ماريانا مراش

مريانا فتح الله نصرالله بطرس مراش
1338-1265هـ 1919-1848م

سيرة الشاعر:

مريانا فتح الله نصرالله بطرس مراش.
ولدت في مدينة حلب، وفيها توفيت.
عاشت في سورية ولبنان وبعض بلدان أوروبا.
التحقت بالمدرسة المارونية في الخامسة من عمرها، ثم أتمت تعليمها الابتدائي في مدرسة مار يوسف بحلب، بعدها انتقلت إلى المدرسة الإنجليزية في بيروت.
تلقت علوم الصرف والنحو والعروض على والدها، وتتلمذت أدبيًا على شقيقيها اللذين أشربا قلبها حب الأدب والشعر، فحفظت الكثير من شعر عمر بن الفارض،
كما تلقت دروسًا في الموسيقى وأتقنت العزف على القانون والبيانو.
كان بيتها ملتقى أدباء وشعراء عصرها ،ومنهم: قسطاكي الحمصي، وجبرائيل الدلال، وكامل الغزي، ورزق الله حسون، وغيرهم.
كانت أول سيدة عربية تكتب في الصحف مقالات متنوعة، كما كانت صاحبة أول صالون أدبي تقيمه سيدة عربية.
كانت سفرتها إلى أوروبا عميقة الأثر في نفسها إذ عاينت أسرار التقدم وأساليب التمدن في مجتمعاتهم.

الإنتاج الشعري:
- ديوان: بنت فكر - المطبعة الأدبية - بيروت 1893.
تنوعت أغراضها الشعرية فوسعت من نطاق اهتماماتها. كان لسفرها إلى أوروبا ومعايشتها طبيعة المجتمع هناك أثره في تشكيل رؤيتها للمرأة العربية، فلم تقف
بشاعريتها عند حدود ما يشغل المرأة من عواطف وأحاسيس ذاتية، وإنما جمعت بين المدح والحكمة والرثاء، والغزل وشعر المناسبات والإلهيات والإخوانيات، اقتصر مدحها على بعض رواد صالونها من رجال السلك الدبلوماسي، وعلى عدد من رجال الحكم من عرب وأتراك، ويكاد رثاؤها ينحصر في أهلها وأقاربها، حافظت على العروض الخليلي والقافية الموحدة.

مصادر الدراسة:
1 - خيرالدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
2 - سامي الكيالي: الأدب العربي المعاصر في سورية - دار المعارف - القاهرة 1968.
3 - عائشة الدباغ: الحركة الفكرية في حلب في النصف الثاني من القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين - دار الفكر - بيروت 1972.
4 - عيسى فتوح: أديبات عربيات - جمعية الندوة الثقافية النسائية - دمشق 1994.
5 - محمد راغب الطباخ : إعلام النبلاء بتاريخ حلب الشهباء - دار القلم العربي - حلب 1988.
مراجع للاستزادة: 1 - سليمان سليم البواب: موسوعة أعلام سورية في القرن
العشرين - (جـ 4) - دار المنارة - دمشق 2000.
2 - قسطاكي الحمصي: أدباء حلب ذوو الأثر في القرن التاسع عشر - دار الضاد - حلب 1969.

زهور

زهور الرّوض تبسم عن ثغورٍ ________________________________________________________________
زهت فحكت عقودًا من جُمانِ _______________________________________________________________
نداها يُبْهج الأرواح رشفًا ________________________________________________________________
به ماء الحياة لكل دان _______________________________________________________________
إذا هبَّ النّسيم على رباها ________________________________________________________________
تعطّرتِ المعاهدُ والمغاني _______________________________________________________________
رعاه اللّه من روضٍ أرانا ________________________________________________________________
من الأغصان قامات الحسان _______________________________________________________________
وحورًا إن سفرْنَ ومِلْنَ عُجْبًا ________________________________________________________________
سلبْنَ عقول أرباب المعاني _______________________________________________________________
وقد قامت طيور الأنس تشدو ________________________________________________________________
بألحانٍ أرقَّ من المثاني _______________________________________________________________
هنا جنّات بشْرٍ قد تراءت ________________________________________________________________
لذى الأبصار في شبه الجنان _______________________________________________________________
بآل الفخر قد ظفرتْ فأضحى ________________________________________________________________
لهم ذكرٌ يدوم مع الزّمان _______________________________________________________________
وبالتوفيقِ حازت كلّ مجدٍ ________________________________________________________________
وعزَّت فادخلوها بالأمان _______________________________________________________________
لقد ولاّكَ مولانا بلادًا ________________________________________________________________
بكوثرها جَرَى نيلُ الأماني _______________________________________________________________
نشرتَ بيارقًا للعلم تزهو ________________________________________________________________
وشيَّدْتَ المدارسَ والمباني _______________________________________________________________
وبات الجهل في ثغرٍ عميقٍ ________________________________________________________________
وخوَّلْتَ العلوم أعزَّ شان _______________________________________________________________
ظلام الظّلم حين بدوت ولَّى ________________________________________________________________
وشمس العدل لاحت للعيان _______________________________________________________________
وقد مزّقتَ ثوب الزّور لـمّا ________________________________________________________________
كسوت الحقّ ثوب الأُرْجوان _______________________________________________________________
سموت إلى العلا شرفًا فأضحت ________________________________________________________________
تُشير لك الثّريَّا بالبنان _______________________________________________________________
لبيبٌ فاضلٌ فَطِنٌ حكيمٌ ________________________________________________________________
فصيحٌ عاقلٌ عذبُ اللّسان _______________________________________________________________
لقد تاهت بك الأقطار عُجْبًا ________________________________________________________________
وأحجمَ عن سناك النيِّران _______________________________________________________________

من قصيدة: مناقب العلياء

اللّه أكبرُ أنتَ الحيُّ والصمَدُ ________________________________________________________________
مقصودُ كل البرايا واحدٌ أحَدُ _______________________________________________________________
لا ينعمُ المرءُ في الدنيا بلا أملٍ ________________________________________________________________
فالوعْدُ منك وأنتَ الغوثُ والمدَد _______________________________________________________________
إن قلَّ رزقٌ فأنت الفضل أوسعُهُ ________________________________________________________________
أو حلَّ بؤسٌ فأنت الرفق والعَضُد _______________________________________________________________
وكلُّ من رام شيئًا من سواك غوَى ________________________________________________________________
ولا يقرُّ له حالٌ ولا سَنَد _______________________________________________________________
إذا مددْتَ يدًا في يوم معركةٍ ________________________________________________________________
فتخمد النّار والأبطال ترتعد _______________________________________________________________
يا مبدعَ الكون يا مُهْدي الأنام إلى ________________________________________________________________
صراط حقّك إن ضلّوا فيرتشدوا _______________________________________________________________
يا من يجيب نداءَ المستغيث بهِ ________________________________________________________________
يا من عليهِ جميع النّاس تعتمد _______________________________________________________________
حمدًا وشكرًا فقد أوليتنا مَلكًا ________________________________________________________________
ذا حكْمةٍ لم ينلْها قبلهُ أحد _______________________________________________________________
سَمَتْ مناقبهُ فوق السُّها وغدت ________________________________________________________________
مثل الغزالة في العلياء تتّقد _______________________________________________________________
حارت عقول الورى في وصفهِ بشرًا ________________________________________________________________
فقلت ذا ملكْ بالجسم متَّحد _______________________________________________________________
فالعدل دَيْدَنُه والحِلْم مذهبهُ ________________________________________________________________
لذاك كل الورى بالأمن قد رقدوا _______________________________________________________________

للّه درّك

تهنئة بزفاف ________________________________________________________________
زهَتِ الحياةُ ببهجة الأيّامِ _______________________________________________________________
وسَطا الضّياء على الدّجَى بحسامِ ________________________________________________________________
ورسول سامي الحظّ عاد مبشِّرًا _______________________________________________________________
باليُمْن والإسعاد والإنعام ________________________________________________________________
والسَّعد حَلَّ بأهلهِ متمازجًا _______________________________________________________________
كتمازج الأرواح بالأجسام ________________________________________________________________
فالجاهل المقتال من رامَ الأذى _______________________________________________________________
لذويه عاد عليه بالإعدام ________________________________________________________________
ولَرُبَّ سهمٍ عاد بعد نفوذهِ _______________________________________________________________
في صدر مرسلهِ وطاش الرّامي ________________________________________________________________
قل للذي رام الشّرور بسعيهِ _______________________________________________________________
تبًّا لهُ من جاهلٍ متعام ________________________________________________________________
من ظلَّ بين هدايةٍ وغوايةٍ _______________________________________________________________
فتراه يخبط في دُجَى الأوهام ________________________________________________________________
ذو اللبِّ والأدب المثقَّف والحجا _______________________________________________________________
يحمي ذمار قريبِهِ ويحامي ________________________________________________________________
شأن الرّفيع الشّان ما بين الملا _______________________________________________________________
بالفضل يكتسب المقامَ السّامي ________________________________________________________________
ناديت من حاز التفرُّدَ هِمَّةً _______________________________________________________________
للّه درّك من فتَى وهمام ________________________________________________________________
من ماثلت ألفاظهُ دررًا فقد _______________________________________________________________
أغنت فصاحته عن الأقلام ________________________________________________________________
لا زلتَ يا «باصيلُ» تُزْهرُ بالهنا _______________________________________________________________
ما افترَّ ثغرُ الزهر بالأكمام ________________________________________________________________
هذي «الثّريّا» في حماك عروسةٌ _______________________________________________________________
فانعم وسُرَّ بها مدى الأعوام ________________________________________________________________
خَوْدٌ محاسنها محت شمس الضّحَى _______________________________________________________________
وكمالها أزرى ببدر تمام ________________________________________________________________
فابشر وقل إذ قد ظفرْتَ بحسنها _______________________________________________________________
الدّهرُ دهري والزّمانُ غُلامي ________________________________________________________________
هُنِّئْتُما بزفاف أُنْسٍ زاهرٍ _______________________________________________________________
يا من بدا بهما سعيد ختامي ________________________________________________________________