رجائي بن وهيب بارودي

1406-1337هـ 1985-1918م

سيرة الشاعر:

رجائي بن وهيب بارودي.
ولد في طرابلس (شمالي لبنان) وفيها مات، بعد تطواف بجهات شتى من قارات العالم (أوربا - وأمريكا الشمالية - وآسيا).
في طرابلس تلقى دروسه الأولى في مدرسة النموذج الرسمية للصبيان، ثم في مدرسة السلطانية، ثم التحق بكلية التربية والتعليم، ونال الشهادة الإعدادية
والمتوسطة.
انتسب إلى دار المعلمين في بيروت (1938) وتخرج فيها (1940) وفي هذه المرحلة توسع في قراءته الحرة.
مارس التدريس متنقلاً بين مدارس عكار، والكورة، وطرابلس، وفي (1949) هجر التدريس ليعمل في شركة المصفاة اللبنانية بطرابلس، ولكن سرعان ما تخلى عنها ليلتحق بالجامعة اللبنانية حيث أعطته منحة للتخصص، فسافر إلى أمريكا (1952) فحصل على بكالوريوس في التربية الريفية، وعهد إليه بعمل تربوي (1963) أهله لمنحة للحصول على الدكتوراه (1968) من تشيكوسلوفاكيا، وبعد ثمانية أشهر عاد إلى عمله السابق، ولم يحصل على الدرجة بسبب عدم تحمل أسرته لمعاناة الغربة.
كان عضوًا مؤسسًا للرابطة الثقافية بطرابلس، وعضوًا بالمجلس الثقافي للبنان الشمالي، وعضوًا في النادي العربي بطرابلس.
تأثر من الفكر الماركسي بالتعاطف مع الكادحين والدعوة إلى العدالة والمساواة.

الإنتاج الشعري:
- نشرت له قصائد في صحف لبنان: قصيدة «سكران» - بمجلة الصياد، وقصيدة: «ترى يعود» بجريدة الأحد (26/3/1952) - وله غيرها بالمجلة ذاتها، كما نشرت قصائده في: النداء، والتمدن، والأنوار، والصياد، والإنشاء.. وغيرها. ونشرت له مجلة الصياد قصيدة «الصلاة عذراء» - العدد 491 - وقصيدة «خفافيش» العدد 510.
ونشرت له جريدة الحضارة بطرابلس قصيدة: من أحد إلى عرفات - العدد 714. ونشرت له جريدة التمدن قصيدة «منطق الضفادع» - العدد 114 - وقصيدة «يحتضرون» - العدد 1325، وله أربعة مجموعات شعرية مخطوطة: مجموعتان وجدانيتان غزليتان - وثالثة بعنوان: غزو الإنسان للفضاء،ومنها الهمزية المطولة: «نحو اللابداية» - ومجموعة رابعة ذات منحى سياسي بعنوان: «في المعركة ضد الاستعمار وصنائعه».

الأعمال الأخرى:
- له من المسرح الشعري مسرحيتان قصيرتان: مسرحية سياسية من فصلين: «رسل الموت». نشرت بمجلة الطريف - ديسمبر 1950 تحت اسم مستعار: «مقدام حكيم»، ومسرحية: «السلم يؤخذ ولا يعطى» - نشرت في كتاب الملتقى الشعري الأول - دار الرائد العربي - 1983، وله عدة دراسات مخطوطة، إحداها بحث في بحور الخليل - وترجمة لجانب من نظرية آينشتاين.
يمثل اتصال الشاعر بالفكر الماركسي منعطفًا مهمًا في حياته، وفي توجيه فنه الشعري، فقد ودع - كما يقول في كراس مخطوط - أيام اللهو والغزل، وبدأ ينظم في معنى باكورته الجديدة «عرفت الدرب قدامي». على أن سائر منظوماته صدرت عن وجدان حر ودافع صادق، فالشعر - عنده - فيض حياة وشعور ورسالة موجهة إلى الإنسان، ولهذا - على كثرة غزله والغناء للحب - لم تهبط معانيه أو تسفّ صوره. وقد نظم المطولات والمقطعات ومابينهما، وكان مجيدًا في هذا في أغلب الأحيان.

مصادر الدراسة:
1 - ممدوح زيادة: الحياة الثقافية في طرابلس - رسالة لنيل شهادة الكفاءة في اللغة العربية - الجامعة اللبنانية - بيروت 1979.
2 - ديوان الشعر الشمالي في القرن العشرين: المجلس الثقافي للبنان الشمالي- دار جروس برس - طرابلس 1996.
3 - كتاب الملتقى الشعري الأول لشعراء الشمال - دار الرائد العربي - بيروت 1983.

من قصيدة: بُعدي الرابع

خمسون زادتْ واحده ________________________________________________________________
ذهبتْ وليستْ عائده _______________________________________________________________
أتُرى بها نقصتْ حيا ________________________________________________________________
تي، أم تُراها زائده؟ _______________________________________________________________
خمسون ولّتْ نصفُ قَرْ ________________________________________________________________
نٍ، بل ثوانٍ شارده _______________________________________________________________
مقياسُها التاريخُ طو ________________________________________________________________
لاً، والعصورُ البائده _______________________________________________________________
هي، إن تكن مئةً، تكا ________________________________________________________________
دُ تكونُ فيها واحده _______________________________________________________________
أحييتُها في يوم ذِكْـ ________________________________________________________________
ـراها طواها هامده _______________________________________________________________
وذرعْتُها متصفّحًا ________________________________________________________________
أعوامَها المتقاعده _______________________________________________________________
وسألتُها وبها انتهى ________________________________________________________________
نظري لعينٍ ناقده _______________________________________________________________
هاتي الحسابَ، كهولتي! ________________________________________________________________
رِسْمَالَه والفائده _______________________________________________________________
ماذا أخذتِ، وما أَعَدْ ________________________________________________________________
تِ إلى الحياةِ الجائده؟ _______________________________________________________________
أأضفتِ شيئًا؟ أو شرعْـ ________________________________________________________________
ـتِ، بأنْ عكفتِ مجاهده _______________________________________________________________
فدفعتِ خطواتِ المسيـ ________________________________________________________________
ـرةِ خطوةً متصاعِده _______________________________________________________________
أم رحتِ في كنفِ الهوا ________________________________________________________________
مشِ تقبعين على حِده؟ _______________________________________________________________
فكأنّ دورَكِ لم يجئْ ________________________________________________________________
وبه كأنكِ جاحده _______________________________________________________________
صفرًا أتيتِ ومثله ________________________________________________________________
صفرًا مضيتِ محايده _______________________________________________________________
حيث ارتضيتِ بأن تعيـ ________________________________________________________________
شي من فُتاتِ المائده! _______________________________________________________________

لعبة الستين

أداهمُ ستّيني بمشبوبِ همّتي ________________________________________________________________
وإنْ كانتِ الأعوامُ تُغري برِمّتي _______________________________________________________________
وأخلطُ أوراقي خليطًا مجدّدًا ________________________________________________________________
لألعبَ ستّينًا وتنجحَ لعبتي _______________________________________________________________
حياتي ككلّ الناسِ لعبٌ لفترةٍ، ________________________________________________________________
ولكنْ أجدتُ اللعبَ، أكسبت فرقتي _______________________________________________________________
ثلاثةُ أجيالٍ صنعتُ طلائعًا، ________________________________________________________________
فأجيالُ أختي ثم زوجي ففِتْيتي _______________________________________________________________
وفي كل جيلٍ قد حملتُ كرائدٍ ________________________________________________________________
رسالةَ تحطيمٍ لأصنامِ أمتي _______________________________________________________________
رسالةَ تنويرٍ وتحريرِ بيئةٍ ________________________________________________________________
أيا طالما غاصتْ بوحلِ الجهالة _______________________________________________________________
بأختي شرعتُ الدربَ لابنةِ جنسها ________________________________________________________________
وعلّمتُ أَنّ المرءَ توأمُ مرأة _______________________________________________________________
وفيما اعتليتُ الأوجَ في حبِّ زوجتي ________________________________________________________________
سننتُ بأن الزوجَ صنوٌ لزوجة _______________________________________________________________
وها إن أولادي تربَّوا على يدي ________________________________________________________________
وشبّوا كإنسانٍ وليس كآلة _______________________________________________________________
أليس كهذا ما يقالُ سعادةٌ؟ ________________________________________________________________
ألا فاشهدوا أنْ قد رضيتُ بعيشتي! _______________________________________________________________
تعبتُ ولكني وصلتُ ومن يصل ________________________________________________________________
لـما يبتغيه يسلَ طولَ المسيرة _______________________________________________________________
ويطلبْ بأنْ يرتاحَ حتى بموتهِ، ________________________________________________________________
فلا تعجبوا لي إنْ أطالبْ براحتي _______________________________________________________________

حسناوات لبنان

مليحةُ العُرْب من غادات لبنانِ ________________________________________________________________
لا غروَ أن كنتِها فالحسنُ لبناني _______________________________________________________________
والزهرُ يألق في نيسانَ عاطرُه، ________________________________________________________________
والحُور مرتعها جنّات عدنان _______________________________________________________________
لبنانُ أنتَ بثغر الحسن قِبلته ________________________________________________________________
وأنتَ بالحب، والفردوس صنوان _______________________________________________________________
أنتَ الجمال بتمثالٍ تناحَتَ من ________________________________________________________________
وعرٍ وسهلٍ وإزميلٍ بخلجان _______________________________________________________________
وريشةٍ بالذرى طافت أناملُها ________________________________________________________________
واستلهمتْ تِبرها من رمل شطآن _______________________________________________________________
أغيرَ هذا يكون الحسنُ منبتَه ________________________________________________________________
من يدّعي بعدُ أنَّ الحسنَ يوناني _______________________________________________________________
«فينوس» لو رُشِّحت في يومنا لغدت ________________________________________________________________
وصيفةً عند حسناوات لبنان _______________________________________________________________