رياض بن عيسى إسكندر المعلوف

1423-1331هـ 2002-1912م

سيرة الشاعر:

رياض بن عيسى إسكندر المعلوف.
ولد في مدينة «زحلة» (شرقي لبنان)، وفيها توفي.
ينتمي إلى أسرة المعلوف الشهيرة باهتمامها بالثقافة والأدب، التي قدمت للشعر العربي عددًا غير قليل من الشعراء.
عاش في لبنان، ومصر، وسورية، وفرنسا، وأمريكا، والبرازيل.
تلقى تعليمه المبكر في عدد من مدارس زحلة، ثم انتقل إلى المدرسة اللعازرية بدمشق، وبعدها التحق بمدرسة الفرير الجميزة ببيروت متتلمذًا على الشاعر إلياس أبوشبكة.
أنهى دراسته الثانوية بمدرسة عينطورة - قضاء كسروان - لبنان.
درس الحقوق بالمراسلة بمعهد بباريس.
أتقن العربية، والفرنسية، والإنجليزية، والبرتغالية، والإسبانية.
تلقى دروسًا في الموسيقى بمعهد عينطورة، وعزف على الكمنجة مع أوركسترا المعهد.
رافق والده إلى مصر (1933) وأتاحت له علاقات والده أن يلتقي كبار مثقفيها وأدبائها آنذاك، وقصد باريس وقضى فيها مدة انتقل بعدها إلى نيويورك مرافقًا الشاعر شارل قرم واجتمع بشعراء الرابطة القلمية (1939) وأقيم له عدد من الاحتفالات والندوات ألقى فيها قصيدته الشهيرة «شلالات نياجرا»، وقد اضطرته ظروف الحرب العالمية إلى البقاء في المهجر، فانتقل إلى البرازيل (1939) وعمل بالتجارة مع شقيقه شفيق المعلوف، ثم عاد إلى لبنان (1945) منفقًا وقته في رعاية المكتبة المعلوفية حتى لقب بحارسها، واهتم بنشر مؤلفات والده التاريخية.
انتخب عضوًا في العصبة الأندلسية بسان باولو، وكان عضوًا في عدد من المؤسسات والهيئات الثقافية، منها: نادى القلم الدولي بالريودي جانيرو، ومجمع إقليدس داكونيا الثقافي ببونتا كروسا، ورابطة الصحافيين والكتاب اللاتين بروما.
دعي للمشاركة في عدد من المؤتمرات والمهرجانات الأدبية: مؤتمر الشعر العالمي بدعوة من حكومة بلجيكا (1952) حيث ألقى شعره بالفرنسية، ومؤتمر الشعر العربي بالإسكندرية (1962)، ومؤتمر الشعر بمونتريال (1978)، ومؤتمر المربد الشعري بالعراق (1987).
مثل بلاده في مهرجاني مؤسسة علي بن أبي طالب بطهران (1987، 1990).
أسهم في تأسيس منتدى النهضة الزحلية،والندوة الزحلية، وأسس المجلس الثقافي لزحلة والبقاع.
ربطته علاقات بعدد من كبار مثقفي العربية، في مقدمتهم: عباس محمود العقاد، وطه حسين، وخليل مطران.

الإنتاج الشعري:
- له عدد من الدواوين الشعرية، منها: «الأوتار المتقطعة» - المطبعة العصرية - القاهرة 1933 (مطولة شعرية من عشرة أناشيد برسوم فنية لقيصر الجميل)، و«خيالات» - دار الطباعة والنشر العربية - سان باولو 1945 (مع لوحات فنية له والرسامة جيل لايل)، و«زورق الغياب» - دار المكتبة العصرية للطباعة والنشر - بيروت 1955 (مع رسوم له وللرسام الروسي كوروليف)، و«أشواك وبراعم» (رباعيات وثلاثيات شعرية) - دار الجبل - درعون - 1982، و«وكأنما في شعرها قمر» - طبعة محدودة صدرت عن الكوخ الأخضر - زحلة 1985، و«غمائم الخريف» - المطبعة السريانية الأرثوذكسية بدير العطشانة - بكفيا 1974، و«نفحات الرياض» - منشورات الكوخ الأخضر - زحلة 1994، و«همسات شعرية» - ديوان (مخطوط). وكذلك له قصائد تغنى بها عدد من مطربي لبنان وملحنيه، منها: قصيدة «عودة القمر» تلحين الأخوين رحباني، وغناء فيروز، وقصيدة «لبنان» التي لحنها وغناها وديع الصافي، كما تغنى بقصائده عدد من المطربين العرب، وله عدد من الدواوين الشعرية باللغة الفرنسية، منها: «تلاوين» - دار ألبير ميسان - باريس 1939، و«غيوم» - سان باولو 1943 (مع مقدمة بالبرتغالية لمينوتي دل بيكا) ونشر الديوان في ترجمة إنجليزية - دار المستقبل - الأرجنتين 1947 - ترجمة: ج.ت. سدلر، ونشر في ترجمة أسبانية بواسطة: يوسف الغريب، و«حبات رمال» ، و«الفراشات البيضاء» مجلد واحد - بيونس آيرس 1945 (مع رسوم لعدد من الفنانين: كيناكا لامارتين، بللالي، دييكس)، و«مسامير العاج» , - نشر المجلة العصرية - باريس 1948، وقصائد (مع رسوم للشاعر وللإسباني بللالي، والإيرلندي فرنندس دييكس)، و«العصفور الأعمى» , - قدم للمسابقة الشعرية الفرنكفونية - باريس ونال لقب مميز.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من الأعمال الإبداعية والأدبية، منها: «شعراء المعالفة» - المطبعة الكاثوليكية - بيروت 1962، و«صور قروية» - دار الكتاب اللبناني - بيروت 1968، و«ريفيات» - دار النهار للنشر - بيروت 1975، و«الشاعر فوزي المعلوف» - المطبعة البولسية - جونيه 1979، و«شاعر عبقر، شفيق المعلوف» - دار زحلة 1991، وله عدد من الأعمال المخطوطة، منها: حكايات جدتي وهواجسها - وزعت منه عدة نسخ خطية 1986، ولبنانيات من قلب الماضي - وزعت منه عدة نسخ خطية 1986، وله عدد من الأعمال النثرية باللغة الفرنسية، منها: «الديارات النصرانية في الإسلام» - نشر جريدة الأوريان - بيروت 1950، و«شعراء الخمرة والمرأة عند العرب» - باريس 1951، و«مغامرات شاعر حطم قلبه الحب» - منشورات الكوخ الأخضر - زحلة 1986.
شاعر وجداني أخلاقي، كتب عن الأم، ورثى الأخ، ووشح أشعاره الحنين إلى الوطن وتمجيده، انشغلت تجربته بالأغراض التي تخدم العاطفة الإنسانية وتكشف عن تذوق الإنسان للطبيعة في مهدها اللبناني وأينما أدركتها عين الشاعر (نياجرا)، والكون بكل ما يحويه من علاقات كامنة بين الإنسان والطبيعة، اعتمدت قصائده العروض الخليلي والقافية الموحدة، وجاءت في أسلوب محكم ولغة منتقاة، واهتمام بالصور الجزئية، وخرجت بعض قصائده عن الإطار التقليدي فجاءت معتمدة نظام المقطوعات متغيرة القوافي. في قصيدته «الله والشاعر» يتجلى إيمانه ورحابة شعوره الديني، أما رباعياته عن المغترب فإنها تمثل محورًا أساسيًا في تكوينه وتلوينه الشعري، كما انعكست خبرته بالموسيقى في غير قطعة.
منحته وزارة التربية والتعليم اللبنانية الوسام اللبناني الفضي (1939)، وحصل على جائزة جريدة الأنوار البيروتية للشعر عن قصيدته «إطلالة من الشباك» (1993)، ومنحه الرئيس اللبناني (إلياس الهراوي) وسام الأرز برتبة ضابط (1997)، وحازت قصيدته «الحب» على جائزة إذاعة لندن التي بثتها مرات ونشرتها في مجلة «هنا لندن العربية»، ولقب بشاعر الكوخ الأخضر، وأقامت له الندوة الزحلية مهرجان تكريم بقاعة المحاضرات الكبرى بالكلية الشرقية، حضره شارل الحلو رئيس الجمهورية السابق، وبمشاركة نخبة من الأدباء والشعراء.

مصادر الدراسة:
1 - خالد محيي الدين البرادعي: المهاجرة والمهاجرون - وزارة الثقافة - دمشق 2006.
2 - متري نبهان: الملامح الريفية في أدب رياض المعلوف وشعره - محاضرة ألقيت في الجامعة اللبنانية - البقاع 7 من مايو 1993، وطبعت في منشورات الكوخ الأخضر 1994.
3 - Who is who الموسوعة العالمية للشخصيات.
4 - الدوريات:
- أعداد متفرقة من مجلة الهلال المصرية فترة الثلاثينيات من القرن العشرين.
- أنطوان أبورحل: الغائب رياض المعلوف، حارس المكتبة المعلوفية وإرثها الشعري - النهار 24 من أبريل 2004.
- جهاد نعمان: أشواك وبراعم - جريدة الأنوار - بيروت - 28 من يوليو 1982.
- صفاء خلوصي: رياض معلوف شاعر بحق - مجلة العربي - الكويت - ديسمبر 1981.
- فؤاد نصرالله: حوار مع الشاعر رياض معلوف «هذه حكايتي مع أم كلثوم» - اليمامة - العدد 1592/ 29 من شوال 1420هـ/1999م.
- R.K.Khoury: riad maalouf devoile sa sensibilite, par Gladis Chami, La Revue du Liban, 2 Novembre 1985.


من قصيدة: الله والشاعر

في كل آونةٍ بعيني أشهدُ ________________________________________________________________
عظمات ملكك كلها وأعدِّدُ _______________________________________________________________
وكفى بقولي «الله» حتى تنتشي ________________________________________________________________
نفسي وتشخص مقلتاي فأسجد _______________________________________________________________
يا صاحب الملك الذي لا ينتهي ________________________________________________________________
أبدًا وسدّته الملا والسرمد _______________________________________________________________
أتُعد هاتيك النجوم ونورها ________________________________________________________________
أم خَلْقنا، أم فضْلُك المتعدد؟ _______________________________________________________________
يتخاصمون عليك في صلواتهم ________________________________________________________________
واخجلتاه! وأنت أنت الأوحد _______________________________________________________________
فخذ الصلاة من الورود على الشذى ________________________________________________________________
ومن الطيور على المناقر تنشد _______________________________________________________________
نوَّرتَ أعيننا بأنوار الهدى ________________________________________________________________
فإذا بهن مشاعلٌ تتوقد _______________________________________________________________
فبكلِّ عينٍ للورى لك شمعةٌ ________________________________________________________________
منذورة، وبكل صدرٍ معبد! _______________________________________________________________
فلِما خلقت الموت يا باري الورى؟ ________________________________________________________________
ولِـما نموت ولا نعيش ونخْلد؟ _______________________________________________________________
ألهمْتَنا الشيء الكثير ولم يزل ________________________________________________________________
هذا الغشاء، تُرى متى يتبدد؟ _______________________________________________________________
إن كان يفنينا الممات فمعشرُ الشْـ ________________________________________________________________
شُعَراء من كل البرية أخلد _______________________________________________________________
في فقرهم كل الغنَى وثرائه ________________________________________________________________
إن الغني لماله مستعبَد _______________________________________________________________
لوحات «رافاييل» لا مالٌ يوا ________________________________________________________________
زيها، ولا أقدارهنَّ تجدّد _______________________________________________________________
كم قطعةٍ تغني النفوس ثقافةً ________________________________________________________________
وقصيدةٍ بكلامها يُستشهد _______________________________________________________________

إلى راقصة شرقية

ميدي مع الألحان ميدي ________________________________________________________________
بقوامك اللَّدْنِ الفريدِ _______________________________________________________________
ساق أخف من الجنا ________________________________________________________________
حِ إذا تأهب للصعود _______________________________________________________________
ساق تروِّضها اللحو ________________________________________________________________
نُ برغم مَنْشَئها العنيد _______________________________________________________________
سَرَّحتُ طرفي في مدا ________________________________________________________________
كِ، وفي تماديك الشَّرود _______________________________________________________________
فتعثرتْ عيني بخطـ ________________________________________________________________
ـوِكِ في القصيِّ من الحدود _______________________________________________________________
بحياة خصرك مَيِّليـ ________________________________________________________________
ـه على قوامك واستعيدي! _______________________________________________________________
عهدًا مضى من سالف الـ ________________________________________________________________
أيام في زمن الرشيد _______________________________________________________________
عهد القيان السمر تَرْ ________________________________________________________________
فُلُ بالدمقس وبالعقود _______________________________________________________________
عهد النواسي النديـ ________________________________________________________________
ـم بمجلس الملك العميد _______________________________________________________________
فتراقصي وتمايلي ________________________________________________________________
حتى النهاية واستزيدي! _______________________________________________________________
ما أنت إلا بهجةٌ ________________________________________________________________
للعين بل أفراح عيد _______________________________________________________________
وبك التفاف الغصن فو ________________________________________________________________
قَ الغصن معْ ثمر النهود _______________________________________________________________
وتلاطم الأمواج بِالْـ ________________________________________________________________
أمواج في النوء الشديد _______________________________________________________________
ساقٌ بدت في القرب لـ ________________________________________________________________
ـكنْ ألف ساقٍ في بعيد _______________________________________________________________

المغترب

أقلعتِ السفينْ وأزف الــــــوداعْ ________________________________________________________________
فقلبه حــــزين وفكـــــره ملتاع! _______________________________________________________________
مقطب الجبــين محطم الأضلاع ________________________________________________________________
ذو نظرٍ شرودْ _______________________________________________________________
ومدمع هتانْ ________________________________________________________________
ضاقت به البلادْ فقــــرر السفرْ _______________________________________________________________
ما أظلم البعاد وأفجــــــع القدر ________________________________________________________________
نهاره جهاد وليلـــه سهر _______________________________________________________________
كي يكسب النقود ________________________________________________________________
والأصفر الرنان _______________________________________________________________
أبقى هنا أمَّــــــهْ والأخت والإخوانْ ________________________________________________________________
أوصى بهـــم عمَّــه والصحبَ والجيران _______________________________________________________________
كم أمعنوا ضمَّه بقُبـــــــل التحنان ________________________________________________________________
قال لهم أعود _______________________________________________________________
ما شأني الهجران! ________________________________________________________________
تبّـــــــــاً لـه درهــــمْ في كسبه الشقاءْ _______________________________________________________________
مغمس بالـدم بالكد والعياء ________________________________________________________________
من أجلـــــه نهتم ونبذل الحياء! _______________________________________________________________
وننزل اللحود ________________________________________________________________
وجيبنا ظمآن _______________________________________________________________
كم هام في الأسفارْ وغالــــــــــب المحالْ ________________________________________________________________
وقطـــع الأمصار والغاب والجبال _______________________________________________________________
ما الشغل هذا عار بل عــــــــزة الرجال ________________________________________________________________
كم صرف الجهود _______________________________________________________________
ليقهر الزمان ________________________________________________________________
فحقق الأحلامْ وأســــــس المصنعْ _______________________________________________________________
وطابـــت الأيـــــــام فأَيْ متى يرجع؟ ________________________________________________________________
وهمٌ من الأوهـام من ظنه يقنع! _______________________________________________________________
في جمعه النقود ________________________________________________________________
ما أطمع الانسان _______________________________________________________________
لا ليس من جيوبْ لهــــــذه الاكفانٌ ________________________________________________________________
فأَيْ متى يـؤوب إلى حمى الأوطان _______________________________________________________________
فاشتاقت القلوب إليــــــــــه في لبنان ________________________________________________________________
فتربة الجدود _______________________________________________________________
في حبها الإيمان ________________________________________________________________
فأنجب البنــينْ كأنهم أغرابْ _______________________________________________________________
لسانهم رطــــين في لغة الأعراب ________________________________________________________________
يحدو بهم حنــين لتربة الأحباب! _______________________________________________________________
لم ينكروا الجدود ________________________________________________________________
ولا ثرى الأوطان _______________________________________________________________

من قصيدة: شلالات نياجرا

دفْق المياه على الصخور أخالُهُ الـ ________________________________________________________________
أوتارَ من قيثارة الأرواحِ _______________________________________________________________
تشدو فتنتفض النجوم لشدوها ________________________________________________________________
وتفرّ بين الموج والأدواح _______________________________________________________________
تلك القصور من الزجاج ملاعبٌ ________________________________________________________________
للحور في الإمساء والإصباح _______________________________________________________________
تلهو وترقص طيَّها برشاقةٍ ________________________________________________________________
بقوامها وبساقها الممراح!! _______________________________________________________________
وأرى الضباب موشِّحًا أجسامَها ________________________________________________________________
بغلالةٍ من نسجه اللماح _______________________________________________________________
«كهف الضباب» مراصد للجنّ والـ ________________________________________________________________
ـغيلان والأمواج والأرياح _______________________________________________________________
حورٌ وولْدٌ، جنةٌ وجهنمٌ ________________________________________________________________
في الليل بالأضواء والأشباح _______________________________________________________________
من أخضرٍ لمعصفَرٍ ومعندَمٍ ________________________________________________________________
فاعجَبْ للعب اللون في الألواح _______________________________________________________________
حتى إذا طلع الصباح تشتتت ________________________________________________________________
ألوانُها والنور كان الماحي! _______________________________________________________________
كوليمةٍ ندمانُها ذهبوا وما ________________________________________________________________
تركوا بقايا من كؤوس الراح _______________________________________________________________
والحور تحلم في الغمام وجوقةٌ ________________________________________________________________
تعبت حناجرها من التصداح _______________________________________________________________
فكأنها باب السماء وكلنا ________________________________________________________________
متسابقون إليه ملء الساح _______________________________________________________________
بابٌ يشير إلى النفوس تقدَّمي ________________________________________________________________
فتجيبه من أين لي مفتاحي؟! _______________________________________________________________