أبوبكر سِهْ

أبوبكر الخليفة بن مالك بن عثمان سه
1377-1303هـ 1957-1885م

سيرة الشاعر:

أبوبكر الخليفة بن مالك بن عثمان سه.
ولد في مدينة تواون في السنغال، وتوفي فيها.
قضى حياته في السنغال.
تلقى علومه اللغوية والشرعية عن أبيه في مدرسة تواون.
كان خليفة عامّاً للطائفة التجانية في السنغال منذ عام 1922 حتى عام 1957.
كان مسؤولاً عن تنظيم احتفال المولد النبوي الشريف، كما أشرف على الانتخابات الرئاسية بالسنغال وأثر فيها لكثرة أتباعه ومريديه.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدة واحدة وردت ضمن كتاب «الأدب السنغالي العربي»، وتقع في اثنين وأربعين بيتًا، وله منظومات وردت ضمن مخطوط بالمكتبات الخاصة بمدينة تواون.

الأعمال الأخرى:
- له رسالتان وردتا ضمن ديوانه المخطوط هما: إرغام أنف العادي محمد الخضر بن ماياب الجكني البادي، ومقتطفات من بعض نفحات لأبي البركات.
شاعر صوفي، أكثر شعره متوزع بين المدح والرثاء، وقد نظمه في أبيه وشيخه أحمد التجاني، كما نظم بعض مقطوعات في الدفاع عن شيخه وطريقته التجانية، هاجيًا منكريها، وغير ذلك، له أدعية وتوسلات وتقاريظ، كما أرخ للمواليد والأحداث، إذ نظم في كثير من فنون الشعر التقليدي، في لغة سلسة، تعكس تأثيرات تراثية، وتوظف صورًا، بعضها ممتد، ولكنها شائعة، كثيرة الدوران في الشعر الصوفي.

مصادر الدراسة:
1 - إبراهيم مرون: الطريقة التجانية في السنغال - السنغال - (د.ط.ت).
2 - أحمد التجاني: مجهول الأمة السنغالية - مطبعة السعادة -(د.ط.ت).
3 - عامر صمب: الأدب السنغالي العربي - الشركة الوطنية للنشر والتوزيع - الجزائر 1978.
4 - محمد البشير واكفر أنكوم: لمحات عن حياة الشيخ عبدالعزيز سي - مطبعة بن ازناسين -(د.ط.ت).

من قصيدة: ألا فاصْبِرَنْ

قدِ انقطعت للأرض عنك المجامعُ ________________________________________________________________
وباللّهف والأحزان ها أنت جامعُ _______________________________________________________________
ألا أرِحَنْ نفسًا تكاد تكلُّ من ________________________________________________________________
طلابك أخبارًا وصُمَّت مسامعُ _______________________________________________________________
فمِن أين تدري مَن درى بعد رحلةٍ ________________________________________________________________
دواءَ فطامٍ ضلَّ عنك الـمهايع _______________________________________________________________
فما لك من طيب المعايش نِحْلةٌ ________________________________________________________________
ترومُ على طولٍ فما هو نافع _______________________________________________________________
ألا فاصبرنْ لا تبعدنْ صاحِ إنَّما ________________________________________________________________
تباري حَمام الأيك وهْي تُساجع _______________________________________________________________
وتغري دموعًا بالبكاء مجاوبًا ________________________________________________________________
لقُمْريَّةٍ والقوتُ فيك مُدافع _______________________________________________________________
وأخْنَتْك أشواقٌ وأنت بمعزلٍ ________________________________________________________________
وقلبُك في حَوْمٍ وصوتُك رافع _______________________________________________________________
تبيتُ بسامٍ أَلْيلٍ متعاكرٍ ________________________________________________________________
فلم يتميَّزْ جامعٌ وصوامع _______________________________________________________________
كأنّك لم تعرفْ معاهدَ بعدهمْ ________________________________________________________________
وتُسحق كلَّ السحقِ عنك المهاجع _______________________________________________________________
أجل زارني طيفُ الخيال ببعدهم ________________________________________________________________
فلم يبقَ لي نَحْضٌ إذا الودُّ ناصع _______________________________________________________________
فمن كان ما يشكو الجوى بعدما هوى ________________________________________________________________
فمن كان ما يشكو النَّوى وهو قاطع _______________________________________________________________
فمن أين يأتيك العذولُ ومنجدٌ ________________________________________________________________
ألم تعلمنْ أنِّي على الشحِّ بائع _______________________________________________________________
ستأتي به أعجوبةً قبل لومةٍ ________________________________________________________________
لعذرٍ تلا بالحقِّ ما اللهُ صانع _______________________________________________________________
فلو صار يلحاني مُلمّاً لَفاته ________________________________________________________________
مَرامٌ بعلم السِّرِّ ما هو شافع _______________________________________________________________
أخا اللَّوم لا تُطنبْ فيا لك لائمًا ________________________________________________________________
عداك عداك الحالُ والحالُ واسع _______________________________________________________________
فيا أسفي قد ضقتُ ذرعًا للوعةٍ ________________________________________________________________
فوا كبدا مِ الحبِّ والقلبُ لاذع _______________________________________________________________
فبحرُ اشتياقي قد تموَّجَ قهرُه ________________________________________________________________
أيا منقذًا إنِّي غريقٌ وفازع _______________________________________________________________
فإن ضنَّ دهري أو يكاد يزيغني ________________________________________________________________
جنابُ وليِّ الله وهْو المراتع _______________________________________________________________
مكارمُ أخلاقٍ وتُزري بنسبةٍ ________________________________________________________________
لأصداف بحرٍ فارَ وهْي لوامع _______________________________________________________________
ذكاءٌ وفاءٌ بل سخاءٌ أناته ________________________________________________________________
وحلمٌ وصبرٌ أنّه متواضع _______________________________________________________________
وعفوٌ وإيثارٌ عفافٌ صيانةٌ ________________________________________________________________
وسعيٌ حنانٌ واحتمالٌ يتابع _______________________________________________________________
له أدبٌ بل نجدةٌ وشجاعةٌ ________________________________________________________________
فُتوّته حقّاً علوٌّ يُرافع _______________________________________________________________
له رحمةٌ بل فطنةٌ بعد رأفةٍ ________________________________________________________________
له شفعةٌ بل همَّةٌ ومنافع _______________________________________________________________

من قصيدة: قطب خفيُّ

تأرَّجتْ نفحةُ الرّضوان تنتشرُ ________________________________________________________________
من الرِّياض رياضِ القطب تفتخرُ _______________________________________________________________
تُزري الخزامى مع النّسرينِ وانفتحت ________________________________________________________________
أكمامُها وسماءُ السّقي مُنهمر _______________________________________________________________
تلك الرياضُ بها الأنوار باهرةٌ ________________________________________________________________
بالأنجم الزُّهر يرنو العُجْبُ والبصر _______________________________________________________________
تلك الرِّياضُ بها وَبْلُ الرضا وبها ________________________________________________________________
أثمارُ فضلٍ فما الأثمارُ تنحصر _______________________________________________________________
تلك الرّياضُ بها أصلُ الجواهر بل ________________________________________________________________
أصل اليواقيتِ فيها الوردُ ينعطر _______________________________________________________________
تلك الرّياضُ جِنانُ الخُلد منزلةً ________________________________________________________________
للوافدين وقد يأتي لها البشر _______________________________________________________________
محوطةٌ بسِوار الذكرِ عاصمةٌ ________________________________________________________________
يعطو القطوفَ نعيمًا سادةٌ غُرر _______________________________________________________________
تلك الرياضُ حوت شمسًا لدارتها ________________________________________________________________
أشعَّةٌ طلعت للناس تنتشر _______________________________________________________________
إنّ البصائرَ والأبصارَ باصرةٌ ________________________________________________________________
لكلِّ دانٍ وقاصٍ كيف تستتر _______________________________________________________________
أعني بها أحمدَ التِّجان خاتمَ أهـ ________________________________________________________________
ـلِ الله حائلهمْ بالفيضِ ذا وَزَر _______________________________________________________________
أعني بها البرزخَ المكتوم وارثَ من ________________________________________________________________
أتاه جبريلُ وحي الله ينتصر _______________________________________________________________
نجلَ الرّسول ممدِّ الكلِّ لقَّنه ________________________________________________________________
من يقظةٍ لا منامٍ كيف يعتبر _______________________________________________________________
وهْو الذي دركَ العليا مداركُه ________________________________________________________________
تنفي قياسًا وسدُّ الباب يحتظر _______________________________________________________________

من قصيدة: رأيك فاجمع

وفعلُك فعلُ الدّود ما زال باقيًا ________________________________________________________________
على النسج حتَّى مات في النسج بالغمِّ _______________________________________________________________
وخفّاشُنا المعروفُ ينقلب الأذى ________________________________________________________________
إليه لدى الإخراج في الرُّغم والهمِّ _______________________________________________________________
تجازيك أقلامُ الأحبَّة كلَّما ________________________________________________________________
بدت منك بنتُ الفكر كاليد للفمّ _______________________________________________________________
فبالله غرَّتك الظنونُ فلن ترى ________________________________________________________________
من الأهل إلا ذا الشجاعةِ والرّمّ _______________________________________________________________
لقد سُدَّتِ البِيبانُ عن ثَأْي ما بدا ________________________________________________________________
منَ المورد الصافي النميرِ بلا طمّ _______________________________________________________________
فرأيُكَ فاجمعْ في الجهالة والهوى ________________________________________________________________
وكن مستعينًا ما حويتَ من الغمّ _______________________________________________________________
يراك البرايا مثل جالب حتفه ________________________________________________________________
بظلفٍ حوى أمَّ الندامة والنّجم _______________________________________________________________
فما الحالُ إلا كالضُّحى بعد يوسفٍ ________________________________________________________________
وإن شئتَ فاحسدْ يا حسودُ على الرّغم _______________________________________________________________
فلا ترتجِ الإفلاجَ يأتيك بالمنى ________________________________________________________________
ستغتصُّ مغتمّاً من النثر والنظم _______________________________________________________________
وما ذاك إلا الشّريُ في ذوق من قلى ________________________________________________________________
وفي ذوق من ولاه أريٌ من السّلم _______________________________________________________________
وذاك الذي حاز المفاخر والعلا ________________________________________________________________
تقصّرتِ الآمال عنها من القوم _______________________________________________________________