رشدي بن بطرس المعلوف

1401-1333هـ 1980-1914م

سيرة الشاعر:

رشدي بن بطرس المعلوف.
ولد في قرية «المشرع» (عين القبو - المتن الشمالي - لبنان) وتوفي في بيروت.
تنقل بين الأقطار العربية، وزار مدنًا أوربية وأمريكية.
كان والده، يملك مدرسة، تلقى فيها المترجم له تعليمه المبكر، ثم درس المرحلة الثانوية في المدرسة البطريركية في بيروت لمدة سنة، ثم رحل إلى صيدا فدرس في مدرسة الفنون أربع سنوات، ثم نال شهادة البكالوريوس في اللغة العربية والتاريخ من الجامعة الأمريكية في بيروت، ودرجة الماجستير في الآداب من جامعة بتلر في الولايات المتحدة الأمريكية.
ظهر ميله إلى الصحافة منذ كان طالبًا إذ أصدر مع «كامل مروة» جريدة «ثمرة الفنون»، وكانت تطبع على الجيلاتين، وشارك في تأسيس مجلة «صوت المرأة» (1945) وفي تحريرها لمدة عامين. وفي جريدة «الجريدة» اشتهر بزاوية «مختصر مفيد» - كما تولى رئاسة تحريرها مدة، ثم أصدر جريدة «الصفاء» (1962 - 1969).
قام بالتدريس في عدة مؤسسات تربوية عالية، في بيروت (لمادتي التذوق الفني - والصحافة) كما عمل في تلفزيون لبنان والمشرق، وشارك في مؤتمرات أدبية وفنية، عربيةوأوربية وأمريكية.
نال الدكتوراه الفخرية في الصحافة من جامعة ميسوري في الولايات المتحدة الأمريكية.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان: «أول الربيع» - منشورات الجديد - بيروت 1944.
(قدم الديوان سعيد عقل)، ونشرت قصائده صحف لبنان، منها: النهار، والجريدة، والصفاء، وصوت المرأة، والمكشوف، كما نشرت له «المكشوف» القصائد: (إلى ليلى - إغواء - التوبة - موعد - أمل - صلاة العيد - إلى سادية - إلى ساحرة)، وكان ينظم الزجل في الجلسات الحميمة.

الأعمال الأخرى:
- له مختصر مفيد: مختارات قدم لها نصري المعلوف - الدار العالمية للطباعة والنشر - بيروت 1956، وله أحاديث، ومقالات، وأبحاث مختلفة، مما سبق نشره صحفيًا.
حين يذكر أنه كان رسامًا موهوبًا فإن هذا يفتح طريقًا إلى تبيان خصوصية فنه الشعري، إن القصيدة عنده صورة، وهي صورة تندرج في نسقٍ من الصور المنثالة، هكذا قصيدة «في عيد الأمهات» وقصيدة «أحبك»، بل أية قصيدة في ديوانه.
اللون، والإيقاع يؤديان دورًا مؤثرًا في تكوين الصور، وفي ترابطها حول محور، وعبارته الشفيفة بين الرومانسية والرمزية تجعله قريبًا إلى الذوق العربي فيما لو اجتذبه أحد هذين الطرفين.

مصادر الدراسة:
1 - رشدي المعلوف: مقالاته في «المكشوف» - و«صوت المرأة»، و«مختصر مفيد».
2 - سعيد عقل: مقدمة ديوان أول الربيع.
3 - مقابلة أجرتها الباحثة سهام أبو جودة، عبر المراسلة، مع أمين المعلوف، ولد المترجم له - المقيم في باريس - 2003.

أُحبُّك

أحبُّكِ لا تسألي عن هوايا ________________________________________________________________
أحبُّكِ في ظلمات النوايا _______________________________________________________________
أحبُّكِ غامضةً في خيالي الـ ________________________________________________________________
ـجَليِّ، وشاردةً عن هُدايا _______________________________________________________________
وأعلمُ أنَّ ضُحاكِ أبرُّ ________________________________________________________________
بقلبي، وأحنى على مشتهايا _______________________________________________________________
ولكنَّ في النفس دونَ اللّذاذا ________________________________________________________________
تِ أشياءَ تغشى العيون الغضايا _______________________________________________________________
فتغفو على ظمأٍ في الحَشا ________________________________________________________________
وتصحو على شعلةٍ في الحنايا _______________________________________________________________
بلوتُ الحياة على هامش الـ ________________________________________________________________
ـحياةِ، فقصّرتُ عن مُبتغايا _______________________________________________________________
وكان صباحٌ، وكان مساءٌ، ________________________________________________________________
وبتُّ ومِلءَ الليالي مُنايا _______________________________________________________________
فعودي إليَّ وإنّي أحبُّـ ________________________________________________________________
ـكِ حبًا يكفِّر عني الخطايا _______________________________________________________________
أحبُّك صارخةَ الحسن، غَرّا ________________________________________________________________
رةَ النفس، فتّانةً في الصبايا _______________________________________________________________
نطوف الجنان على الثمرات النْـ ________________________________________________________________
ـنيِام فنحملهنَّ سبايا _______________________________________________________________
وتتبعنا الآلهات غضابى ________________________________________________________________
فننجو، وأوهامنا في الضحايا _______________________________________________________________
على قبلة المطمئنين عودي ________________________________________________________________
نذوِّب أعمارنا والمنايا _______________________________________________________________
ولا تتركيني عساني أموتُ ________________________________________________________________
وتفنى على شفتيك قوايا _______________________________________________________________
لنا يومنا، ولنا ما نشاءُ ________________________________________________________________
ومنا الرضا كله والعطايا _______________________________________________________________
فهاتي الهنيهة نفنى بها الزْ ________________________________________________________________
ـزَمان، وخلّي العيون شظايا _______________________________________________________________
مللت الرضا، يا حياتي، وعفتُ الدْ ________________________________________________________________
دُجى والضحى واللمى والثنايا _______________________________________________________________
فغيبي، وإني أغيب إلى حيْـ ________________________________________________________________
ـثُ لا تجتلين مدى منتهايا _______________________________________________________________
فأحيا بغيبوبة من نواكِ ________________________________________________________________
تطول، وتحيين بعد نوايا _______________________________________________________________
أحبك يا نور نفسي ضبابًا ________________________________________________________________
على جنتي، ودجًى في ضُحايا _______________________________________________________________
أحبك، إني عرفت هوايا ________________________________________________________________
أحبك في ظلمات النوايا _______________________________________________________________

من نقصيدة: في عيد الأمهات

ربي سألتُك باسمِهنَّهْ ________________________________________________________________
أن تفرشَ الدنيا لهنَّهْ _______________________________________________________________
بالورد، إن سمحتْ يدا ________________________________________________________________
كَ، وبالبنفسج بعدَهنَّه _______________________________________________________________
حُبُّ الحياة بمِنَّتينِ ________________________________________________________________
وحبُّهن بغير مِنَّه _______________________________________________________________
نمشي على أجفانهنَّ ________________________________________________________________
ونهتدي بقلوبهنَّه _______________________________________________________________
فردوسُهنَّ وبؤسُهنَّ ________________________________________________________________
ببسمةٍ، منَّا، وأنَّه _______________________________________________________________
سُمّارنا في غُربة الدْ ________________________________________________________________
دُنيا، وصفوةُ كلِّ جَنّه _______________________________________________________________
ربي سألتُك رحمةً ________________________________________________________________
وجهَ السماء ووجهَهُنّه _______________________________________________________________
لتطلَّ شمسُك في الصبا ________________________________________________________________
حِ وكل أمٍ مطمئنَّه _______________________________________________________________

إليك يا نفسي

قسمًا بمن لكِ لا تعودي ________________________________________________________________
يوم اليقين إلى الوجودِ _______________________________________________________________
أنّا أطمئنُّ إليك ظِلْـ ________________________________________________________________
ـلاً غاض في الأفق البعيد _______________________________________________________________
عمرُ الربيع هنيهةٌ ________________________________________________________________
بين الزنابق والورود _______________________________________________________________
وغنمتِ ريّاها، فما ________________________________________________________________
لك بعدُ بالعمر الجديد؟ _______________________________________________________________

إلى سارية

لا تخافي، فأنا منـ ________________________________________________________________
ـكِ على مرمى نداءْ _______________________________________________________________
أملأُ العتمة من حو ________________________________________________________________
لِكِ أنسًا وولاء _______________________________________________________________
لا تخافي جفوةَ الشَّمْـ ________________________________________________________________
ـسِ، وإغضاء السماء _______________________________________________________________
أنا أرعاك بجفنٍ ________________________________________________________________
مرهف الحسّ، مُضاء _______________________________________________________________
يتولاّك على الخَطْـ ________________________________________________________________
ـوِ اختلاجًا وارتماء _______________________________________________________________
مثلما تنهدُّ للرُّؤْ ________________________________________________________________
يا قلوبُ الأتقياء _______________________________________________________________
غبطةُ الأعين أن تَسْـ ________________________________________________________________
ـري بنُعمى وإباء _______________________________________________________________
لفَّك الوهمُ، وجلاّ ________________________________________________________________
كِ من البعد عَباء _______________________________________________________________
تمسحين النَّسَمَ الأَسْـ ________________________________________________________________
ـوَدَ طيبًا ورُواء _______________________________________________________________
كلُّ نجمٍ يتحدا ________________________________________________________________
كِ ارتعاشًا وحياء _______________________________________________________________
وتُبيحين على جَفْـ ________________________________________________________________
ـنيهِ مخمورَ العطاء _______________________________________________________________
أظلم الكونُ فسيري ________________________________________________________________
حرّةً بين الإماء _______________________________________________________________
لا تخافي رهبةَ الصَّمْـ ________________________________________________________________
ـتِ، وتهويلَ المساء _______________________________________________________________
وقْعُ أقدامك ألحا ________________________________________________________________
نٌ، ونجواك غناء _______________________________________________________________
أنت للعالم يا حلـ ________________________________________________________________
ـوَةُ أيام السخاء _______________________________________________________________
منةٌ من قبضة الغيـ ________________________________________________________________
ـبِ، وسحر، ووفاء _______________________________________________________________
وهناء الأرض، مادا ________________________________________________________________
مَ على الأرض هناء _______________________________________________________________