إلى الموعظة والاعتبار. تغلب على لغته المباشرة، وخياله قريب. التزم الوزن والقافية فيما أتيح له من شعر، كان الشعر القديم قدوته ونموذجه الذي حاول اللحاق به.

مصادر الدراسة:
- عامر صمب: الأدب السنغالي العربي - الشركة الوطنية للنشر والتوزيع - الجزائر 1978.

جلال وجمال

أمِن بعد سلمى هيَّجَتْك البلابلُ ________________________________________________________________
وهالَتْك في تغريدِهنَّ البلابلُ _______________________________________________________________
بُليتَ بها والقلبُ يشجو لأجلِها ________________________________________________________________
ودمعُ جفوني فوق خدِّيَ هامل _______________________________________________________________
جرعتُ خمورَ الحب طفلاً ويافعًا ________________________________________________________________
وإني لأنواع المحبَّة شامل _______________________________________________________________
دهانيَ دهري حين فرَّقَ بيننا ________________________________________________________________
وقلبي لأجل الوجْدِ والحزنِ ذاهل _______________________________________________________________
هوى قلبيَ المغْمومُ في هُوَّة الهوى ________________________________________________________________
وإني لأعباء المصائب حامل _______________________________________________________________
وليلي بكاءٌ كلُّه فكأنني ________________________________________________________________
لفرْطِ شُجوني أسكرتني البلابل _______________________________________________________________
زُعافُ النوى يُردي المحبَّ فإنما ________________________________________________________________
زعافُ النوى يا خِلُّ للصَّبِّ قاتل _______________________________________________________________
حديثُ اشتياقي عَنْعنتْه مدامعي ________________________________________________________________
ونارُ شُجوني أجَّجَتها المنازل _______________________________________________________________
طمعتُ بُعيْدَ الهجر وصلاً فعزَّني ________________________________________________________________
فما أنا مهجورٌ وما أنا واصل _______________________________________________________________
يميلُ فؤادي عن هواها وذكرها ________________________________________________________________
إلى المصطفى إن حلَّلَتْني الزلازل _______________________________________________________________
كمالُ جلال الدين منبعُ نورِه ________________________________________________________________
جمالُ بهاءِ العِزِّ للخير فاعل _______________________________________________________________
له الفضلُ بين الخلق طُرَّاً لسَبْقه ________________________________________________________________
وليس له في العالمين مُماثل _______________________________________________________________
ملاذُ البرايا في الشدائد كلِّها ________________________________________________________________
وشمسُ الضحى إن ادلهمَّ الغياطل _______________________________________________________________
نفوعٌ نفوحٌ علَّةُ الكونِ كلِّهم ________________________________________________________________
وملجأُهم إن أحْدَقَتها المعاقِل _______________________________________________________________
صفيٌّ صفوحٌ خِضرمٌ ذو مكانةٍ ________________________________________________________________
سراجٌ منيرٌ صاحبُ الصيد عادل _______________________________________________________________
عَفوٌّ عن الجُهّال مُتصل الجَدَى ________________________________________________________________
حليمٌ عليُّ الكعْبِ أروعُ باسل _______________________________________________________________

في مدح شيخه أحمد انجنغ

أيا سيدًا قد طال عهدي بوصْلِهِ ________________________________________________________________
وصرتُ أعاني ما أُعاني لأجلِهِ _______________________________________________________________
أخبِّرُكم أن الزمان بُعَيدَكم ________________________________________________________________
رماني سِهامًا من كنائنِ أزْلِه _______________________________________________________________
طويتُم بساطَ الأنسِ من بعد نَشْرِهِ ________________________________________________________________
كما كان يطوِي قارئٌ هَمْزَ وَصْلِه _______________________________________________________________
فؤاديَ في نار الهموم مخلَّدٌ ________________________________________________________________
ومدمعُ عيني وَبْلُه إثْرَ طَلِّه _______________________________________________________________
أراني بقائي بعد غوصِيَ في الفنا ________________________________________________________________
تعلُّقُ معنى كلِّ أصلٍ بفضله _______________________________________________________________
بنفسيَ أفدي نورَ ذاتٍ شهدتُه ________________________________________________________________
يُشيرُ إلى باب الشهودِ وفضْلِه _______________________________________________________________
تجلَّى لطُورِ النفس حَرْفًا فدكَّها ________________________________________________________________
كلا شيءَ من إسم الجمال وفِعْله _______________________________________________________________
ونكَّر حالَ الدهر قلبًا وقالبًا ________________________________________________________________
وكلَّفني مالا أُطيقُ بحمله _______________________________________________________________
ومِلْ للذي خلَّى الهوى لهوانِه ________________________________________________________________
ألا إنما عِزُّ الهوى بعد ذُلِّه _______________________________________________________________
إلى شطرِ هذا الشَّيخ وجْهَكَ وَلِّهِ ________________________________________________________________
وسُنَّ حُسامَ المدحِ من بعد سَلِّه _______________________________________________________________
ودعْ عنك أيامَ الصِّبا وادِّكارِهِ ________________________________________________________________
ودعْ ذكرَ حيٍّ بالعَذيب وأثْلِه _______________________________________________________________
ورُضْ طِرْفَ شعرٍ للمعاني وعُجْ به ________________________________________________________________
إلى مُنحنَى حَزْنِ البيان وسهْلِه _______________________________________________________________

تحرُّقُ مُشتاقٍ

فما بالُ دمع العين أصبح جاريا ________________________________________________________________
إذا ذُكرت هندٌ فيَرتاعُ باليا _______________________________________________________________
لقد نصبَتْ هندٌ وذلك دَأبُها ________________________________________________________________
حبائلَ شوقٍ قد قطعْنَ حباليا _______________________________________________________________
وكم شادنٍ كالبان لِينًا وقامةً ________________________________________________________________
أثار الأسى لما أتانيَ شاديا _______________________________________________________________
وذكَّرني هندًا وأولجَ في الحشا ________________________________________________________________
سكاكينَ أهمَتْ للشجون دمائيا _______________________________________________________________
لقد غبتُ عنها وهي في رمل عالجٍ ________________________________________________________________
أعالجُ منها ما يدقُّ عظاميا _______________________________________________________________
وكم بلدٍ فارقتُها وأحبَّةٍ ________________________________________________________________
تركتُهمُ والكلُ يبكي ورائيا _______________________________________________________________
وذكراهُمُ هاجَتْ بياني ورصَّعت ________________________________________________________________
بديعي وأبدَتْ للفُهوم معانيا _______________________________________________________________
وطيف خيالٍ زارني متنكِّرًا ________________________________________________________________
فلما رأتْه العينُ أدبرَ نائيا _______________________________________________________________
رأىَ الرُّقَبا لما أتانيَ ثانيا ________________________________________________________________
فصار يُواري شخصَه في ثِيابيا _______________________________________________________________
فكم أبحُرٍ قد خاضَها وفَدافِدٍ ________________________________________________________________
تردُّ القطا حتى ألمَّ ببابيا _______________________________________________________________
ألا قلْ لهندٍ فلتردَّ خيالَها ________________________________________________________________
وقد صار ثوبُ الليل بالصبح باليا _______________________________________________________________
أيا هندُ لا تستهجِني بتغزُّلي ________________________________________________________________
فما كلُّ مصريٍّ يقول القوافيا _______________________________________________________________
وقافيةٍ قد بتُّ أُحكم نسجَها ________________________________________________________________
تفوق معانيها اللِّطافَ الغواليا _______________________________________________________________
رأيتُ تصاريفَ الزَّمان طلبنَني ________________________________________________________________
زمانًا ولكنْ لم يجدْنَ مكانيا _______________________________________________________________
حَسَوتُ الهوى صِرفًا فنلتُ أمانيا ________________________________________________________________
وأفعمْتُ كيسانًا صَفَتْ وأوانيا _______________________________________________________________
فحسبيَ ربي من فتاةٍ إذا بدتْ ________________________________________________________________
رأيت محيّاها يُغيظ الغوانيا _______________________________________________________________
قد انشدتُ أبياتًا لأجلت شوقها ________________________________________________________________
فقالت سريعًا لا عليَّ ولا ليا _______________________________________________________________
ولم يُرَ لي عيبٌ يطيح لعلّها ________________________________________________________________
تعاف سوادي ليت عيبي سوادها _______________________________________________________________