رشيد بن غالب بن سلوم الدحداح

1307-1229هـ 1889-1813م

سيرة الشاعر:

رشيد بن غالب بن سلوم الدحداح.
ولد في قرية عرمون (كسروان - لبنان)، وتوفي في باريس.
عاش في لبنان، وفرنسا، وتونس.
درس في مدرسة عين ورقة (لبنان) العربية والسريانية والإيطالية. ثم التحق بمدرسة دير بزمار للأرمن الكاثوليك، فأتقن فيها التركية.
درس الشريعة الإسلامية في صيدا.
عمل في الصحافة والتجارة، كما عمل كاتبًا للأمير أمين بن بشير الشهابي الكبير، وعمل مترجمًا لدى باي تونس.
أنشأ في باريس صحيفة: «برجيس باريس أنيس الجليس».
منحه البابا بيوس التاسع لقب «كونت» روماني.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدة لامية طويلة مدح فيها «باي» تونس - محاذياً لامية كعب بن زهير في مديح الرسول، صلى الله عليه وسلم - مجلة المشرق - مجلده لسنة 1902، وله أبيات متفرقة قرظ فيها أحد مؤلفاته.

الأعمال الأخرى:
- مما يتصل بالشعر والثقافة العربية: له: شرح ديوان ابن الفارض للبوريني والنابلسي - وفقه اللغة للثعالبي.
ينحصر نشاطه الشعري في تلك اللامية - المادحة المحاكية، فالدافع إليها، والغرض منها، وعلاقتها بالقصيدة الأصل تدفع إلى التقليد في مكونات القصيدة كافة، ومع هذا فقد واكبها التعثر وجاراها القصور وغابت عنها سلاسة الأصل، وريادته.

مصادر الدراسة:
1 - جرجى زيدان: تاريخ آداب اللغة العربية (جـ4) - دار الهلال - مصر 1911.
2 - خير الدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
3 - عمر رضا كحالة: معجم المؤلفين - مؤسسة الرسالة - بيروت 1993.
4 - يوسف أسعد داغر: مصادر الدراسة الأدبية - الجامعة اللبنانية - بيروت 1983.
5 - الدوريات: مجلة المشرق: مجلد 4/1901 ترجمة مطولة كتبها سليم الدحداح، ومجلد 5/1902 (نص القصيدة).

عناوين القصائد:

من قصيدة: بانت سَعاداتنا

بانت سعاداتنا والفتح مكفولُ ________________________________________________________________
باسم المليك فلا تُلهيك عُطبولُ _______________________________________________________________
واجْفُ النسيبَ تسنَّى قربُها لك أو ________________________________________________________________
بانت سُعاد فعنها القلب مشغول _______________________________________________________________
إنَّ المديح لمولانا الخطير غدا ________________________________________________________________
وقفًا علىه فما لي عنهُ تهليل _______________________________________________________________
هو الهُمامُ الذي جلَّت محامدهُ ________________________________________________________________
بِدْلٌ عزيزٌ ومنهُ الجود مبذول _______________________________________________________________
مَحمَّدٌ اسمهُ المرفوع مبتدأٌ ________________________________________________________________
ممدَّحٌ فعلهُ بالرُّشد موصول _______________________________________________________________
ممجّدٌ شأنهُ إذ طاب عنصرهُ ________________________________________________________________
مُفخَّمٌ قدْرهُ حلاّهُ تبجيل _______________________________________________________________
مسدَّدُ الرَّأي كابن العاص طاع لهُ ________________________________________________________________
من الأمور الأبيّات العراقيل _______________________________________________________________
مشدَّد العزم ضاهى خالدًا بطلٌ ________________________________________________________________
وما ابنُ صفوانَ أعني فهو معذول _______________________________________________________________
يغزو العداةَ «بأنّي ظافرٌ بكم» ________________________________________________________________
فينكصون إذا ما لاح تهويل _______________________________________________________________
ندْبٌ شجاعٌ سخيٌّ لوذعيُّ حِجًى ________________________________________________________________
برٌّ رؤوفٌ كثيرُ اللطف بُهلول _______________________________________________________________
تكلّفَ البدرُ إذ حاكى محاسنَهُ ________________________________________________________________
وفيه مع بَكَمٍ نقصٌ وتبديل _______________________________________________________________
هلالُ شكٍّ محالٌ أن تطابقَهُ ________________________________________________________________
عينُ اليقين وقد أعماهُ تسخيل _______________________________________________________________
لكنما الشمسُ لم تجحد مزّيةَ مَنْ ________________________________________________________________
وافى وفي نوره لِلحقِّ تبتيل _______________________________________________________________
متى تُقاربْ مقامَ الغرب من خجلٍ ________________________________________________________________
تصفرّ وجهًا كمن فيه عقابيل _______________________________________________________________
فعينُها إنْ تُصبْ شيئًا يجفُّ وفي ________________________________________________________________
تسويدها الناسَ تعبيدٌ وتذليل _______________________________________________________________
لهُ عليها بتخضير الربوع وتَبْـ ________________________________________________________________
ـييضِ الوجوه وبالتحرير تفضيل _______________________________________________________________
وحاسدو فضله قد ضاق ذَرعُهُمُ ________________________________________________________________
لهُ الكمال وفيهم عنهُ تبغيل _______________________________________________________________
فالبرقُ مزَّق جيبَ الصبر خُلَّبُهُ ________________________________________________________________
إذ قيل لم يلقَ وعدٌ منهُ ممطول _______________________________________________________________
والبحرُ أزبدَ بالأمواج ملتطمًا ________________________________________________________________
لأنهُ منهلٌ بالراح معلول _______________________________________________________________
جاورتُ بحرًا فما أمسكت منه جنًى ________________________________________________________________
إلاَ كما يُمسك الماءَ الغرابيل _______________________________________________________________
لقَدْ أُجاور يومًا بعدهُ ملكًا ________________________________________________________________
فيّاضَ نُعمى وللحسنى جَمَعْليل _______________________________________________________________
إن ابن مامةَ والقعقاعَ ثمَّ أبا ________________________________________________________________
سفيانَ لا يذكرَنْهم بعدهُ جيل _______________________________________________________________
قد فاقهم باقتدارٍ مع حلًى وعلاً ________________________________________________________________
إنْ قال أسعدتُ ذا فالأمرُ مفعول _______________________________________________________________
ناديهِ قبَّةُ نجرانَ اقصدوه فمن ________________________________________________________________
جور الزمان بهذا العصر مَوءُول _______________________________________________________________
أبا دلامةَ لا اقفوك سائلهُ ________________________________________________________________
ففي جواب عليٍّ جاء تمثيل _______________________________________________________________
لكن أقول وقد كبّرت من ثقتي ________________________________________________________________
به إليك الثراءُ اليومَ موكول _______________________________________________________________
وما الثراءُ بلا عُزَّى بقربهمُ ________________________________________________________________
نُجْحٌ ولكنَّهُ عندي العساقيل _______________________________________________________________
أمًا إذا خصّني منّا بخدمته ________________________________________________________________
فالرغدُ محتكمٌ والهمُّ معزول _______________________________________________________________
ما كلُّ سمْحٍ مليكٌ فيه مقدرةٌ ________________________________________________________________
ما كلُّ مَلْكٍ كريمٌ منهُ تنويل _______________________________________________________________
فالمرءُ إنْ نال أمرًا فاتهُ أربٌ ________________________________________________________________
وقد يكون مع الفضل الرعابيل _______________________________________________________________
لكنَّ سيدنا قد نال كلَّ مُنًى ________________________________________________________________
تبارك اللّه مُؤتي من يشا قولوا _______________________________________________________________
عاف التعرُّضَ للأكفاء مكرمةً ________________________________________________________________
ومن تجنَّى على ذي السلم طِمْليل _______________________________________________________________
لكنْ إذا حاولوا دوسًا لساحَته ________________________________________________________________
تنتاشهم من حواليها عكازيل _______________________________________________________________
فواقفون لديه عند حُسَّدِهم ________________________________________________________________
محاملين وقارًا فيهِ تجميل _______________________________________________________________
إن كاثروك فقُل لا يستوي وأنا ________________________________________________________________
فالمستقلُّ وبي للأمر معقول _______________________________________________________________
إن قِستَ فيه كرامَ العصر قاسهمُ ________________________________________________________________
لهُ شتات معاليهم سرابيل _______________________________________________________________
ذو مَحتدٍ عربيٍّ ملْكهُ رِثةٌ ________________________________________________________________
عن مُنجبٍ حسُنَتْ فيه الأقاويل _______________________________________________________________
ما بالرعايا شقاقٌ في محبَّته ________________________________________________________________
كلٌّ مُفدٍّ وفيهم قيلهُ القيل _______________________________________________________________
إن نال مَلْكٌ سواه من رعيَّته ________________________________________________________________
فالرزقُ من ملكه للناس مجعول _______________________________________________________________
ما إن عليه ترى دينًا يباع ولا ________________________________________________________________
قضاءُ معلومِ دينِ الملك مجهول _______________________________________________________________
وعرشُهُ فلكُ المجد الرفيع لذا ________________________________________________________________
أعوانُهُ أنجمٌ زُهْرٌ أهاليل _______________________________________________________________
فكلُّهم ناصحٌ حُرٌّ بخدمته ________________________________________________________________
والمصطفى عندَهُ للفضلِ إكليل _______________________________________________________________
والبلدُ الطيّبُ الأرض التي شرُفت ________________________________________________________________
به فما لحماها الرّحبِ تعضيل _______________________________________________________________
وسوف تزهو ليُكْسَى بحرُها سفنًا ________________________________________________________________
وتبتني مُدُنًا منها البراغيل _______________________________________________________________
لانَّ همّتهُ العليا وحكمتهُ ________________________________________________________________
لا يعجزنَّهما في الكون تحصيل _______________________________________________________________
فمنهما لنموّ الملك قد لمعتْ ________________________________________________________________
بروقُ سعيٍ بها للنُّجح تأميل _______________________________________________________________
مهما يُرام لإسعاد البلاد به ________________________________________________________________
من الأمور لها من فضله نِيل _______________________________________________________________
عزمٌ، وحِلمٌ، وإنصافٌ، ومعدلةٌ ________________________________________________________________
حزمٌ وعلمٌ وإسعافٌ وتنكيل _______________________________________________________________
وكلُّ ذا بعضُ ما منَّ الكريم به ________________________________________________________________
وجاء منهُ عليه فيه تنزيل _______________________________________________________________
مولايَ جدِّدْ أَجدْ أصلحْ أَقلَّ وزِدْ ________________________________________________________________
كمِّلْ ونظّمْ فذا للملك تعديل _______________________________________________________________
بمثله العُجْمُ نالوا من سِباخهمُ ________________________________________________________________
ريعًا وخصبًا به للعزّ توسيل _______________________________________________________________
لكن بجَدّك بالآباء بالكُرما آلـ ________________________________________________________________
أشبال مَن بيتُهم بالمجد مأهول _______________________________________________________________
بالجود باللطف بالصيت الحميد بأَخْـ ________________________________________________________________
ـلاقٍ لك الدهرَ منها الخيرُ مسؤول _______________________________________________________________
لا تجعلنْ هذه الأعمالَ مُنشِئةً ________________________________________________________________
شيئًا به عن خِلال العُرب تحويل _______________________________________________________________