أحمد دم

أحمد دِمْ بن محمد الأمين بن أحمد امباكي
1393-1313هـ 1973-1895م

سيرة الشاعر:

أحمد دِمْ بن محمد الأمين بن أحمد امباكي.
ولد في بلدة جوبيي كَلْ (السنغال)، وتوفي بالسنغال.
عاش حياته في موطنه، وزار مكة المكرمة للحج، والعراق لدراسة الفقه المالكي، وعَكّا (فلسطين) للتبحر في التجانية (الصوفية).
حفظ القرآن الكريم ودرس العلوم الدينية والحساب والأدب والتصوف.
اشتغل بالفلاحة والتدريس، وهو مؤسس مدرسة سوكون الأدبية في السنغال.
اهتم بتدريس الفنون الإسلامية باللغات المحلية: الفلانية، والوُلْف، والماندنغ.
يعد من أكبر الشخصيات الأدبية والدينية في السنغال.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان لم يطبع، وقصائده المتداولة مثبتة في كتاب «الأدب السنغالي العربي».

الأعمال الأخرى:
- له في الخطابة: «ديوان الخطب»، ألف في موضوعات التراث الإسلامي العربي: الأدب والأخلاق والتوحيد والتصوف والحديث والتفسير واللغة والنحو.
لن تعطي أشعاره القليلة درجة كافية من الوضوح، غير أنه يميل إلى المعنى الواضح والأسلوب السلس، ويوظف تقنية التكرار لتدعيم البعد الغنائي وإيقاعه الخليلي. تغلب موضوعات الزهد والوعظ والإصلاح الاجتماعي من منظور إسلامي.

مصادر الدراسة:
1- عامر صمب: الأدب السنغالي العربي - الشركة الوطنية للنشر والتوزيع. الجزائر 1978 .
2 - ka (c.h) lصecole de sokone et la vie de son fondateur hadj Ahmad Deme (1895 - 1973), in: Cultre et Civilisation Islsmiques: le Senegal, Publ: dصIseso isesco 1415/1994/p177 - 180 .


إخوتي في الدين

يا إخوتي في الدينِ والإيمانِ ________________________________________________________________
صُبُّوا غروبَ الدمعِ للأحزان _______________________________________________________________
في موتِ مَنْ في موتهم ذهَبَ الوفا ________________________________________________________________
والصدقُ والإخلاصُ في الإيمان _______________________________________________________________
بكتِ السما والأرض من ساداتِنا ________________________________________________________________
في عالم الأشباحِ والأبدان _______________________________________________________________
ذهب الأُلى في فضلِهم لا يوجدُ ________________________________________________________________
أمثالُهم فينا بلا بهتان _______________________________________________________________
ذهب الأُلى من لم يكن في ظلِّهِم ________________________________________________________________
وحماهمُ الوافي فذو حرمان _______________________________________________________________
ذهب الذين ومَنْ يكنْ متمسِّكاً ________________________________________________________________
بعُراهمُ ينجو من النيران _______________________________________________________________
مات الذين ومَنْ يكنْ في غيرِ ما ________________________________________________________________
هم فيه حقّاً باءَ بالخسْران _______________________________________________________________
مات الذين ومن يمتْ في حبِّهم ________________________________________________________________
يُجزَى غداً بالحُور والوِلدان _______________________________________________________________
مات الذين ومن يكنْ لاقاهمُ ________________________________________________________________
نال المنى بالرَّوْحِ والريْحان _______________________________________________________________
مات الأُلى ورثوا النبيَّ محمداً ________________________________________________________________
صلى عليه اللهُ ذو الرضوان _______________________________________________________________
هم سادتي هم قادتي أعني بهم ________________________________________________________________
ألمرتضَى الحاجَّ ذا الإحسان _______________________________________________________________
ثانيهِ إبنَ محمدٍ شيخي الرضا ________________________________________________________________
الحاجَّ عبدَالله ذا الإتقان _______________________________________________________________
في كل فنٍّ شأوه لا يُبلَغُ ________________________________________________________________
فِقْهٌ فنحوٌ ثمَّ في قرآن _______________________________________________________________
بحر الشريعةِ والحقيقة خاضَهُ ________________________________________________________________
حتى أرانا الدرَّ بالمرجان _______________________________________________________________
ثَلِّثْ بمن ورثَ المعارفَ والعلا ________________________________________________________________
أعني به نجلَ الرِّضا عثمان _______________________________________________________________
يا رَبَّنا باركْ على أولادهم ________________________________________________________________
أتباعِهم إخوانِهم جيران _______________________________________________________________
عنهم وعنَّا أرضِهم يا ربنا ________________________________________________________________
يا ربنا يا مالكَ الرضوان _______________________________________________________________
وعلى النبيْ صلَّ وسلّمْ رَبَّنا ________________________________________________________________
ما دامتِ الأفلاكُ في الأزمان _______________________________________________________________

إياك أن تغتر بالمدائح

إياكَ أن تغترَّ بالمدائحِ ________________________________________________________________
لما حَوتهُ النفسُ من فضائحِ _______________________________________________________________
أليس بالجاهلِ والمغبونِ ________________________________________________________________
مَنْ يتركُ اليقينَ بالظنونِ _______________________________________________________________
بعضُ المسائل تغيَّرَ الجوابْ ________________________________________________________________
فيها إلى الجوازِ من أهل الصوابْ _______________________________________________________________
وذا لخوفهم دراسَ الدينِ ________________________________________________________________
والعلمِ في أواخر القرونِ _______________________________________________________________
منها ذهابُ العلماءِ الأتْقِيا ________________________________________________________________
إلى السلاطينِ كما قَدْ رُئِيا _______________________________________________________________
كذا خروجُهم إلى أهلِ القُرَى ________________________________________________________________
في العيش والقوت وفي نيل القِرَى _______________________________________________________________
وأخذ أجرةٍ لتعليم القُرانِ ________________________________________________________________
وللإِمامةِ كذا وللأذانِ _______________________________________________________________
ومثله الغسّال في الأمصارِ ________________________________________________________________
دون البوادي والقرى الصغارِ _______________________________________________________________
منها سلامُهم على شَرْب الخمورْ ________________________________________________________________
ونحوهم من أهل لَهْوٍ وغرورْ _______________________________________________________________