رشيد بن محمود الشهال

1386-1327هـ 1966-1909م

سيرة الشاعر:

رشيد بن محمود الشهال.
ولد في مدينة طرابلس (شمالي لبنان) وفيها توفي.
عاش في لبنان.
تلقى علومه في مدارس طرابلس ومعاهدها، غير أن اعتماده الأول في التلقي انصب على التحصيل الذاتي.
عمل موظفًا في شركة نفط العراق بطرابلس منذ إنشائها حتى وفاته.
كان عضوًا في عصبة العمل القومي إبان الانتداب الفرنسي.
انضم إلى التيار القومي العربي الناصري إبان الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين، وكان قد رافق - منذ شبابه - الحركة النضالية الشعبية ضد الانتداب الفرنسي،مما أدى إلى اعتقاله وسجنه عدة مرات، كما هرب من مطاردة الفرنسيين عام 1929 واختبأ مدة في جبال اللاذقية.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان عنوانه «ناصريون» - (تحقيق: بهاء مولوي) - دار النجاح - بيروت 1975، وأورد له «ديوان الشعر الشمالي» نماذج من شعره، وله عدد من القصائد المخطوطة.
شاعر قومي يدور شعره حول آمال أمته العربية وهمومها، وحدويّ الفكر، ناصريّ النزعة والتوجه. يرى أن إخفاقنا في تحقيق الوحدة لا يعني - بالضرورة - توقفنا عن السعي المشترك الذي يستند إلى وحدة الصف والمصير. مندد بنكبة فلسطين التي تلت وعد بلفور الظالم، وله شعر يعرّض فيه بالانحياز الأمريكي السافر لإسرائيل. داع إلى مقاومة الاستعمار، وممجد لخطى الثوار من أبناء هذه الأمة أمثال جمال عبدالناصر وعمر المختار وغيرهما من قادة النضال والتحرر الوطني، وله شعر ينتقد فيه الأوضاع المجتمعية والفساد في زمانه، وكتب في المناسبات، كما كتب في الرثاء. يتجه - أحيانًا - إلى استخلاص الحكم والاعتبار، وله شعر يتصدى فيه لدعاة الحداثة الشعرية القائلين بالتخلي عن القوافي والأوزان في عملية بناء القصيدة، إلى جانب شعر له يعبر فيه عن أهمية الوحدة الوطنية بين أتباع الديانات على تباينها. تتميز لغته بالطواعية، مع قوة في العبارة، وجهارة في الصوت، وخياله نشيط. التزم الوزن والقافية إطارًا في بناء قصائده.
لقب بشاعر الشباب الحر.

مصادر الدراسة:
- ديوان الشعر الشمالي في القرن العشرين - المجلس الثقافي للبنان الشمالي: جروس برس - طرابلس 1996.

يا رب...

في مقلتي أنت نورُ ________________________________________________________________
وفي الخَفوق ضميرُ _______________________________________________________________
وفي ظواهر نفسي ________________________________________________________________
وفي الخفايا عبير _______________________________________________________________
عوالمٌ من يقينٍ ________________________________________________________________
فيها يمور الشعور _______________________________________________________________
محيطةٌ بجهاتي ________________________________________________________________
كما تحيط البحور _______________________________________________________________
من نبع ذاتكَ وِرْدي ________________________________________________________________
وعن صفاك الصُّدور _______________________________________________________________
وليس غيرُك يُرجَى ________________________________________________________________
وما سواك يُجير _______________________________________________________________
إذا ادلهمَّتْ خطوبٌ ________________________________________________________________
وما استبانتْ أمور _______________________________________________________________
صرختُ من عمق قلبي ________________________________________________________________
مستنجدًا أستجير _______________________________________________________________
يا ربِّ يا ربِّ إني ________________________________________________________________
بما قضيتَ حَبور _______________________________________________________________
فأنت أشملُ علمًا ________________________________________________________________
بما تُكنُّ الصُّدور _______________________________________________________________
لو لم تقدِّر ولائي ________________________________________________________________
لم ينفذِ المقدور _______________________________________________________________
أنلتَني أمنياتي ________________________________________________________________
فكان هذا المصير _______________________________________________________________

إلى الله أشكو..

أَما لطريدٍ في القفار مآبُ ________________________________________________________________
عليه جميع الظالمين غِضابُ _______________________________________________________________
أيشقى فتًى قد راح يهوى بلاده ________________________________________________________________
وعهدي بمن يهوى البلاد يُثاب؟! _______________________________________________________________
بني العُرْب هبّوا واطعنوا برماحكم ________________________________________________________________
صدورَ الأعادي فالعداة ذئاب _______________________________________________________________
يريدون ذلَّ العُرب والعربُ أمّةٌ ________________________________________________________________
شيوخٌ لها تأبى الضَّنى وشباب _______________________________________________________________
إلى الله أشكو ما أصاب بلادَنا ________________________________________________________________
تحكَّمَ في أُسْدِ البلاد كلاب _______________________________________________________________
أيجملُ ترضون المذلَّةَ ويلكم ________________________________________________________________
وأنتم رجالٌ للحُتوف تُهابُ؟ _______________________________________________________________
فموتوا كرامًا أو فعيشوا أعزَّةً ________________________________________________________________
فإن حياة المستذَلِّ عذاب _______________________________________________________________

في ذكرى وعد بلفور

ليس يُمحَى بغير أبيضَ هنديْ ________________________________________________________________
وعدُ غدرٍ، أعطاه وغدٌ لوغدِ _______________________________________________________________
«وعدُ بلفورَ» ذكرُه كلَّ عامٍ ________________________________________________________________
باعثٌ في النفوس ثورةَ حقد _______________________________________________________________
يا لسخفِ الأغيار، يُمنحُ قومٌ ________________________________________________________________
دارَ قومٍ بطردهم شرَّ طرد _______________________________________________________________
أيها العائدون عمّا قريبٍ ________________________________________________________________
إن تجدّوا فالمجدُ طوع المجِدّ _______________________________________________________________
وتحدّوا الأعداء وحدةَ صفٍّ ________________________________________________________________
فانهزام الأعداء رهنُ التحدِّي _______________________________________________________________
لا تقولوا خلا العرين فأنتم ________________________________________________________________
للعرين السليب أشجعُ أُسد _______________________________________________________________
ردَّةُ الثأر لن يعيقَ خُطاها ________________________________________________________________
خَرِفٌ يقبض المعاشَ كعبد _______________________________________________________________
لن يطولَ الفراق، فالدار تاقتْ ________________________________________________________________
لبنيها مهما استطال التَّعدّي _______________________________________________________________
وأعدُّوا من الكتاب بيانٌ ________________________________________________________________
ليس يُتلَى إلا بعزمٍ وجهد _______________________________________________________________

البخلاء بين الأغنياء

ليس عيبًا بأنهم أغنياءُ ________________________________________________________________
إنما العيبُ أنهم بخلاءُ _______________________________________________________________
لا يرون الحياة إلا جيوبًا ________________________________________________________________
ظامئاتٍ ما إنْ لهنَّ ارتواء _______________________________________________________________
مات فيهم حتى الشعورُ بحقِّ الشْـ ________________________________________________________________
ـشَعب يحيا كما يريد الإباء _______________________________________________________________
كالصخور الصَّلداءِ قسوةَ قلبٍ ________________________________________________________________
عفوَ صخرٍ يسيل منه الماء _______________________________________________________________
فسواءٌ لديهمُ أفمات الشْـ ________________________________________________________________
ـشَعبُ جوعًا أم حلَّ فيه البلاء _______________________________________________________________
وسواءٌ لديهمُ أأصاب الْشـ ________________________________________________________________
ـشَعبَ فقرٌ أم استبدَّ الغلاء؟ _______________________________________________________________
إنما همُّهم تكاثر مالٍ ________________________________________________________________
وعلى الشعب والبلاد العفاء _______________________________________________________________
ما عليهم فكلُّ شيءٍ ذلولٌ ________________________________________________________________
خسِئَ الظنُّ أن يشاء الثراء _______________________________________________________________
جهلوا واقعَ الحياة فضَلّوا ________________________________________________________________
ومشى النور زاحفًا والضياء _______________________________________________________________
كفر الشعبُ بالأُلى حسبوا الشعْـ ________________________________________________________________
ـبَ عبيدًا وأنهم زعماء _______________________________________________________________
ربَّ فقرٍ مع الكرامةِ أسمى ________________________________________________________________
من ثراءٍ آثارُه سوداء _______________________________________________________________
حسْبُ هذا الصلصال بعضُ حياءٍ ________________________________________________________________
وكفاهم ما جرّتِ الكبرياء _______________________________________________________________

عودٌ بلا وتر

لن تستقيم بغير الوزن أشعارُ ________________________________________________________________
مهما تطاولَ في دعواه فشّارُ _______________________________________________________________
قصيدةُ النثر عُودٌ ما له وترٌ ________________________________________________________________
ومقلةٌ ما لها نورٌ وإبصار _______________________________________________________________
فالشعر قيثارةٌ بالفن صادحةٌ ________________________________________________________________
والوحي ريشتُها والحسنُ أوتار _______________________________________________________________
غِيدُ القوافي حسانٌ لا يهيم بها ________________________________________________________________
في عالم الشعر أحداثٌ وأغرار _______________________________________________________________
رِدُوا السواقيَ يا أقزامُ، أبحرُنا ________________________________________________________________
لَن يستطيعَ عليها السَّبحَ قصّار _______________________________________________________________
زِيحوا من الدرب في شتَّى مذاهبكم ________________________________________________________________
لا ينبغي أن يقولَ الشّعرَ صرّار _______________________________________________________________