ماجد بن صالح الخليفي

ماجد بن صالح بن ماجد الخليفي
1325-1290هـ 1907-1873م

سيرة الشاعر:

ماجد بن صالح بن ماجد الخليفي.
ولد في الدوحة (قطر) - وتوفي في منطقة أم الكتيب جنوبي جزيرة حالول.
عاش في قطر، وزار الحجاز.
تعلم مبادئ القراءة والكتابة وقسطًا من التعليم الديني في الكتّاب على يد «المطوّع» بمدينته الدوحة، ثم درس علوم الدين واللغة على يد بعض العلماء.
كان له اطلاع واسع، وتردد على مجالس العلم والأدب، وقام برحلةإلى مكة للحج، فتلقى العلم على عدد من العلماء أيضًا.
عمل في مهنة الغوص لاصطياد اللؤلو، والتجارة فيه، وظل في هذه المهنة حتى وفاته غرقًا في رحلة غوص.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان «الخليفي» - دار الكتاب القطرية - الدوحة 1963، وله طبعة ثانية عن مؤسسة العهد - الدوحة 1982، وأعيد طبع الديوان مع ديواني الشاعرين: محمد بن عبدالوهاب الفيحاني،وأحمد بن علي بن شاهين في مجموعة واحدة بعنوان «من الشعر القطري» - دار الكتب القطرية - الدوحة 1969.
شاعر له مقطوعات وقصائد تتنوع موضوعيا بين المدح والرثاء والفخر والغزل والألغاز، وفي شعره تأثر بأبنية القصيدة العربية القديمة، وبشعراء الغزل والفروسية، أمثال عمر بن أبي ربيعة، وأبي فراس الحمداني، كما تبدو في شعره أصداء لمعلقة طرفة بن العبد ولامية الشنفرى الشهيرة.تهيمن على قصائده نزعة دينية وبالأخص على غزلياته، ونزوع نحو الحكمة وتمثلها.
له قصائد «نبطية» عديدة تضمن ديوانه بعضها، ولها تأثير واضح في تسرب بعض مفرداتها إلى شعره الفصيح.

مصادر الدراسة:
1 - عبدالله الطائي: الأدب المعاصر في الخليج العربي - معهد البحوث والدراسات العربية - القاهرة 1974.
2 - عبدالله آل مبارك: الأدب العربي المعاصر في الجزيرة العربية - مطبعة الجبلاوي - القاهرة 1973.
3 - محمد عبدالرحيم كافود: الأدب القطري الحديث - دار قطري بن الفجاءة - الدوحة 1982.
مراجع للاستزادة: -3- يوسف بن عبدالرحمن الخليفي: التحفة البهية في الآداب
والعادات القطرية - مؤسسة العهد - الدوحة 1986.

ما بال دمعي

ما بال دمعي في انسكابٍ كلما ________________________________________________________________
أطريتُ ذكْرَ أحبَّتي فلقد هَمَى _______________________________________________________________
والقلب من تذكارهم في زفرةٍ ________________________________________________________________
لو أنها في شامخٍ لتهدَّما _______________________________________________________________
ولقد أبيتُ وفي فؤادي منهمُ ________________________________________________________________
نار تأجَّجَ حرُّها وتضرَّما _______________________________________________________________
وإذا ذكرت سرور أيامٍ مضت ________________________________________________________________
لأكاد أقضي حسرةً وتندُّما _______________________________________________________________
يا ليت دهرًا قد قضى بفراقهم ________________________________________________________________
يجود يومًا باللقاء تكرُّما _______________________________________________________________
فكأنني لم أجتمعْ بأحبتي ________________________________________________________________
يومًا ولم أخْلُ بغيدٍ كالدُّمى _______________________________________________________________
ولقد ظللتُ كأنني لم أجْنِ من ________________________________________________________________
وَرْدِ الخدود ورشْفِ معسول اللمى _______________________________________________________________
فلربَّ يوم قد أنستُ بقربهم ________________________________________________________________
والدهر عنا غافلٌ ولربما _______________________________________________________________
ليلٌ تقاصر طولُه من أنسه ________________________________________________________________
بتنا نسامر فيه غزلانَ الحمى _______________________________________________________________
في قدِّها هَيَفٌ، وفي أطرافها ________________________________________________________________
ترفٌ، وفي وجناتها نارٌ وما _______________________________________________________________
لو أنها طلعت لحبرٍ راهبٍ ________________________________________________________________
لصَبا وأضحى في هواها مُغرما _______________________________________________________________
ولخالَ أن ضلاله في حبِّها ________________________________________________________________
رشدٌ وأيقن أنه لن يأثما _______________________________________________________________

القهوة

ألا فاسقِني يا صاحِ طيِّبةَ النشرِ ________________________________________________________________
ومُذْهِبةَ الأحزان والهمِّ من صدري _______________________________________________________________
وجامعةَ الإخوان في كل محفلٍ ________________________________________________________________
وأُنْسَ النَّدامى في البداوة والحضر _______________________________________________________________
تهشُّ لمرآها النفوس إذا بدتْ ________________________________________________________________
ولا سيما يا صاح في الظهر والفجر _______________________________________________________________
فتذهبُ منا الهم حتى كأنها ________________________________________________________________
عروسٌ بدت في بعض أطيابها القطر _______________________________________________________________
إذا ما لثمتَ الكأس ثم رشفتها ________________________________________________________________
توهَّمَت أن الشهدَ فيها مع الخمر _______________________________________________________________
إذا ما جرى خمرُ الكرى في رؤوسنا ________________________________________________________________
شربْنا فيَشفينا البهارُ من الخمر _______________________________________________________________
فتلك اشتياقي فاسقني صِنْوَ قهوةٍ ________________________________________________________________
ولا تسقني أمَّ الخبائثِ والشرّ _______________________________________________________________
وإن يطربَنْ بالعودِ قومٌ بشربها ________________________________________________________________
طربتُ مكانَ العود من رنَّةِ النحر _______________________________________________________________

وجه المليحة

وجهُ المليحةِ ذاك أم بدرُ السما ________________________________________________________________
وذوائبٌ أم تلك ليلٌ أظلما؟ _______________________________________________________________
أم ذاك برقٌ قد أنار الأفق من ________________________________________________________________
لأْلائه أم ثغرُها متبسِّما؟ _______________________________________________________________
إنسيَّةٌ أم هذه حوريَّةٌ ________________________________________________________________
ملأ البسيطةَ نورُها فتقسَّما؟ _______________________________________________________________
تسبي العقولَ بدلِّها وجمالها ________________________________________________________________
فلكمْ وكم تركتْ فؤاديَ هائما _______________________________________________________________
كم من فقيهٍ زاهدٍ مُتعبِّدٍ ________________________________________________________________
لما رآها كان صبّاً مغرما _______________________________________________________________
لكنها محجوبةٌ بكتائبٍ ________________________________________________________________
ونجائب يحملنَ أُسْدًا غُشَّما _______________________________________________________________
فاجأتها فتنبَّهتْ في دهشةٍ ________________________________________________________________
وتزفَّرتْ لما رأتني قائما _______________________________________________________________
فأجبتُها، الموتُ أهونُ فاعلمي ________________________________________________________________
من نار شوقٍ في الفؤاد تضرَّما _______________________________________________________________
قالت، إذا قد نلتَ ما أمَّلته ________________________________________________________________
أنت الحبيب فقرَّ عينًا وانْعَما _______________________________________________________________
واهًا لها من ليلةٍ لكنها ________________________________________________________________
في مُكْثِها كانت كطيفٍ سلَّما _______________________________________________________________

يا عين جودي

يا عينُ جودي بدمعٍ منكِ مدرارِ ________________________________________________________________
واحكي السحابَ إذا هلَّتْ بأمطارِ _______________________________________________________________
وابكي على جنةٍ طاف المنونُ بها ________________________________________________________________
قضيت منها فما قضَّيتُ أوطاري _______________________________________________________________
يا عينُ هذا أوانُ الدمعِ فانسكبي ________________________________________________________________
وابكي عليها وسحِّي دمعك الجاري _______________________________________________________________
فلو بكيتُ عليها الدهر فيْضَ دمٍ ________________________________________________________________
في حقِّها ما بلغتُ رُبْعَ مِعْشار _______________________________________________________________
قد كنت أحذر هذا قبل موقعِه ________________________________________________________________
فالآن يا بَيْنُ قد حقَّقتَ أحذاري _______________________________________________________________
يا دهرُ ما لك قد كدَّرتَ عشيتَنا ________________________________________________________________
بعد الصفاء فقد شِيبَتْ بأكدار _______________________________________________________________
أبقيتَني واحدًا في الدار منفردًا ________________________________________________________________
من بعد أُنسي بها يا طولَ إحساري _______________________________________________________________
إن كنتَ أسقيتَها كأسَ الردى فلقد ________________________________________________________________
أسقيتَني بعدها كاساتِ إمرار _______________________________________________________________
وقْفًا عليها سلامُ الله ما طلعتْ ________________________________________________________________
شمسٌ وما خفقَتْ في الجوِّ أطياري _______________________________________________________________
وما تأوَّه قلبي ثم ما ذرفَتْ ________________________________________________________________
عيني عليها بآصالٍ وإبكار _______________________________________________________________
إني لأرجو من الرحمن يجمعُنا ________________________________________________________________
في جنة الخلد في ظلٍّ وأشجار _______________________________________________________________

من قصيدة: ذكريات وخواطر

خليليَّ شُدّوا للنجيبة رحلَها ________________________________________________________________
ألم يأنِ لي بعد المقام رحيلُ _______________________________________________________________
لعل بقطع البيد للنفس راحةً ________________________________________________________________
وعلّ همومَ الطارقات تزول _______________________________________________________________
ألم أكُ أمضي العيسَ في كل مهمهٍ ________________________________________________________________
وأسري ولو أن الظلام مَهول _______________________________________________________________
وعزمي إذا أمضيته في مهمّةٍ ________________________________________________________________
كأنه ماضي الشفرتين صقيل _______________________________________________________________
فيا حبذا الترحال في كل قفرةٍ ________________________________________________________________
وللعِيس بين الواديين ذَميل _______________________________________________________________
ويا حبّذا الأسفار في كل بلدةٍ ________________________________________________________________
ففيه لتهذيب النفوس دليل _______________________________________________________________
وفي الناس من ذَمَّ التنقُّلَ والسُّرى ________________________________________________________________
فذاك لعمري عاجزٌ وثقيل _______________________________________________________________