رشيد بن قاسم أقعون العاملي الزبديني

سيرة الشاعر:

رشيد بن قاسم أقعون العاملي الزبديني.
ولد في قرية زبدين (جبل عامل - جنوبي لبنان) وتوفي في مدينة النجف (العراق) - وكانت حياته القصيرة قسمة بين القطرين.
نشأ في زبدين، وهاجر مع أبيه إلى النجف طلبًا للعلوم الدينية، فقرأ على الشيخ محسن الأمين أثناء إقامته الطويلة في النجف.
مرض في ريعان شبابه بذات الرئة.

الإنتاج الشعري:
- له شعر قليل في كتاب «شعراء الغريّ».
في قصيدة التهنئة بالزفاف جرأة على قافية القصيدة واتخاذ حرف الطاء أساسًا للروي، وهذا ما لا يناسب تجربة ضعيفة أو قدرة لغوية محدودة. وتتسم مدحته
للإمام علي بمثل ذلك من ناحية الإطالة، وتجنب الضعف والهبوط في المعنى أو اللفظ، ومن شأن هذا أن يرجّح أن إمكاناته كانت أقرب إلى الإجادة والتمكن.

مصادر الدراسة:
1 - علي الخاقاني: شعراء الغري (جـ4) - المطبعة الحيدرية - النجف 1954.
2 - محسن الأمين: أعيان الشيعة (جـ32) - دار التعارف - بيروت 1998.

تهنئة بزفاف

بجيدِ الظباءِ العِينِ بين الورى يعطو ________________________________________________________________
غريرٌ بسكرِ الدلِّ بين الحشا يخطو _______________________________________________________________
بقلبي كما شاءَ الهوى وحُشاشتي ________________________________________________________________
تحكّمَ لكنْ ليس في حكمهِ قسط _______________________________________________________________
هو الغصنُ إِن مالتْ به نشوةُ الصّبا ________________________________________________________________
سوى أَنَّ دِعْصَ الرملِ ما ضمّهُ الـمِرط _______________________________________________________________
فمن خَصره ضعفي وحتفي بعينهِ ________________________________________________________________
وقلبي خفوقٌ حيثما خفقَ القُرط _______________________________________________________________
وقلتُ لصحبي والهوى يستفزّهُم ________________________________________________________________
وغادَرهم نهبَ الجوى البينُ والشحط _______________________________________________________________
أجلْ هذه أطلالُ «علوةَ» فاحبسوا ________________________________________________________________
قليلاً فوجدي ثارَ من زنده السقْط _______________________________________________________________
أُجيلُ بها طرفي فينهلُّ فوقَها ________________________________________________________________
من العَبَراتِ السِّمْطِ في إثْره السمط _______________________________________________________________
ولولا ليالٍ أشرقَ الكونُ بهجةً ________________________________________________________________
بلألائها لانفلَّ من صبري السَّلْط _______________________________________________________________
ليالٍ بها أهدى السرورَ إلى الورى ________________________________________________________________
زفافُ فتًى ينجاب من سَيْبه القحط _______________________________________________________________
له همّةٌ تعلو صعودًا فينثني ________________________________________________________________
لأصغرِها شُمُّ الشواهقِ ينحطّ _______________________________________________________________
زعيمُ الورى يهدي إلى سُبلِ الهدى ________________________________________________________________
إذا ضلّ بالسارين في المجهلِ الخبْط _______________________________________________________________
له حزمُ مغوارٍ وعزمةُ مُلْبدٍ ________________________________________________________________
تفلُّ المواضي دأبُها القدُّ والقطّ _______________________________________________________________
محمدُ من أمسى به الفخرُ في الورى ________________________________________________________________
إذا انتصلَ الأقوامُ وافتخرَ الرهط _______________________________________________________________
له مِقولٌ أمضى من العَضْبِ فيصلٌ ________________________________________________________________
وفي كفّهِ دون الورى الحلُّ والربْط _______________________________________________________________
ومهما دجا في محفلِ العلمِ مُشكلٌ ________________________________________________________________
ففكرتُه عن غرّةِ الفجر تنأطّ _______________________________________________________________
هو الطودُ حِلمًا والنسيمُ خلائقًا ________________________________________________________________
هو البحرُ علمًا ليس يُلفى له شطّ _______________________________________________________________
محطُّ رجالِ المجتدين من الهدى ________________________________________________________________
إليه إذا زمّوا لديهِ إذا حطّوا _______________________________________________________________
على ما يشاءُ اللهُ يجزي به الرضا ________________________________________________________________
وليس لغيرِ اللهِ إن يعْرُهُ السُّخْط _______________________________________________________________

من قصيدة: حتام تنظر

حتّامَ تنظرُ والغرورُ يحولُ ________________________________________________________________
فيعودُ منكَ الطرفُ وهو كليلُ _______________________________________________________________
مرّ الزمانُ لديك حلوٌ طعمُهُ ________________________________________________________________
وحقيرُ لذتهِ لديكَ جليل _______________________________________________________________
في كلِ يومٍ للحوادثِ غارةٌ ________________________________________________________________
شَعْوا بها حبلُ الردى موصول _______________________________________________________________
لا وازرٌ منه ولا ذو نجدةٍ ________________________________________________________________
يقوى لوطأتِها ولا بُهْلول _______________________________________________________________
تتكثّرُ الأعوانُ عندكَ في الرَّخا ________________________________________________________________
وكثيرُ أعوانِ الرخاءِ قليل _______________________________________________________________
تبغي مسالمةَ الزمانِ سفاهةً ________________________________________________________________
وترومُ منه الوّدَ وهو ملول _______________________________________________________________
يلقي إلى الغُمْرِ الذليلِ قيادَهُ ________________________________________________________________
فيتيهُ بالإعزازِ وهو ذليل _______________________________________________________________
ويحطُّ منزلةَ الشريفِ كأنّما ________________________________________________________________
ملءُ الحَشا منه عليهِ ذُحول _______________________________________________________________
كم ذي مدًى قصرَ الورى عن نيلهِ ________________________________________________________________
هو بالعناءِ ملفّعٌ مشمول _______________________________________________________________