رفول بن يوسف بن إلياس آبيلا

1293-1242هـ 1876-1826م

سيرة الشاعر:

رفول بن يوسف بن إلياس آبيلا.
ولد في مدينة صيدا (جنوبي لبنان)، وفيها توفي.
عاش في لبنان.
تلقى مع أخيه العلوم العربية بشتى فروعها، كما تلقى العلوم الرياضية.
عمل في مجال التجارة والزراعة.
كان متوقد الذهن على الرغم من كف بصره، وكان يُعرف في زمانه بأبي العلاء المعري.

الإنتاج الشعري:
- أورد له كتاب «الآداب العربية في القرن التاسع عشر» بعض أشعاره، ونشرت له مجلة «المشرق» عددًا من القصائد والمقطوعات الشعرية - العدد (6) - 1903.
ما أتيح من شعره قليل جدًا لا يكاد يفي بمعرفة اهتماماته وتوجهاته الفكرية والجمالية، وما كتبه من شعر لم يغادر غرض المدح الذي اختص به أهل الفضل في
زمانه. يميل إلى التذكر والحنين، وتهزه السجايا الحميدة. اتسمت لغته باليسر، وخياله بالنشاط، التزم الوزن والقافية فيما أتيح لنا من شعره.

مصادر الدراسة:
- لويس شيخو: تاريخ الآداب العربية في القرن التاسع عشر والربع الأول من القرن العشرين - دار المشرق - بيروت 1999.

عناوين القصائد:

سلام

يا نسيمَ الصبح خذْ عني السلامْ ________________________________________________________________
نحو قومٍ هيّجوا فيَّ هُيامْ _______________________________________________________________
ذبت وجدًا في هواهم وجوًى ________________________________________________________________
ليت يحظى باللقاء المستهام _______________________________________________________________
غلبوا في حسنهم ليلى كما ________________________________________________________________
بتّ كالمجنون فيهم من غرام _______________________________________________________________
وصبا قلبي فصُبَّت أدمعي ________________________________________________________________
فأفاضت نيلَ مصرٍ بانسجام _______________________________________________________________
حيث لي فيها إمامٌ فاضلٌ ________________________________________________________________
حاز في رتبته أعلى مقام _______________________________________________________________
وسما في جِدّ رأيٍ صائبٍ ________________________________________________________________
ساد فيه وعلا كل الأنام _______________________________________________________________
شرَّف الآداب إذ فيها سعى ________________________________________________________________
وكذا من جوده نال الكرام _______________________________________________________________
لو أعاد الشمس ضوءًا رأيه ________________________________________________________________
لم يكن كسفٌ ولم يُلْفَ ظلام _______________________________________________________________

يا سهيل

يا سهيلُ ارعَ ذِمامي فأنا ________________________________________________________________
لك راعٍ وكلانا لم ينمْ _______________________________________________________________
عُجْ على غير قياسٍ ساريًا ________________________________________________________________
من جنوب الغرب مع نسْم النسَم _______________________________________________________________
وخذِ الشرق الشمالي قبلةً ________________________________________________________________
واتلُ في بيروتَ آياتِ السّلَم _______________________________________________________________
أخبرِ الأحبابَ عني أنني ________________________________________________________________
بَعد بُعدي عنهمُ ذقت الندم _______________________________________________________________
طيفهم إن بعُدوا عن مُقلتي ________________________________________________________________
لم يفارقْها دوامًا وهي لم _______________________________________________________________
هدّ «حيلي» الشوق لكن أملي ________________________________________________________________
باللقا لطَّف عن جسمي الضَّرم _______________________________________________________________
فعسى أحظى برؤياهم وبي ________________________________________________________________
رمقٌ كي أشتفي من ذا الألم _______________________________________________________________
وعلى الله اتكالي فالذي ________________________________________________________________
يُخلص الآمال فيه لم يُضَم _______________________________________________________________