رضوان جميل الشّهّال

1409-1334هـ 1988-1915م

سيرة الشاعر:

رضوان جميل الشّهّال.
ولد في مدينة طرابلس (شمالي لبنان) وفيها توفي.
عاش في لبنان، ومصر، واللاذقية، وزار مدنًا أوربية.
تلقى علومه في صيدا - مدرسة الشمعون الرسمية (1925) ثم انتسب إلى الكلية البطريركية - في (1933) حاز البكالوريا الأدبية من كلية دار التربية والتعليم ببيروت.
انتسب إلى كلية الحقوق بجامعة الإسكندرية، ولكنه لم ينل شهادة، فنزل إلى مجال العمل، واشتغل بتصميم أغلفة الكتب، ورسم المجلات، وعمل محترفًا هذا الفن في دار الهلال بالقاهرة، ثم بشركة الإعلانات الشرقية بها.
عمل في مجال الإعلان.
الإنتاج الشعري
- له ديوان «جرار الصيف» - مطبعة الغريب - بيروت 1964، وقصيدة: «لينين» - نشيد لمجد الإنسان والأرض (قصيدة ملحمية طويلة) 1970، وعلى البحر القديم: مجموعة قصائد غير مطبوعة، و نشرت قصائده بين عامي 1942 - 1950 في مجلات:
المكشوف، الثقافة الوطنية، الطريق، الأخبار، الشعب - النداء، الشرق العسكري.

الأعمال الأخرى:
- له مجموعة قصصية: «رجال في البحر »- دار الأحد - بيروت 1966، وله دراسات: «في الشعر والفن والجمال» - دار الأحد - بيروت 1961، و«امرؤ القيس كبير الشعراء في الجاهلية» - مطابع البحيري 1962، و«أبوالطيّب المتنبي عملاق الواقعية في الشعر العربي» 1962، ، و«كيف نفهم الشعر والفن ونتذوقه» - دار الأحد - بيروت 1962، و«رشيد وهبة فنان الطبيعة والإنسان» - دار الآفاق الجديدة - بيروت 1982، و«عن الشعر ومسائل الفن» - وزارة الثقافة - دمشق 1986، ورواية: مصرع العفريت - (مخطوطة).
يكتب القصيدة الموزونة المقفاة، ولكنه ينثر كلماتها على طريقة قصيدة التفعيلة، كأنما يفك إسارها ويجدد إطارها، وهذا حاصل في سيولة الصور وتعاقب المشاهد لتأكيد ذروة تبلغها القصيدة في النهاية.
نال جائزة سعيد عقل على مجموعته الشعرية «جرار الصيف»، ونال جائزة وزارة التربية والفنون الجميلة، وجائزة أصدقاء الكتاب، على مجموعته القصصية: رجال في البحر.

مصادر الدراسة
1 - وليم الخازن ونبيه إليان: كتب وأصدقاء - المكتبة العصرية - بيروت 1970.
2 - في ذكرى الأربعين، كلمات مختلفة: دار بحيري - طرابلس 1989.

نهاية

مات الهوى يا أختِ ماتْ ________________________________________________________________
ودفنتُه في الذكرياتْ _______________________________________________________________
لا تسأليني عنه كَيْـ ________________________________________________________________
ـفَ قضى ولا تَسَلي أُساة _______________________________________________________________
ضاقت به الدنيا يُخيْـ ________________________________________________________________
ـيَل لي ولم تَسَعِ الحياة _______________________________________________________________
ولعلَّ صوتكِ أمسِ كا ________________________________________________________________
نَ من الدجى والثلج آت _______________________________________________________________
راح الهوى يا أختِ را ________________________________________________________________
حَ مع الذي ولّى وفات _______________________________________________________________
غنَّاك أغنيتين ثمْ ________________________________________________________________
ـمَ كما يموتُ الناسُ مات _______________________________________________________________

هَمٌّ

أغنِّي لك الشعرَ لا همَّ لي ________________________________________________________________
سوى أن أغنِّي وأن تطربي _______________________________________________________________
ويهدِلُ من جفنكِ الحلوِ هدبٌ ________________________________________________________________
ويرتاح شَعْرٌ على منْكب _______________________________________________________________
فلا تحسبيني اليَمامَ بَراهُ الـ ________________________________________________________________
ـهُيامُ سألتُك لا تحسبي _______________________________________________________________
وما أنا إلاّ الخريف وقلبي الـ ________________________________________________________________
ـرياحُ وشمسي إلى مغرِب _______________________________________________________________
فهل أبتغي نعمةً من ربيعٍ؟ ________________________________________________________________
أأسألُ أن يحلم الوردُ بي؟ _______________________________________________________________
أغنّي لك الشعرُ لا همَّ لي ________________________________________________________________
سوى أن أغني وأن تطربي _______________________________________________________________

خصلة الجبين

أفقٌ جبينُكِ مكتوبٌ عليه غدي ________________________________________________________________
يا ليت! أرفع عنهُ خصلةً بيدي _______________________________________________________________
ما همِّيَ الغدُ في الآفاق أقرأُهُ ________________________________________________________________
همِّي التي نازعَتْها الريح من حَسَد _______________________________________________________________
كأنها من فلولِ الغيمِ شاردةٌ ________________________________________________________________
على الجبين الضحى عفوًا ولم تُرِد _______________________________________________________________
ظننتُها سألتني لو تمرُّ بها ________________________________________________________________
أناملي وتُعيد الصحوَ للجَلَدِ _______________________________________________________________
ليت الأناملَ مثلُ الريحِ لا خفرٌ ________________________________________________________________
ولا حياةٌ ولا ترتاعُ من أحد _______________________________________________________________

لوحة الرّيح

أحبُّ على وجهِكِ الريحَ مَخْمو ________________________________________________________________
رةً من شميمٍ وسُقْيا قُبَلْ _______________________________________________________________
أحبُّ أناملَها العاشقاتِ ________________________________________________________________
شواغِلَ للقلبِ عمَّا شغل _______________________________________________________________
ويلعَبْنَ ما لذَّ في الحبّ لهوٌ ________________________________________________________________
بشَعْرٍ ولُعبتهُنَّ الغَزَل _______________________________________________________________
فنسجُ قوافٍ لها من حريرٍ ________________________________________________________________
وتردادُ أغنيةٍ لا تُمَل _______________________________________________________________
ولَهْوُ بنانٍ كما لعبَ العبـ ________________________________________________________________
ـقريُّ بفرشاتِهِ وارتجل _______________________________________________________________
ووجهُكِ لوحتُهُ المصطفاةُ ________________________________________________________________
وعيناكِ أبعادُها والمطَل _______________________________________________________________
ولا شيءَ في اليد إلاّ ظلالٌ ________________________________________________________________
وحفنةُ نورٍ وبعضُ الخُصَل _______________________________________________________________
ويا للكنوز على مِحجَريْنِ ________________________________________________________________
ويا للضمير! يُرى بالمقَل _______________________________________________________________
كأنَّ منامًا أبى أن يزولَ ________________________________________________________________
فمدَّ على الوجهِ ظلاً وظَل _______________________________________________________________
أحبُّكِ يا أختُ في الريح والشَّمْـ ________________________________________________________________
ـسِ والفَيْءِ في مَطْرَحٍ بالجبل _______________________________________________________________
وما زلت أذكرُ يومًا مضى ________________________________________________________________
وما زلت أحسَبُهُ لم يَزَل _______________________________________________________________

زهر وعطر

صديقين ما نحيا وثالثنا الشعرُ ________________________________________________________________
نظلّ ومن أشباهنا الزهرُ والعطرُ _______________________________________________________________
وتحيين في روحي كأنك روحها ________________________________________________________________
كأنَّك أنت الحبُّ والشعرُ والفكر _______________________________________________________________
وأنك في سرّي الذي أنا قائلٌ ________________________________________________________________
وأنك فيه كلُّ ما يكتم السرّ _______________________________________________________________
وما كان إلا أن أراكِ فيرتوي ________________________________________________________________
تُرابٌ بوجداني ويدَّفق النهر _______________________________________________________________

نسيت

نسيتُ وجهك والنسيان يغتفرُ ________________________________________________________________
لو تسألين لهُ عذرًا فأعتذر _______________________________________________________________
بلِ اسألي الخمرَ في جفنيك هل تركتْ ________________________________________________________________
في مقلتيَّ هدًى أو ظلَّ لي بصر _______________________________________________________________
إلا الهوى وسؤالاً عن ملامحهِ ________________________________________________________________
وكيف ضاعت لهُ من بؤبؤٍ صور _______________________________________________________________

لا بأس

حنانكِ لا تُسرفي في الحنانِ ________________________________________________________________
إذا أنتِ ناديتِني، يا خَلوبْ _______________________________________________________________
وكان بصوتك غنجُ القيانِ ________________________________________________________________
أخاف أخاف على اسمي يذوب _______________________________________________________________
وأذهبُ لا إسم لي في الورى ________________________________________________________________
كأني الخيال سرى في الغروب _______________________________________________________________
ولا بأس نادي كما تشتهينَ ________________________________________________________________
كما تتغاوى بقلبي الطيوب _______________________________________________________________
وتشربُ من خَلَدي رشدَه ________________________________________________________________
فشيءٌ يغيب وشيءٌ يثوب _______________________________________________________________
ولا ضيرَ إمّا قطعتُ دروبي الطْـ ________________________________________________________________
ـطوالَ وما عرفتني الدروب _______________________________________________________________
ولا ضيرَ إن أنا بيتٌ من الشِّعْـ ________________________________________________________________
ـرِ لا غيرَ يرتاح طيَّ القلوب _______________________________________________________________