راجي بن إبراهيم الراعي

1398-1312هـ 1977-1894م

سيرة الشاعر:

راجي بن إبراهيم الراعي.
ولد في جزيرة فكتوريا (كندا) وتوفي في لبنان.
عاش في كندا حتى عام 1903 ، وقضى في لبنان سائر عمره غير سنوات في باريس أو القاهرة.
بدأ يتلقى تعليمه في المهجر، وتلقى علومه الابتدائية فالثانوية في الكلية الشرقية في زحلة (لبنان).
التحق بكلية الحقوق الفرنسية في القاهرة عام 1910 لمدة ثلاث سنوات، وفي أواخر 1913 نال ليسانس الحقوق من جامعة باريس، وكان يتقن اللغتين: الفرنسية
والإنجليزية، ويلم ببعض التركية.
عمل في الصحافة مساعدًا لأبيه في إدارة جريدة «زحلة الفتاة»، ثم عمل مستنطقًا (محققًا) في محكمة زحلة عامي 1919 و1920، ثم اتجه إلى ممارسة المحاماة
حتى 1927، وفي عام 1934 دخل سلك القضاء فلمع نجمه نائبًا عامًا في محكمة الاستئناف، وبعد تقاعده عام 1958 انصرف إلى الكتابة والتأليف، كما عمل في الإذاعة اللبنانية.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان: «قطرات ندى» - بيروت 1924، أعاد طباعته مرارًا مع إضافة قطرات جديدة، آخرها عام 1962، وله ديوان «الراعي» - من ثلاثين قصيدة، لم ينشر بعد، وله قصائد نشرتها صحف عصره، وبخاصة (البرق)، و(المعرض).

الأعمال الأخرى:
- له مؤلفات أدبية ذات طابع شعري ما بين الخاطرة والمقالة: «خمر وجمر»، أو الصحائف الحمر - 1927، «سبحة صوفي» - 1936، و«عصير الكرمة» - 1949، «أنا والجمال: أسأله وأجيب عنه» - 1949، «أحاديث» - 1952، وله مقالات نشرتها صحيفة «البرق»، في موضوعات أدبية، واجتماعية، وفلسفية، ووطنية، وله عدد من المقالات لسياسية نشرت في «زحلة الفتاة».
كتب القصيدة على أعاريض الخليل، وكتب الشعر المنثور المكلّل بالصور والإشارات والمجازات والمعاني المبتدعة، يسلكه نظام خفي تقوده الفكرة وتؤطره العاطفة، وهو في شعره المنظوم، كما في شعره المنثور يتأمل مرآة ذاته وينقب في غيابات مشاعره ليستخرج أسرار النفس في غرائب الصور.

مصادر الدراسة:
1 - جوزف الغصين: الحركة الأدبية في زحلة - رسالة في الأدب العربي - الجامعة اللبنانية - بيروت 1966.
2 - ليزا وديع الرياشي: تاريخ زحلة العام (ط1) - بيروت 1986.
3 - الدوريات:
- طوني شعشع - جريدة النهار - 27/12/1977.
- أعداد من مجلة زحلة الفتاة من 1920 إلى 1977.

زفرات شاعر - إلى أمتي

سكرتْ بخمرة مجدها الأقوامُ ________________________________________________________________
فعلامَ كأسُكِ ليس فيه مُدامُ _______________________________________________________________
يا أمّتي هبّي إلى أمجادهم ________________________________________________________________
أَوَ ما رأيتِ المجدَ كيف يُرام _______________________________________________________________
ما لي أرى أنوارَهم وضّاءةً ________________________________________________________________
وأراكِ والأنوارُ فيكِ ظلام _______________________________________________________________
ما لي أراهم يشمخون بدورهم ________________________________________________________________
وأراكِ والعمرانُ فيكِ حُطام _______________________________________________________________
ما لي أراهم يلأمون جراحَهم ________________________________________________________________
والجُرحُ في بُرديكِ لا يلتام _______________________________________________________________
ما لي أراهم حطَّموا أغلالَهم ________________________________________________________________
وأرى بنيكِ كأنَّهم أنعام _______________________________________________________________
يا أمتي هل أنتِ نائمةٌ إلى ________________________________________________________________
أبدِ الدهور تغلُّكِ الأوهام _______________________________________________________________
يا أمتي هوذا العواذلُ أقبلوا ________________________________________________________________
يتهامسون وكُلُّهم لُوّام _______________________________________________________________
أيظلُّ قلبُك مُثخنًا بجراحهِ ________________________________________________________________
وتظلُّ فيكِ حناجرٌ وسِهام _______________________________________________________________
يا أمتي ما أنتِ حقِّاً أمّةٌ ________________________________________________________________
إنْ أنتِ إلاَّ أرسُمٌ ورُكام _______________________________________________________________

في جنان البردوني

صاغها اللهُ واصطفتْها السماءُ ________________________________________________________________
فمشى في ظلالها الكبرياءُ _______________________________________________________________
وكسَتْها الآفاقُ ثوبًا من التِّبْـ ________________________________________________________________
ـرِ، فراحت وكلُّها إغواء _______________________________________________________________
وثوتْ فوق عرشها تأمرُ النّا ________________________________________________________________
سَ، وتنهى وتجتني ما تشاء _______________________________________________________________
سطعتْ كهرباؤها فتوارت ________________________________________________________________
خجلاً من أمامها الكهرباء _______________________________________________________________
ورأى الناسُ نورَها يملأ الدّنْـ ________________________________________________________________
ـيا، فقالوا ما شمسُنا ما الضياء _______________________________________________________________
ومشى موكبُ النساءِ فقالوا ________________________________________________________________
هي في الأرض وحدَها الحسناء _______________________________________________________________
وتهادت على البريّة حتى ________________________________________________________________
لعبتْ بالبريّة الأهواء _______________________________________________________________
خطرتْ في الرياض تنشدُ فيها ________________________________________________________________
فإذا كلُّ روضةٍ غنّاء _______________________________________________________________
بسمتْ للذي دعوهُ حكيمًا ________________________________________________________________
فترامى في ثغرها الحكماء _______________________________________________________________
ورأت زاهدًا حييّاً فثارت ________________________________________________________________
فانثنى عنهُ زهدُهُ والحياء _______________________________________________________________
ورأت يائسًا شقيّاً فجادت ________________________________________________________________
بشعاعٍ قد دبَّ فيه الرجاء _______________________________________________________________
وقفتْ عند ليلها تنشد الفَجْـ ________________________________________________________________
ـرَ، فلبّتْ نداءها الظلماء _______________________________________________________________
ورآها الصباحُ تخطرُ فيهِ ________________________________________________________________
فتمنَّى أن لا يكون المساء _______________________________________________________________
نشأ الشِّعرُ في ظلال هواها ________________________________________________________________
وتجلَّى بوحيها الشعراء _______________________________________________________________

على ضريح خليل مطران

مسح الخلودُ جبينهَ إعظاما ________________________________________________________________
فأفاق من بين العظام وقاما _______________________________________________________________
وأزاح عنه ترابه وظلامه ________________________________________________________________
وعلا يصفّق بالجناح وحاما _______________________________________________________________
يا من تخيّرك البيانُ لسحرهِ ________________________________________________________________
لم يرضَ غيرَك سيّدًا وإماما _______________________________________________________________
كيف استطاع الموتُ أن يُلقي على ________________________________________________________________
عينيك من ليل التراب ظلاما _______________________________________________________________
ماذا دهاك فلم يحوّل وجهَه ________________________________________________________________
سحرُ البيان فنال منك مَراما _______________________________________________________________
ما كان يعمى السحرُ عمّا تبتغي ________________________________________________________________
أتراه أغواه الردى فتعامى _______________________________________________________________
ألقى الحِمامُ وقد مررتَ بداره ________________________________________________________________
ما في يديه وصادَقَ الأرحاما _______________________________________________________________
لما أحسّ بمجد من أودى به ________________________________________________________________
أخلى القبورَ من النيام وناما _______________________________________________________________
هذا هو الجبّار في أحلامه ________________________________________________________________
تَخِذَ المجرّةَ في السماء مقاما _______________________________________________________________
يستنزل الآياتِ يرسلها على ________________________________________________________________
مَرّ الدهور أشعّةً وسهاما _______________________________________________________________
بخياله ضمَّ العلاءَ وما حوى ________________________________________________________________
وبفنّه أفنى الفناءَ فداما _______________________________________________________________
أنى التفتَّ رأيتَ من أمجاده ________________________________________________________________
علَمًا يتيه وماردًا يتسامى _______________________________________________________________
وكتيبةً في الجو إثْرَ كتيبةٍ ________________________________________________________________
تعلو وتبسط باسمه الأعلاما _______________________________________________________________
سلْ عنه ربَّ الشعر من أعلى له ________________________________________________________________
بيتَ الصلاة وحطّم الأصناما _______________________________________________________________
جاؤوه بالحجر الكريم المنتقى ________________________________________________________________
فبنى القِبابَ وشيَّد الأهراما _______________________________________________________________
وأتته جنّاتُ النعيم بِحُورها ________________________________________________________________
تشدو وفي أحضانه تترامى _______________________________________________________________
خاض العُبابَ ولم يبلِّل ثوبَه ________________________________________________________________
وغزا الفضاءَ ولم يسلَّ حُساما _______________________________________________________________
كم من رمادٍ غاب فيه ضِرامُه ________________________________________________________________
فاستلَّ من قلب الرماد ضِراما _______________________________________________________________
ما كان يحمل غيرَ سيف لهيبه ________________________________________________________________
سيفًا يضيء محبّةً وسلاما _______________________________________________________________
يمشي به في موكبٍ من روحه ________________________________________________________________
ويحيل حقدَ الحاقدين هياما _______________________________________________________________
لا يستريح وفي المدينة بائسٌ ________________________________________________________________
يشكو وجرحَى للردى ويتامى _______________________________________________________________
يبكى الوفاءُ به أعزَّ رفاقه ________________________________________________________________
حَفِظَ العهودَ وحقَّق الأقساما _______________________________________________________________
لو كان يختار الوفاءُ رسومَه ________________________________________________________________
ما اختار غيرَ خليله رسّاما _______________________________________________________________
صَبّت له الدنيا الكؤوسَ فلم يجد ________________________________________________________________
في ما سقته من الكؤوس مُداما _______________________________________________________________
لم يكشفِ السرَّ الدفينَ وعاش في ________________________________________________________________
أيامه يستنطق الأياما _______________________________________________________________
ويجاذب الغيبَ العصيَّ لثامُه ________________________________________________________________
والغيبُ يأبى أن يُزيحَ لثاما _______________________________________________________________
واليومَ يُسقى ما اشتهاه خيالُه ________________________________________________________________
في الجنة الخضراء حيث أقاما _______________________________________________________________